يرى البعض أنَّ الضرر النفسي أكثرُ تأثيراً على الانسان من الضرر الجسدي ..

فما يتركه الاذى النفسي من آثار قد تبقى توابعها على الانسان فترة طويلة ..

لذلك تعمد بعض البلدان على طبيق بعض القوانين التي تُلحق الاذى النفسي بمرتكبيه الجرائم ..

كنوع من أنواع العقوبة المطبقة بحقهم جرّاء ما إرتكبوا من أفعال مخالفة ..

ويختلف هذا الاذى بحسب الدوافع والغايات ، فمنه ما يكون إنتقام وردة فعل عكسية

يرى فيه المُنتقم حالة من حالات التشفي وإرضاء عاطفة الغضب ..

ومنه ما يكون طريق من طرق الاكراه والاجبار على فعلٍ معين أو أخذ شيء ما ..

ومنه ما يكون لغاية تربوية يُريد من خلالها المُنتقم أن يُهذب سلوك المُنتَقَم منه وترويضه ..

لكن وبكل الاحوال يبقى الضر النفسي من أكثرالاشياء إلاماً للنفس الانسانية ..

قد يُجبرها على التنازل أو قول ما لا تريد قوله أو الانفعال السريع أو الجرح العميق

الذي يطول شفاءه ..

لذا حاول قدر ما تستطيع أن تكون بلسماً لجراح غير وأن تبتعد عن أذى الغير حتى ولو بكلمة

فربَّ كلمةٍ أمضى من سيف ..