صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: خصال الإمام الباقر (عليه السلام)*

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عمارالطائي
    الحالة : عمارالطائي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3805
    تاريخ التسجيل : 12-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 9,026
    التقييم : 10


    افتراضي خصال الإمام الباقر (عليه السلام)*


    لا يختار اللـه عبداً لمقام الإمامة ، ويجعله حجة بالغة على خلقه إلاّ إذا اكتملت فيه الخصال الحميدة ، وكان مثلاً لما أقره سبحانه في كتابه من خشية اللـه وتوقيره ، وتعظيمه وتجليله ، وإخلاص العبودية له، والتي تتجلى في جملة أقواله وأفعاله ، فلا يقول إلاّ صواباً ولا يعمل إلاّ رشداً .

    وإذا كنا ننقل بعض خصال الإمام الباقر (عليه السلام) الحميدة، أو خصال أحد المعصومين عليهم السلام ، فلكي نأتي بالشواهد الواضحة التي تدلنا على أمثالها ، وليس لأننا نريد أن نختصر كل حياة الإمام فيها،أو نحصي فضائله وخصاله الحميدة، كلا .. لأننا نعرف سلفاً أن حياتهم كانت صورة واقعية عن القرآن الكريم ، بَيْدَ أن ما بلغنا منها لم يكن مستوعباً لكل جوانب حياتهم، لأن جانباً منها إنبهر به المؤرخون فأكثروا فيه الحديث، واكتفوا بقياس سائر الجوانب عليه، فمثلاً ذكروا من حياة الإمام السجاد جانب العبادة، ولم يتحدثوا كثيراً عن جانب العلم ، بينما عكسوا الأمر فيما يتصل بحياة الإمام الباقر (عليه السلام( .

    وهكذا نكتفي ببعض الإشراقات التي وصلت إلينا من حياة الإمام ونترك للقارئ أن يقيس سائر أبعاد حياته عليها .

    قال ابن شهراشوب في المناقب:

    كان أصدق الناس لهجة، وأحسنهم بهجة، وأبذلهم مهجة ، وكان أقل أهل بيته مالاً، وأعظمهم مؤونة ، وكان يتصدق كل جمعة بدينار، وكان يقول : (( الصدقة يوم الجمعة تُضاعــف لفضل يوم الجمعة على غيره من الأيام )) وكان إذا أحزنه أمر جمع النساء والصبيان ثم دعا فأمَّنوا ، وكان كثير الذِّكْر ، كان يمشي وإنه ليذكر اللـه، ويأكل الطعام وإنه ليذكر اللـه، ولقد كان يحدِّث القوم وما يشغله عن ذكر اللـه ، وكان يجمع ولده فيأمرهم بالذكر حتى تطلع الشمس ، ويأمر بالقراءة من كان يقرأ منهم ومن كان لا يقرأ منهم أمره بالذكر.

    ويقول المفيد :

    وكان ظاهر الجود في الخاصة والعامة، مشهور الكرم في الكافة، معروفاً بالتفضل والإحسان مع كثرة عياله وتوسّط حاله.

    وكان من شدة خشوعه ما يذكره - أفلح - مولى أبي جعفر (ع) : خرجت مع محمد بن علي حاجّاً، فلما دخل المسجد نظر إلى البيت فبكى حتى علا صوته ، فقلت : بأبي أنت وأمي إن الناس ينظرون إليك فلو رفقتَ بصوتك قليلاً، فقال لي : (( ويحك يا أفلح، ولم لا أبكي، لعل اللـه تعالى أن ينظر إليّ منه برحمة فأفـوز بها عنده غداً )) .

    ويقول نجلُه الإمام الصادق (عليه السلام) وهو يصف تَبَتُّل والده إلى اللـه :

    (( إني كنت أمهد لأبي فراشه فأنتظره حتى يأتي ، فإذا أوى إلى فراشه ونام قمت إلى فراشي ، وإنه أبطأ عليّ ذات ليلة فأتيت المسجد في طلبه وذلك بعد ما هدأ الناس ، فإذا هو في المسجد ساجد ، وليس في المسجد غيره، وسمعت حنينه وهو يقول : سبحانك اللـهم أنت ربي حقاً حقاً ، سجدت لك تعبُّداً ورِقاً ، اللـهم إن عملي ضعيف فضاعفه لي ، اللـهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ، وتُب عليّ إنك أنت التواب الرحيم )) .

    وكان(عليه السلام) يستلهم من كتــــاب ربه معارف الدين ، حتى أنه كان يدعو الرواة أن يسألوه عن مصدر أقوالهم من القرآن ، هكذا يروي أبو الجارود قائلا :

    قال أبو جعفر (ع) : (( إذا حدثتكم بشيء فاسألوني عن كتاب اللـه)) ، ثم قال في بعض حديثه : (( إن رسول اللـه نهى عن القيل والقال، وفساد المال، وكثرة السؤال )). فقالوا: يابن رسول اللـه وأين هذا من كتاب اللـه ؟ فقال : (( إن اللـه عزّ وجلّ يقول في كتابه : { لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِن نَجْوَاهُمْ } (النساء/114) وقال : { وَلاَ تُؤْتُوا السُّفَهَآءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللـه لَكُمْ قِيَاماً } (النساء/5) وقال : { لاَ تَسْاَلُوا عَنْ أَشْيَآءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ } (المائدة/101) )) .

    وإذا سأله أحد عن حاله، إستغل السؤال لتذكير نفسه والسائل باللـه، فقد روي أنه قيل لمحمد بن علي الباقــــر (عليه السلام): كيــــف أصبحــــت ؟ قــــال : (( أصبحنــــا غرقى في النعمـة ، موتورين بالذنوب ، يتحبب إلينا إلهنــــا بالنعم ، ونَتَمَقَّت إليه بالمعاصي ، ونحن نفتقر إليه وهو غني عنّ )) .

    وكان (عليه السلام) شديد التسليم لأمر اللـه، فقد روى بعض أصحابه:

    كان قوم أتوا أبا جعفر (ع) فوافَوا صبياً له مريضاً ، فرأوا منه إهتماماً وغماً ، فقالوا : واللـه لإن أصابه بشيء إنا نتخوف أن نرى منه ما نكره، فما لبثوا أن سمعوا الصياح عليه، فإذا هو قد خرج عليهم منبسط الوجه في غير الحال التي كان عليها ، فقالوا له : جعلنا اللـه فداك، لقد كنا نخاف مما نرى منك أن لو وقع ان نرى منك ما يغمنا ، فقال لهم : (( إنا لنحب أن نُعافى في من نحب ، فإذا جاء أمر اللـه سلّمنا فيما يُحب )) .

    أما معاشرته لإخوانه فقد كانت غاية في الأدب ، فمثلاً يحكي أبو عبيدة عن آداب عشرته في السفر فيقول :

    كنت زميل أبي جعفر (ع)، وكنت أبدأ بالركوب ثم يركب هو، فإذا استوينا سلّم وسأل (عن صحتي) مسألة رجل لا عهد له بصاحبه ، وصافح ، وكان إذا نزل نزل قبلي ، فإذا استويت أنا وهو على الأرض سلم وسأل (عني) مسألة من لا عهد له بصاحبه ، فقلت: يابن رسول اللـه إنك تفعل شيئاً ما يفعله مَن قِبَلَنا ، وإن فعل مرة لكثير ، فقال : (( أما علمتَ ما في المصافحة؟ إن المؤمنَيْن يلتقيان فيصافح أحدهما صاحبه فما تزال الذنوب تتحات عنهما كما يتحات الورق عن الشجر واللـه ينظر إليهما حتى يفترقان )) .

    وكان في تعامله مع الناس برّاً عفيفاً، وكان يعفو عن السيئة أنّى استطاع إلى ذلك سبيلاً ، وكان لذلك أطيب الأثر في نفوس الناس، فقد قال له نصراني يوماً : أنت بقر قال : (( لا، أنا باقر)) . قال : أنت ابن الطباخة ( يريد تعييره بها ). قال : (( تلك حرفتها )) . قال : أنت ابن السوداء الزنجية البذية.قال : ((إن كنتَ صدقتَ غفر اللـه لها ، وإن كنتَ كذبتَ غفر اللـه لك )) ، فانبهر النصراني بأخلاقه ، ودعاه ذلك إلى الإسلام على يديــه .

    ونختم حديثنا عن عِشرة الإمام بحديث يرويه الإمام الصادق (عليه السلام) يقول :

    أعتق أبو جعفر من غلمانه عند موته شرارهم وأمسـك خيارهم . فقلت : يا أبته تعتق هؤلاء وتمسك هؤلاء ؟ فقال : إنهم قد أصابوا مني حَزَناً فيكون هذا بهذا .

    هكذا ضرب الإمام أروع الأمثلة في الخصال الحميدة والآداب الرفيعة ، ولا ريب أن الرواة لم ينقلوا لنا إلاّ نزراً يسيراً من جوانب حياته التي تفيض بالحكمة والرشاد .. فسلام اللـه عليه أبداً وصلاته عليه دائماً سرمداً .
    ــــــــــــــــــــــــ





  2. #2
    عضو نشيط
    الحالة : الزينبي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3427
    تاريخ التسجيل : 13-06-2010
    المشاركات : 482
    التقييم : 10


    افتراضي



     
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    اللهم عجل لوليك الفرج

    جزاكم الله كل الخير على الموضوع الاكثرمن القيم
    اخي الفاضل

    حفظكم الله وسدد خطاكم لكل خير
    وَرَزَقَكُم الْلَّه الْصِّحَّه وَالْعَافِيَة
    وَنُوْر الْلَّه قُلُوْبَكُم بِالْايْمَان بِحَق مُحَمَّد وَآَل مُحَمَّد
    جعله الله في ميزان حسناتكم
    دُمْتُم فِي حِفْظ وَرِعَايَة الْلَّه





  3. #3
    عضو جديد
    الحالة : جرس الرمان غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2692
    تاريخ التسجيل : 01-04-2010
    المشاركات : 72
    التقييم : 10


    افتراضي


    بارك الله فيك ع الجهود الطيب





  4. #4
    مشرف
    الصورة الرمزية الصدوق
    الحالة : الصدوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1520
    تاريخ التسجيل : 16-12-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 3,880
    التقييم : 10


    افتراضي


    عن أفلح مولى أبي جعفر عليه السلام قال: خرجت مع محمد بن علي حاجا، فلما دخل المسجد نظر إلى البيت فبكى حتى علا صوته، فقلت: بأبي أنت وامي إن الناس ينظرون إليك فلو رفعت بصوتك قليلا، فقال لي:


    « ويحك يا أفلح ولم لا أبكي لعل الله تعالى أن ينظر إلي منه برحمة فأفوز بها عنده غدا»


    قال: ثم طاف بالبيت ثم جاء حتى ركع عند المقام فرفع رأسه من سجوده فإذا موضع سجوده مبتل من كثرة دموع عينيه .



    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 46 / ص 289)



    أحسنتم أخي الفاضل عمار الطائي

    جعلنا الله تعالى وإيّاكم وجميع المؤمنين

    من شيعة الإمام الباقر(عليه السلام)









    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    من مواضيع الصدوق :


  5. #5
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عمارالطائي
    الحالة : عمارالطائي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3805
    تاريخ التسجيل : 12-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 9,026
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزينبي مشاهدة المشاركة
     
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
    اللهم عجل لوليك الفرج
    جزاكم الله كل الخير على الموضوع الاكثرمن القيم
    اخي الفاضل

    حفظكم الله وسدد خطاكم لكل خير
    وَرَزَقَكُم الْلَّه الْصِّحَّه وَالْعَافِيَة
    وَنُوْر الْلَّه قُلُوْبَكُم بِالْايْمَان بِحَق مُحَمَّد وَآَل مُحَمَّد
    جعله الله في ميزان حسناتكم
    دُمْتُم فِي حِفْظ وَرِعَايَة الْلَّه

    الاخ العزيز
    الزينبي
    اشكر مروركم وكلماتكم المعبرة العطرة
    واسأل الله ان يوفقكم لما فييه الخير والصلاح





  6. #6

  7. #7
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عمارالطائي
    الحالة : عمارالطائي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3805
    تاريخ التسجيل : 12-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 9,026
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصدوق مشاهدة المشاركة
    عن أفلح مولى أبي جعفر عليه السلام قال: خرجت مع محمد بن علي حاجا، فلما دخل المسجد نظر إلى البيت فبكى حتى علا صوته، فقلت: بأبي أنت وامي إن الناس ينظرون إليك فلو رفعت بصوتك قليلا، فقال لي:



    « ويحك يا أفلح ولم لا أبكي لعل الله تعالى أن ينظر إلي منه برحمة فأفوز بها عنده غدا»


    قال: ثم طاف بالبيت ثم جاء حتى ركع عند المقام فرفع رأسه من سجوده فإذا موضع سجوده مبتل من كثرة دموع عينيه .



    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 46 / ص 289)



    أحسنتم أخي الفاضل عمار الطائي

    جعلنا الله تعالى وإيّاكم وجميع المؤمنين

    من شيعة الإمام الباقر(عليه السلام)
    الاخ الاستاذ
    الصدوق
    اشكر اضافتكم الرائعة وموفقين بحق محمد الباقر عليه السلام





  8. #8
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عطر الكفيل
    الحالة : عطر الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2565
    تاريخ التسجيل : 16-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,771
    التقييم : 10


    افتراضي




    من سيرته الشريفة

    كان رجل من أهل الشام يتردّد على مجلس الإمام محمد الباقر ( عليه السلام ) ؛ وكان يقول له : لا يوجد أحد في الأرض أبغض إليّ منكم وإنّ طاعة الله وطاعة رسول الله في بغضكم ، ولكن أراك رجلاً فصيحاً لك أدب وحسن لفظ ، وأن حضوري مجلسك هو لحسن أدبك ، وكان الإمام في كل مرّة يقول له خيراً أو يقول له : لن تخفى على الله خافية .

    ومرّت أيام انقطع فيها الرجل الشامي ، فافتقده الإمام وسأل عنه فقال بعضهم : إنه مريض .

    ذهب الإمام لعيادته ، وجلس عنده يحدّثه وسأله عن علّته ونصحه الإمام بتناول الأطعمة الباردة ، ثم انصرف .

    مضّت أيام ونهض الشامي من فراشه بعد أن عوفي من مرضه ، فكان أول شيء فعله هو أن انطلق إلى مجلس الإمام واعتذر إليه ، وأصبح من أصحابه .




    روى الإمام الصادق ( عليه السلام ) أنه كان في الشام مع أبيه عندما استدعاه هشام بن عبد الملك .

    وذات يوم رأى في أحد الميادين جموعاً من الناس تنتظر ، فسأل عن ذلك فقالوا له : إنهم ينتظرون عالِمهم وهو لا يخرج في العام إلا مرّة فيسألونه ويستفتونه ، فجلس الإمام معهم حتى جاء العالم النصراني ، وعندما رأى النصرانيُّ الإمامَ ( عليه السلام
    ) سأله : هل أنت منّا أم من هذه الأمة المرحومة ؟

    فقال الباقر ( عليه السلام
    ) : بل مِن الأمة المرحومة .
    فقال النصراني : مِن جُهّالها أم علمائها ؟ .

    فقال الإمام : لستُ من جُهّالها .

    فقال العالم النصراني : لديَّ أسئلة :

    من أين ادّعيتم أن أهل الجنّة يأكلون ويشربون ولا يتبوّلون ؟

    فقال الإمام : دليلُنا الجنين في بطْن أمّه يُطعم فلا يُحدث .

    فقال العالم النصراني : أخبرني عن ساعة لا هي من ساعات الليل ولا من ساعات النهار .

    فقال الإمام : الساعة بين طلوع الفجر وطلوع الشمس . . يهدأ فيها المبتلى ويرقد فيها الساهر .

    فوجئ النصراني بأجوبة الإمام ، فأراد أن يفحمه بسؤال جديد ، فقال : اخبرني عن مولودَين وُلدا في يوم واحد وماتا في يوم واحد ، عُمر أحدهما خمسون سنة وعمْر الآخر مائة وخمسون سنة .

    فقال الإمام : عُزير وأخوه ، وكان عمر عزير خمسة وعشرون سنة . . مرّ على قرية بأنطاكية وهي خاوية على عروشها فقال : {أنّى يُحيى هذه الله بعد موتها }[1] . فأماته الله مائة عام ثم بعثه ، وعاد إلى داره شابّاً ، فيما كان أخوه شيخاً كبيراً طاعناً في السن ، فعاش مع أخيه خمساً وعشرين سنة ، ثم مات مع أخيه في يوم واحد .

    وتعجّب العالم النصراني من سعة علم الإمام ، فأعلن إسلامه أمام الملأ كما أسلم أصحابه .





    شكرا لك اخونا عمار على الموضوع القيم





  9. #9
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عمارالطائي
    الحالة : عمارالطائي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3805
    تاريخ التسجيل : 12-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 9,026
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطر الكفيل مشاهدة المشاركة


    من سيرته الشريفة

    كان رجل من أهل الشام يتردّد على مجلس الإمام محمد الباقر ( عليه السلام ) ؛ وكان يقول له : لا يوجد أحد في الأرض أبغض إليّ منكم وإنّ طاعة الله وطاعة رسول الله في بغضكم ، ولكن أراك رجلاً فصيحاً لك أدب وحسن لفظ ، وأن حضوري مجلسك هو لحسن أدبك ، وكان الإمام في كل مرّة يقول له خيراً أو يقول له : لن تخفى على الله خافية .

    ومرّت أيام انقطع فيها الرجل الشامي ، فافتقده الإمام وسأل عنه فقال بعضهم : إنه مريض .

    ذهب الإمام لعيادته ، وجلس عنده يحدّثه وسأله عن علّته ونصحه الإمام بتناول الأطعمة الباردة ، ثم انصرف .

    مضّت أيام ونهض الشامي من فراشه بعد أن عوفي من مرضه ، فكان أول شيء فعله هو أن انطلق إلى مجلس الإمام واعتذر إليه ، وأصبح من أصحابه .


    روى الإمام الصادق ( عليه السلام ) أنه كان في الشام مع أبيه عندما استدعاه هشام بن عبد الملك .

    وذات يوم رأى في أحد الميادين جموعاً من الناس تنتظر ، فسأل عن ذلك فقالوا له : إنهم ينتظرون عالِمهم وهو لا يخرج في العام إلا مرّة فيسألونه ويستفتونه ، فجلس الإمام معهم حتى جاء العالم النصراني ، وعندما رأى النصرانيُّ الإمامَ ( عليه السلام ) سأله : هل أنت منّا أم من هذه الأمة المرحومة ؟

    فقال الباقر ( عليه السلام ) : بل مِن الأمة المرحومة .
    فقال النصراني : مِن جُهّالها أم علمائها ؟ .

    فقال الإمام : لستُ من جُهّالها .

    فقال العالم النصراني : لديَّ أسئلة :

    من أين ادّعيتم أن أهل الجنّة يأكلون ويشربون ولا يتبوّلون ؟

    فقال الإمام : دليلُنا الجنين في بطْن أمّه يُطعم فلا يُحدث .

    فقال العالم النصراني : أخبرني عن ساعة لا هي من ساعات الليل ولا من ساعات النهار .

    فقال الإمام : الساعة بين طلوع الفجر وطلوع الشمس . . يهدأ فيها المبتلى ويرقد فيها الساهر .

    فوجئ النصراني بأجوبة الإمام ، فأراد أن يفحمه بسؤال جديد ، فقال : اخبرني عن مولودَين وُلدا في يوم واحد وماتا في يوم واحد ، عُمر أحدهما خمسون سنة وعمْر الآخر مائة وخمسون سنة .

    فقال الإمام : عُزير وأخوه ، وكان عمر عزير خمسة وعشرون سنة . . مرّ على قرية بأنطاكية وهي خاوية على عروشها فقال : {أنّى يُحيى هذه الله بعد موتها }[1] . فأماته الله مائة عام ثم بعثه ، وعاد إلى داره شابّاً ، فيما كان أخوه شيخاً كبيراً طاعناً في السن ، فعاش مع أخيه خمساً وعشرين سنة ، ثم مات مع أخيه في يوم واحد .

    وتعجّب العالم النصراني من سعة علم الإمام ، فأعلن إسلامه أمام الملأ كما أسلم أصحابه .






    شكرا لك اخونا عمار على الموضوع القيم
    لاخت القديرة
    عطر الكفيل
    جميل اضافتكم الراقية حول ماسطرتم من حياة امامنا الباقر عليه السلام
    اسأل الله ان يكون شفيعنا وشفيعكم يوم القيامة





  10. #10
    عضو فضي
    الصورة الرمزية رحلة وفاء
    الحالة : رحلة وفاء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4177
    تاريخ التسجيل : 30-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,218
    التقييم : 10


    افتراضي


    اللهم صلِ على محمد وال محمد
    بوركتم





صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •