السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
*********************
خارت قوى أحد العلماء ، بسبب ما أصابه من الجـوع والهـزال حتى تداركه أحد المؤمنين ببعض الطعام أعاد له شيئاً من صحته . وفي الأثناء دخل عليه أحد رجال الدين يسأله شيئاً من المال . فاستوى العالم المذكور قائماً ودسّ يده فـي صندوق وضع في كوّة الحجرة واستخرج منه بعض المال أعطاه للسائل .
ولم يلبث غير قليل حـتى دخل عليه آخر كان ينتسب إلى الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)وكانت عليه آثار الحاجـة بادية فأعطاه كما أعطى سابقة .
تعجب بعض الحاضرين وقال : كيف يكون عندك كل هذا المال ويحلّ بك ما حلّ بك من الجوع والفاقة ؟
أجاب العالم : هذه الأموال ليست لي وإنما هي أمانة وضعها الناس عندي، لكي أوصلها الى مستحقيها . ولو تصرّفتُ بها لكنت خائناً للأمانة ، وإنّ أعظم الخيانة خيانة الأمة .