علاج الكحول بالاعشاب أحد الأمور الشائعة بين الناس والتي أثبتت خطأها طبيا نظرا لعدم قدرة الأعشاب علي التخفيف من أعراض الانسحاب أو تحقيق العلاج النفسي، وبالتالي عدم تقديم العلاج الفعلي، بل علي العكس إذ ربما يؤدى التناول المستمر للأعشاب إلى أضرار جانبية على الصحة العامة للمريض إلى جانب تأخير عملية العلاج والاستمرار في حياة الإدمان.
معلومات عن علاج الكحول بالاعشاب:


علاج الكحول بالاعشاب أحد الموروثات الشعبية القديمة التي تناقلتها الأجيال ومازالت منتشرة إلى الآن، وعلى الرغم من انتشارها المحدود إلا أنها لا تساهم بأي شكل في التخلص من ادمان الكحول ولا تحقق نسب شفاء مما يؤدي إلى فشل محاولة العلاج.

  • علاج الكحول بالاعشاب إسلوب علاجي كان يتبع قديما لعلاج إدمان الكحول.
  • لا يحقق هذا النوع من العلاج أي فائدة علاجية أو تأثير على المريض.
  • هو عبارة عن برنامج يتكون من مجموعة من الأعشاب التي يتم خلطها سويا أو تناول كل عشب بمفرده.
  • يؤدي الاعتماد عليه إلى التسبب في أضرار جانبية على الصحة العامة نتيجة تأخير عملية العلاج الفعال.
  • لا يغني علاج الكحول بالاعشاب عن العلاج الطبي أو يستخدم بديلا للبرنامج الدوائي.

هل يمكن علاج الكحول بالاعشاب؟

علاج الكحول بالاعشاب معتقد انتشر بقوة بين الناس وعلى الرغم من انتشاره إلا أنه إجراء خاطئ تماما لا يحقق فائدة حقيقية، حيث أن علاج ادمان الكحول في البيت أو في المصحات العلاجية يتم وفقا لبروتوكول طبي معين لا تستطيع الأعشاب القيام به وبالتي لا يمكن الاعتماد عليها فى علاج ادمان الكحول كحل وحيد بعيدا عن التدخل الطبي، إذ يؤدي إلى حدوث أضرار ونتائج عكسية تؤثر على الصحة العامة للمريض وتؤخر من الشفاء فيما بعد.
كيفية علاج الادمان على الخمر بالاعشاب؟

هناك خطأ شائع يفيد بوجود وصفة للإقلاع عن شرب الخمر والتخلص من آثاره الضارة يتم تداولها بين الناس وتشمل تلك الوصفة:

  • عشبة الجنسنج: لمواجهة أعراض الانسحاب ومنع الجسم من الرغبة في تعاطي الخمر.
  • نبات الكرمة: التى تساعد على تخلص الجسم من السموم.
  • الصبار: يساعد الكبد علي التخلص من السموم.
  • الزعتر: أحد الأعشاب المستخدمة فى مواجهة أعراض الانسحاب.
  • المر: يطفيء رغبة الجسم في الحصول على الكحول.



خطوات علاج ادمان الكحول فى مستشفيات علاج الادمان:

فى مستشفى علاج ادمان المخدرات يتم علاج إدمان الكحول وفقا لبروتوكول علاجي يستهدف تدريج الجرعة المخدرة ومواجهة أعراض الانسحاب فتمر دون ألم، يعقبها تناول الجانب النفسي الذي يهدف إلى علاج إدمان الكحول من جذوره والقضاء على الأسباب التى أدت إلى حدوثه:

  1. يتم فحص المريض طبيا وتحديد حالته الصحية لاختيار البرنامج العلاجي المناسب لها.
  2. يطبق برنامج سحب السموم التدريجي من الجسم ومواجهة أعراض الانسحاب باستخدام أدوية علاج الكحول التي تخفف منها فتمر دون ألم.
  3. تأتي مرحلة العلاج النفسي التي تهدف إلى علاج الأسباب الرئيسية التي دفعت للإدمان من خلال جلسات علاج نفسي فردي جماعي.
  4. تأهيل المريض اجتماعيا وتدريبه على العودة إلى الحياة العامة مرة أخرى.
  5. استمرار رعاية المريض بعد خروجه من مصحة علاج الادمان لضمان عدم الانتكاسة.