النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سلوك المجاهد

  1. #1
    عضو فضي
    الحالة : الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187399
    تاريخ التسجيل : 02-04-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,289
    التقييم : 10

    افتراضي سلوك المجاهد


    سلوك المجاهد
    قول الحق

    قول الحق، هي خصلة وصل بها الفضل إلى أن سماها رسول الله الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أفضل الجهاد، فعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "ألا لا يمنعنّ رجلاً مهابة الناس أن يتكلم بالحق إذا علمه. ألا إنّ أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر"1.

    فكلمة الحق جهاد بحد ذاتها، وهي صفة تتأتى من خلال قوة القلب والشجاعة، والقناعة التامة واليقين بأحقيتها، فحينها لا يهاب أي شيء من مخلوقات الله تعالى، لا من سلطان ولا جيش ولا حبل مشنقة ولا أي شيء، فما دام أنه على الحق، حينها لا يبالي أوقع على الموت أم وقع الموت عليه، وكنموذج أرقى لكلمة حق في وجه سلطانٍ جائر نتعرض لما جرى بين أبي الفضل العباس عليه السلام وإخوته وبين الشمر بن ذي الجوشن لعنه الله، حيث كانت الموازين العسكرية مالت لجيش الشمر، وكانت الأمور المنطقية تقضي أن يكون المنتصر عسكرياً في المعركة جيش عمر ابن سعد، حينها جاء "الشمر حتى وقف على أصحاب الحسين عليه السلام فقال: أين بنو أختنا؟ فخرج إليه العباس وجعفر وعثمان بنو علي بن أبي طالب عليه وعليهم


    59
    السلام فقالوا: ما تريد؟ فقال: أنتم يا بني أختي آمنون، فقالت له الفتية: لعنك الله ولعن أمانك، أتؤمننا وابن رسول الله لا أمان له؟!"2.

    ومن المواقف التي ينقلها لنا التاريخ موقف مسلم بن عقيل مع ابن زياد، حيث تقول الرواية: أدخل مسلم بن عقيل رحمه الله تعالى على ابن زياد، وقد ضرب على فمه، فقال: يا بن عقيل أتيت لتشتيت الكلمة؟ فقال: ما لذلك أتيت، ولكن أهل المصر كتبوا أن أباك سفك دماءهم وانتهك أعراضهم فجئنا لنأمر بالمعروف وننهى عن المنكر.

    فقال: وما أنت وذاك، وجرى بينهما كلام حتى قال له: قتلني الله إن لم أقتلك قتلة لم يقتلها أحد في الإسلام.

    فقال له مسلم: أما إنك أحق من أحدث في الإسلام ما لم يكن فيه من سوء القتلة وقبح المثلة وخبث السريرة ولؤم الغلبة 3.

    ومن فضل قول الحق ما ورد في الحديث عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "ما من صدقة أحب الى الله عز وجل من قول الحق"4.

    وأكثر ما في ذلك من الأجر ما يكون فيه قول الحق خلافاً لما يناسب حال القائل، كأن يتعرض للاضطهاد ويقال فيه، فكلما كان قول الحق أثقل على الإنسان المؤمن كلما كان الأجر والثواب في قوله أجزل من الله تعالى، فقد ورد عن الإمام علي عليه السلام: "أقرب العباد إلى الله تعالى أقولهم للحقّ وإن كان عليه، وأعملهم بالحقّ وإن كان فيه كرهه"5.



    بئر لا قرار لها

    مثل يقال لمن يكتم السر، فيشبه نفسه ببئر لا يعرف قعرها، وفي الحديث عن أمير المؤمنين عليه السلام: "صدر العاقل صندوق سرّه"6.


    60
    يعتبر صون الأسرار من الصفات التي ينبغي للمؤمن أن يتحلى بها، امَّا كتمان السر في الجهاد، فهو صفة أخلاقية أساسيَّة لا بد من وجودها في المجاهد في سبيل الله تعالى.

    وكما أن لكتمان السر فضلاً كبيراً، فإن لفضح السر مفسدة كبرى في دين الإنسان ودنياه أيضاً، وأما في الجهاد فإفشاء السر الجهادي من أخطر الأمور على العمل العسكري وقد يؤدي لخسارة أنفسٍ وسفك دماء، وقد أكدت الروايات وشددت على أن يكون السر مصاناً بأقسى درجات الصون فشبَّهت بعض الروايات السر بدم المرء الذي لا يجري إلا من الشريان، وما ذلك إلا تنبيها لخطورة الإفشاء، فعن الإمام الصادق عليه السلام: "سّرك من دمك فلا يجرينّ من غير أوداجك"7.

    كما أن لافتضاح السر أثراً مدمراً على العمل العسكري الذي يقوم به المجاهدون، لهذا فالكتمان من أهم أسباب نجاح أي عمل عسكري وأي مهمة جهادية، فعن الإمام الجواد عليه السلام: "إظهار الشّيء قبل أن يستحكم مفسدة له"8.

    وعن أمير المؤمنين عليه السلام: "أنجح الأمور ما أحاط به الكتمان"9.



    الإباء

    الإباء صفة أخلاقية تعني أن يكون الإنسان عزيز النفس، ولا يبذل منعتها في مقابل أمور تافهة، والإباء غير التكبر، فالتكبر هو أن يمارس الإنسان الترفع على الآخرين ظناً منه بأنه أرفع منهم مقاماً ونفساً، أما الإباء فهو فرع القناعة وغنى النفس عن الحاجة للآخرين، وقد أكدت الكثير من روايات أهل العصمة عليهم السلام على الكثير من الأعمال التي تعزز صفة الإباء في نفس الإنسان، منها عدم تواضعه للأغنياء طمعاً بالمال، فعن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "من أتى ذا ميسرة فتخشّع له طلب ما في يديه، ذهب ثلث دينه. - ثم قال: ولا تعجل، وليس يكون الرّجل


    61
    ينال من الرجل المرفق فيجله ويوقّره فقد يجب ذلك له عليه، ولكن تراه أنه يريد بتخشعه ما عند الله، أو يريد أن يختله عما في يديه"10.

    وفي رواية عن أمير المؤمنين عليه السلام: "ما أحسن تواضع الأغنياء للفقراء طلباً لما عند الله! وأحسن منه تيه الفقراء على الأغنياء اتّكالاً على الله"11.

    وأما في المجاهد، فإن الإباء صفة ملازمة للجهاد، ولولا الإباء الذي فيه ما دفعته نفسه لرفض الهوان، والنهوض لمقارعة المحتل وجهاده، فإباء النفس للإذلال والانتهاك وسيطرة الآخرين على ما يخصها، ويعنيها، هي من المحفزات التي تدفع الإنسان وتوقظه من سباته، مردداً قول الله تعالى:

    ﴿الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ12. فصار على أهبة الاستعداد لبذل الغالي والنفيس في سبيل العزة والكرامة.

    وصار مصداقا للآية الكريمة:

    ﴿... فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ13.



    هل تخاف غير الله؟

    كثيراً ما يكون أهل الجهاد في دروب طويلة قل سالكوها، وكثر بها المتربصون، لكن هل يعني هذا كله أن ينثني عزم أهل الجهاد وأهل الحق.

    طالما أنّك على الحق، فلا تبالي، ألم تعلمنا كربلاء، وسيرة أهل البيت عليه السلام ذلك؟


    62
    وقد نبهنا أمير المؤمنين عليه السلام حينما قال: "... أيها الناس! لا تستوحشوا في طريق الهدى لقلة أهله، فإنّ الناس اجتمعوا على مائدة شبعها قصير، وجوعها طويل"14.

    فهذا الخوف الأول، وأما الخوف الآخر من لوم اللائمين، وتثبيط المرجفين، ومن يحمل عقيدة الانهزام قبل بدء المعركة، فهذا ما ينبغي للمجاهد أن لا يعبأ به، بل لا يقيم له أي وزن، فما أكثر المتخلفين عن الجهاد، والذين لا يكتفون بتخلفهم عن أداء وظيفتهم تجاه الأمة، بل يعملون على تحطيم المعنويات في قلوب الآخرين، وقد نبهتنا الروايات إلى عدم المبالاة بلومهم، كما ورد في الخصال عن أبي ذر، قال: "أوصاني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن لا أخاف في الله لومة لائم"15.

    وعن الإمام الهادي عليه السلام: "من أطاع الخالق لم يبال بسخط المخلوق"16.

    ومن أجمل ما في هذه الروايات ما ورد من وصية أمامنا السجاد زين العابدين عليه السلام وقد كتب إليه رجل من أهل الكوفة يستخيره عن خير الدنيا والآخرة، فكتب عليه السلام: "بسم الله الرحمن الرحيم، أما بعد فإنَّ من طلب رضى الله بسخط النّاس كفاه الله أمور النّاس، ومن طلب رضى النّاس بسخط الله وكله الله إلى النّاس، والسلام"17.

    وأخيراً كلمة رويت عن رسول الله الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "طوبى لمن شغله خوف الله عن خوف الناس"18.

    فحينما يضع الإنسان رضى الله بين عينه، ولا يرى في الحياة هدفاً آخر يستحق الالتفات إليه، فحينها سيصل لمقام من لا يخشى في الله لومة لائم، وحينها لو اجتمع العالم بأسره ليلومه، وليقول له أنت إرهابي، وأنت... وأنت...، لن يلتفت إليهم، وسيبقى ما بين عينيه أمرٌ واحد فقط، وفقط، وهو التكليف الشرعي الملقى على عاتقه، وهو الموصل إلى الله تعالى.


    63
    خلاصة الدرس
    قول الحق، هي خصلة وصل بها الفضل إلى أن سماها رسول الله الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أفضل الجهاد.

    يعتبر صون الأسرار من الصفات التي ينبغي للمؤمن أن يتحلى بها، أمَّا كتمان السر في الجهاد، فهو صفة أخلاقية أساسيَّة لا بد من وجودها في المجاهد في سبيل الله تعالى.

    فإن لفضح السر مفسدة كبرى في دين الإنسان ودنياه أيضاً، وأما في الجهاد فإفشاء السر الجهادي من أخطر الأمور على العمل العسكري وقد يؤدي لذهاب أنفسٍ بريئة، وقد أكدت الروايات وشددت على أن يكون السر مصاناً بأقسى درجات الصون.

    الإباء صفة أخلاقية تعني أن يكون الإنسان عزيز النفس، ولا يبذل منعتها في مقابل أمور تافهة، وهو غير التكبر، فالتكبر هو أن يمارس الإنسان الترفع على الآخرين ظناً منه بأنه أرفع منهم مقاماً ونفساً، أما الإباء فهو فرع القناعة وغنى النفس عن الحاجة للآخرين، وقد أكدت الكثير من روايات أهل العصمة عليهم السلام على الكثير من الأعمال التي تعزز صفة الإباء في نفس الإنسان.

    كثيراً ما يكون أهل الجهاد في دروب طويلة قلّ سالكوها، وكثر بها المتربصون، والمحاربون من أهل الجلدة، لكن هذا كله لا ينبغي أن يثني عزم أهل الجهاد وأهل الحق عن أداء التكليف الشرعي.
    أسئلة حول الدرس
    1- ما هو أفضل الجهاد؟
    2- ما هي أهمية الكتمان في العمل العسكري؟
    3- ما الفرق بين التكبر والإباء؟
    4- "لا يخاف لومة لائم" ماذا تعني هذه الكلمة؟
    للحفظ
    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ19.

    ﴿الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ20.
    فقه الجهاد
    من أحكام المجاهدين

    ● ما هو حكم الذين يبعثون في مأمورية في زورق ويحين وقت صلاتهم بحيث لو لم يصلوا في هذا الوقت فلن يتمكنوا من الصلاة بعد ذلك في داخل الوقت؟

    - في الفرض المذكور يجب عليهم أن يصلوا داخل الزورق وبأي نحو ممكن لهم21.
    للمطالعة
    حين غاب القمر

    أرهف السمع... تنفس بعمق وأنصت وكأن الزمن قد توقف، كل حواسه صارت ممتدة لتسمع، حتى دبيب النمل، أرهف السمع ملياً.

    علَّه يسمع ما يوضح له الصورة التي يرسمها التحفز والترقب و...

    لماذا توقف الرصاص؟ هل استشهدا؟! هل تمكنا من الانسحاب من هذا الكمين؟ تراكمت الأسئلة في ذهن المقاوم ذي العينين الصغيرتين.

    حسناً لقد تمكنَّا من امتصاص المفاجأة والردّ على الصاعقة بصاعقة مثلها وسط هذا الليل الفاحم، كانوا ثلاثة في مهمة، مسير طويل صامت لا قمر ولا نجوم ولا ضوء سوى نور بعيد لقرى ومواقع قرب الحدود المنطقة وعرة والحركة فيها مستحيلة إلاَّ لمن اتقن فن تحدي المستحيل كانوا ثلاثة رجال أشداء، أهل أنس بالحرب والمعارك والتسلل والكمين يتجهون صوب مهمة دقيقة وخطيرة، ولذا تم اختيارهم بعد طول انتظار ودعاء، الصمت ثقيل، والرجال يسيرون، الليل أسود والطريق طويل، كله صخور وأشجار قد ألفوها منذ سنين ولكن هذه المرة لم تكن كسواها...

    وميض كالبرق ودوي انفجارات ونار، لم يكن مجال للتفكير ولا للكلام، بشكل غريزي خاطف انتشر الرجال بحركة جبارة متقنة وبدؤوا بالرد، كمين لليهود، ينبغي تعطيله وإرباك الجنود الصهاينة ثم محاولة الانسحاب لتقدير الموقف الملائم.

    نار، نار ووميض وصراخ عبري، حسناً هاكم الردّ...

    بعد رشقات خاطفة وصاعقة التفت جواد أنه قد ابتعد عن رفيقيه اللذين ما زالا يطلقان النار، تارة بقوة وطوراً بشكل طلقات متفرقة، كانت غزارة النار اليهودي تدل على ضخامة الكمين والتحضير، لم يكن هذا ليرهب المقاتلين، استطاع جواد أن يتمركز في موضع ملائم تحسسه برغم الظلام، وعاد ليرمي ويناور محاولاً فك الطوق والاقتصاد في الذخيرة قدر المستطاع والرماية فقط على مصدر الوميض.

    شعر جواد بأنه استرد زمام المبادرة، معنوياته عالية ولم يصب حتى الآن وكذلك رفاقه ما زالا يطلقان النار بشكل يؤذي القوة الصهيونية ويكبّدها الخسائر.

    استمر هذا الوضع لدقائق خالها جواد دهراً من التحدي والصمود والمعنويات والانتظار، ماذا بعد، جرح... شهادة منتظرة... انتصار على الكمين...

    لفَّ الترقب والحذر كيان جواد وهو يتفاجأ بصمت ثقيل، توقف الرصاص من جهة رفيقيه، هل استشهدا؟ هل تمكَّنا من الانسحاب؟ لقد فقد الاتصال بهما، قرر الانتظار في مكمنه.. كانت السماء من جهة الشرق قد بدأت تفك الحداد بأول خيوط أشعة الشمس، والفجر تنفس.

    كان يخطط بسرعة ليحسم المعركة، تحول في استعداده ومعنوياته إلى استشهادي ليس له إلاَّ أن يكسر الطوق ويخرج، انتظر كي يحدد اللحظة الملائمة.

    سمع كلمات عبرية دقق النظر، جنود ينتشرون على مسافة قريبة، إنهما... هما... رفيقي دربه بالأمس، شهداء اليوم... هاله منظر الجنود يقتربون من الشهداء، كيف يقترب الرجس من الطهارة؟!

    انتظر حتى تجمَّع عدد كبير منهم.. وبخطوة حيدرية انقضَّ على الجمع فاتحاً نار جهنم على الصهاينة المذعورين الذين ظنَّوا أن المعركة انتهت لصالحهم، كان يطلق النار بغضب وروح ثائرة، يرمق الشهيدين بطرف خفي، "اللَّه أكبر"، وبدأ الحساب، لم يتمكن أحد منهم من الرد وللحظات كان الجنود بين قتيل وجريح وهارب مختبىء لا يلوي على شيء، كان جواد سيد الموقف بلا منازع، رجل مقابل كمين، مقاتل وشهيدان، يديران دفة المعركة بقبضة جواد وقنابله وصرخاته التي أرعبت اليهود ومزَّقت جمعهم وفرحتهم، للحظات تجول جواد برشاشه وسلَّم على الشهداء، كان الدعم اليهودي قد بدأ يصب ناره، تسلل بسرعة واختفى بين الصخور والأشجار التي احتضنته بعد معركة من معارك المقاومة الإسلامية، غلبت فيها الفئة القليلة الفئة الكثيرة بإذن اللَّه، وكان جواد لوحده، جيشاً مقابل جيش وعملاقاً مقابل أقزام مدججين بالسلاح، بينما كان اللَّه معه وكان الليل والأشجار والصخور ودعاء أهل الشريط يواكب طلقاته المباركة.

    والآن من بقي من رفاق جواد يتذكر من هذه المواجهة والكمين البطولي ويرسلون التحايا والفاتحة لروح جواد الذي استُشهد في معركة أخرى.. وكان هذا الكمين تمهيداً ليفوز بالنصر أولاً ثم بالشهادة الزاكية..

    السلام على روح الشهيد جواد "جمال شحيمي"وعلى جهاده الحسيني.
    هوامش
    1- الريشهري، محمد، ميزان الحكمة، دار الحديث، الطبعة الأولى، ج1، ص656.
    2- محمد بن محمد بن النعمان، الشيخ المفيد، الإرشاد، دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت - لبنان، ج2، ص 89.
    3- انساب الأشراف، البلاذري، ص 82.
    4- شعب الإيمان: 6 - 125 - 7685.
    5- غرر الحكم: 3243.
    6- نهج البلاغة: الحكمة 6.
    7- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، الطبعة الثانية المصححة: 75 - 71 - 15.
    8- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، الطبعة الثانية المصححة: 75 - 71 - 13.
    9- غرر الحكم: 3284
    10- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، الطبعة الثانية المصححة: 73 - 169 - 5.
    11- نهج البلاغة: الحكمة 406.
    12- آل عمران:173.
    13- المائدة: 54.
    14- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، الطبعة الثانية المصححة: 67 - 158 - 1.
    15- الصدوق، الشيخ، الوفاة: 381، الخصال، منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة: 345 - 12.
    16- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، الطبعة الثانية المصححة: 78 - 366 - 2.
    17- محمد بن محمد بن النعمان، الشيخ المفيد، الاختصاص، دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت - لبنان225.
    18- المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، مؤسسة الوفاء، الطبعة الثانية المصححة: 77 - 126 - 32.
    19- المائدة:54.
    20- آل عمران:173.
    21- السيد الخامنئي، علي، أجوبة الاستفتاءات، ج1، ص112.





  2. #2
    مشرف قسم نهج البلاغة وقسم شيعة اهل البيت
    الصورة الرمزية الغاضري
    الحالة : الغاضري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 102982
    تاريخ التسجيل : 12-03-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,832
    التقييم : 10

    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على محمد وآله الطاهرين
    احسنت وأجدت الأخ الفاضل وشكرا لك على النقل القيم والموضوع الجميل
    في ميزان حسناتك





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •