النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: 💔(جفاءُ القلوب تجاه سيّد القلوب) 🌸 🌸 🌸🍃

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,485
    التقييم : 10

    افتراضي 💔(جفاءُ القلوب تجاه سيّد القلوب) 🌸 🌸 🌸🍃


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ.
    ✨📚✨📚✨📚✨📚✨
    🌸🍃🌸🌸🍃🍃🌼🌸


    💔(جفاءُ القلوب تجاه سيّد القلوب)

    ⁉️هل كلّفنا أنفسنا وتساءلنا يومًا لماذا يصدر منا كل هذا الجفاء تجاه إمام زماننا الغريب الوحيد الشريد الطريد الذي يفكّر بنا في كل لحظة وحين ويهتم لأمرنا و يشتاق إلينا ويقول: (لو علم شيعتي شدة حبي لهم لماتوا شوقًا لرؤيتي)

    😔لكننا مع شديد الأسف نسيناه وجهلنا حقه الواجب علينا بحيث أصبحت قلوبنا ميتة جامدة لا تهفو إليه ولا تتحرّك تجاهه قيد شعرة وخاوية من وجوده فيها تسودها العتمة قلوب تنبض بحب الدنيا وملذاتها فقط وتفكّر بالاغتراف من زاد الدنيا لا الآخرة ولا تنبض بعشق إمامها واستشعاره فيها .

    😞قسوة قلوبنا وكثرة ذنوبنا أعمتنا عن رؤية إمام زماننا لأن من لاحضور له في القلب يستحيل أن تراه العين فالبصر يكون للقلب قبل العين فعندما سئل الإمام الكاظم عليه السلام يكون في الأئمة من يغيب؟ قال: نعم، يغيب عن أبصار الناس شخصه ولايغيب عن قلوب المؤمنين ذكره

    👈وهذا مالك الأشتر يقول أبقى يقظًا لأسمع صوت مناجاة علي من قلب بساتين الكوفة فهو بسبب عشقه لإمام زمانه آنذاك سمع مناجاة معشوقه أمير المؤمنين عليه السلام بقلبه قبل أن يسمعها بإذنه

    ‼️فهل جرّب أحد منا أن يفعل مافعله مالك تجاه إمام زماننا؟وقال: لتبقَ ضمائرنا حية يقظة لتستشعر وجود الامام دوما فنفرح لفرحه ونحزن لحزنه ونبكي لبكائه ونتألم لألمه؟ وهل قلنا لتبقَ آذاننا مفتوحة لتسمع آهاته وأنينه وصدى أحزانه؟ أم هل قلنا لتبقَ عيوننا غير مغمضة لترى الدموع الممزوجة بالدماء؟

    ‼️بل هل فكّرنا وقلنا لنُزِلْ صدأ قلوبنا المغلّفة بالرين والرياء والنفاق والكذب والكراهية حتى ترتوي وتصبح مخضرة ويانعة ومزهرة بحبه

    💔لقد هجرنا إمامنا هجرة دائمية وليست موسمية وسكنّا في عالم آخر بعيد عنه فلذلك غاب عن ساحة قلوبنا ولو كنا نعشقه فعلًا لاستشعرنا معنى قول الامام الصادق عليه السلام (سيدي غيبتك نفت رقادي و ضيّقت عليّ مهادي وابتزّت مني راحة فؤادي)
    👈ألسنا عندما يسافر شخص عزيز علينا أو صديق لنا نترقّب عودته بفارغ الصبر ونذهب ونستقبله في المطار ومحطات السفر ؟!

    ⁉️فلماذا لانفعل ذلك مع إمام زماننا الذي بسببنا غاب عن في رحلة طويلة جدًا وأمضى قطار عمره في حزن وهم وغم وغربة ووحدة وآلام وبكاء وعويل ومقاساة فلماذا لانجعل قلوبنا أول محطة استقبال للامام؟!!

    😔نحن مقصّرون جدًا جدًا مع إمامنا ليس من جانب الارتباط الروحي والقلبي فحسب بل على جميع الجوانب فمثلاً هل فكّر أحد منا بتخصيص ولو دقائق معدودة من وقته بالحديث عن قضية الإمام ونشرها سواء في أسرته أو في مكان عمله بدل الحديث والخوض بكلام لا فائدة منه ؟!

    ‼️ثم هل استخدمنا وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا لخدمة قضيته وتوجيه الناس وجذبهم إليها وتوعيتهم بها ونشر ثقافة الانتظار وسبل التمهيد ونحن نعلم ان كثيراً من الناس معرفتهم ناقصة جدًا بالإمام وقضيته بن حتى أن بعضهم لايعرف نسبه ولايعرف أنه حي ويعيش بيننا ويراقب اعمالنا وتعرض عليه صحيفة أعمالنا مرتين أسبوعياً !!

    💔وهذا الجهل به من أحد الامور التي تكسر قلب الإمام

    ☝️نستطيع أن نجعل قلوبنا حرمًا طاهرًا يسكنه نور الإمام عندما ننقّيها ونطهّرها من الذنوب والمعاصي والآثام ولا نخضع جوارحنا لقيود الرغبات وأهواء النفس فسارعوا الآن وأصلحوا حالكم فالوقت مازال أمامكم وباب الإمام مفتوح في كل حين فهو باب الله الذي منه يؤتى ولا تقل اني مذنب ولا مجال عندي للتوبة والرجوع الى الإمام ونيل درجة القرب منه
    ِ
    ☝️كلّا فأنت بمجرد أن تفكّر بالسعي لإصلاح نفسك والعمل بما يفرح الامام ويسعده فسيفتح لك الإمام ذراعيه ويضمّك ويحفّك بألطافه وبركاته وعناياته فهو كهف الورى والملاذ الآمن الذي يلتجئ اليه الخائف والمريض والمهموم والحزين والمكروب عند كل حال عند الرخاء والشدة والقوة والضعف فيدثّرنا برداء وعطفه وحنانه.

    ـــــــــــــــــــــــ❀•▣🌸▣•❀ــــــــــــــــــــ ــــ
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ





  2. #2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •