النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: مغــــــــــــــــــالطات و إجابات ..

  1. #1
    مشرفة قسم المرأة
    الصورة الرمزية خادمة الساقي
    الحالة : خادمة الساقي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 138647
    تاريخ التسجيل : 01-10-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,202
    التقييم : 10


    افتراضي مغــــــــــــــــــالطات و إجابات ..


    بسم الله الرحمن الرحيم


    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ......................


    وحين يفيضُ الالم يعزفُ على وتر الندم اشجى نغم


    نعم حين تجد المراة مسيرة حياتها قد تبعثرت بين صداقات خاوية وصفحات واهية


    وكلمات عابثة ومتاهات كبيرة


    لاهي الى ارض ولا الى سماء


    تبحث عن التوازن فلا تجده بجوانبه الاربعة


    التوازن الفكري


    التوازن القلبي


    التوازن الاقتصادي


    التوازن الصحي


    كانت كلما تحدث لها أحد عن موضوعة الزواج

    قالت : كله تعاسة والم ولايأتي من وراءه الاّ الندم


    وكلما قالوا لها اكملي دينكِ


    قال ديني كامل بزوج او بلا زوج وغيري الان يعانين الامرّين لانهن ارتبطن وانجبن ...!!

    او لااحتاج لمال كي اتزوج لي راتبي وانا حرةُ نفسي ...!!


    حقيقة هذه المغالطات على مستوى من الادراك ولهذا تحتاج للتشعب بردها ليس لتغيير المقابل


    فلا يغير الله مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم


    لكن لبث الوعي المضاد في المجتمع


    ولتصحيح الفكرة والقناعات وعدم اعتناقها على مستوى انفسنا او الاخرين ..



    قالت : كله تعاسة والم ولايأتي من وراءه الاّ الندم

    وللاجابة على هذا الرد :


    نقول ان الحياة لاتخلو من الالم والحزن حتى لو كنتِ جالسة ببيت ابيك فيتوفى الاب وتكونين عالة على الاخ


    او تحتاجين لمساعدة فلا ولد ولا بنت لك يقدمون لك يد العون


    بينما انتِ في بيت الزوج لك اولادكِ ثمرة حياتكِ وربيعها الممتد ولاجلهم سيراعيكِ الله بكل الجوانب ...



    ثم ان تعميم تجربة سلبية واحدة او اثنتان مرت بها ابنة خالتكِ او ابن عمك


    ليس معناه ان كل الزيجات فاشلة ..


    ومثلما ان هنالك ازواج يعانون بسبب خلل بالوعي او سوء اختيار منهم



    فهنالك ازواج يعيشون السعادة والثمرة والتقبُل للاخر بسلبياته والزوج كذلك يتقبل الزوجة ويسعى جاهداً لتغير زوجته لتسير الحياة ..


    قالت ديني كامل بزوج او بلا زوج وغيري الان يعانين الامرّين لانهن ارتبطن وانجبن ...!!

    ولو اردنا الاجابة على هذا الرد


    فالفطرة وطبيعة خلق المراة والرجل تحتاج للتكامل معا بالزواج حيث يلبي الحاجات الغريزية والشهوية انطلاقاً لملئ فراغات الروح والتكامل العقلي والفكري



    وبدونه يبقى الانسان جائعا يحتاج لاشباع ..


    ومن هنا كان الزواج اكمالاً للدين لما له من سد باب الشهوة وملئها للتوجه لله تعالى بقلب واعٍ وفكر متقد


    او لااحتاج لمال كي اتزوج لي راتبي وانا حرةُ نفسي ...!!


    المال والحرية


    ومن قال ان الزوج هو رصيد مصرفي وجد لتوفير المال للمرأة فقط ..؟؟


    نعم من واجباته النفقة والمن هنا للتبعيض اي بعضُ من واجباته هي النفقة وليس كلها

    فحصر الزواج بجانب المادة والمصرف والسفر والبيت والرفاهية والسيارة العالية

    يدل على نظرة قاصرة لموضوعة الزواج وبناءه الاعظم في حياة المجتمعات وتطورها


    وحياة الفرد وتكامله ...


    الحرية

    لكل شي مقابل فالزواج مع ثماره المتوخاة يجعل المراة تابعة للرجل ليس بكل شؤونها


    لكن بما يكفل الحياة السعيدة بينهما


    ومع هذا هنالك الكثير من الرجال من يعطي للمراة حريتها بالسياقة والسفر والخروج والدخول


    فليس الزواج سجناً كما تتوقعه بعض النساء وكما يعممن من التجارب السلبية وبسبب التشكي والتذمر بدل الشكر والامتنان لله تعالى


    وحقيقة تبقى الحياة مزيجا من الصراعات المظلمة والدوامات المدلهمة سواء تزوجت المرأة ام لم تتزوج


    مالم تنظر لها بعين الرضا والشكر والتقدير للاخر وتقبله ومساعدته على التغيير إن احب


    وليس المناط بالسعادة الزواج او العزوبية بل بما اوردنا سلفاً ان الزواج المنبثق من حب ونوايا طيبة لهو المملكة الاجمل للرجل وللمرأة ...



































    الاســـم:	received_662681580766511.jpg
المشاهدات: 13
الحجـــم:	13.2 كيلوبايت







  2. #2
    عضو ذهبي
    الحالة : ابو امنة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 59089
    تاريخ التسجيل : 19-07-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 3,895
    التقييم : 10


    افتراضي


    أحسنتم وبارك الله بكم يا خادمة الساقي على هذا الموضوع .

    الكثير من الناس تنظر الى الزواج والى الكثير من الأمور في هذه الحياة بعين المصلحة المادية والفردية وشعور الأنا يسيطر على الكثير من التصرفات والقرارات بعيدا عن مصلحة المجتمع والكيان الإسلامي فالسعادة العظمى في ذوبان الإنسان في هذا الكيان والربح الكبير في أن يشعر الانسان رجلا كان أو إمرأة بأنه أهدى للمجتمع طفلا يكون لبنة من لبنات المجتمع ويدا تصنع المستقبل بكل فخر واعتزاز ومن وراء ذلك رضا الرحمن وحاشاه أن ينسى من مشى على طريقه بل يكون عونا له في تذليل الصعاب ونشر سحب المحبة والبشر والسعادة .






ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •