النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ابن باز يقول ان في صحيح مسلم روايات مغلوطة و من الاسرائيليات الباطلة !!!

  1. #1
    عضو متميز
    الحالة : العباس اكرمني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 193483
    تاريخ التسجيل : 02-08-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 857
    التقييم : 10


    افتراضي ابن باز يقول ان في صحيح مسلم روايات مغلوطة و من الاسرائيليات الباطلة !!!


    ابن باز يقول ان في صحيح مسلم روايات مغلوطة و من الاسرائيليات الباطلة !!!
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    دائما تتردد على مسامعنا دعوى ان اصح كتابين عند اهل السنة والجماعة هما كتابي البخاري ومسلم ، ولكن في الحقيقة هذه مبالغة مفرطة في تصحيح جميع الروايات في الكتابين المذكورين ولذلك نجد ان علماءهم يكتشفون بين الحين والاخر احاديث تتعارض مع القران ومع نص وظاهر الاحاديث المتواترة الاخرى بحيث لا يمكن الجمع بينهما و تأويل احدهما ولا يمكن اسقاط احدهما وتقديم الاخر مع عدم وجود مرجح لذلك الإسقاط .
    فأخذ بعضهم يعترف بوجود الروايات الضعيفة في صحيحي البخاري ومسلم ، بل ان بعضهم صرح بوجود روايات اكتسبت من موروث اسرائيلي كما نلاحظ هذا الكلام الذي صدر عن ابن باز فقال :

    *** قال ابن باز رحمه الله : ومما أُخذ على مسلم رحمه الله رواية حديث أبي هريرة : إن الله خلق التربة يوم السبت ، الحديث . والصواب أن بعض رواته وهم برفعه للنبي صلى الله عليه وسلم وإنما هو من رواية أبي هريرة رضي الله عنه عن كعب الأحبار ، لأن الآيات القرآنية والأحاديث القرآنية الصحيحة كلها قد دلت على أن الله سبحانه قد خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام أولها يوم الأحد وآخرها يوم الجمعة ، وبذلك علم أهل العلم غلط من روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله خلق التربة يوم السبت ، وغلط كعب الأحبار ومن قال بقوله في ذلك ، وإنما ذلك من الإسرائيليات الباطلة . والله ولي التوفيق .

    مجموع فتاوى ومقالات متنوعة / لابن باز / ص 70 .





  2. #2
    مشرف في قسمي العقائد والامام المهدي(عجل الله تعالى فرجهالشريف)
    الصورة الرمزية الهادي
    الحالة : الهادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : 01-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 6,223
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
    حيا الله الاخ الفاضل على هذا الموضوع المبارك والذي يبين مدى اشتباه السلفية في اعتقادهم بان صحيح البخاري ومسلم كتابان صحيحان لاوجود للضعف بهما ؟
    بل هناك العشرات من علماء وحفاظ اهل السنه ممن بين وجود روايات كثيرة فيهما ليس بصحيحة بل مخالفه للواقع
    واليك نبذة من هؤلاء العلماء لكي تعرف كذب من يدعي انهما صحيحان ؟

    1- أبو زرعة الرازي:
    يعدّ أبو زرعة من حفّاظ الحديث وعلم من أعلام الرجال والعلوم الأخرى, قال الفاضل النووي فيه: انتهى الحفظ - حفظ الحديث - إلى أربعة من أهل خراسان: أبو زرعة و... (تهذيب الأسماء واللغات, 1/ 68).
    قال الخطيب عن سعيد بن عمر وقال: شهدت أبا زرعة الرازي ذكر كتاب الصحيح الذي ألّف مسلم بن الحجّاج ثمّ المصوّغ على مثاله - صحيح البخاري - فقال لي أبو زرعة: هؤلاء قوم أرادوا التقدّم قبل أوانه فعلموا شيئا ً يتسوقون به, ألّفوا كتابا ً لم يسبقوا إليه ليقيموا لأنفسهم رئاسة قبل وقتها. وأتاه ذات يوم - وأنا شاهد - رجل بكتب الصحيح من رواية مسلم فجعل ينظر فيه فإذا حديث عن أسباط بن نصر, فقال أبو زرعة: ما أبعد هذا من الصحيح يدخل في كتابه أسباط بن نصر, ثم رأى في كتابه قطن بن نصير فقال لي: وهذا أطمّ من الأوّل. (تاريخ بغداد, 273).
    وذكر الذهبي قصّة أبي زرعة ولكنّه أتى بكلمة يتسوّقون - يتاجرون - بدلاً عن كلمة يتشوّفون - يتظاهرون -. (ميزان الإعتدال, 1, 126 ترجمة أحمد بن عيسى المصري التستري رقم 507).

    2- النووي:
    قال النووي في مقدمة شرحه على صحيح مسلم: وأمّا قول مسلم - وادّعاؤه في صحيحه بأنّ ليس كلّ شيء صحيح عندي وضعته فيه فحسب, بل جمعت في كتابي الصّحيح كلّ ما اتّفق الجمهور على صحته - فمشكل فقد وضع فيه أحاديث كثيرة مختلف في صحّتها لكونها من حديث من ذكرناه ومن لم نذكره ممّن اختلفوا في صحّة حديثه. (مقدمة شرح صحيح مسلم للنووي, 16).

    3- ابن حجر:
    قال ابن حجر: وعدّة ما اجتمع الناس - على قدحه من الأحاديث - ممّا في كتاب البخاري وإن شاركه مسلم في بعضه مائة وعشرة حديثا ً منها ما وافقه مسلم على تخريجه وهو اثنان وثلاثون حديثا ً. (هدي الساري مقدمة فتح الباري, 345) وجاء في مقدمة فتح الباري: فقد تناول جماعة من المحدثين وعلماء الرجال أكثر من ثلاثمائة من رجال البخاري فضعّفوهم, وأشار - بعد سرد أسمائهم - إلى حكاية الطعن والتنقيب عن سبب ضعفهم. (هدي الساري مقدمة فتح الباري, 382).

    4- الباقلاني:
    أنكر القاضي أبو بكر الباقلاني صحّة حديث صلاة النبي (ص) على جنازة عبد الله بن أبي, واعتراض عم عليه ( ص) - الحديث الذي رواه الصحيحان -. وقال إمام الحرمين: لا يصحّحه أهل الحديث. وقال الغزالي في المستصفى: الأظهر أنّ هذا الخبر غير صحيح. وقال الداودي: هذا الحديث غير محفوظ. (فتح الباري, 8، 272).





  3. #3
    عضو متميز
    الحالة : العباس اكرمني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 193483
    تاريخ التسجيل : 02-08-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 857
    التقييم : 10


    افتراضي




    الاستاذ الفاضل الهادي المحترم شكري وتقديري لجنابكم الكريم على مروركم العطر وتعليقتكم المباركة القيمة على موضوعي . اتمنى لكم النجاح والموفقية الدائمة بحق محمد وال محمد .





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •