بسمه تعالى وله الحمد

وصلاته وسلامه على رسوله الامين وىله الطيبين الطاهرين


(( شروط إستجابة الدعاء ))


ونحن في رحاب شهر رمضان المبارك لابدَّ لنا أنْ نستثمره في عملٍ يقربنا من الله سبحانه

ومن الاعمال الموصلة الى فيوضات الباري جل وعلا هو الدعاء .

والدعاء من أسمى وسائل الاتصال بالله سبحانه وتعالى ، ونوع من أنواع التذلل والشكر لله

وهو من أفضل العبادات ، وأحب الاعمال الى الله .

فعن الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) :

(( الدعاء سلاح المؤمن ، وعمود الدين ، ونور السماوات والارضين ))

وقال تعالى :

{{ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }} سورة غافر /60.


وحتى يأتي الدعاء أُكله لابد من توفر شروط الاجابة :

1. أن يُقبل العبد على الله بقلبه وأن لا يكون دعاؤه بلسانه ، وقلبه مشغولاً بشؤون الدنيا

فقد ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) :

(( إن الله عزوجل لا يستجيب دعاء بظهر قلب ساه. فإذا دعوت فاقبل بقلبك ، ثم استيقن الاجابة )) أصول الكافي.


2. أن يُثني الداعي على الله وأن يمجد الله ، ويذكر الطافه ، ونعمه عليه ، ثم بعد ذلك يدعو

فعن الامام الصادق (عليه السلام) :

(( إذا طلب أحدكم الحاجة ، فليثن على ربه ، وليمدحه ، فان الرجل ، إذا طلب الحاجة من السلطان

هيأ له من الكلام أحسن ما يقدر عليه ، فإذا طلبتم الحاجة ، فمجدوا الله العزيز الجبار ، وامدحوه ، وأثنوا عليه )) اصول الكافي ظ¢ / ظ¤ظ¨ظ¥ .

3. الالحاح في الدعاء فمن الامور ، التي لها الاثر في إجابة الدعاء ، الالحاح في الدعاء ، وكثرة السؤال من الله

فعن الامام الصادق (عليه‌السلام) بقوله :

(( إن الله عزوجل ، كره إلحاح الناس بعضهم على بعض في المسألة ، وأحب ذلك لنفسه

إن الله عزوجل يحب أن يسأل ، ويطلب ما عنده )) المصدر السابق .

4. إجتماع المسلمين في دعائهم ، وتضرعهم إلى الله تعالى ، وقد أعلن ذلك الامام الصادق (عليه‌السلام) بقوله :

(( ما من رهط أربعين رجلا ، إجتمعوا فدعوا الله عزوجل في أمر ، إلا إستجاب لهم

فان لم يكونوا أربعين فأربعة ، يدعون الله عزوجل ، عشر مرات ، إلا استجاب لهم

فإن لم يكونوا أربعة فواحد يدعو الله أربعين مرة ، فيستجيب الله العزيز الجبار له )) المصدر السابق .

5.الصلاة على النبي وآله ، فقد ورد في الرواية :

(( لا يزال الدعاء محجوباً ، حتى يصلي على محمد وآل محمد )) المصدر نفسه .

6. ـ تسمية الحاجة وينبغي للداعي ، أن يذكر حاجته ، في إطار دعائه

قال الامام الصادق (عليه‌السلام) :

((إن الله تبارك وتعالى ، يعلم ما يريد العبد إذا دعاه ، ولكنه يحب أن تبث إليه الحوائج

فإذا دعوت فسم حاجتك )) المصدر السابق .