النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الإمام والعلم اللدنّي

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية مصباح الدجى
    الحالة : مصباح الدجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192393
    تاريخ التسجيل : 02-01-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,500
    التقييم : 10

    افتراضي الإمام والعلم اللدنّي


    اللهم صل على محمد وآل محمد
    إنَّ الله تبارك وتعالى زوَّد الإمام المهدي عليه السلام بالعلم اللدنّي كما زوَّد الخضـر به، قال تعالى: (آتَيْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً) (الكهف: ٦٥)، وبواسطة هذا العلم اللدنّي تصـرَّف الخضـر تصرّفات لم يكن نبيّ الله موسى عليه السلام يعرفها.
    قال تعالى: (قالَ لَهُ مُوسى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً) (الكهف: ٦٦)، إذن يوجد عند الخضـر علم لا يوجد عند نبيّ الله موسى عليه السلام، وليس ذلك العلم إلَّا العلم اللدنّي، نحن لا نعرف كيفيته ولا نعرف ماهيَّته، ولكن نعرف بأنَّ الخضـر استند إلى هذا العلم وخرق السفينة وقتل الغلام قبل أن يبدر من الغلام شـيء، ولهذا استنكر نبيّ الله موسى عليه السلام عليه، لأنَّ موسى عليه السلام عنده الشـريعةالظاهرية وبحسب موازين الشـريعة الظاهرية لا يجوز قتل الغلام، ولكن الخضـر لا يعمل بموازين الشـريعة الظاهرية وإنَّما يعمل بموازين العلم اللدنّي، والعلم اللدنّي له مقتضيات وآثار غير آثار العلم الظاهري المستند إلى الشريعة الظاهرة.
    ثمّ إنَّ الخضـر بيَّن لنبيّ الله موسى عليه السلام تأويل ما فعله، (سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً) (الكهف: ٧٨)، يقول الخضـر: عندي تأويل وتفسير لأفعالي توافق مع العلم اللدنّي، قال: (أَمَّا السَّفِينَةُ فَكانَتْ لِمَساكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَها وَكانَ وَراءَهُمْ مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً ٧٩ وَأَمَّا الْغُلامُ فَكانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينا أَنْ يُرْهِقَهُما طُغْياناً وَكُفْراً ٨٠ فَأَرَدْنا أَنْ يُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَيْراً مِنْهُ زَكاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً ٨١) (الكهف: ٧٩ _ ٨١)، فلو بقت السفينة لأخذها الملك، وهكذا لو بقي الغلام لجرَّ والديه إلى الكفر ومنع من وجود سبعين نبيّاً، فقد ورد أنَّ الله تعالى أبدلهما به جارية ولدت سبعين نبيّا
    إذن نظر الخضـر بواسطة العلم اللدنّي نظرة مستقبلية لما يحتاج إليه العالَم وشخَّص أنَّه لا بدَّ من قتل الغلام، لأنَّ مصلحة العالَم تتوقَّف على قتله الآن، والنظرة للتغيّرات وما يجري وما يحتاج إليه الناس في المستقبل حصل عليه الخضر عليه السلام من العلم الخاصّ.

    ........
    منقول
    كتاب؛ المعارف المهدوية قراءة تمهيدية
    المؤلف؛ الشيخ علي الدهنين





  2. #2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •