النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإمام الحسن عليه السلام في تعريفه للتقوى والحث عليها

  1. #1
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية محبةالزهراء١٢
    الحالة : محبةالزهراء١٢ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195749
    تاريخ التسجيل : 14-02-2019
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 158
    التقييم : 10


    افتراضي الإمام الحسن عليه السلام في تعريفه للتقوى والحث عليها


    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أسعد الله أيامكم بولادة سيدي ومولاي كريم آل محمد الإمام الحسن عليه السلام

    قال الإمام الحسن المجتبى عليه السلام في تعريف التقوى والحثّ عليها :*« إنّ الله لم يخلقكم عبثاً ، وليس بتارككم سدىً ، كتب آجالكم ، وقسم بينكم معائشكم ليعرف كلُّ ذي لب منزلة منزلته ، وإنّ ما قدّر له أصابه ، وما صُرف عنه فلن يصيبه ، قد كفاكم مؤونة الدنيا ، وفرّغكم لعبادته ، وحثّكم على الشكر ، وافترض عليكم الذكر ، وأوصاكم بالتقوى ، وجعل التقوى منتهى رضاه ، والتقوى بابُ كلِّ توبة ورأسُ كلِّ حكمة وشرفُ كلِّ عمل ، بالتقوى فاز من فاز من المتّقين ، قال الله تبارك وتعالى :*( إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا )*وقال :*( وَيُنَجِّي اللَّـهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ )*، فاتّقوا الله عباد الله ، واعلموا أنّ من يتّقِ الله يجعل له مخرجاً من الفتن ، ويسدّده في أمره ، ويُهيّئ له رشده ، ويُفلجه بحجّته ، ويُبيّض وجهه ، ويُعطهِ رغبته مع الذين أنعم الله عليهم من النبيّين والصدّيقين والشهداء والصالحين ، وحسن أُولئك رفيقاً »*
    حياة الإمام الحسن : ۱ / ۳٤۳.





  2. #2
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    الصورة الرمزية الرضا
    الحالة : الرضا متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4404
    تاريخ التسجيل : 09-08-2010
    المشاركات : 8,576
    التقييم : 10


    افتراضي


    الأخت الكريمة
    ( محبة لزهراء12 )
    بارك الله تعالى فيكم وأسعد أيامكم وكل عام وانتم بخير
    وشكراً على هذا الأختيار الرائع
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم .
















    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    من مواضيع الرضا :


  3. #3

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •