النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: منهج الامام الحسين في الصلاة. محور غدا الاثنين لبرنامج " في رحاب الطفوف "

  1. #1
    مشرفة قسم برامج الاذاعة
    الصورة الرمزية وديعة الكفيل
    الحالة : وديعة الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192462
    تاريخ التسجيل : 15-01-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,980
    التقييم : 10


    افتراضي منهج الامام الحسين في الصلاة. محور غدا الاثنين لبرنامج " في رحاب الطفوف "


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد


    اعظم الله لكم الاجر بمصابنا بالامام الحسين ع وحلول شهر العزاء والمصاب وجعلنا الله واياكم ممن ينصر الامام الحسين وينصر فكره ومبادئه ويلبيه تلبية العارف بحقه .

    تبقون مع برنامج
    " في رحاب الطفوف "



    إعداد : افياء الحسيني وفاطمة صاحب
    تقديم :





    فاطمة المدني , فاطمة صاحب


    اخراج : هنادي الحسناوي


    فقرات البرنامج:
    المصيبة الراتبة
    تتحدث عن قراءات معرفية عن كربلاء والنهضة الحسينية .


    دموع القافلة
    تتحدث عن المحطات التي وقف فيها الركب الحسيني الزينبي منذ خروجه من مكة والى كربلاء والى عودته الى المدينة .


    حبر الدماء
    المحور :

    لقد خط الامام الحسين عليه بحبر دمائه قيما ومبادئا وتعاليم سامية ونبيلة ومن تلك القيم التي خطها حبر الدماء للإمام الحسين عليه السلام

    منهج الامام الحسين في الصلاة

    منبر النور
    فقرة مع ضيفة
    وتتناول كل مايتعلق بالمنبرالحسيني والمجالس الحسينية


    مع الركب الزينبي
    تتحدث عن صور الجمال في عاشوراء


    نرجو لكم رفقة حسينية مباركة .







  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,348
    التقييم : 10


    افتراضي


    ♾♾ المصيبة الراتبة ♾♾

    أيقتل ظمآنا حُسين بِكَربلاء

    وَفي كلُ عضوً من أنامله بحرُ ..."

    نعم كربلاء تجمع ولا تفرق ، هي تجمع كل أصحاب المبادئ الإسلامية الإنسانية ، وتجمع المعاني السامية وتظهر صفاء الحق ونصاعته من رحمة بالأطفال والنساء ورحمة حتى بالأعداء ، إلى مبادئ عدم البدء بالقتال إلى مبدأ التحاور مع الخصوم حتى قبل المعركة ، كل هذه المبادئ الخيرة تجلت في معسكر الحسين في يوم عاشوراء...

    أمام ذلك ظهرت كم هي قبيحة ومنفرة الانتهازية وانعدام الأفق التي قادت إلى تجرؤ الأعداء حتى على أجساد القتلى فدهستهم بسنابك الخيل وحرقت الخيام وقتلت حتى الطفل الرضيع.

    هي كربلاء ، وهو يوم عاشوراء ،
    على عظمة المصيبة فيه لكنه يبقى محطة سلوى ومواساة ،، فكل من عذب وشرد من أجل الحق يتذكر حرم الرسول عليه الصلاة والسلام ونساء الدوحة الهاشمية وهم يساقون سبايا من بلد إلى
    بلد من أجل كلمة الحق ،،،
    هي سلوى لكل غريب في طريق الحق المليء بالأشواك والتحديات ،، مصيبة ما اعظمها من مصيبة
    على الحسين وال الحسين عليهم السلام ..

    ▪☆▪☆▪☆▪☆▪☆▪

    إنَ الرِماح الوارداتُ صِدوُرَها
    نَحو الحٌسين تقاتلُ التَنزِيلا ..!

    وَيهللون بأن قُتلت وَإنَمّا
    قَتلوُا ِبكَ التكبيرَ والتهليلاَ ...

    فكأنما قَتلوُا أباك محمداً
    صَلى عليه الله أو جبريِلا ...".


    ♾♾♾♾♾♾♾♾♾♾♾





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •