النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الدلالات النبوئية لفتوى الدفاع الكفائي

  1. #1
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية هاشم الصفار
    الحالة : هاشم الصفار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 340
    تاريخ التسجيل : 14-07-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 246
    التقييم : 10


    افتراضي الدلالات النبوئية لفتوى الدفاع الكفائي


    سلسلة المقالات المشاركة في (مسابقة أفضل مقال)
    ضمن مهرجان فتوى الدفاع المقدسة الثالث
    والذي أقيم تحت شعار (النصرُ منكم ولكم وإليكم وأنتم أهله)


    الدلالات النبوئية لفتوى الدفاع الكفائي

    محمد الطالب

    أدخل العراقيون يوماً جديداً في سجل تاريخهم؛ ليكون يوماً مشهودا بين أيام العراق الجديد، حين أعلنوا مراسيم اسقاط ما تبقى من الكيانات الارهابية المهزوزة، والتي أطلقت على نفسها بالنظام أو الدولة، واستفادت من العقول المتصدعة لتسوق أفكارها المسمومة تحت ادعاء اسلامي، إلا أن هذه اللادولة كانت بقايا أفكار متطرفة تعكزت على انقاض النظام المنتهي للصلاحية منذ ان تأسس وللحظة سقوطه عام 2003، لتتسلح بسفك الدماء وانتهاك الاعراض.
    إن قيام دولة من جنسيات متعددة وبأفكار مريضة هو أمر غاية في الجهل والحماقة، وإن دلّ على شيء، فهو إن هذه الدمى السافكة للدماء تقف خلفها أجندة تهدف الى ابعد من ذلك، وتفكر في زعزعة الآصرة المجتمعية ذات الروابط الدينية والوطنية والعشائرية الوطيدة.
    وباختصار، إن المخططين لتفكيك المجتمع جاهلون بكيفية فهم شعب ذات عمق تاريخي يمتد الى آلاف السنوات، كيف لا وهم بحاجة الى سبعة آلاف سنة، على اقل تقدير، ليصلوا الى نقطة الصفر التي تنطلق منها مسألة فهم مكتشفي الكتابة في الأرض..!
    وما إن دقت ساعة اعلانهم تنفيذ مخططاتهم الدنيئة، والتي أرهقهم التخطيط لها وأخذ منهم حقبة زمنية امتدت لسنوات، حتى اصدموا بجبل شاهق كان على مرمى من أعينهم، الى ان بصيرتهم لاتزال عمياء لا تستطيع ان تفقه العمق التاريخي والبعد الزمني الذي تحدثنا عنه.
    كانت بصيرتهم اقصر من ان تثري عقولهم بكيفية قيادة وريث الانبياء للمجتمع الحديث على الرغم من استشهاده الذي مر عليه اكثر من 1300عام، سويعات قليلة تلك التي كانت بين اعلانهم عن خرافة فتوحاتهم لمدن عراقية واصطدامهم بجبل (فتوى الدفاع الكفائي)، إذ ان اعلان الفتوى المباركة من قبل المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف متمثلة بالمرجع الديني الاعلى سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله) أضفت لجمهرة المتطوعين هيئة الجسد المنطلق لسوح القتال، لتتزاحم ذراته فوق السواتر، ويستولي على طرف المعركة ويرد بفعاله على كل ذلك الفحيح الاعلامي التابع لتلك التجمعات الارهابية.
    إن الحدث العراقي الكبير الذي أحدثته الفتوى المباركة كان اشبه بحدث مروع عاشته تلك الجماعات الارهابية؛ كونه كان صفعة تاريخية لأسيادهم ذات الطابع الدموي والاستبدادي، إذ لم يسبق لهذه اللحظة – لحظة صدور الفتوى – مثيل في تاريخ التجاذب الفكري والعقائدي الهادف الى توحيد كلمة الله تعالى في الأديان كافة، فكانت فتوى ذات دلالة نبوئية تشترك بها جميع الأديان، وان دلت فعلى الحكمة والعلمية التي تتحلى بها المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف.
    توحدت الصفوف وتماسكت، عابقة بالفتوى لتأتي بـ(لبيك يا عراق) وترسم اللوحة الأجمل في تاريخ وحدة الأديان، وتعلقها على جدار المجد مؤطرة بالنصر.

    ....

    صدى الروضتين/ العدد 342





  2. #2
    عضو نشيط
    الحالة : مضطهد مرتين غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195903
    تاريخ التسجيل : 05-04-2019
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 173
    التقييم : 10


    افتراضي


    اللهم صل على محمد وال محمد
    ربي يحفظ الكاتب والناقل
    انها تصدر من الاعماق هذة الكلمات
    ربي يحفظ العراق واهل العراق ومرجعية العراق العظيم





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •