النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مقام ومنزلة السيدة خديجة (ع) عند الله ورسوله (ص) .

  1. #1
    عضو متميز
    الحالة : العباس اكرمني متواجد حالياً
    رقم العضوية : 193483
    تاريخ التسجيل : 02-08-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 818
    التقييم : 10


    افتراضي مقام ومنزلة السيدة خديجة (ع) عند الله ورسوله (ص) .


    مقام ومنزلة السيدة خديجة (ع) عند الله ورسوله (ص) .

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .


    نعزي العالم الاسلامي وشيعة امير المؤمنين (ع) بذكرى وفاة السيدة الطاهرة العفيفة النقية مولاتنا خديجة الكبرى (ع) .

    لم يقتصر الاصطفاء والاختيار الالهي للمؤمنين على الانبياء (ع) فقط ، ولا على أهل البيت (ع) فقط ، ولا على الرجال منهم ، فقط بل شمل الاصطفاء الالهي النساء المؤمنات الصالحات الطاهرات أيضا ، كاصطفاء السيدة مريم (ع) ، واصطفاء السيدة أسية (ع) زوجة فرعون ، واصطفاء السيدة خديجة الكبرى (ع) ، واصطفاء السيدة فاطمة الزهراء (ع) ، واصطفاء زوجة ابراهيم سارة (ع) .
    واصطفاء الله سبحانه وتعالى واختياره لهذه العينات من النساء يدل على منزلة ومقام هذه النسوة عنده .
    وهذه النساء العفيفات الفاضلات هن اول من صدقن وآمن برسالات الانبياء (ع) ، وهن اول من نصرن أنبياء الله (ع) و وقفن بوجه اعداء الله .
    ولنبين نموذجا واحدا منهن وهي السيدة الطاهرة خديجة الكبرى (ع) لنرى فضلها ومنزلتها عند الله ورسوله (ص) وعند جميع المسلمين .

    *** عن أبي الحسن الأول (ع) قال : قال رسول الله (ص) : ( إنّ الله اختار من النساء أربعاً : مريم وآسية وخديجة وفاطمة ) . (1) .

    *** عن عفيف قال : كنت إمرأً تاجراً فقدمت منى أيام الحج وكان العباس بن عبد المطلب إمرأ تاجرا فأتيته أبتاع منه وأبيعه ، قال : فبينا نحن إذا خرج رجل من خبأ يصلي فقام تجاه الكعبة ، ثم خرجت امرأة فقامت تصلي وخرج غلام يصلي معه ، فقلت : يا عباس ما هذا الدين ، إن هذا الدين ما ندري ما هو ؟
    فقال : هذا محمد بن عبد الله يزعم أن الله أرسله وأن كنوز كسرى وقيصر يستفتح عليه ، وهذه امرأته خديجة بنت خويلد آمنت به ، وهذا الغلام ابن عمه علي بن أبي طالب آمن به . (2) .
    وعن عبد الرحمن بن ميمون عن أبيه قال : سمعت ابن عباس يقول : ( أول من آمن برسول الله (ص) من الرجال علي (ع) ومن النساء خديجة (ع) . (3) .

    *** ومنزلة السيدة خديجة (ع) عند رسول الله (ص) تتبين من كثرة مدح وثناء النبي (ص) عليها .

    *** لقد بلغ من قداسة السيدة خديجة (ع) عند الله تعالى أنّه عزّ وجلّ كان يخصّها بالسلام ، ففي الحديث أنّ جبرئيل (ع) أتى النبي (ص) فسأل عن خديجة فلم يجدها ، فقال : إذا جاءت فأخبرها أنّ ربّها يقرؤها السلام . (4).
    وروي أنه أتى جبرئيل النبي (ص) فقال : هذه خديجة قد أتتك معها إناء مغطّى فيه إدام أو طعام أو شراب ، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربّها ومنّي ...... ) . (5).

    *** بشارة الله وجبرائيل لها (ع) ببيت عظيم في الجنة ، كما في الحديث الشريف : ( ...... وبشّرها ببيت في الجنّة من قصب لا صخب فيه ولا نصب ) . (6). هذا في حال حياتها (ع) .
    وعن الإمام الصادق (ع) قال : ( لمّا توفّيت خديجة (ع) جعلت فاطمة (ع) تلوذ برسول الله (ص) وتدور حوله وتقول : يا أبتِ أين اُمّي ؟
    قال : فنزل جبرئيل (ع) فقال له : ( ربّك يأمرك أن تقرأ فاطمة السلام وتقول لها : إنّ اُمّكِ في بيت من قصب ، كعابه من ذهب ، وعمده ياقوت أحمر، بين آسية ومريم بنت عمران .
    فقالت فاطمة (ع) : إنّ الله هو السلام ومنه السلام وإليه السلام ) . (7).
    واطلق رسول الله (ص) على العام الذي توفّيت فيه السيّدة خديجة (ع) وأبو طالب (ع) بعام الحزن . (8) وهذا خير دليل على معزّته (ص) لهما .

    فسلام على سيدتنا ومولاتنا خديجة الكبرى (ع) يوم ولدت ويوم توفيت ويوم تبعث حية ، ونسأل الله عز وجل ان يرزقنا شفاعتها في يوم البعث والنشور انه سميع مجيب .

    *****************

    الهوامش :

    (1) الخصال ، ج 1 ، ص 225 ، باب الأربعة ، ح 58.
    (2) بحار الأنوار ، ج 18 ، ص 208 ، الباب 1.
    (3) الأمالي ، للطوسي ، ص 259 ، المجلس العاشر ، ح 467 .
    (4) روضة الواعظين ، ج 2 ، ص 269 ، مجلس في مناقب آل محمّد عليهم السلام .
    (5) كشف الغمّة ، ج 1 ، ص 508.
    (6) كشف الغمّة ، ج 1 ، ص 508 .
    (7) الأمالي ، للطوسي ، ص 175 ، المجلس الساد س ، ح 46 .
    (8) كشف الغمّة ، ج 1 ، ص 16.





  2. #2
    مشرف قسم الامام الحسين والمناسبات والادعية والزيارات
    الصورة الرمزية خادم الكفيل
    الحالة : خادم الكفيل متواجد حالياً
    رقم العضوية : 127
    تاريخ التسجيل : 10-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,659
    التقييم : 10


    افتراضي


    الأخ الفاضل العباس اكرمني . عظم الله لنا ولكم الأجر بذكرى وفاة سيدتنا ومولاتنا خديجة الكبرى (عليها السلام) . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر فضائلها ومنازلها عند الله ورسوله . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •