النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: القصيدة الشعرية التي يحضر صاحب الزمان (عليه السلام) عند سماعها ؟؟؟

  1. #1
    مشرف
    الصورة الرمزية المرتجى
    الحالة : المرتجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2731
    تاريخ التسجيل : 03-04-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 504
    التقييم : 10

    افتراضي القصيدة الشعرية التي يحضر صاحب الزمان (عليه السلام) عند سماعها ؟؟؟


    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .
    قبل ان نعلن عن القصيدة الشعرية التي كلما قرأت يحضر لسماعها إمام العصر والزمان الحجة ابن الحسن المهدي (عليه السلام) نتكلم قليلا عن الشعر واقسامه وفضل نظم الشعر وانشاده عن الامام الحسين وجميع اهل البيت عليهم الصلاة والسلام .
    فالشعر هو كلام موزون مقفى بقافية شعرية يدل على معنى مقصود ، والكلام الشعري كالعملة ذات الوجهين يختلف نقش كل وجه عن نقش الوجه الأخر ، فقد يوظف الشاعر شعره في الجانب المحرم عندما يكتب شعرا للغناء المحرم او للتغزل بالفتيات على وجه يوجب وقوع الفتيان والشباب في الحرام .
    وقد يوظف الشاعر قلمه ويصب اهتمامه على كتابة الشعر الذي يحث الشباب - فتية وفتيات - على الأمور الأخلاقية الحميدة كالأخوة والتواضع والحياء ، أو على الأمور الدينية الشرعية كالصلاة والصوم والزكاة ، أو على الامور الاعتقادية كالجنة والنار والنبوة والامامة .
    وقد صرحت الروايات بلسان ومنطوق واضح ليس فيه لبس ولا غموض بل هو أوضح من الشمس في رابعة النهار كما يقولون باستحباب كتابة الشعر وإنشاده على سيد الشهداء الامام الحسين بالخصوص وعلى جميع الائمة المعصومين بصورة عامة سلام الله تعالى عليهم اجمعين ، وهذه بعض الروايات :
    1 - عن أبا عبد الله (عليه السلام ) قال لجعفر بن عفان الطائي : بلغني أنك تقول الشعر في الحسين (عليه السلام) وتجيد ؟ قال : نعم (1) ، فأنشده فبكى ومن حوله حتى سالت الدموع على وجهه ولحيته ، ثم قال : يا جعفر ، والله لقد شهدك ملائكة الله المقربون ههنا يسمعون قولك في الحسين (عليه السلام ) ولقد بكوا كما بكينا وأكثر ، ولقد أوجب الله ـ لك يا جعفر ـ في ساعتك الجنة بأسرها وغفر لك ، فقال : ألا أزيدك ؟ قال : نعم يا سيدي ، قال : ما من أحد قال في الحسين (عليه السلام) شعرا فبكى وأبكى به ، إلا أوجب الله له الجنة وغفر له . (2) .



    2 - بأسانيد معتبرة عن ابي عمارة المنشد ، عن ابي عبد الله جعفر بن محمد (عليهما السلام ) قال :

    قال لي : يا ابا عمارة انشدني في الحسين بن علي (عليه السلام ) .
    قال : فأنشدته فبكى .ثم انشدته فبكى .قال : والله فما زلت انشده ويبكي حتى سمعت البكاء من الدار.
    فقال (ع) : يا ابا عمارة من انشد في الحسين بن علي (عليه السلام ) فأبكى خمسين فله الجنة ، ومن انشد في الحسين شعراً وابكى ثلاثين فله الجنة ومن انشد في لحسين وابكى ثلاثين فله الجنة ومن انشد في الحسين وابكى عشرين فله الجنة ومن انشد في الحسين وابكى عشرة فله الجنة ومن انشد في الحسين عليه السلام وتباكى فله الجنة......) . (3) .



    3 - ما هي القصيدة الشعرية التي كلما قرأها أحد يحضر لسماعها إمام العصر والزمان الحجة ابن الحسن المهدي (عليه السلام) ؟؟؟

    الجواب : انها القصيدة ابن العرندس ، وقصتها كالتالي :
    يقول عنها العلامة الاميني رحمه الله في كتابه الغدير :
    قد عرف بين اصحابنا ان في كل مجلس تقرأ فيه هذه القصيدة يحضرها الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه
    وظل الشيخ عبد الزهرة الكعبي رحمه الله يبحث عنها لكي يقرأها ولكن الكتب في ذلك الزمان لم تكن متوفرة
    فتوسل بالإمام الحسين عليه السلام للحصول عليهاوفي يوم من الايام بعد صلاة الفجر وهو في صحن الامام الحسين عليه السلام كان في الصحنغرفة يُجلد فيها الكتب وفيها شخص يدعى الحاج عبد الله الكتبي عندما رأى الشيخ عبد الزهرة يمشي في الصحن ناداهوقال له : عندي مجموعة من الكتب اتوا بها للتجليد هل تريد ان تراها لعلها تنفعك .
    بمجرد ان فتح الشيخ عبد الزهرة الكتاب الاول واذا به يرى (قصيدة ابن العرندس) التي كان يبحث عنها منذ زمن .
    فقال الشيخ عبد الزهرة للحاج عبد الله الكتبي : اريد ان اشتري منك هذا الكتاب فما ثمنه ؟
    فقال له الحاج عبد الله الكتبي : ثمنه ان تجلس وتقرأ هذه القصيدة الان .
    ولم يكن هنالك أحد في ذلك المكان وبدأ الشيخ عبد الزهرة بالقراءة
    فقال : بسم الله الرحمن الرحيم ، وبمجرد ان بدأ واذا بسيد جليل له زي الاعراب وله هيبة ونورانية يأتي ويسلم عليهم ويجلس .
    يقول الشيخ عبد الزهرة : انه بمجرد ان جلس ذلك السيد اخذتني هيبته ولم اقدر ان أقرأ .
    فقال لي : أقرأ .
    فيقول الشيخ عبد الزهرة : بدأت بالقراءة حتى وصلت هذا البيت

    أيقتل ظمآنا حسين بكربلا *** وفي كل عضو من أنامله بحر ؟
    ووالده الساقي على الحوض في غد *** وفاطمة ماء الفرات لها مهر .

    يقول الشيخ عبد الزهرة : عندما وصلت هذا البيت وقف ذلك السيد وتوجه الى ضريح الحسين عليه السلام وكرر ثلاث مرات : أيقتل ... أيقتل ... أيقتل .
    يقول الشيخ عبد الزهرة : عندما كرر هذه الكلمة ثلاث مرات انزلنا رؤوسنا انا والحاج واخذنا بالبكاء لحظات ثم رفعنا رأسنا ولم نجد أثر لذلك السيد بحثنا عنه لم نجده وانا في ذلك الوقت لم أكن ملتفت الى هذه القضيةوبعد ذلك قرأت انه ما قرأت هذه القصيدة في مكان إلا وحضر فيها الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه .

    <<< قصيدة الشيخ صالح بن العرندس >>>

    تعريف بكاتب القصيدة :

    الشيخ صالح بن عبد الوهاب بن العرندس الحلي الشهير بابن العرندس ، أحد أعلام الشيعة ومن مؤلفي علمائها في الفقه والأصول ، وله مدائح ومراثي لأئمة أهل البيت عليهم السلامتنم عن تفانيه في ولائهم ومناوئته لأعدائهم ، ذكر شطرا منها شيخنا الطريحي في " المنتخب " وجملة منها مبثوثة في المجاميع والموسوعات ، وعقد له العلامة السماوي في " الطليعة " ترجمة أطراه فيها بالعلم والفضل والتقى والنسك و المشاركة في العلوم .
    وأشفع ذلك الخطيب الفاضل اليعقوبي في " البابليات " وأثنى عليه ثناء جميلا ، وذكر في " الطليعة " أنه توفي حدود 840 بالحلة الفيحاء ودفن فيها وله قبر يزار ويتبرك به .
    كان ابن العرندس يحاول في شعره كثيراً الجناس على نمط الشيخ علاء الدين الشفهيني المترجم في الجزء السادس ص 356 وتعلوه القوة والمتانة ، ويعرب عن تضلعه من العربية واللغة ،ولولا تهالكه على ما تجده في شعره من الجناس الكثير لكان ما ينظمه أبلغ وأبرع مما هو الآن .
    ومن شعر شيخنا الصالح رائية اشتهر بين الأصحابأنها لم تقرأ في مجلس إلا وحضره الإمام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه ، توجد برمتها في منتخب شيخنا الطريحي / الجزء 2 / الصفحة 75 وهي :

    طوايا نظامي في الزمان لها نشر *** يعطرها من طيب ذكراكم نشر
    مطالعها تحكي النجوم طوالعا *** فأخلاقها زهر وأنوارها زهر
    عرائس تجلي حين تجلي قلوبنا *** أكاليلها در وتيجانها تبر
    حسان لها حسان بالفضل شاهد *** على وجهها تبر يزان بها التبر
    أنظمها نظم اللئالي وأسهر الليالي *** ليحيى لي بها وبكم ذكر
    فيا ساكني أرض الطفوف عليكم *** سلام محب ما له عنكم صبر
    نشرت دواوين الثنا بعد طيها *** وفي كل طرس من مديحي لكم سطر
    فطابق شعري فيكم دمع ناظري *** فمبيض ذا نظم ومحمر ذا نثر
    فلا تتهموني بالسلو فإنما *** مواعيد سلواني وحقكم الحشر
    فذلي بكم عز وفقري بكم غنى *** وعسري بكم يسر وكسري بكم جبر
    ترق بروق السحب لي من دياركم *** فينهل من دمعي لبارقها القطر
    فعيناي كالخنساء تجري دموعها *** وقلبي شديد في محبتكم صخر
    وقفت على الدار التي كنتم بها *** فمغناكم من بعد معناكم فقر
    وقد درست منها الدروس وطالما *** بها درس العلم الآلهي والذكر
    وسالت عليها من دموعي سحائب *** إلى أن تروى البان بالدمع والسدر
    فراق فراق الروح لي بعد بعدكم *** ودار برسم الدار في خاطري الفكر
    وقد أقلعت عنها السحاب ولم يجد *** ولا در من بعد الحسين لها در
    إمام الهدى سبط النبوة والد الأئمة *** رب النهي مولى له الأمر
    إمام أبوه المرتضى علم الهدى *** وصي رسول الله والصنو والصهر
    إمام بكته الإنس والجن والسما *** ووحش الفلا والطير والبر والبحر
    له القبة البيضاء بالطف لم تزل *** تطوف بها طوعا ملائكة غر
    وفيه رسول الله قال وقوله *** صحيح صريح ليس في ذلكم نكر
    : حبي بثلاث ما أحاط بمثلها *** ولي فمن زيد هناك ومن عمرو؟
    له تربة فيها الشفاء وقبة *** يجاب بها الداعي إذا مسه الضر
    وذرية ذرية منه تسعة *** أئمة حق لا ثمان ولا عشر
    أيقتل ظمآنا حسين بكربلا *** وفي كل عضو من أنامله بحر؟
    ووالده الساقي على الحوض في غد *** وفاطمة ماء الفرات لها مهر
    فوالهف نفسي للحسين وما جنى *** عليه غداة الطف في حربه الشمر
    رماه بجيش كالظلام قسيه الأهلة *** والخرصان أنجمه الزهر
    لراياتهم نصب وأسيافهم جزم *** وللنقع رفع والرماح لها جر
    تجمع فيها من طغاة أمية *** عصابة غدر لا يقوم لها عذر
    وأرسلها الطاغي يزيد ليملك ال‍ *** عراق وما أغنته شام ولا مصر
    وشد لهم أزرا سليل زيادها *** فحل به من شد أزرهم الوزر
    وأمر فيهم نجل سعد لنحسه *** فما طال في الري اللعين له عمر
    فلما التقى الجمعان في أرض كربلا *** تباعد فعل الخير واقترب الشر
    فحاطوا به في عشر شهر محرم *** وبيض المواضي في الأكف لها شمر
    فقام الفتى لما تشاجرت القنا *** وصال وقد أودى بمهج ته الحر
    وجال بطرف في المجال كأنه *** دجى الليل في لألآء غرته الفجر
    له أربع للريح فيهن أربع *** لقد زانه كرو ما شأنه الفر
    ففرق جمع القوم حتى كأنهم *** طيور بغاث شت شملهم الصقر
    فأذكرهم ليل الهرير فاجمع الكلاب *** على الليث الهزبر وقد هروا
    هناك فدته الصالحون بأنفس *** يضاعف في يوم الحساب لها الأجر
    وحادوا عن الكفار طوعا لنصره *** وجاد له بالنفس من سعده الحر
    ومدوا إليه ذبلا سمهرية *** لطول حياة السبط في مدها جزر
    فغادره في مارق الحرب مارق *** بسهم لنحر السبط من وقعه نحر
    فمال عن الطرف الجواد أخو الندى *** الجواد قتيلا حوله يصهل المهر
    سنان سنان خارق منه في الحشا *** وصارم شمر في الوريد له شمر
    تجر عليه العاصفات ذيولها *** ومن نسج أيدي الصافنات له طمر
    فرجت له السبع الطباق وزلزلت *** رواسي جبال الأرض والتطم البحر
    فيا لك مقتولا بكته السما دما *** فمغبر وجه الأرض بالدم محمر
    ملابسه في الحرب حمر من الدما *** وهن غداة الحشر من سندس خضر
    ولهفي لزين العابدين وقد سرى *** أسيرا عليلا لا يفك له أسر
    وآل رسول الله تسبى نسائهم *** ومن حولهن الستر يهتك والخدر
    سبايا بأكوار المطايا حواسرا *** يلاحظهن العبد في الناس والحر
    ورملة في ظل القصور مصونة *** يناط على أقراطها الدر والتبر
    فويل يزيد من عذاب جهنم *** إذا أقبلت في الحشر فاطمة الطهر
    ملابسها ثوب من السم أسود *** وآخر قان من دم السبط محمر
    تنادي وأبصار الأنام شواخص *** وفي كل قلب من مهابتها ذعر
    وتشكو إلى الله العلي وصوتها *** علي ومولانا علي لها ظهر
    فلا ينطق الطاغي يزيد بما جنى *** وأنى له عذر ومن شأنه الغدر؟
    فيؤخذ منه بالقصاص فيحرم النعيم *** ويخلى في الجحيم له قصر
    ويشدو له الشادي فيطر به الغنا *** ويسكب في الكاس النضار له خمر
    فذاك الغنا في البعث تصحيفه العنا *** وتصحيف ذاك الخمر في قلبه الجمر
    أيقرع جهلا ثغر سبط محمد *** وصاحب ذاك الثغر يحمى به الثغر؟
    فليس لأخذ الثار إلا خليفة *** يكون لكسر الدين من عدله جبر
    تحف به الأملاك من كل جانب *** ويقدمه الاقبال والعز والنصر
    عوامله في الدار عين شوارع *** وحاجبه عيسى وناظره الخضر
    تظلله حقا عمامة جده *** إذا ما ملوك الصيد ظللها الجبر
    محيط على علم النبوة صدره *** فطوبى لعلم ضمه ذلك الصدر
    هو ابن الإمام العسكري محمد التقي *** النقي الطاهر العلم الحبر
    سليل علي الهادي ونجل محمد الجواد *** ومن في أرض طوس له قبر
    علي الرضا وهو ابن موسى الذي قضى *** ففاح على بغداد من نشره عطر
    وصادق وعد إنه نجل صادق *** إمام به في العلم يفتخر الفخر
    وبهجة مولانا الإمام محمد *** إمام لعلم الأنبياء له بقر
    سلالة زين العابدين الذي بكى *** فمن دمعه يبس الأعاشيب مخضر
    سليل حسين الفاطمي وحي در الوصي *** فمن طهر نمى ذلك الطهر
    له الحسن المسموم عم فحبذا الإمام *** الذي عم الورى جوده الغمر
    سمي رسول الله وارث علمه *** إمام على آبائه نزل الذكر
    هم النور نور الله جل جلاله *** هم التين والزيتون والشفع والوتر
    مهابط وحي الله خزان علمه *** ميامين في أبياتهم نزل الذكر
    وأسمائهم مكتوبة فوق عرشه *** ومكنونة من قبل أن يخلق الذر
    ولولاهم لم يخلق الله آدما *** ولا كان زيد في الأنام ولا عمرو
    ولا سطحت أرض ولا رفعت سما *** ولا طلعت شمس ولا أشرق البدر
    ونوح به في الفلك لما دعا نجا *** وغيض به طوفانه وقضى الأمر
    ولولاهم نار الخليل لما غدت *** سلاما وبردا وانطفى ذلك الجمر
    ولولاهم يعقوب ما زال حزنه *** ولا كان عن أيوب ينكشف الضر
    ولان لداود الحديد بسرهم *** فقدر في سرد يحير به الفكر
    ولما سليمان البساط به سرى *** أسيلت له عين يفيض له القطر
    وسخرت الريح الرخاء بأمره *** فغدوتها شهر وروحتها شهر
    وهم سر موسى والعصا عندما عصى *** أوامره فرعون والتقف السحر
    ولولاهم ما كان عيسى بن مريم *** لعازر من طي اللحود له نشر
    سرى سرهم في الكائنات وفضلهم *** وكل نبي فيه من سرهم سر
    علا بهم قدري وفخري بهم غلا *** ولولاهم ما كان في الناس لي ذكر
    مصابكم يا آل طه! مصيبة *** ورزء على الاسلام أحدثه الكفر
    سأندبكم يا عدتي عند شدتي *** وأبكيكم حزنا إذا أقبل العشر
    عرائس فكر الصالح بن عرندس *** قبولكم يا آل طه لها مهر
    وكيف يحيط الواصفون بمدحكم *** وفي مدح آيات الكتاب لكم ذكر؟
    ومولدكم بطحاء مكة و الصفا *** وزمزم والبيت المحرم والحجر
    جعلتكم يوم المعاد وسيلتي *** فطوبى لمن أمسى وأنتم له ذخر
    سيبلي الجديدان الجديد وحبكم *** جديد بقلبي ليس يخلقه الدهر
    عليكم سلام الله ما لاح بارق *** وحلت عقود المزن وانتشر القطر ... (4) .
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~
    (1) في المصدر : فقال له : نعم ، جعلني الله فداك ، فقال : قل .

    (2) رجال الكشي / الجزء 2 / الصفحة 574 / حديث رقم ( 508 ) ~~~ اختيار معرفة الرجال / الجزء 2 / الصفحة 574 / رقم الحديث ( 408 ) .

    (3) امالي الصدوق / الصفحة 204 / حديث رقم (222 ) ~~~ كامل الزيارات / الصفحة 208 / حديث رقم ( 297 ) ~~~ ثواب الاعمال / الصفحة 83 .

    (4) موسوعة الغدير / للعلامة الاميني / الجزء 7 / الصفحة 25 - 26 - 27 - 28 - 29 - 30 - 31 .





  2. #2

  3. #3
    مشرف
    الصورة الرمزية المرتجى
    الحالة : المرتجى غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2731
    تاريخ التسجيل : 03-04-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 504
    التقييم : 10

    افتراضي


    الأخت المؤمنة صدى المهدي . عظم الله لنا ولكِ الأجر بذكرى استشهاد الامام الحسين واهل بيته وانصاره واستشهاد قمر العشيرة ابا الفضل العباس (صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين) . وشكري واحترامي لمروركِ الطيب على موضوعي . اسال الله لكِ التوفيق والسداد بحق محمد وال محمد .





  4. #4
    مشرف قسم الامام الحسين والمناسبات والادعية والزيارات
    الصورة الرمزية خادم الكفيل
    الحالة : خادم الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 127
    تاريخ التسجيل : 10-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,930
    التقييم : 10

    افتراضي


    الأخ الفاضل والزميل العزيز والمشرف الغالي المرتجى . عظم الله لنا ولكم الأجر بهذا المصاب الجلل . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع عن فضل نظم الشعر وقرأته على مصيبة سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) . وعلى نشر هذه القصيدة المباركة قصيدة العرندس .
    جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •