النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ثواب المرض والصبر عليه من روايات اهل البيت عليهم السلام 🌹🍂🌹

  1. #1
    عضو نشيط
    الحالة : ارض البقيع غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 196193
    تاريخ التسجيل : 23-07-2019
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 290
    التقييم : 10

    افتراضي ثواب المرض والصبر عليه من روايات اهل البيت عليهم السلام 🌹🍂🌹


    🌀🍂🌀🍂🌀🍂🌀🍂
    **

    الحمى وثوابها:*
    قال (ع): (إن المؤمن إذا حم حماة واحدة تناثرت الذنوب منه كورق الشجر، فإن صار على فراشه فأنينه تسبيح وصياحه تهليل وتقلبه على الفراش كمن يضرب بسيفه في سبيل الله، وإن أقبل يعبد الله عز وجل بين أصحابه كان مغفورا له، فطوبى له إن مات وويله إن عاد والعافية أحب إلينا)(1).


    وعن علي بن الحسين (ع) قال: (حمى ليلة كفارة سنة وذلك لأن ألمها يبقى في الجسد سنة)(2).

    🌀🍂🌀🍂🌀🍂🌀
    وعن أبي الحسن (ع) قال: (حمّى ليلة كفّارة سنة)(3).


    وعنه (ع): (حمّى يوم كفّارة سنة)(4).


    قال المحدث النوري في المستدرك: (وسمعنا بعض الأطبّاء وقد حكي له هذا الحديث فقال: هذا يصدّق قول أهل الطّبّ إنّ حمّى يوم تؤلم البدن سنةً)(5).


    وعن أبي عبد الله (ع) قال: (حمى ليلة كفارة لما قبلها ولما بعدها)(6).


    وعن أبي جعفر (ع) قال: (حمى ليلة تعدل عبادة سنة، وحمى ليلتين تعدل عبادة سنتين، وحمى ثلاث تعدل عبادة سبعين سنة)، قال أبو حمزة: قلت: فإن لم يبلغ سبعين سنة، قال: (فلأبيه وأمه)، قال: قلت: فإن لم يبلغا، قال: (فلقرابته)، قال: قلت: فإن لم تبلغ قرابته، قال: (فلجيرانه)(7).


    وقال رسول اللّه (ص): (الحمّى تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد)(8).


    عن أبي عبد الله (ع) قال: قال رسول الله (ص) : (الحمى رائد الموت وسجن الله في أرضه وفورها من جهنم وهي حظ كل مؤمن من النار)(9).


    وعن عبد اللّه بن سنان قال سمعت أبا عبد اللّه (ع) يقول: (الحمّى رائد الموت وهو سجن اللّه في الأرض وهو حظّ المؤمن من النّار)(10).


    وعن أبي بصير عن أبي عبد اللّه (ع) قال: قال أمير المؤمنين (ع): (الحمّى رائد الموت وسجن اللّه في الأرض يحبس بها من يشاء من عباده وهي تحتّ الذّنوب كما يحاتّ الوبر عن سنام الب***)(11).


    وعن علي بن الحسين (ع) قال: (نعم الوجع الحمى يعطي كل عضو قسطه من البلاء ولا خير فيمن لا يبتلى)(12).


    وعن عليّ بن أبي طالب (ع) أنّ رسول اللّه (ص) عاد رجلاً من الأنصار فشكا إليه ما يلقى من الحمى، فقال رسول اللّه (ص): (الحمّى طهور من ربّ غفور) فقال الرجل: بل الحمّى تفور بالشّيخ الكبير حتى تحله القبور، فغضب رسول اللّه (ص) وقال: (فليكن ذلك بك) قال: فمات من علته تلك (13).


    وشبهه في المستدرك عن الصّادق (ع) عن آبائه عن رسول اللّه (ص) (14)).


    مرض الولد:*
    عن أبي عبد اللّه (ع) قال: (إنّ العبد يكون له عند ربّه درجة لا يبلغها بعمله فيبتلى في جسده أو يصاب في ماله أو يصاب في ولده فإن هو صبر بلّغه اللّه إيّاها)(15).


    وقال النّبيّ (ص): (إذا مرض الصّبيّ كان مرضه كفّارةً لوالديه)(16).


    وعن علي (ع) في المرض يصيب الصبي؟ قال: (كفارة لوالديه)(17).


    المفجوع في أعضائه:*
    عن ابن فهد في عدّة الدّاعي، عن جابر قال أقبل رجل أصمّ أخرس حتّى وقف على رسول اللّه (ص) فأشار بيده، فقال رسول اللّه (ص) : (اكتبوا له كتاباً تبشّرونه بالجنّة فإنّه ليس من مسلم يفجع بكريمته أو بلسانه أو بسمعه أو برجله أو بيده فيحمد اللّه على ما أصابه ويحتسب عند اللّه ذلك إلا نجّاه الله من النار وأدخله الجنّة) ثمّ قال رسول اللّه (ص) : (إنّ لأهل البلايا في الدّنيا درجات وفي الآخرة ما لا تنال بالأعمال، حتّى أنّ الرّجل ليتمنّى أنّ جسده في الدّنيا كان يقرض بالمقاريض ممّا يرى من حسن ثواب اللّه لأهل البلاء من الموحّدين فإنّ اللّه لا يقبل العمل في غير الإسلام)(18).
    🌀🍂🌀🍂🌀🍂🌀🍂🌀🍂

    وقال النّبيّ (ص) : (لا يذهب حبيبتا عبد فيصبر ويحتسب إلا أدخل الجنّة)(19).


    وعن ابن فضّال قال سمعت الرّضا (ع) قال: (ما سلب أحد كريمته إلا عوّضه اللّه منه الجنّة)(20).


    وقال (ص) حاكياً عن الله تعالى: (إذا وجّهت إلى عبد من عبيدي في بدنه أو ماله أو ولده ثمّ استقبل ذلك بصبر جميل استحييت منه يوم القيامة أن أنصب له ميزاناً أو أنشر له ديواناً)(21).


    وقال (ص) : (إنّ الرّجل ليكون له الدّرجة عند اللّه لا يبلغها بعمله يبتلى ببلاء في جسمه فيبلغها بذلك)(22).


    لا تكثر من الدواء:*
    قال البعض: باستحباب ترك المداواة مع إمكان الصبر وعدم الخطر، سيّما من الزكام والدماميل والرّمد والسعال، فقد ورد أنّه لا دواء إلاّ ويهيج داء، وليس شيء أنفع في البدن من إمساك اليد إلاّ عما يحتاج إليه.


    في الحديث الشريف عن رسول الله (ص) قال: (تجنب الدواء ما احتمل بدنك الداء فإذا لم يحتمل الداء فالدواء)(23).


    وقال علي (ع) : (امش بدائك ما مشى بك)(24).

    🌀🍂🌀🍂🌀🍂🌀
    ومثله في نهج البلاغة(25).


    وقال (ع) : (رب دواء جلب داء)(26).


    وقال (ع) : (ربما كان الدواء داء)(27).


    وقال (ع) : (رب داء انقلب دواء)(28).


    وقال (ع) : (ربما كان الداء شفاء)(29).


    وقال (ع) : (من كثرت أدواؤه لم يعرف شفاؤه)(30).


    وعن الجعفري قال: سمعت موسى بن جعفر (ع) وهو يقول: (ادفعوا معالجة الأطباء ما اندفع الداء عنكم فإنه بمنزلة البناء قليلة يجر إلى كثيرة)(31).


    وعن السكوني عن أبي عبد الله (ع) قال: (من ظهرت صحته على سقمه فيعالج نفسه بشيء فمات فأنا إلى الله منه برئ)(32).


    أي: يعالج نفسه من دون الحاجة إليها.

    🌹🍂🌹🍂🌹🍂🌹🍂🌹
    وعن سالم بن أبي خيثمة عن الصادق (ع) قال: (من ظهرت صحته على سقمه فشرب الدواء فقد أعان على نفسه)(33).


    وقال (ص) : (تجنب الدواء ما احتمل بدنك الداء، فإذا لم يحتمل الداء فالدواء)(34).

    🍂🌹🍂🌹🍂🌹🤲
    وعن عثمان الأحول قال: سمعت أبا الحسن (ع) يقول: (ليس من دواء إلا وهو يهيج داء، وليس شيء في البدن أنفع من إمساك اليد إلا عما يحتاج إليه)(35).


    وعن أبي بصير ومحمد بن مسلم، عن الصادق، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليهم السلام): (لا يتداوى المسلم حتى يغلب مرضه على صحته)(36).


    الزكام وما أشبه:*
    عن النّبيّ (ص) قال: (ما من إنسان إلا وفي رأسه عرق من الجذام فيبعث اللّه عليه الزّكام فيذيبه وإذا وجد أحدكم فليدعه ولا يداويه حتّى يكون اللّه يداويه)(37).
    وعن النّبيّ (ص) أنّه قال: (الزّكام جند من جنود اللّه عزّ وجلّ يبعثه اللّه على الدّاء فيزيله)(38).
    وعن الإمام الرضا (ع): (وإذا خاف الإنسان الزّكام في زمان الصّيف فليأ🌹🌹🌹🌹كل كلّ يوم خيارةً وليحذر الجلوس في الشّمس)(39).🍂🌹🍂🌹🍂🌹🍂🌹🍂





  2. #2
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    الصورة الرمزية الرضا
    الحالة : الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4404
    تاريخ التسجيل : 09-08-2010
    المشاركات : 9,091
    التقييم : 10

    افتراضي


    الأخ الكريم
    ( ارض البقيع )
    بارك الله تعالى فيكم ورحم والديكم
    على هذا الطرح الرائع
    موفق ان شاء الله





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •