النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: حشد في عيون وطن..

  1. #1
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية هاشم الصفار
    الحالة : هاشم الصفار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 340
    تاريخ التسجيل : 14-07-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 246
    التقييم : 10


    افتراضي حشد في عيون وطن..


    حشد في عيون وطن..

    هاشم الصفار

    كانت فكرة الحشد الشعبي ومازالت محوراً هاماً في تخليص الشعوب من هجمات الغزاة على مر التاريخ، وهي فكرة قائمة يدور رحاها حول حب الوطن والتفاني من أجله، وهي أعم وأعمق - من حيث فلسفته - من قضية تشكيل الجيوش تنظيمها وإعدادها، وضمها تحت مسمى وزارة الدفاع، فالحشد الشعبي فضلاً عن محتواه الانساني الفطري في حفظ الوطن والمواطنين، فقد حوى المحتوى الايماني، وتشرب به حد ذهول الأعداء وتشويش منظومتهم العسكرية والاعلامية؛ بسبب فحوى التفاني العفوي، وإحاطة الأوطان بأسوار من قلوب تبنى، وأرواح تفنى، ونفوس تُشرى ابتغاء العزة والكرامة.
    كل ذلك كان حاضراً وبقوة في حشدنا المقدس، وزاد من بريق نخوته وشهامته، اكتسابه القداسة الشرعية المتصلة بالسماء؛ لتحصيل معاني الشهادة الراقية دفاعاً عن الوطن وحرمته ومقدساته.
    إن هذه التجربة الغائرة في القدم من حيث الفكرة، المستحدثة الفريدة من نوعها من حيث حجم التعاطي مع الحدث، وردة الفعل الجماهيري المستقتل المستميت تلبية لنداء الفتوى الخالد حماية لتراب العراق، كانت قد أثرت الواقع الروحي للأمة، وأحيت سمات الإيثار والفضيلة، وسائر سمات الإنسانية النبيلة التي غيبها الطغاة، في محاولة منهم لتكبيل البلد والفرد العراقي بشرانق القنوط والخنوع؛ ليحيا منزوع الإيمان والفكرة والأهداف..!
    لكن كل ذلك تم تلاشيه في لحظة خالدة سجلها التاريخ بماء المكرمات والذهب المصفى، بفتوى أعادت الحياة، ورسمت البسمة، وقوضت دعائم الظلام بفجر لا يغيب.
    إن هذه الفتوى والفكرة الحميدة الخالدة في تشكيل حشدنا المقدس، وكل حشد إنساني في كل دول العالم تم تشكيله لهدف سامٍ ونبيل، يمكن أن يمتد وابل خيراته وغيثه الوثير، عبر توظيف امكانياته وسحره الايماني المتألق، في إحياء البلد، وإعماره، وتقديم خدمات شتى في مفاصل عدة: اجتماعية، تربوية، اقتصادية.. وغيرها.
    فأي كارثة – لا سمح الله – تصيب البلد من قبيل أزمات طبيعية، أو نقصان حاد في المياه، وتفشي الأوبئة، أو تلكؤ في مشاريع خدمية عدة، وغيرها الكثير، يمكن لتلك السواعد الخيرة التي فجرت طاقاتها المرجعية المباركة، أن تأخذ دورها المتميز في حلحلة أي أزمة، كما أخذت دورها المجيد في التصدي لزمر داعش الارهابية.
    وهذا الحشد الايماني لا يشمل المقاتلين النجباء من صنوف وكتائب وفصائل حشدنا المقدس فحسب، بل يمتد لكل حشود عتباتنا المقدسة، وقوافل الدعم اللوجستي، والمواكب الخدمية، وكل من دعم بكلمة، وناضل بحرف، وساند برغيف خبز، وأفرغ مداد قلبه في كتابة ملحمة النصر المؤزر.
    إن التوظيف السليم لتلك الهمم النقية المؤمنة بمشروع حفظ كرامة الوطن، وديمومة ربيع انتصاراته، يمتد عبر كل الظروف والمحن، في السراء والضراء، في الحرب والصولات، وكذلك في السلم والاعمار والبناء، وترويض المعوقات، وإماطة أي أذى يعرقل حياة شعبنا الحبيب.
    فالفرص مواتية لهذا التوظيف، شريطة توافر التخطيط الصحيح، وتسخير الطاقات المادية والمعنوية، والبركة والهمة دائماً تجدها عند الطيبين سليمي النوايا والقلوب من أبناء حشدنا المقدس، الذين ضحوا بالغالي والنفيس حين استعرت سواتر الحرب، فكيف لا يظفرون بكل مهمة يكلفهم بها نداء الوطن بعد الانتصار، وبزوغ شمس السلم والأمان.. مع التأكيد على حفظ حقوقهم، وحقوق عوائلهم، في أولى بنود وأولويات أي ميزانية تقرها الحكومات المتعاقبة، كما حفظت سلسلة انتصاراتهم ومآثرهم العظيمة موسوعة فتوى الدفاع المقدسة برعاية المتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة سماحة العلامة أحمد الصافي (دام عزه)؛ لحفظ التأريخ البطولي والتضحوي لحشدنا المقدس، وحفظ دماء شهدائنا الأبرار.

    ....

    صدى الروضتين/ العدد 358






  2. #2
    عضو نشيط
    الحالة : مضطهد مرتين غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195903
    تاريخ التسجيل : 05-04-2019
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 173
    التقييم : 10


    افتراضي


    يمتد عبر كل الظروف والمحن، في السراء والضراء، في الحرب والصولات، وكذلك في السلم والاعمار والبناء، وترويض المعوقات، وإماطة أي أذى يعرقل حياة شعبنا الحبيب.
    ـــــــــــــــــــــــ
    بسبب هذا المعنى أفتى اعداء الانسانية واعداء العراق بالهجوم الاعلامي ضد الحشدالمقدس
    حتى وصل صوتهم الى تحت قبة البرلمان ثم صال معهم بعض المسؤولون على حل الحشد المقدس
    انهم لايريدو العراق يلحق بالركب الجديد من التطور والاستقرار .
    فعرفوا .ان بقى الحشد المقدس على ماهو .معاناها استقر العراق وتطور وهذا لايرضيهم
    رحم الله شهدائنا وحفظ الله ابطالنا وبارك الله برجلنا العراقي الشهم
    المجاهد هاشم الصفار
    اللهم ربي احفظ العراق وانصر الحشد المقدس
    بجاه حبيبك محمد





  3. #3
    مشرف قسم نهج البلاغة وقسم شيعة اهل البيت
    الصورة الرمزية الغاضري
    الحالة : الغاضري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 102982
    تاريخ التسجيل : 12-03-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,683
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على محمد وآله الطاهرين
    عنوان رائع ومضمون اروع. وكلمات ولائية بحق حشد الله المقدس
    سلمت الأنامل الكريمة التي خطت هذه الكلمات
    تحياتي لشخصكم الكريم





  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سهاد
    الحالة : سهاد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18547
    تاريخ التسجيل : 20-06-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 10,315
    التقييم : 10


    افتراضي



    لك مني كل الأحترام والتقدير .. موضوع متميز وأكثر من رائع
    تقبل مروري
    ودمت بخير





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •