النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أمثال القرآن الكريم

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية مصباح الدجى
    الحالة : مصباح الدجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192393
    تاريخ التسجيل : 02-01-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,356
    التقييم : 10


    افتراضي أمثال القرآن الكريم


    اللهم صَل على محمد وال محمد

    ♦️معنى الأمثال
    الأصل في المثل إعطاء شيء منزلة شيءعن طريق التشبيه وبيان وجه الشبه، ولا يلزم في الشبيه المطابقة من كل الوجوه، بل يكفي فيه أن يُلمح منه جانبٌ فيه شبهٌ ما يحقق الغرض من التشبيه.
    ويطلق المثل في القرآن ليكون نموذجا أو أكثر لقضايا أو سنن أو أعمال تتشابه مع أحوال الأفراد والجماعات، ونفهم من خلالها كيف نتعامل معها ونقيس كل ما شابهها على مر الزمان ، وبناء عليه يتم الحكم على كل المماثلات لها ذما أو مدحا.
    قال تعالى : { وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا

    لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ } سورة

    العنكبوت الاية : ( ٤٣ ) .

    ♦️وأما أنواع الأمثال فهي ثلاثة أنواع

    🔸النوع الأول :*التمثيل الرمزي : وهو ما يأتي على لسان الطيور والحيوانات والنبات ، كقصة النملة مع سليمان -عليه السلام- ، وقصة آدم -عليه السلام- مع الشيطان ، فهي رموز لحقائق علوية

    🔹النوع الثاني :*التمثيل القصصي : وهو ما جاء ليبين أحوال الأمم وقصصهم للعبرة*
    كقوله تعالى
    : ((ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ

    نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ

    عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا

    عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ

    الدَّاخِلِينَ)) [سورة التحريم 10]

    🔸النوع الثالث :*التمثيل الطبيعي : وهو تشبيه غير الملموس بالملموس ، والمتوهم بالمشاهد على أن يكون ذلك في الأمور التكوينية
    ((إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ

    السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ

    النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ

    زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ

    عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا

    حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)) [
    سورة يونس 24]
    وتلحظ من الأقسام والأنواع، كيف أن القرآن ضرب الأمثال صريحة وغير صريحة، وبطرق وأساليب عديدة، رمزية وقصصية وطبيعية، وكأنه يقول للناس عرضت لكم الحق وبينته، ورددت الباطل وأزهقته وقربت لكم طريق الهداية، وجعلته ظاهرا لا لبس فيه، فلم يبق لأحد حجة في معرفة التوحيد وبطلان الشرك، ومعرفة الطاعة من المعصية والخير من الشر.
    ♦️السؤال المهم : ماذا تهدف له الأمثال القرآنية ؟
    ♦️الجواب : تهدف الامثال القرآنية الى :
    ١- التذكير والوعظ.*
    ٢- الحث والزجر.
    ٣- الاعتبار والتذكير.
    ٤- تقريب المراد للعقل وتصويره بصورة المحسوس لتثبت في الأذهان.
    ٥- فيه لون من ألوان الهداية لتغري النفوس بالخير والبر وتمنعها عن الشر والإثم.
    {… ولا يعقلها الاّ العالِمُون }
    تأمل!
    (يعقلها).. لا (من يؤمن بها) !
    فصحيح أن الأمثال المضروبة في القرآن عامة تقرع أسماع عامة الناس، لكن الإشراف على حقيقة معانيها ولب مقاصدها خاصة لمن يعقل حقائق الأمور ولا ينجمد على ظواهرها.
    القرآن أسلوب حياة
    .........
    منقول





  2. #2

  3. #3

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •