النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: توجه سبايا أهل البيت(ع) نحو الكوفة محور الاربعاء لبرنامج أمسيات الطف

  1. #1
    مشرفة ساحة إذاعة الكفيل
    الحالة : فدك فاطمة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192854
    تاريخ التسجيل : 25-03-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,509
    التقييم : 10

    افتراضي توجه سبايا أهل البيت(ع) نحو الكوفة محور الاربعاء لبرنامج أمسيات الطف


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اللهم صل على محمد وال محمد


    برنامج
    امسيات الطف

    اعداد
    ليلى عبد الهادي وفاطمةالمدني

    تقديم
    نهاوند العبودي
    اخراج وعلى الهواء مباشرة
    رسل باسم

    ياتيكم يوميا من الاحد الى الاربعاء
    في تمام الساعة 3:30 مساء

    حلقة خاصة عن توجه سبايا أهل البيت(ع) نحو الكوفة
    موضوع الفقرات لهذه الحلقة هي:
    باب الساعات

    جامع دمشق

    خربة الشام
    التواصل الروحي بين الطفل وأسرتة
    مع ضيفة

    دير الراهب

    حسن العاقبة
    اعطنا وجهه نظرك مستمعتي كيف يمكن للانسان أن يحسن عاقبته؟






  2. #2
    عضو نشيط
    الحالة : ارض البقيع غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 196193
    تاريخ التسجيل : 23-07-2019
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 256
    التقييم : 10

    افتراضي


    سارت وبين خبايا القلب لوعة... فالأجساد خلفها والرؤوس امامها، واليتامى والارامل حولها تسير على أقتاب الجمال بغير وِطاء.. وهي ابنة من كان منزلتهُ من الرسول كمنزلة هارون من موسى، وامها سيدة النساء.

    تسير جبل الصبر والبكاء والعويل يغزوا مسامعها من كل حدب وصوب، فيفترش الألم أضلعها، ليزيد قلبها الموجوع مرارة وحرقة، فقد غابت الاقمار وذبحت الشموس وسلبت اجساد الاطهار وسبيت الدرر والجواهر.

    ففي يوم الحادي عشر من محرم، وبعد ان جمع عمر ابن سعد قتلاه صلى عليهم وامر بدفنهم وترك الحسين (ع) واصحابه بالعراء.. وبعد زوال الشمس امر بتسيير السبايا الى الكوفة، فقال نسوة: بالله عليكم إلا مررتم بنا على القتلى؟ فمروا بهم على الحسين (ع) واصحابه وهم صرعى، فودعوا الشهداء بين نادبة وباكية.. وهنا وقفت بطلة كربلاء على جسد اخيها المرمل بالدماء، ثم بسطت يديها تحت بدنه المقدس، ورفعته نحو السماء وقالت (الهي تقبل منا هذا القربان)، نعم انه القربان الذي قدمه اهل البيت (ع) فداء للدين الاسلامي.

    ثم ندبت سكينة ابيها واعتنقت جسده الطاهر، وام كلثوم ابنة امير المؤمنين (ع) احتضنت اخاها باكية تشكوا حزنها الى رسول الله. واستمر السير الى ان وصلوا الى أطراف الكوفة في ليلة الثاني عشر من محرم الحرام، فأُنزلت السبايا والرؤوس وخيموا على خارج الكوفة.

    وفي اليوم التالي أخذت السبايا الى داخل الكوفة، وعلي بن الحسين على بعير بلا غطاء ولا وطاء، وفخذاه ينضحان دما، وأم كلثوم تنادي: يا اهل الكوفة غضوا ابصاركم عنا، اما تستحون من الله ورسوله، ان تنظروا الى حرم رسول الله وهن حواسر؟! وبعد ذلك خطبت السيدة زينب (ع) في اهل الكوفة بعد ان اومأت الى الناس أن اسكتوا، فارتدت الانفاس وسكنت الاجراس.

    ثم خطبت فاطمة الصغرى بنت الحسين (ع) حيث كانت تلوم اهل الكوفة وتوبخهم على قتل الحسين وتبين لهم منزلة اهل البيت عليهم السلام وتكريم الله لهم وتعدهم العذاب الاليم من الله سبحانه على ما فعلوه.

    العلويه ام خضر





  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية حمامة السلام
    الحالة : حمامة السلام متواجد حالياً
    رقم العضوية : 163424
    تاريخ التسجيل : 18-02-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,036
    التقييم : 10

    افتراضي


    اعظم الله لكم الاجر...
    خربة الشام، مكان في دمشق أنزل يزيد بن معاوية سبايا كربلاء فيه، عندما استقدمهم من الكوفة إلى الشام، ذكرت المصادر التاريخية أنها كانت بالقرب من قصر يزيد وكانت بدون سقف وجدرانها متهاوية.

    من أهم الأحداث التي وقعت فيها، وفاة السيدة رقية.

    الاسم والموقع
    أنزل سبايا كربلاء حال وصولهم إلى الشام في مكان سُمي في الأدب العاشورائي بـ(خربة الشام)، والتي كانت عبارة عن دار متصلة بقصر يزيد بن معاوية.[1]

    وصف الخربة في الروايات
    ذكرت بعض الروايات مواصفات خربة الشام بأنها كانت بلا سقف ومتداعية الجدران حتى أنَّ السبايا من أهل بيت النبيصلى الله عليه وآله وسلم قالوا: إنما جعلونا في هذه الدار لتقع علينا،[2] وفي رواية المنهال بن عمرو أنه سأل الإمام السجادعليه السلام -عندما التقى به في الشام- عن حاله فشكى له الإمام (ع) ما هم عليه من حال، ثم قالعليه السلام له: المحبس الذي نحن فيه ليس له سقف والشمس تصهرنا به ولا نرى الهواء،[3] ونقلت روايات أخرى أنَّ الخربة ما كانت تقيهم لا من حر ولا من برد حتى تقشرت وجوههم.[4]

    السبايا في الخربة
    Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: سبايا كربلاء
    ذكرت الروايات أن سبايا كربلاء كانت معاناتهم كبيرة في خربة الشام حتى أن وجوههم تقشرت من حرارة الشمس،[5] وكانوا يبكون ويقيمون العزاء للإمام الحسينعليه السلام وأهل بيته وأصحابه الذين استشهدوا في كربلاء؛[6] ولذلك ذكرت بعض الروايات أنَّ يزيد بن معاوية أوعز أمر حراستهم لحراس لا يفهمون العربية.[7]

    اختلفت الروايات حول المدة التي أقامها سبايا كربلاء في خربة الشام، فبعضها ذكرت أنهم بقوا فيها حتى تقشر جلد وجوههم،[8] وتعددت أقوال المؤرخين في مدة بقائهم في الشام ومنها: أنهم بقوا أياما،[9] أو ثلاثة أيام،[10] أو أسبوعا واحدا،[11] إلى خمسة وأربعين يوما.[12]





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •