النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بشهادت صحيح البخاري ومسلم ان عليا كان وصيا وعائشة أنكرت ذلك

  1. #1
    عضو ذهبي
    الحالة : الجياشي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7749
    تاريخ التسجيل : 27-12-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 3,825
    التقييم : 10


    افتراضي بشهادت صحيح البخاري ومسلم ان عليا كان وصيا وعائشة أنكرت ذلك


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين
    واللعنة الدائمة على أعدائهم الى قيام يوم الدين
    وبعد جاء

    فقد ذكر البخاري في صحيحه ان جماعة من الصحابة شهدوا عند عائشة ان عليا كان وصيا لرسول الله صلى الله عليه وآله لكن عائشة أنكرت هذا الوصية وجحدتها !!هنا نقول كان الواجب على المسلمين ان يأخذوا بشهادة الصحابة الرجال وهم عدول ويتركوا شهادة الامرأة عجيب تترك شهادة مجموعة من الصحابة الذين هم كالنجوم بأي هم اقتديتم اهديتم كيف شهادة أمرأة واحدة كيف يكون ترجح على شهادة الصحابة العدول كما يدعون المخالفين !!!. وهذا صحيح البخاري الذي لا يأتيه الباطل من جنبه ولا تحته

    2590 حدثنا عمرو بن زرارة أخبرنا إسماعيل عن ابن عون عن إبراهيم عن الأسود قال ذكروا عند عائشة أن عليا رضي الله عنهما كان وصيا فقالت متى أوصى إليه وقد كنت مسندته إلى صدري أو قالت حجري فدعا بالطست فلقد انخنث في حجري فما شعرت أنه
    قد مات فمتى أوصى إليه .
    في صحيح مسلم 19 - ( 1636 ) وحدثنا يحيى بن يحيى وأبو بكر بن أبي شيبة ( واللفظ ليحيى ) قال أخبرنا إسماعيل بن علية عن ابن عون عن إبراهيم عن الأسود بن يزيد قال
    : ذكروا عند عائشة أن عليا كان وصيا فقالت متى أوصى إليه ؟ فقد كنت مسندته إلى صدري ( أو قالت حجري ) فدعا بالطست فلقد انخنث في حجري وما شعرت أنه مات فمتى أوصى إليه ؟
    [ ش ( انخنث ) معناه مال وسقط ].






  2. #2
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    الصورة الرمزية الرضا
    الحالة : الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4404
    تاريخ التسجيل : 09-08-2010
    المشاركات : 8,706
    التقييم : 10


    افتراضي


    الأخ الكريم
    (الجياشي )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الموضوع القيم
    واما ان النبي صلى الله عليه وآله مات الى صدر عائشة
    فهذا كذب حيث روى الحاكم في المستدرك على الصحيحين
    عن أم سلمة رضي الله عنها قالت والذي احلف به إن كان علي لأقرب الناس عهدا برسول الله صلى الله عليه وآله عدنا رسول الله صلى الله عليه وآله غداة وهو يقول جاء علي جاء علي مرارا فقالت فاطمة رضي الله عنها كأنك بعثته في حاجة قالت فجاء بعد قالت أم سلمة فظننت أن له إليه حاجة فخرجنا من البيت فقعدنا
    عند الباب وكنت من أدناهم إلى الباب فاكب عليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وجعل يساره ويناجيه
    ثم قبض رسول الله صلى الله عليه وآله من يومه ذلك فكان علي اقرب الناس عهدا (1)
    هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه / 3 / 149 ،
    وقال الذهبي في التلخيص صحيح .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    فضائل الصحابة للإمام أحمد بن حنبل / 2 / 686 ،
    مسند أللإمام أحمد بن حنبل / 6 / 300 ،
    سنن النسائي الكبرى / 4 / 261 ،
    مسند أبي يعلى / 2 / 364 ،
    مسند إسحاق بن ر اهويه / 4 / 129 ،
    مصنف ابن أبي شيبة / 6 / 365 ،
    تاريخ دمشق / 42 / 394 ،
    خصائص علي / 1 / 165 ،
    تاريخ أصفهان / 1 / 301،
    الوفاة / 6 /52 ،
    الكامل في التاريخ / 7 /360 ،
    مجمع الزوائد /9 / 112 ،
    كنز العمال / 13 /64 ،
    البداية والنهاية / 7 / 397 ،
    مناقب أمير المؤمنين للكوفي ، جواهر المطالب / 1 / 175 ،












    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    من مواضيع الرضا :


  3. #3
    مشرف
    الصورة الرمزية المرتجى
    الحالة : المرتجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2731
    تاريخ التسجيل : 03-04-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 416
    التقييم : 10


    افتراضي


    الاخ الفاضل الجياشي . بارك الله فيكم على هذه المشاركة الرائعة . ان عائشة كانت معروفة في حقدها وكرهها لمولانا أمير المؤمنين علي (ع) وهذا نص يثبت ان عائشة تكره ولاية الامام علي بن ابي طالب (ع) فكيف تقر وتعترف للصحابة ان النبي (ص) اوصى له بالولاية ؟؟؟

    ابن أبي الحديد / شرح نهج البلاغة / الجزء 6 / الصفحة 215 / النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد / أخبار عائشة في خروجها من مكة إلى البصرة بعد مقتل عثمان :
    وقال أبو مخنف لوط بن يحيى الأزدي في كتابه : إن عائشة لما بلغها قتل عثمان وهى بمكة ، أقبلت مسرعة ، وهى تقول : إيه ذا الاصبع لله أبوك ، أما أنهم وجدوا طلحة لها كفوا ، فلما انتهت إلى شراف استقبلها عبيد بن أبي سلمة الليثي ، فقالت له : ما عندك ، قال : قتل عثمان ، قالت : ثم ماذا ، قال : ثم حارت بهم الأمور إلى خير محار ، بايعوا عليا ، فقالت : لوددت أن السماء انطبقت على الأرض إن تم هذا ، ويحك انظر ما تقول ، قال : هو ما قلت لك يا أم المؤمنين ، فولولت ، فقال لها : ما شأنك يا أم المؤمنين والله ما أعرف بين لابتيها أحدا أولى بها منه ولا أحق ، ولا أرى له نظيرا في جميع حالاته ، فلماذا تكرهين ولايته ، قال : فما ردت عليه جوابا .





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •