صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: محور المنتدى(وللعمـــــــــــــــر أيام )339

  1. #1
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,401
    التقييم : 10


    افتراضي محور المنتدى(وللعمـــــــــــــــر أيام )339


    خادمة الساقي
    مشرفة قسم المرأة

    الحالة :
    رقم العضوية : 138647
    تاريخ التسجيل : 01-10-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,092
    التقييم : 10





    للعــــــــــمر أيـــــــــــــــــــام ..

    الحياة بين تيارات المدِ والجزر وبين المشاكل والمشاغل والمحبوبات والمتروكات والمكروهات والمباحات
    وفي خضّم تلك الاجواء يحتاج الأنسان الى وضع حلول لتلك التعرّجات التي تصيبه بين الآونة والاخرة
    والتي قد تسبب المراوحة بنفس الموقع أو التراجع عما حققه من راحة ونجاح

    ولو أطلعنا على الحديث الوارد عن الإمام علي (عليه السلام )
    (.. من اعتدل يوماه فهو مغبون، ومن كانت الدنيا همّته اشتدّت حسرته عند فراقها، ومن كان غده شرَّ يوميه فمحروم..)

    (أمالي الصدوق: 477 ـ 478؛ ومعاني الأخبار: 198؛ وكتاب من لا يحضره الفقيه 4: 382؛ وروضة الواعظين: 444)،

    وفي خبرٍ آخر عن الإمام الصادق عليه السلام قال:

    (من استوى يوماه فهو مغبون، ومن كان آخرُ يوميه شرَّهما فهو ملعون، ومن لم يعرف الزيادة في نفسه كان إلى النقصان أقرب، ومن كان إلى النقصان أقرب فالموت خيرٌ له من الحياة)

    (أمالي الصدوق: 766)


    ان المؤمن الحقيقي تراه في كل يوم بازدياد معنوي روحي
    فإنّ حركة الحياة متواصلة دوماً، فإذا لم تتقدّم أنت فقد يتقدّم الآخرون
    وإذا تقدّم الآخرون وأنت في مكانك فهذا يعني أنّك تتراجع
    لأنّ الوقوف ضمورٌ في الطاقات، وهلاكٌ في الإمكانات، وتعطيلٌ لأسباب القوّة، وتقدّمٌ للآخرين علينا، فهو تراجع وتقهقر

    ومن هنا وجب على الانسان استثمار مااعطاه الله من طاقات وإمكانيات عظيمة جداً

    اتحسب أنك جرمٌ صغير وفيك أنطوى العالم الاكبر

    ومن هنا نجد أن الكثير ممن يعلّق طاقاته ويغادر الدنيا ولم يستخدم ولا ربعها
    أو بالعكس من يستخدم كل مكره وحيلته وفكره في الخبث والكيد والظلم للآخرين
    وبئس الاستغلال ذلك ...

    وهو مسؤول عما سيكون وسيحصل له وللاخرين هذا علاوة على أنه قد سنّ سُنة سيئة
    وعليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة....
    فعلينا النظر لخطواتنا والمتابعة لتطوراتها وان تكون بطريق الحق والصدق

    والابتعاد عن الزيغ والضلال ...


    *********************
    *************
    ***********

    اللهّم صل على محمّد وآل محمّد

    نعود والعود رمضاني مبارك ممتلئ بفيض النور وأكاليل الرحمة الربانية

    إذ نقف بمحطة الهبات الالهية والمائدة الممتدة لشهر الخير والبركات

    شهر الله الاعظم

    لنقف على المواقف والايام المباركة الطيبة التي لاتعود الاّ بعد عام كامل

    كيف نستثمر الوقت ؟؟


    مااهمية التنسيق والنظام بحياتنا ؟؟


    نبقى مع ردودكم الكريمة والمباركة ..









    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	re_1373304558.jpg 
مشاهدات:	34 
الحجم:	17.3 كيلوبايت 
الهوية:	35479اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	ramadan3.jpg 
مشاهدات:	36 
الحجم:	17.2 كيلوبايت 
الهوية:	35480
    الاســـم:	received_1618081848453653.jpg
المشاهدات: 33
الحجـــم:	15.9 كيلوبايت





  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,799
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ➿➿إدارة الوقت في رمضان ➿➿

    الوقت أندر الموارد وأغلاها، ولئن قال القائل: الوقت من ذهب، فإن هذا في الحقيقة بخس لقيمة الوقت، فهو أغلى كثيرا من الذهب، الذي إذا فُقد فإنه يمكن تعويضه، أما الوقت فلا يمكن
    تعويض لحظة منه بكل ذهب الدنيا .. ؟؟

    وإذا كان الوقت ذا القيمة الغالية فإن قيمته تلك تزداد في مواسم محددة عن بقية أوقات العام.

    ومن أعظم تلك المواسم على الإطلاق شهر رمضان، ففيه السوق قائمة والربح وفير والأجر في ازدياد، فهو خير الشهور، وفيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم ..؟؟

    والله عز وجل في كل ليلة من ليالي شهر رمضان عتقاء من النار وذلك هو الفوز العظيم،

    فحري بكل مسلم أن يحسن استغلال كل دقيقة
    بل كل لحظة من لحظات هذا الشهر العظيم،
    حتى يحجز لنفسه مقعدا في جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين،
    لذلك كانت إدارة الوقت هامة على مستوى الثلاثين يوما بكاملها أكثر من غيرها على مستوى الأيام والشهور ؛؛؛؛

    ومن ثم كانت هذه الخطوات التي نرجو أن تقودنا إلى حسن إدارة الوقت في رمضان بحيث تستثمره الاستثمار الأمثل، وتتعامل معه كما يتعامل التاجر مع السوق الرابحة.

    ➿➿➿🎊🎊🎊🎊➿➿➿





  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,799
    التقييم : 10


    افتراضي


    "شهر رمضان هو محل ميلاد القرآن الكريم، ومن ثم فإن على المسلم أن يجعل لنفسه وردًا من القرآن الكريم، في هذا الشهر، وكل حسب طاقته وقدرته. وأن يجعل لنفسه وردًا من التسبيح والتهليل والذكر خاصة قبل شروق الشمس وقبل الغروب، وألا يحرم نفسه من اجرها .

    ➿⛓➿⛓➿⛓➿⛓➿⛓➿





  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,799
    التقييم : 10


    افتراضي


    "استثمر وقتك أمام مواقع التواصل الاجتماعية"

    🌱🌱🌱 🌱🌱🌱

    من الصعب تقديم نصيحة تتعلق باعتزال مواقع التواصل الاجتماعية، ومن الصعب أكثر على البعض الالتزام بهذه النصيحة، لذلك على الأقل، يجب التفكير في استثمار الوقت أمام هذه المواقع، لصالح زيادة الحسنات والأعمال الصالحة.

    الكثير من الناس الذين غادروا هذه الحياة الدنيا، تركوا أثراً طيباً من خلال مواقع التواصل الاجتماعية، وقدموا نصائح وصور ومنشورات ستبقى للأبد عملاً صالحاً لهم بإذن الله. فاحذر في رمضان وغير رمضان أن تترك أثراً يجلب لك سخط الله، ويزيد من رصيد سيئاتك.

    🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱
    🌱🌱🌱🌱🌱🌱





  5. #5
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,799
    التقييم : 10


    افتراضي


    🌱🌱 تزكية النفسى في شهر رمضان 🌱🌱

    تزكية لنفسه في شهر الصيام، والقيام، والتلاوة، وإطعام الطعام، وأنواع البر والطاعات، للرحمة، والمغفرة، والعتق من النار.
    يفرح المسلم بشهر رمضان كذلك لعله أن يتوب فيه توبة، يُغفر له بها ..
    * في قول النبي -عليه الصلاة والسلام- قال
    ( *قد جاءكم شهر رمضان، شهر مبارك، افترض الله عليكم صيامه، تُفتح فيه أبوا بالجنة، وتغلّق فيه أبوا ب الجحيم ، وتُغلُّ فيه الشياطين ، فيه ليلة خير
    من ألف شهر .. ) .

    🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱
    🌱🌱🌱🌱🌱





  6. #6
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,284
    التقييم : 10


    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلي على محمد وال محمد
    🔷ï¸ڈ🔸ï¸ڈ🔷ï¸ڈ🔸ï¸ڈ🔷ï¸ڈ🔸ï¸ڈ🔷ï¸ڈ🔸ï¸ڈ🔷ï¸ڈ
    شهر رمضان شهرٌ عظيمٌ؛ فهو شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النيران، وفي رمضان يُضاعف الله الحسنات ويغفر السيّئات وينزّل الرحمات، ومن نِعم الله أن جعل لعباده مواسماً للطاعات والخيرات؛ حتّى يستغفروا ويتوبوا من ذنوبهم ويتزوّدوا فيها من الحسنات، فكما أنّ للتجارة مواسم يستعدّ فيها التجّار للبيع والربح الوفير ويجهّزون ويستعدّون قبل أشهر لذلك، وهم على يقينٍ بأنّ أيّاماً قليلةً ستجني عليهم أرباحاً وفيرةً، فإنّ للتّجارة مع الله مواسم، ومن يتاجر مع الله لا ينبغي أن يغفل عنها، وشهر رمضان موسمٌ عظيمٌ للطاعة يجب على العبد أن يأمله ويدعو الله أن يبلّغه إيّاه وأن يبارك له فيه، فكم من شخصٍ حان أجله ولم يدرك رمضان، وكم من أهل القبور من يتمنّى لو يعود إلى الدنيا فيدرك رمضان ويُعمره بطاعة الله.[ظ،]
    💢🌻💢🌻💢🌻💢🌻💢
    أولاً بتحديد الهدف وتحديد الهدف يكون بتصور النقطة التي يريد الإنسان أن يصل إليها، وهذه النقطة تساهم عدة عوامل في تحديدها، منها اولوياته ورغباته وطموحاته وهواياته إضافة إلى واجباته، كل هذه العوامل تسهم في تحديد هدف قصير المدى وهدف بعيد المدى، وسواء كان الهدف قصير المدى أم بعيد المدى، فإن تحقيقه يجب أن يكون عن طريق بذل الجهد اللازم ليصل الإنسان إلى مبتغاه الذي يطمح إليه
    â*گ🦋â*گ🦋â*گ🦋â*گ🦋â*گ
    ومن كان هدفه رضوان الله تعالى ونيل جنته، فإنه سيضع الجدول المناسب لتحقيق هذا الهدف، إذ يجب أن تكون الروحانيات والمناجاة من ضمن الأعمال اليومية التي يتوجب على الإنسان أن يفعلها خلال يومه، ومن أعظم الأوقات في السنة التي يتوجب على الإنسان أن يستغلها أفضل استغلال هي شهر رمضان المبارك

    🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃
    ففي هذا الشهر تبرز أهمية تنظيم الوقت لأنه مدة محدودة جداً والعمل فيها كثير، فتقسيم الوقت بين العمل الدنيوي والعمل من أجل رضوان الله تعالى ودخول جنته، والنوع الثاني من أنواع العمل يجب أن يحتوي على مختلف انواع العبادات التي يحبها الله تعالى سواء العبادات الجسدية كالصلاة أو العبادات المالية كالصدقات أو العبادات الأخلاقية كالصدق والامانة ومراعاة الضمير في العمل او العبادات الأخلاقية الاجتماعية كصلة الرحم وبر الأبوين والوالدين وغيرها من الأعمال فيفضل ان يكون النهار هو للعمل الدنيوي وكسب المال وفي هذه الفترة تمارس أنواع العمل الأخلاقي كأن يمتنع الانسان عن الكذب والغش والنصب والاحتيال، اما مساء فيقضي الانسان يومه في أعمال العبادات الجسدية والشفوية وغيرها من الأعمال، وهكذا يكون الإنسان قد استغل لحظات هذا الشهر الكريم أفضل استغلال





  7. #7
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,284
    التقييم : 10


    افتراضي


    تحديد وقت يوميا لقراءة القرآن
    🔷️🔸️🔷️🔸️🔷️🔸️🔷️🔸️🔷️
    شهر رمضان هو شهر القرآن ، لذلك يجب أن يكون هناك وقت مكرس يوميا لقراءة القرآن , في بعض المجتمعات تكون هناك عادة لتلاوة القرآن الكريم بشكل سريع جدا خلال شهر رمضان للحصول على أكثر عدد من الختمات , ولكن بدلا من القيام بذلك ، يمكن ختمة مرة واحدة والتركيز على القراءة بشكل صحيح ، ودراسة التفسير والتأمل في معانيه , وسيكون لذلك تأثير أطول أمدا على إيمان المرء والتقوى .





  8. #8
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,284
    التقييم : 10


    افتراضي


    تقليل الإفراط في الأنشطة الاجتماعية :
    🍃🧚‍♂ï¸ڈ🍃🧚‍♂ï¸ڈ🍃🧚‍♂ï¸ڈ🍃🧚‍♂ï¸ڈ🍃
    هذا يشمل كل وسائل الاعلام الاجتماعية والتنشئة الاجتماعية المادية , حيث أن شهر رمضان هو شهر اعتكاف , حيث أن الإعتكاف يعتمد على أخذ استراحة من الحياة الاجتماعية حتى نتمكن من التركيز في علاقتنا مع الله , و حتى لو لم تكن قادر على الاعتكاف فإنه يمكنك الإستفادة من شهر رمضان عن طريق تقليل الأنشطة الاجتماعية وتكريس المزيد من الوقت للعبادة , حيث يمكن تقليل تسجيل الدخول إلى الفيسبوك وتويتر , والإعتذار عن التجمعات الغير ضرورية.





  9. #9
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,284
    التقييم : 10


    افتراضي


    . حساب ساعات العبادة خلال اليوم :
    🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃
    من الناحية المثالية ، نحن جميعا نريد قضاء شهر رمضان ف أعمال العبادة والطاعة لله عز وجل ، ولكن معظمنا يكون لديه التزامات أخرى في حاجة إلى القيام بها , كما ان الحماس للعبادة يقل عند معظمنا في منتصف شهر رمضان ، ويهتم أغلبنا بالعمل والمسؤوليات الأسرية والراحة ، مما أدى إلى اهمال العبادة لله في هذا الشهر الكريم .
    يمكن تجنب ذلك من خلال العمل تحديد وقت مخصص للعبادة ، ومن ثم تحديد الأهداف للحصول على هذا القدر من العبادة يوميا ,
    صيغة بسيطة هي : 24 ساعة – (وقت النوم، وقت العمل، مسؤولية الأسرة) = وقت العبادة .
    على سبيل المثال، إذا كنت بحاجة إلى ست ساعات من النوم يوميا ، والعمل في وظيفة ثماني ساعات كل يوم ، وقضاء ما لا يقل عن ساعة في مساعدة الأطفال في واجباتهم المدرسية ، إضافة الى وقت تناول السحور والإفطار ، و الراحة بعد تناول الطعام , فإنه يمكن للشخص العادي أن يخصص بين 4-6 ساعات يوميا للعبادة في رمضان .
    كثير من الناس لديهم مسؤوليات أخرى مثل إعداد وجبات الطعام وزيارة الأقارب ,وبالتالي يمكن جعل الحد الأدنى للعبادة ثلاث ساعات يوميا , و إذا كنت تمضي 3 ساعات من العبادة في رمضان ولمدة 29 يوم فإنك تمضي 87 ساعة من العبادة في شهر واحد يمكن أن يحول حياتك ويزياد من التقوى بشكل كبير .
    هذا يعني أنه يمكن جدولة ساعة واحدة من تلاوة القرآن الكريم ، و ساعة لدراسة الإسلام وساعة للدعاء والذكر





  10. #10
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,284
    التقييم : 10


    افتراضي






    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم
    ++++++++++++++++++++++


    يقول أمير المؤمنين (عليه السلام): (أشدُّ الغصص فوت الفرص) وهل هناك غصة كغصة فوت المغفرة ونيل الثواب الجزيل على العمل القليل أو لَسنا نخاطب رب الرحمة والعطاء (يا من يقبل اليسير ويعفو عن الكثير اقبل منا اليسير وأعف عن الكثير) فكيف ونحن نعيش أياماً من قرأ فيها آية كمن ختم القرآن في غيره من الشهور ومن تطوّع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النّار ومن أدّى فيه فرضاً كان له ثواب مَن أدّى سبعين فريضة فيما سواه من الشّهور وغيرها من نعم مضاعفة الأجر والثواب


    من هذا المنطلق من الحري بالمؤمنين الكرام تنظيم أوقات الشهر الكريم


    فوقت للقرآن الكريم .. ووقت للدعاء المبارك.. ووقت لصلاة بعض الركعات .. ووقت لحضور مجالس الذكر .. ووقت للتعلم وهو من أفض القربات


    ووقت لباقي الإلتزامات ..


    وها هو الشهر الكريم يمضي سريعا سريعا كأنه طيف جميل


    ومع كل لحظة تمضي هنالك فرصة قرب تمضي


    ولا حول ولا قوة إلا بالله


    ونسأل الله أن لا يحرمنا من فيض كرمه ورحمته


    بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين








صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •