بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
..................


وتحومُ الحمائم حول منائرك الذهبية تستقي منك إشراقةً ونورا..


وتنهلُ من عذب وصلك فيضاً ورزقاً وفيرا ..


ياسيد اللحظات والحاجات ..

كم تجتمع الهموم عند بابك وتنفرط على أعتابك تتمسحُ الحاجات على شباك ضريجك الموشى بكل الحنان والاخوّة والتضحية والاباء

هاقد أقترب شهر العزاء يحمل بطياته وليالية وأيامه تباريح ولواعج الاسى ..



يا ذائداً قد أبهَرَ الأفلاكا

عبَّاسُ ما بَرِحَ الخُلُودُ لِواكا

يا شِبْلَ حيدرةَ الفداءِ تحيةً

لكَ مِنْ قُلُوبٍ كرَّمَتْ ذِكراكا


وتهيم الروح بعالم المكرمات وفيض العطايا والهبات وهي تستعرض ذلك الارشيف الموشى بماء الحياة لسيدها الاروع


أسرد من تلك القصص لأولادك ليعلموا أن لهم قائداً وقدوة كالعباس بن علي


بطلٌ حقيقي وليس كما يقدم التلفاز والالعاب لهم من الابطال الوهمين

والبطولة المزيفة ..


ليعلم كيف يتجسد الوفاء برجل وليحذوا حذوا ذلك الرجل بكل ألق وفخر وشجاعة


علمه كيف كانت الرحمة عند الكفيل

وكلمه عن غيرته العالية


تحدث له عن القمة السامقة بالاخوّة التي رفضت الامان الموهوم ..


وتحدث له عن نوايا ذلك الارتباط السماوي وكيفية اختيار العروس

لتكون أمراة ولدتها الفحولةُ من العرب ..

تحدث له عن الغايات العالية التي تجذب الحظوظ الكاملة بولد كالعباس بن علي


نبئهم عن القابه الشامخة ومواقفه العظيمة مع أبيه أمير المؤمنين عليه السلام


أنقلهم لتلك المحطات الروحانية والقادة الملكوتين


الذين برع الغرب بايصال الصور الخيالية وتجميلها

ومازلنا نعيد التجربة مراراً وتكراراً علنا نُفلح يوماً مادام النبض كفيلياً

والمنبع عباسياً علويا ...
















الاســـم:	30127683_764266593764835_1479308592990934953_n.jpg
المشاهدات: 8
الحجـــم:	61.3 كيلوبايت