بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
..................


كيف أتمالك أعصابي؟؟
الغضب : من المشاعر الطبيعيّة التي يمرّ بها الكثيرون ،ولكنه قد يصبح من الصفات المزعجة عندما يفقد الفرد قدرته على السيطرة على غضبه

فهذا يؤدّي إلى وقوعه في الكثير من المشاكل، لذلك لا بدّ من تعويد النفس على تمالك الأعصاب

كذلك يجب على الشخص أن ينظّم أفكاره، وينتقي كلماته


قال تعالى:﴿وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ ‏وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ‏)
عليك أن تمرن نفسك رويدا رويدا قد يأخذ ذلك وقتا طويلا يمتد لسنوات

ولكن على اية حال ان تتخلص من ذلك السلوك وتصبح قادرا على تمالك أعصابك بشكل جيد ولو بعد عشر سنوات من الآن احسن وأفضل أن تستمر على ما أنت عليه من التهور وفقدك لأعصابك بشكل ينفر كل من حولك منك.

وهنالك طرق لتقليل وتفريغ الغضب منها :
-تفريغ المشاعرمن خلال الكتابة بالورقة والقلم
-معرفة السبب لمشاعر الخوف والعصبية والغضب ومراجعة نفسي مرة بعد أخرى لخفايا نفسي ومصارحتها بالسبب
-التامل كالصلاة والتفكر في خلق الله يخفف ويفرغ من المشاعرالسلبية
ويشحن الطاقة
-ايضا ممارسة الرياضة لخروج السموم من الجسم وافراغ التوتر النفسي وممارسة هواية يستمتع بها.
ذكر الله ، والاستماع للقرآن الكريم.
الخروج إلى الطبيعة ، وتأمل المناظر الخلابة فيها.

- الذهاب للوضوء أو يستحم بالماء لأن الغضب حرارة في الإنسان.
- أن يفكر الغاضب في فضائل كظم الغيظ ،والعفو، والحلم.. ويقرأ آيات من القرآن الحكيم، متعلقة بكظم الغيظ، مثل

قوله تعالى : {فاعف عنهم واصفح ان الله يحب المحسنين}..

وقوله تعالى : {فمن عفا وأصلح فأجره على الله}..

- أن يتذكر الغاضب العذاب العظيم ،وسوء عاقبة الغضب في الدنيا والآخرة.
-وتخصيص وقت معين للنفس وترتيب الاولويات وحاجات النفس والشحن بالايجابيات

وخاصة للمراة لان ضغوط العمل تسبب العصبية والغضب عندها كثيرا..
وقد يكون ذل الاعتذار مانعاً لنا ورادعا عن الغضب والعصبية حين يحدث سوء فهم
فتذوق مرارة الاعتذار تجعلنا نقرر ان لانعود للغضب ابداا..

هذا علاوة على التصاق هذه الصفات الذميمة باولادنا

من المهم عدم برمجة الاولاد على ذكر ان ابني عصبي
أو أن زوجي عصبي او ان مجتمع ما عصبي وغاضب كالمجتمع العراقي
لان في ذلك توكيدات ايجابية نزرعها في العقل اللاواعي لدى الطفل او الزوج بانه غاضب وعصبي ولامجال بالنقاش والتغيير لذلك الامر عنده ابدا ..


اما الغضب
المحمود بأن يغضب الإنسان في أحوال معينة :

1 - يغضب حماية لدينه (خصوصا إذا استهزأ أحد به).
2 - يغضب لعرضه غيرة منه وشهامة وحمية.
3 - يغضب في حرب أعداء الله، والرسول، والأئمة الأطهار.
4 - يغضب لإصلاح اللئيم والفاسد، قيل :أن العفو يفسد من اللئيم ، بقدر إصلاحه من الكريم

ونسأل الله الصلاح والسلوك لسُبل الهدى لنا ولجميع المؤمنين ..




























الاســـم:	10646833_773214866055282_709494121556131057_n.jpg
المشاهدات: 7
الحجـــم:	18.2 كيلوبايت