النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: رسول الله محمد (ص) يصب عذاب الدنيا بيده على قتلة ولده الحسين (ع) .

  1. #1
    مشرف
    الصورة الرمزية المرتجى
    الحالة : المرتجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2731
    تاريخ التسجيل : 03-04-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 416
    التقييم : 10


    افتراضي رسول الله محمد (ص) يصب عذاب الدنيا بيده على قتلة ولده الحسين (ع) .


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .
    لا شك ولا ريب في استحقاق العذاب الدائم والعظيم على كل ظالم وجائر افسد في الارض بقتل النفس البشرية المحترمة التي لا يجوز هدر دمها واراقته وهتك حرمة صاحبها اعني قتل المؤمن بالله . قال تعالى : { وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا } . (1) .
    وبالإضافة الى بيان الله وتوضيحه لعقاب قتل المؤمن متعمدا في القران الكريم ، توعد الله بالانتقام على من يعرض عن آياته ويخالفها ومنها اية قتل المؤمن متعمدا . قال تعالى : { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ } .(2) .
    اما في الدنيا فان لجريمة قتل النفس الانسانية المؤمنة تبعات واثار وضعية لابد ان يراها القاتل في الدنيا ومنها
    منها ان القاتل لا بد ان يقتل ولو بعد حين من باب ان الجزاء من جنس العمل وخصوصا لو لاحظنا حديث كما تدين تدان وهذا ما سنلاحظه هنا في ما جرى لقاتلي الامام الحسين (ع) من عذاب دنيوي قبل عذاب الاخرة اشد وما لهم من الله من واق .

    >>> قال هارون بن حاتم : (( وأنبأنا عبد الرحمان بن أبي حماد ، عن ثابت بن إسماعيل ، عن أبي النضر الجرمي قال :
    رأيت رجلا سمج العمى فسألته عن سبب ذهاب بصره فقال : كنت ممن حضر عسكر عمر بن سعد ، فلما جاء الليل رقدت فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام [ و] بين يديه طست فيها دم وريشة في الدم ، وهو يؤتى بأصحاب عمر بن سعد ، فيأخذ الريشة فيخط بها بين أعينهم فأتي بي فقلت : يا رسول الله والله ما ضربت بسيف ولا طعنت برمح ولا رميت بسهم . قال : أفلم تكثر عدونا ؟!! وأدخل إصبعه في الدم - السبابة والوسطى - وأهوى بهما إلى عيني فأصبحت وقد ذهب بصري )) . (3) .

    >>> قال السيد ابن طاووس : وروى ابن رباح قال : (( لقيت رجلا مكفوفا قد شهد قتل الحسين (ع) فسئل عن ذهاب بصره ؟ فقال : كنت شهدت قتله عاشر عشرة غير أني لم أطعن ولم أضرب ولم أرم فلما قتل رجعت إلى منزلي وصليت العشاء الآخرة ونمت .
    فأتاني آت في منامي ، فقال : أجب رسول الله (ص).
    فقلت: مالي وله ؟ فأخذ بتلابيبي وجرني إليه ، فإذا النبي (ص) جالس في صحراء حاسر عن ذراعيه ، آخذ بحربة .
    وملك قائم بين يديه وفي يده سيف من نار يقتل أصحابي التسعة ، فلما ضرب ضربة ألتهبت أنفسهم نارا .
    فدنوت منه وجثوت بين يديه وقلت : السلام عليك يا رسول الله ، فلم يرد علي ، ومكث طويلا .
    ثم رفع رأسه وقال : يا عدو الله انتهكت حرمتي وقتلت عترتي ولم ترع حقي وفعلت ما فعلت .
    فقلت : يا رسول الله ، والله ما ضربت بسيف ولا طعنت برمح ولا رميت بسهم .
    فقال : صدقت ، ولكن كثرت السواد ، ادن مني ، فدنوت منه ، فإذا طشت مملو دما ، فقال لي : هذا دم ولدي الحسين (ع) ، فكحلني من ذلك الدم ، فانتبهت حتى الساعة لا أبصر شيئا )) . (4).

    ~~~~~~~~~~~~~~

    (1) الآية 93 من سورة النساء .

    (2) الآية 22 من سورة السجدة .
    (3) روي في ترجمة الإمام الحسين (ع) / ابن عساكر / الصفحة ٤٤٨ ~~~ ورواه أيضا ابن المغازلي / الحديث رقم 459 / من مناقبه / الصفحة 405 قال :
    أخبرنا الحسن بن أحمد بن موسى ، أخبرنا أبو أحمد عبيد الله بن أبي مسلم الفرضي ، أخبرنا محمد بن القاسم الأنباري النحوي ، حدثنا موسى بن إسحاق الأنصاري ، حدثنا عبد الرحمان بن أبي حماد ، عن ثابت بن إسماعيل ، عن أبي النضر الحرمي قال : ....... ~~~ ورواه أيضا الخوارزمي / في مقتله / الجزء 2 / الصفحة 104 وقريبا منه رواه في عنوان ( فصل في عقوبة قاتليه ) / من تذكرة الخواص / الصفحة 281 وفي طبعة إيران الصفحة 159 ، عن الواقدي عن ابن رماح ~~~ وانظر نور الابصار / الصفحة 123 ~~~ والصواعق المحرقة / الصفحة 117 ~~~ وينابيع المودة / الصفحة 323.
    (4) اللهوف / الصفحة 183 ~~~ المناقب / لابن شهر آشوب / الجزء 4 / الصفحة 58 ~~~ مثير الأحزان / الصفحة 80 ~~~ بحار الانوار / الجزء 45 / الصفحة 306 / حديث رقم 5 .





  2. #2

  3. #3
    مشرف قسم الامام الحسين والمناسبات والادعية والزيارات
    الصورة الرمزية خادم الكفيل
    الحالة : خادم الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 127
    تاريخ التسجيل : 10-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,731
    التقييم : 10


    افتراضي


    الأخ الفاضل والزميل العزيز المشرف المرتجى . أحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع الذي يدل على العقاب الدنيوي الأليم لقتلة الإمام الحسين (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •