بسم الله الرحمن الرحيم


والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

......................


الصداقة مرآة الروح وانعكاس المشاعر والتصرفات

وقد يستعجب شخص هذا القول ويقول ومادخلي باخلاق صديقي ؟؟

هو مجرد صديق وهي مجرد صديقة !!

وللاجابة على هذا التساؤل نوضح في البدء ان هناك فرق بين الصديق والصاحب


فالصاحب هو من صاحبك بطريق او بمشروع او بعمل ما لكن لاإنطبا بينكما بالافكار او المعتقدات او الرؤى والقناعات


اما لفظة الصديق فتُطلق على من تطابقت معه بالكثير من تلك التشعبات


واقتربت وانفتحت عليه فكرياً وثقافيا

اما الاجابة عن مسالة وسبب المطابقة تلك


اولا :لان شبيه الشيء منجذبٌ اليه .

وثانيا: لان الصاحب ساحب والتشابه يؤدي الى الانفتاح على الكثير من افكاره وافعاله ومواقفه .


ثالثا: لان من حولنا هم تجليات لافكارنا ان كانت طيبة متسامحة وجدنا الطبيبن المتسامحين

وان كانت قاتمة سوداوية وجدنا المؤلمين المحبطين


وذلك لانك ستصرف معهم حسب فكرك وسلوكك

فلو أساء لك أحدهم لو كنت متسامحاً لحملت عمله على 70 محمل


ولو كنت غاضبا قاسياً لهجرته وقلت الدنيا لاخير بها والناس من سيء لاسوء ..


فمن هنا كان الاصدقاء تجليات لطريقة التعامل والتفكير التي نتحلى بها ..


ولو عدنا وقلنا الاصدقاء أنواع :


‏صديق مصلحة
‏صديق مرحلة
‏صديق مناسبة
‏صديق عُمر
‏صديق وفي
‏صديق مشاعر
‏صديق ناصح

‏الصداقة تؤثر إيجاباً أو سلباً في حياتك الاجتماعية والفكرية والوظيفية والانفعالية..

ومن المهم البحث عن اسباب وطرق التشابه فيمن نصاحب لنبتهج وننتفع برفقتهم الممتدة

والتي تحمل لنا التجارب العديدة والتي تجعلك تعيش اكثر من حياة

وقد يكون لك دور برفع معاناتة وتغير نظرته خاصة ان كنت الاقوى طاقياً وروحانيا ..

فالاقوى يؤثر بالاضعف

ومن المهم الالتفات لنقطة ما وهي عدم الخوض بكل اشكال وابواب الصداقات المفتوحة


خاصة لو كنا لانحمل ولانتمتع بالحصانة الداخلية حول معتقداتنا وارائنا


لاننا سننسحب لافكارهم وتشويشهم حول تلك الحقائق

والامر كذلك بالنسبة لاولادنا


لا تربط الجرباء حول صحيحة .....................خوفأ على الصحيحة أن تجرب




لذلك :
كُنّ حريصاً في أختيار الأصدقاء ..
‏ كَحَرّصك على أختيار الأصفياء ..































الاســـم:	IMG-20181021-WA0004.jpg
المشاهدات: 5
الحجـــم:	175.4 كيلوبايت