النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بكاء المصطفى صلى الله عليه واله وسلم على مصيبة الإمام الحسين عليه السلام

  1. #1
    عضو نشيط
    الحالة : وهج الإيمان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190864
    تاريخ التسجيل : 16-04-2016
    الجنسية : السعودية
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 337
    التقييم : 10

    افتراضي بكاء المصطفى صلى الله عليه واله وسلم على مصيبة الإمام الحسين عليه السلام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يبكي على الإمام الحسين عليه السلام حين يراه لأنه يعلم بما سيحدث له وأنه سيقتل ظلمآ في كربلاء بل وآتاه جبريل عليه السلام بتربه منها ، ولنا فيه قدوه نحن المسلمين سنه وشيعه في البكاء على من بكى عليه :

    - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا ذات يوم في بيتي قال لا يدخل علي أحد فانتظرت فدخل الحسين فسمعت نشيج رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكي فاطلعت فإذا حسين في حجره والنبي صلى الله عليه وسلم يمسح جبينه وهو يبكي فقلت والله ما علمت حين دخل فقال إن جبريل عليه السلام كان معنا في البيت قال أفتحبه قلت أما في الدنيا فنعم قال إن أمتك ستقتل هذا بأرض يقال لها كربلاء فتناول جبريل من تربتها فأراها النبي صلى الله عليه وسلم فلما أحيط بحسين حين قتل قال ما اسم هذه الأرض قالوا كربلاء فقال صدق الله ورسوله كرب وبلاء وفي رواية صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم أرض كرب وبلاء
    الراوي: أم سلمة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/191
    خلاصة حكم المحدث: [روي] بأسانيد ورجال أحدها ثقات



    كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم نائمًا في بيتي فجاء الحسينُ يدرجُ قالتْ: فقعَدتُ على البابِ فأمسَكتُه مخافةَ أن يدخُلَ فيوقِظَه قالتْ: ثم غفلتُ في شيءٍ فدبَّ فدخَل فقعَد على بطنِه قالتْ: فسمِعتُ نحيبَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فجئتُ فقلتُ: يا رسولَ اللهِ ما علِمتُ به فقال: إنما جاءني جبريلُ عليه السلامُ وهو على بَطني قاعدٌ فقال لي: أتُحِبُّه ؟ فقلتُ: نعَم قال: إنَّ أُمَّتَكَ ستقتُلُه ألا أُريكَ التربةَ التي يُقتَلُ بها ؟ قال: فقلتُ: بَلى قال: فضرَب بجَناحِه فأتاني هذه التربةَ قالتْ: فإذا في يدِه تربةٌ حمراءُ وهو يَبكي ويقولُ: ليتَ شِعْري مَن يَقتُلُكَ بَعدي الراوي: أم سلمة هند بنت أبي أمية المحدث: البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 7/238
    خلاصة حكم المحدث: سنده صحيح



    وهذا حال والده علي عليه السلام حين مروره بأرض نينوى وهو يحدث عن حالة رسول الله عليه وآله وسلم في مصيبة الحسين عليه السلام متذكرآ عطشه بشط الفرات:

    - عن عبد الله بن نجي عن أبيه أنه : سار مع علي رضي الله عنه وكان صاحب مطهرته فلما حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفين فنادى علي رضي الله عنه : اصبر أبا عبد الله اصبر أبا عبد الله بشط الفرات قلت : وماذا قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم وعيناه تفيضان قلت : يا نبي الله أغضبك أحد ما شأن عيناك تفيضان قال : بل قام من عندي جبريل قبل فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات قال : فقال : هل لك إلى أن أشمك من تربته قال : قلت : نعم فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها فلم أملك عيني أن فاضتا
    الراوي: شرحبيل بن مدرك المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 2/60
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

    ويأتي من يلوم الباكي على الحسين عليه السلام مع ان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بكى عليه فالباكي يقتدي بهديه وسنته !!


    قال الشيخ المنجد في فتوى 33866 من موقعه الإسلام سؤال وجواب :
    : " أما بالنسبة للبكاء على الميت ولو بعد مدة من الزمن فليس هناك حرج من ذلك " انتهى

    وهكذا كان حاله صلى الله عليه وآله وسلم حين يعطش الحسين عليه السلام لعن الله من نحره في حالة العطش والجوع :

    - أن مروان أتاه في مرضه الذي مات فيه فقال مروان لأبي هريرة ما وجدت عليك في شيء منذ اصطحبنا إلا في حبك الحسن والحسين قال فتحفز أبو هريرة فجلس فقال أشهد لخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا كنا ببعض الطريق سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين وهما يبكيان وهما مع أمهما فأسرع السير حتى أتاهما فسمعته يقول ما شأن ابني فقالت العطش قال فأخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شنة يبتغي فيها ماء وكان الماء يومئذ أغدارا والناس يريدون فنادى هل أحد منكم معه ماء فلم يبق أحد إلا أخلف بيده إلى كلامه يبتغي الماء في شنه فلم يجد أحد منهم قطرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ناوليني أحدهما فناولته إياه من تحت الخدر فرأيت بياض ذراعيها حين ناولته فأخذه فضمه إلى صدره وهو يضغو ما يسكت فأدلع لسانه فجعل يمصه حتى هدأ أو سكن فلم أسمع له بكاء والآخر يبكي كما هو ما يسكت ثم قال ناوليني الآخر فناولته إياه ففعل به كذلك فسكتا فلم أسمع لهما صوتا ثم قال سيروا فصدعنا يمينا وشمالا عن الظعائن حتى لقيناه على قارعة الطريق فأنا لا أحب هذين وقد رأيت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/183
    خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات

    - السيدة أم سلمة تحتفظ بتراب كربلاء :

    - استأذَن مَلَكُ القَطْرِ أن يُسلِّمَ على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في بيتِ أمِّ سَلَمَةَ فقال لا يدخُلُ علينا أحَدٌ فجاء الحُسَينُ بنُ عليٍّ رضِيَ اللهُ عنهما فدخَل فقالت أمُّ سَلَمَةَ هو الحُسَينُ فقال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم دعيه فجعَل يعلو رقبةَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ويعبَثُ به والمَلَكُ ينظُرُ فقال المَلَكُ أتُحِبُّه يا محمَّدُ قال إي واللهِ إنِّي لأُحِبُّه قال أمَا إنَّ أمَّتَك ستقتُلُه وإنْ شئْتَ أَرَيْتُك المكانَ فقال بيدِه فتناوَل كفًّا مِن ترابٍ فأخَذَتْ أمُّ سَلَمَةَ التُّرابَ فصَرَّتْه في خِمارِها فكانوا يُرَون أن ذلك التُّرابَ مِن كَرْبَلاءَ

    الراوي: عامر بن واثلة أبو الطفيل المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/193
    خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن‏‏




    وهذا حاله صلى الله عليه واله وسلم يوم عاشوراء فلم يفرح ولم يستبشر :


    - رأيتُ النبيَّ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ - فيما يرى النائمُ ذاتَ يومٍ بنصفِ النهارِ - أشعثُ أغبرُ، بيده قارورةٌ فيها دمٌ، فقلت : بأبي أنت وأمي، ما هذا ؟ ! قال : هذا دمُ الحسينِ وأصحابُه، لم أزل ألتقطُه منذ اليومَ . الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 6130
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

    هنا السيدة أم سلمة تبكي على حال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فهل تبكون كما بكت :


    - قالت دخلتُ على أمِّ سلمةَ وَهيَ تبكي قلتُ ما يبكيكِ? قالت رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ تعني في المنامِ وعلى رأسِه ولحيتِه التُّرابُ فقلتُ ما لَكَ يا رسولَ اللَّهِ قالَ شَهدتُ قتلَ الحسينِ آنِفًا


    الراوي : سلمى البكرية | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : تخريج مشكاة المصابيح

    الصفحة أو الرقم: 5/456 | خلاصة حكم المحدث : [حسن كما قال في المقدمة]


    ان قتل الحسين عليه السلام مصيبه عظيمه وقد حمل رأسه الى الملعون يزيد :


    - أبى الحسين بن علي أن يستأسر فقاتلوه فقتلوه وقتلوا بنيه وأصحابه الذين قاتلوا معه بمكان يقال له الطف وانطلق بعلي بن حسين وفاطمة بنت حسين وسكينة بنت حسين إلى عبيد الله بن زياد وعلي يومئذ غلام قد بلغ فبعث بهم إلى يزيد بن معاوية فأمر بسكينة فجعلها خلف سريره لئلا ترى رأس أبيها وذوي قرابتها وعلي بن حسين في غل فوضع رأسه فضرب على ثنيتي الحسين فقال نفلق هاما من رجال أحبة إلينا وهم كانوا أعق وأظلما فقال علي بن حسين { ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير } فثقل على يزيد أن يتمثل ببيت شعر وتلا علي ابن الحسين آية من كتاب الله عز وجل فقال يزيد بل بما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير فقال علي أما والله لو رآنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مغلولين لأحب أن يخلينا من الغل فقال صدقت فخلوهم من الغل فقال ولو وقفنا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم على بعد لأحب أن يقربنا قال صدقت فقربوهم فجعلت فاطمة وسكينة يتطاولان لتريا رأس أبيهما وجعل يزيد يتطاول في مجلسه ليستر رأسه ثم أمر بهم فجهزوا وأصلح إليهم وأخرجوا إلى المدينة
    الراوي: الليث بن سعد المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 9/198
    خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات


    والعجيب ان هناك من يعد يوم عاشوراء يوم فرح وسرور اذا كان جاهلآ نلزمه بالحجه واذا كان عارفآ بما حدث في هذا اليوم من قتل ريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنه صلى الله عليه وآله وسلم بكى وأبكى عليه – الحسين عليه السلام - فعقابه شديد وسيندم يوم لاينفع مال ولابنون إلا من أتى الله بقلب سليم .




    دمتم برعاية الله
    كتبته / وهج الإيمان




    التعديل الأخير تم بواسطة وهج الإيمان ; 11-09-2019 الساعة 02:30 AM

  2. #2

  3. #3
    عضو نشيط
    الحالة : وهج الإيمان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190864
    تاريخ التسجيل : 16-04-2016
    الجنسية : السعودية
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 337
    التقييم : 10

    افتراضي


    أحسن الباري اليكِ أختي

    وعظم الله أجورنا وأجوركم موفقه وسددة





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •