النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قول رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي (عليه السلام )إن الأمة ستغدر بك بعدي

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية مصباح الدجى
    الحالة : مصباح الدجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192393
    تاريخ التسجيل : 02-01-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,399
    التقييم : 10


    افتراضي قول رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي (عليه السلام )إن الأمة ستغدر بك بعدي


    اللهم صل على محمد وال محمد
    (4686) - عن حيان الأسدي سمعت عليا يقول : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    إن الأمة ستغدر بك بعدي وأنت تعيش على ملتي وتقتل على سنتي من أحبك أحبني ومن أبغضك أبغضني وإن هذه ستخضب من هذا يعني لحيته من رأسه (1).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
    (1) - تخريج الحديث
    *أخرجه أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني (المتوفى: 385هـ).
    فى الأفراد كما فى أطراف ابن طاهر ج1ص252 رقم: (386)
    *وأخرجه أبو بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي (المتوفى: 463هـ).
    في تاريخ بغداد ج11ص216.
    *وأخرجه أبو الفضل محمد بن طاهر القيسراني (المتوفى: 507هـ).
    فى تذكرة الحفاظ ج3ص995.
    (2) - الحكم على الحديث
    (الحاكم) : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
    (الذهبي) : في التلخيص : صحيح.
    (الالباني) : كذا وقع الحديث في "المستدرك" و"التلخيص" بدون إسناد وقوله: "صحيح" فقط؛ إنما هو الأسلوب أو اصطلاح الذهبي في "تلخيصه". فيبدو لي أن الطابع لما لم ير الحديث في "المستدرك"، ووجده في "تلخيصه"؛ نقله عنه وطبعه في "المستدرك"! وفي حفظي أنه فعل ذلك في غير هذا الحديث أيضاً، ولكنه نبه عليه، بخلاف عمله هنا؛ فما أحسن. وأنا في شك من ثبوت هذا الحديث في "المستدرك"؛ فإني رأيت الحافظ السيوطي أورد الحديث - بهذا اللفظ الذي في "التلخيص" - في "الجامع الكبير" (1/ 163/ 1) ، وقال: "رواه الدارقطني في "الأفراد"، والخطيب عن علي رضي الله عنه.قلت: فلو كان ثابتاً في "المستدرك"؛ لعزاه السيوطي إليه [سلسلة الاحاديث الضعيفة ج10ص555].
    (3) - مناقشة الحكم على الحديث
    (أولا) – ليس بجديد محاولة طمس الحقايق التي لا تروق للناصبة انما الطابع اما دلس الحديث بحذف إسناده الى حيان الاسدي أو ان المخطوطة التي اعتمدها وقع فيها سقط وبيان ذلك:
    (1) : الحديث اخرجه الحاكم مسندا كما في (المخطوطة) القديمة المؤرخة سنة سبعمئة وثمان وعشرون للهجرة وهي المرفقة بالصورة.
    قـال الحاكم : حدثنا أبو علي الحافظ ، حدثنا الهيثم بن خلف الدوري، حدثني محمد بن عمر بن هياج ، حدثنا يحيى بن عبد الرحمن الأرحبي، حدثنا يونس بن أبي يعفور ، عن أبيه ، قال : حدثني حيان الأسدي ، قال : سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، يقول : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : عهد معهود أن الأمة ستغدر بك بعدي ، وأنت تعيش على ملتي ، وتقتل على سنتي ، من أحبك أحبني ، ومن أبغضك أبغضني ، وإن هذه ستخضب من هذا ، يعني لحيته من رأسه .
    (قال الحاكم) : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه . انتهى
    (2) – نقل الحديث بالسند المزبور في (المخطوطة) أبو الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني (المتوفى: 852هـ) في كتابه (إتحاف المهرة بالفوائد المبتكرة من أطراف العشرة ج11ص296 رقم الحديث: (14043).
    قال أبن حجر: حَدِيثٌ (كم) : " إِنَّ الأُمَّةَ سَتَغْدِرُ بِكَ بَعْدِي" ... الْحَدِيثَ. كم فِي الْمَنَاقِبِ: ثنا أَبُو عَلِيٍّ الْحَافِظُ، ثنا الْهَيْثَمُ بْنُ خَلَفٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ هَيَّاجٍ، ثنا يَحْيَى بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، ثنا يُونُسُ بْنُ أَبِي يَعْفُورٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْهُ، بِهِ. انتهى
    (3) – نقلك عن الحافظ عبد الرحمن السيوطي (المتوفى: 911هـ) كذب اذ السيوطي ذكر الحديث في الجامع الكبير ج1ص6240 رقم الحديث: (32).
    وقال السيوطي: أخرجه الدارقطنى فى الأفراد كما فى أطراف ابن طاهر (1/252رقم 386) والحاكم (3/153، رقم 4686) .
    واخرجه الحافظ علي بن حسام الدين الشهير بالمتقي الهندي (المتوفى: 975هـ) في كنز العمال ج11ص617 رقم الحديث: (32997) وعزاه للحاكم.
    قال النهدي: إن الأمة ستغدر بك من بعدي، وأنت تعيش على ملتي وتقتل على سنتي، من أحبك أحبني ومن أبغضك أبغضني، وإن هذا سيخضب من هذا - يعني لحيته من رأسه. "قط في الأفراد، ك، خط - عن علي".
    ومعلوم ان رمز (ك) يعني الحاكم كما نبه عليه في مقدمة كنزه ج1ص2
    قال المتقي: (ك) للحاكم فإن كان في مستدركه أطلقت وإلا بينته.
    (ثانيا) : كيف للحافظ الذهبي ان يصحح الحديث في تلخيص المستدرك ج 3ص142 وهو مقطوع السند ! وأما رجال السند هم:
    * أبو الهياج حيان بن حصين، الأسدى الكوفى.
    أخرج له له مسلم ، وأبو داود ، والترمذى ، والنسائى.
    قال أبن حجر: ثقة من الثالثة [تقريب التهذيب ج1ص252].
    *أبو يعفور وقدان العبدى الكوفى
    أخرج له: البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه.
    قال أبن حجر: واقد ثقة من الرابعة [تقريب التهذيب ج2ص581].
    * يونس بن أبى يعفورالعبدى الكوفى
    أخرج له مسلم ، و ابن ماجة.
    قال الدارقطنى : ثقة .
    و قال العجلى : لا بأس به .
    وقال أبو زرعة صدوق.
    وقال أبو حاتم: صدوق.
    وقال آخر: صالح الحديث.
    وقد ذكره الذهبي في ذكر أسماء من تُكلّمَ فيه وهو مُوثَّق ص 204.
    ويكفي انه من رجال مسلم اخرج له في الصحيح.
    وقال الذهبي: ومن خرج له البخاري أو مسلم في الشواهد والمتابعات، ففيهم من في حفظه شيء، وفي توثيقه تردد. فكل من خرج له في الصحيحين، فقد قفز القنطرة [الموقظة في مصطلح الحديث ص 80].
    وقال ابن حجر: ما جرت به عادة كثير من المتأخرين في الرجل إذا روى له البخاري ومسلم وقد تكلم فيه أن يعتمدوه ويقولوا قد جاز القنطرة قال الشيخ وهكذا نعتقده وبه نقول وجرى على ذلك الحافظ أبو الحجاج (د 81) المزي والذهبي وغيرهم [النكت على مقدمة ابن الصلاح ج 3 ص 348].
    *يحي بن عبدالرحمن الأرحبي.
    أخرج له الترمذي والنسائي وابن ماجه.
    قال أبو حاتم: شيخ لا أرى في حديثه انكارا.
    وقال أبن النمير: لا بأس به [الجرح والتعديل ج9ص167].
    وقال الدارقطنى : صالح يعتبر به [تهذيب التهذيب ج37ص80].
    * محمد بن عمر بن هياج الهمدانى.
    أخرج له الترمذي والنسائي وابن ماجة وابن خزيمة.
    قال النسائي: لا بأس به [مشيخة النسائي ج1ص98].
    وقال ابن ابي حاتم: كتب عنه ابى[الجرح والتعديل ج8ص22].
    وقال محمد بن عبد الله الحضرمي كان ثقة [تهذيب التهذيب ج30ص362].
    وذكره أبن حبان في الثقات ج9ص119.
    وقال أبن حجر: صدوق من الحادية عشرة [تقريب التهذيب ج2ص117].
    *أبو محمد الهيثم بن خلف الدوري.
    قال الذهبي: الحافظ الثقة أبو محمد الدوري.
    قال الإسماعيلي كان أحد الأثبات [تذكرة الحفاظ ج2ص234].
    *أبو علي الحافظ الحسين بن علي النيسابوري.
    وهو غني عن التعريف.
    (4) - دلالة الحديث
    (1) – صدر الحديث تكلمنا عنه في الحديث (42) برقم : (4676).
    (2) – اما عجز الحديث فقد تكلمنا عنه في حديث(26) برقم (4640).





  2. #2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •