النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ضبط النفس والتحلي باليقظة . محور غدا الثلاثاء لبرنامج " في رحاب الطفوف "

  1. #1
    مشرفة قسم برامج الاذاعة
    الصورة الرمزية وديعة الكفيل
    الحالة : وديعة الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192462
    تاريخ التسجيل : 15-01-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,955
    التقييم : 10

    افتراضي ضبط النفس والتحلي باليقظة . محور غدا الثلاثاء لبرنامج " في رحاب الطفوف "


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد


    اعظم الله لكم الاجر بمصابنا بالامام الحسين ع وحلول شهر العزاء والمصاب وجعلنا الله واياكم ممن ينصر الامام الحسين وينصر فكره ومبادئه ويلبيه تلبية العارف بحقه .

    تبقون مع برنامج
    " في رحاب الطفوف "



    إعداد : افياء الحسيني وفاطمة صاحب
    تقديم :



    سوسن عبد الله , هند الفتلاوي
    اخراج : سارة الابراهيمي

    فقرات البرنامج:
    المصيبة الراتبة
    تتحدث عن قراءات معرفية عن كربلاء والنهضة الحسينية .


    دموع القافلة
    تتحدث عن المحطات التي وقف فيها الركب الحسيني الزينبي منذ خروجه من مكة والى كربلاء والى عودته الى المدينة .


    حبر الدماء
    المحور :

    لقد خط الامام الحسين عليه بحبر دمائه قيما ومبادئا وتعاليم سامية ونبيلة ومن تلك القيم التي خطها حبر الدماء للإمام الحسين عليه السلام

    ضبط النفس والتحلي باليقظة



    منبر النور
    فقرة مع ضيفة
    وتتناول كل مايتعلق بالمنبرالحسيني والمجالس الحسينية


    مع الركب الزينبي
    تتحدث عن صور الجمال في عاشوراء


    نرجو لكم رفقة حسينية مباركة .






  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,296
    التقييم : 10

    افتراضي


    ◾◾حبر الدماء ◾◾
    ضبط النفس والتحلي باليقظة :

    ◾بسم الله الرحمن الرحيم ◾

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كثيرآ ما يتعرض الإنسان إلى تجاذبات وضغوطات عليه تجاوزها وإلا وقع في خط الانحراف، وأخطر نقطة في هذا الخط حين يفقد الإنسان الوعي والإرادة، حينها يستسلم للواقع الصعب ويتكيف معه، فيؤثر على كل ما يرتبط به من ثقافة وفكر وأخلاق وأعراف وو.. وحينها يصبح شخصية ضعيفة في جميع جوانبها وأبعادها.

    وما واجهه الإمام الحسين (عليه السلام )
    لا يختلف كثيرا عن هذه الصور ..!
    وإلى ذلك يشير الإمام الحسين (ع) بقوله:*
    ﴿ سللتم‌ علينا سيفاً لنا في‌ أيمانكم‌، وحششتم‌ علينا ناراً اقتدحنـاها على عـدوّنا وعـدوّكـم‌، فأصبـحتم‌ الباً لأعـدائكـم‌ عـلى‌ أوليائكم‌ بغير عدل‌ افشوه‌ فيكم‌ ولا أمل‌ أصبح ‌لكم‌ فيهم ﴾.

    فكان لابد من هزة عنيفة تؤثر في النفوس فتشعرها بعمق المأساة وحجم الكارثة فتنتشلهم من هذا المستوى من الضعف و المسخ الذي يعيشون فيه.

    ولقد كان لنهضته (ع) الأثر الكبير في إصلاح النفوس من خلال استعادة الوعي والإرادة في نفوس أبناء الأمة، وتقديم نماذج صالحة استطاعت تجاوز التجاذبات والضغوطات فتجاوزت كل الصعوبات ، وسطرت قيم الصلاح في معركة الفضيلة.

    فالوفاء، والإيثار، والشجاعة، وتجاوز الذات... قيم مرتبطة بإنسانية الإنسان وقد سطرها مولانا الحسين وآل الحسين عليهم السلام وأنصاره في معركة القيم الخالدة.

    بينما اللؤم، والحسد، والجشع، والطمع، والدناءة والخساسة ... صفات دخيلة على إنسانية الإنسان وقد صرعها آهل البيت والأنصار في مواجهتهم مع لؤم بني أمية وأتباعهم .

    لذا ينبغي علينا ونحن نعيش أجواء عاشوراء أن نتعرض لقيم عاشوراء فنصلح بها أنفسنا، وكلما مر علينا هذا الموسم المبارك كلما طهرت أنفسنا وزكت أرواحنا، وحينئذ يحق لنا أن نقول " ياليتنا كنا معكم"، لأننا والحال هذه نكون معهم ومن جملة ناصريهم.

    ◾◾◾◾◾◾◾◾





  3. #3

  4. #4
    عضو نشيط
    الحالة : ارض البقيع غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 196193
    تاريخ التسجيل : 23-07-2019
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 330
    التقييم : 10

    افتراضي


    يمرّ الإنسان في حياته بمواقف عديدة مُغضِبة، سواء كانت على الصعيد الشخصيّ أم الأسريّ أم الاجتماعيّ، ولا تصلح مع هذه المواقف العجلةُ وإنفاذ الغضب، بل تحتاج إلى رَوِيَّةٍ وحكمةٍ وضبطٍ للنفس؛ ليستطيع المرء التعامل معها بما يناسبها، ويتجنّب التخاصم والعداوات والوقوع في المشاكل، وأسلوب ضبط النفس هذا يحتاج إلى مهارةٍ وذكاءٍ لا يتقنهما الكثير من الناس، ويعني منع النفس من اتّخاذ مواقفَ خاطئةٍ تجاه أمر مفاجئ يستدعي غضبها، وحملها على التصرّف بحكمةٍ.[١] كيفيّة ضبط النّفس عند الغضب من طرق ضبط النفس نذكر ما يلي: زيادة الإيمان بالله تعالى والسعي إلى القرب منه، فهذان من أهمّ الأسباب.[٢] الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم عند الغضب؛ كي يزول.[٢] معرفة أنّ الحلم والتسامح مع الآخرين وعدم الغضب هي من الأمور التي ترضي الله ورسوله، وأنّ مقابلة السيّئة بالحسنة تجلب رضا الله تعالى وثوابه؛ ومعرفة هذا تريح النفس التي تعرف أنّها لا تتعامل مع مجرّد إنسان، بل إنّ كظم غيظها يكون من أجل الله تعالى، ولن يضيع هباءً منثوراً.[٢] التدرّب على سعة الصدر ورحابته، واستقبال الموقف على أنّه ليس أمراً عظيماً، ولا شيء في هذه الدنيا يستحقّ الغضب، فكلّ خطأ يمكن إصلاحه.[٣] اليقين بأنّ الغضب والردّ على الشخص المخطئ سيؤديان في كثير من الأحيان إلى مزيد من الجدل الذي لا طائلَ منه.[٣] المحافظة على المواقف القديمة التي فيها شيء من الإيج٩ابيّة والمودّة، والعلم بأنّ كلَّ إنسانٍ يمكن أن يخطئ،🔹️🌹🔹️🌹🔹️العلويه ام خضر🔹️🔹️🌹🔹️





  5. #5

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •