بسم الله الرحمن الرحيم


وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
..................

المقبرة

قد نجد قلوب البعض او بيوتهم مقبرة لدفن الاحياء

لايريد ذكر اسم احدهم عنده خاصة من له عداوة معه ولو كان ولياً حميما ً

ولايريد خروجاً ودخولا الاّ باذنه ولا قولا ولافعلا الا برضوانه ..!!

يستعبد الكل ويستحي النساء للخدمة

لارجال في مقبرته تلك ليستطيع السيطرة وفرض الراي


حتى المراة هي عنده لادور لها يعاملها كسقط المتاع


قبيحٌ باطنا القى قبحه الباطني سُحنات عبوس وتجاعيد غيض وغضب خارجي


لاملّكه الله على مجموعة ولا على أسرة

أذاقهم وبال العذاب وسوء العتاب

فيلقٌ هم يُعدُهم لحربٍ يشعرها بباطنه

جيوشٌ وتعداد يومي وأسلحة وعتاد وذخيرةٌ يده على الزناد


لاينقصُ من معسكره أحدٌ فالحربُ طاحنة والقلب يفيض غلا وغيضا ...!!!


ابدا لانستعجب هكذا صورة فمن يحملها الكثير

فهنالك من يحملها ببيته مع زوجته واولاده

وهنالك من يحملها بعمله مع من هم تحت سلطته

وهنالك من يحملها بتعاملاته اليومية

تحكّمٌ بكل شيء تحت سلطته وخارجها

والكون مملكته الممتدة

بوساً وتعساً لهولاء أين ماحلوا ورحلوا يحملون نفس الصورة فرعون ارضه وزمانه


وسيُجزى جزاءه بغرق وإبادة له ولكل من تبعه ورضى وداهن

رجلا كان أو أمراةفما كان الدين يوماً سبباً ومسبباً للنعرة التحكمية والنظرة الدونية


فليتابع ذلك المتغطي باستار الدين دينه

ولينظر لرسوله ولأئمة كالنجوم الزُهر وكنسائم الحياة العابقة بالودّ والمحبة


كلما مروا على الميت أحيوه بنور رحمتهم الممتدة

فاينه من الدين ؟!

وأين احاديث الدين منه بالتواضع والتسامح العفو والرحمة الانس والتجمُع اللطف والمصاحبة ..!!

وسيُحاسبه الله حسابا عسيرا بما أمات من نفوس كان قادرا على إحيائها ببسمة أمل وكلمة طيبة ..



قال تعالى :


((منْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ))

هنيئا لمن يُحي نفساً شارفت على الموت

بدل ان يميتها بظلم وهي مازالت تتنفس الحياة ..


قال تعالى :

((أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ))


يحيها بنور الهدى

نور العطف واللطف

نور الدعوة لله بالاحسان

نور الدين الحق وليس دين التحكّم والشعارات الفارغة ..










اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	11880454_723166157827228_8976790544928246039_n.jpg 
مشاهدات:	15 
الحجم:	19.7 كيلوبايت 
الهوية:	35596