بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
..................

الاحترام والاهتمام تلك اللغة الاهم في الحياة الزوجية والتي يكون بسبب نقصها الطلاقات المستمرة

فمن أولى الاولويات احترام الزوجين أحدعما للاخر وتقديمه لانه بمثابة نفسه وقلبه النابض


والاحترام يكون بصور عدة :

مرة بالطاعة وابداء الود والمحبة بينهما وكذلك من جانب اولى امام الاخرين


وان يضع احدهما نفسه مكان الاخر ولايحمله فوق طاقته

وكذلك يكون الاحترام مهما أمام الاولاد لانهم سيحاكون الاب في تعامله مع الام وسخريته منها ومن وجودها


وسيصوبون هم ايضا سهام كلامهم لها كما يفعل الاب


وبالوجه الاخر من المهم ان تكون الزوجة تتعامل بالاحترام مع الزوج حفظاً لمكانته ووجوده وقوامته بالاسرة


وليس معنى الاحترام التكلّف بالطاعة والسير الاعمى وراء رغبة الزوج او الزوجة بامر ما


لكن معناه الاشادة والتشجيع والتحفيز وكذلك عدم السخرية وكسر الخواطر


والانتقاص من الاخر



الاهتمام


ذلك المرادف الذي طالما شكت النساء من عدم اهتمام الازواج بهن


ويكون بصور عدة :

من خلال المتابعة والسؤال عن حالها ودوامها وحياتها اليومية

مع الاهتمام بكل ذلك والمتابعة لمستجدات الامور وابداء الراي المُحب بها ..

كذلك الاهتمام بالمحبوبات والمكروهات للزوجة وفعل الاولى من قبيل النزهات خروج العيد بين الاهل

الهدايا البسيطة بينهما وكذلك الاهتمام بالتفاصيل البسيطة لذكرياتهما الجميلة معا ً او لعيد زواجهما وميلادهما ..


اما فيما يخص الزوجة فالاهتمام بتفاصيل ملابس الزوج واناقته

والاهتمام بمتطلباته البدنية والمعيشية


التي تشكل لوحة كاملة تتمازج الوانها بحب الاخر والتفكير به بكل لحظة

حبا ورعاية واحتراماً وأهتماماً وليس خوفا وتقريعا مسبقا


وطبعا هذا الوميض الجميل من الوان الاحترام والاهتمام تُعطي وتلقي بجمال الوانها على

تعامل الاولاد قيما بينهم وتعاملهم مع الوالدين


لانهما بأغلب الاحيان مرآة لتعاملهما ونبض الحب المشترك بينهما ...

ليكون بيتهما الجميل يشكل أجمل لوحة حب ووئام تتناقلها الالسن طول الايام


ويفيض سعادة على ساكنيه وحتى زائريه بكل التفاني ونسائم السرور ...




















اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2018-01-15_19-41-41.jpg 
مشاهدات:	12 
الحجم:	89.9 كيلوبايت 
الهوية:	35766