النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لا بُدّ مِن أن لا يكونَ يومُ صومِنا كيومِ فطرِنا ، كما أوصانا الأئمة المعصومون :

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,412
    التقييم : 10


    افتراضي لا بُدّ مِن أن لا يكونَ يومُ صومِنا كيومِ فطرِنا ، كما أوصانا الأئمة المعصومون :



    :: المَرجَعيَّةُ الدِّينيَّةُ العُليَا الشَريفَةُ ::- تُوجّهُ بضرورةِ توظيفِ مُعطياتِ شَهرِ رَمَضَانِ المُبارك لإجراء التغيير وإصلاح النفوس والوصول للتقوى فرداً ومُجتمَعاً ::
    :1:- لكي نُغيِّر أنفسنا ونصلحها – لا بُدّ مِن أن لا يكونَ يومُ صومِنا كيومِ فطرِنا ، كما أوصانا الأئمة المعصومون ، عليهم السلام بذلك .

    :2:- اغتنموا فرصةَ هذا الشهر الفضيل لإجراء التغيير نحو الأفضل – بحيث تجدُ نفسَكَ أصلحَ وأفضلَ وأقومَ وأطهرَ مِمّا كانت عليه في بداية الشهر أو قبله – وإن لم تغتنم الفرصةَ فتكون قد خسرت ولم تصلح نفسَكَ .

    :3:- إنَّ من الأمور الواضحة للإنسان في حياته هو أنَّه كلّما كانت لديه المعرفة والوعي والإدراك بأهميّة وخطورة الأمر كلّما اشتدّ اندفاعه واهتمامه نحو ذلك الشيء – وإذا لم يُراعِ ولم يتوجّه ولم يندفع فسيخسر .

    :4:- إذا تتبّعنا الآثار والروايات الواردة عن النبي ’ وآل بيته المعصومين ، عليهم السلام ، نجد اهتماماً كبيراً منهم ببيان أهميّة شهر رمضان الفضيل ومعطيات صيامه الدنيويّة والأخرويّة – والغرض من ما تركوه من أدعية كثيرة أو أذكار فيه هو إيقاظ العقول وشحذ الهمم وتقويّة الإرادة وتحقيق الاهتمام المناسب بمقام هذا الشهر العظيم.

    :5:- لقد أكّد الإمام علي السجّاد ، عليه السلام في دعائه في استقبال شهر رمضان المبارك على ضرورة استلهام معرفة فضله وإجلال حرمته والاهتمام بصرف الوقت والطاقات واستعمال الجوارح في ما يرضي الله تعالى وفي طاعاته.

    :6:- فالنقطة الأولى :::: في كيفيّة الانتفاع بمعطيات الصيام في هذا الشهر الفضيل إنما تبدأ وتنطلق من إصلاح القلب وإخلاص النيّة – كما ورد ذلك عن النبي الأكرم ’ في خطبته الشريفة (فاسألوا اللهَ ربَّكم بنيّاتٍ صادقةٍ وقلوبٍ طاهرةٍ أن يوفقَكم لصيامه وتلاوة كتابه .......) : الأمالي ، الصدوق ، ص 154 :
    وقد أكّد هذا المعنى اللهُ تبارك وتعالى بقوله : ((يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ (88) إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89))) الشعراء.
    :7:- أيُّها المؤمنُ الصائمُ – وأيّتُها المؤمنةُ الصائمةُ – مَن يريد الوصول إلى التقوى فعليه أن ينطلقَ من خلال تطهير القلب من الحسد والغِل والكِبَرِ والصفات الذميمة وإخلاص النيّة من شوائب الدنيا ومن غير الله سبحانه.
    :8:- روي عن الإمام جعفر الصادق ، عليه السلام ، أنَّه قال : (قصدٌ إلى الله بالقلوب أبلغ من القصد إليه بالبدن ،وحركات القلوب أبلغ من حركات الأعمال)
    : مِشكاة الأنوار في غرر الأخبار ، أبو الفضل علي الطبرسي ، ص 488 :
    ومن هنا جاء التأكيد على أهميّة جهاد النفس وهو الجهاد الأكبر .

    :9:- وأمّا النقطة الثانيّة :::- في كيفيّة الوصول إلى التقوى- الغاية الشريفة والعظيمة من تشريع الصيام – وهي ضرورة التوجّه والالتفات لروح وجوهر الصوم ومعرفة الغاية منه – فمشكلتنا في تعاطينا السطحي مع الالتزام بالعبادات وممارستها بأداء ظاهري دون إدراك جوهرها وآثارها – فالصلاة ليست أداء حركات – بل هي عروج إلى الله سبحانه وتواصل معه وتقرّب منه – وهي ما تنهى عن الفحشاء والمُنكر – وكذلك الصوم فليس هو رحلة امتناع عن الطعام والشراب وبقيّة المفطّرات والتألّم من ذلك – لا ليس الأمر كذلك – الصوم هو نحو ارتقاء من مستوى البهيميّة إلى مستوى القدسيّة والملكوت الأعلى – وكذلك الأمر في الحجّ – فالغاية المطلوبة من جميع العبادات هي التقوى والتكامل الروحي والمعنوي والسلوكي .
    :10:- وعن النبي الأكرم ’ (أيسر ما افترضَ اللهُ على الصائم في صيامه ترك الطعام والشراب) : بحار الأنوار، المجلسي ، ج94 ، ص352:
    وعن الإمام الصادق ، عليه السلام : (ِذَا صُمْتَ فَلْيَصُمْ سَمْعُكَ وبَصَرُكَ وشَعْرُكَ وجِلْدُكَ وعَدَّدَ أَشْيَاءَ غَيْرَ هَذَا وقَالَ لَا يَكُونُ يَوْمُ صَوْمِكَ كَيَوْمِ فِطْركَ ): الكافي ، الكليني ، ج 4 ، ص87 :

    :11:- ومن الضروري أن نراقبَ جوارحَنا وأحاسيسَنا لحظةُ بلحظة في وقت الصيام ، وأن نستعملها في رضا الله سبحانه وطاعته وفي خدمة الناس.

    :12:- ومن الأمور المهّمة التي ينبغي مُراعاتها هو تقويّة الجانب الروحي والمعنوي في شخصياتنا وترسيخ الارتباط بالله تبارك وتعالى والاستعانة به في مواجهة المشاكل النفسيّة والأسريّة والمجتمعيّة والاقتصاديّة – وما هذه الحالات التي كثُرَت مثل الانتحار والطلاق والتفكك الأسري إلّا جرّاء ضعف هذه الجوانب الروحيّة والمعنويّة في النفوس والسلوك – فليس من الصحيح الهروب من المشكلة بقتل النفس أو الطلاق أو غير ذلك – الحلّ في تربية النفس على مواجهة الصعاب وإدراك أنَّ هذه الحياة الدنيا هي محطة ابتلاءٍ – وأنَّ الله معنا سيعيننا على تجاوزها ، ولن يتركنا وهو أرحم بنا من الأًُمّ بابنها – فلنتجاوز المشاكل بالحلول-
    لا بالهروب منها أو بالاستسلام إليها – نتجاوزها بالرجوع إلى الله تعالى والاعتماد عليه وذكره وحسن الظنّ به.
    ______________________________________________

    :: أهمُّ مَا جَاءَ في خِطَابِ المَرجَعيَّةِ الدِّينيّةِ العُليَا الشَريفَةِ , اليَوم, الجُمْعَة ،الرابع من شهر رمضان الفضيل 1440 هجري، العاشر من أيّار ، 2019م ، وعَلَى لِسَانِ وَكيلِهَا الشَرعي، سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي ، دامَ عِزّه ، خَطيب وإمَام الجُمعَةِ فِي الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ ::
    ___________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشْرَفُ .

    :كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى , رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَّ, ونسألَكُم الدُعَاء.
    ___________________________________________






  2. #2

  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,412
    التقييم : 10


    افتراضي


    وأحسن الله بكم وتقبّل طاعاتكم أختي الكريمة.





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •