آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

العبد الصالح الذي سأل الملك الجبار » الكاتب: عطر الولايه » آخر مشاركة: عطر الولايه                         النصائح والأرشادات للزائرين (العتبات المقتدسه) » الكاتب: خادم شبر » آخر مشاركة: خادم شبر                         👫👬👭 لفتة » الكاتب: خادمة ام أبيها » آخر مشاركة: خادم شبر                         احفظ لسانك امام الأطفال » الكاتب: خادم شبر » آخر مشاركة: خادم شبر                         الرقم اثنين عند زينب !!! » الكاتب: حمامة السلام » آخر مشاركة: حمامة السلام                         مولد بطلة كربلاء .. » الكاتب: حمامة السلام » آخر مشاركة: حمامة السلام                         شرح كتاب منهاج الصالحين - احكام المفطرات » الكاتب: م.القريشي » آخر مشاركة: م.القريشي                         نداء الى شــبابنا المُحب » الكاتب: خادم أبي الفضل » آخر مشاركة: خادم أبي الفضل                         آداب الدعاء.. » الكاتب: المفيد » آخر مشاركة: المفيد                         تهنئة وشكر وتقدير لكل الاقلام الولائية 106 » الكاتب: مقدمة البرنامج » آخر مشاركة: حمامة السلام                        
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: هاني بن عروة

  1. #1
    عضو نشيط
    الحالة : محبة الحسين المظلوم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12435
    تاريخ التسجيل : 16-03-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 136
    التقييم : 10


    افتراضي هاني بن عروة


    هاني بن عروة
    هو هاني بن عروه بن نمران شيخ مراد وزعيمها كان يركب في اربعة الاف دارع وثمانية الاف راجل فأذا اجابتها احلافها من كندة وغيرها كان في ثلاثين الف دارع .
    كان صحابياً جليلاً ممن ادرك النبي صلى الله عليه واله وسلم وسمع حديثه وكان ابوه عروه كذلك صحابي جليل وكان هاني وابوه من وجوه الشيعة المخلصين المتفانين في حب علي بن ابي طالب عليه السلام وحضروا حروبه الثلاث ( الجمل وصفين والنهروان ) وله ارجوزه يوم الجمل حيث كان يقول :

    يالك حرباً حثها جمالها
    يقودها لنقصها ضلالها

    هذا عليٌ حوله أقبالها


    أي اقبال اليمن :ـ وهو المعروف والمشهور والفارس من اهل اليمن لان مراد تُعد من القبائل اليمانية التي سكنت مع قبائل يمانية اخرى الكوفة في ذلك اليوم .
    كان هاني من المعمرين كان عمره الشريف يوم استشهد ثمان وتسعين سنة اوى مسلم بن عقيل (ع) ونصره واستشهد معه وترحم عليه الحسين عليه السلام عندما وصل أليه الخبر باستشهاد مسلم بن عقيل وهاني بن عروه عليهما السلام جعل الحسين يقول (( رحمة الله عليهما )) يردد ذلك مراراً.
    ويكفي في شرف هاني رضوان الله عليه انه اجار مسلم بن عقيل عليه السلام في داره وقام بأمره وبذل النصرة له وجمع الرجال والسلاح في الدور حوله وأمتنع من تسليمه لابن زياد واختار القتل على التسليم حتى أهين وحبس وقُتل صبراً .


    مرقده الطاهر

    هو يجانب مسجد الكوفة المعظم محاذياً لزاوية المسجد الشمالية الشرقية عامر ومشيد وله حرم وأروقة و فوق مرقده قبة شاهقة البناء فرشت بالكاشي الكربلائي الازرق والقبتين الشريفتين لسيدنا مسلم بن عقيل وهاني بن عروه هما كالدرتين تشع نوراً الى جنب المسجد المعظم يزدان بهما المسجد وكأنهما هاله من نور في سماء مسجد الكوفة تقر عين كل من نظر اليهما .
    وقد قال الشاعر عبد الله بن الزبير الاسدي في رثاء هاني بن عروه رضوان الله عليه :

    اذا كنت لا تدرين ما الموت فانظري
    الى هانيء في السوق وأبن عقيل

    الى بطلٍ قد هشم السيفُ وجهه
    وآخر يهوي من طمار قتيل

    أصحابهما أمر الامير فأصبحا
    أحاديثُ من يسعى بكل سبيل

    ترى جسداً قد غير الموت لونه
    ونضح دمٍ قد سال كل مسيل

    أيترك أسماء الهماليج آمناً
    وقد طلبته مذجح بذحول

    فتى هو أحبى من فتاة حبيسةٍ
    وأقطع من ذي شفرتين صقيل























  2. #2
    مشرف
    الصورة الرمزية الصدوق
    الحالة : الصدوق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1520
    تاريخ التسجيل : 16-12-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 3,880
    التقييم : 10


    افتراضي


    قال جواد شبر في أدب الطف


    كان هاني بن عروة بن نمراذ المذحجي الغطيفي صحابيا كأبيه عروة وكان معمّراً...

    قال ابن سعد في الطبقات كان عمره يوم قتل بضعا وتسعين سنة وكان يتوكأ على عصى بها زجّ وهي التي ضربه ابن زياد بها ، وهو شيخ مراد وزعيمها يركب في أربعة آلاف دارع ، فإذا تلاها أحلافها من كنده ركب في ثلاثين ألفاً ...

    قال أهل السير لما دخل ابن زياد الكوفة وتفرق الناس عن مسلم بن عقيل بعدما بايعوه خرج مسلم من دار المختار التي كان قدنزلها إلى دار هاني بن عروة وفهم ابن زياد بذلك أرسل محمد بن الأشعث وأسما بن خارجة وقال لهما : ائتياني بهاني آمناً ، فقالا وهل أحدث حدثاً حتى تقول آمناً قال لا ، فأتياه به فلما رآه ابن زياد قال : أتتك بخائن رجلاه تسعى . قال هاني وما ذاك أيها الأمير ، قال يا هاني أما تعلم ان أبي قتل هذه الشيعة غير أبيك وأحسن صحبته فكان جزائي منك أن خبأت رجلاً في بيتك ليقتلني ـ وطال الكلام بينهما إلى أن أخذ المعكزة من يد هاني وضرب بها وجه هاني حتى ندر الزج واتزّ بالجدار ثم ضرب وجهه حتى هشم أنفه وجبينه وسمع الناس الهيعة فأطافت مذحج بالقصر ، فخرج اليهم شريح القاضي فقال لهم إن أميركم حي وقد حبسه الأمير ، فقالوا لا بأس بحبس الأمير وتفرقوا .


    قال أهل السير ولما قتل مسلم بن عقيل ورمي من أعلا القصر أمر ابن زياد باخراج هاني وقتله ، فأخرج إلى السوق التي يباع فيها الغنم مكتوفاً فجعل يقول : وامذحجاه وأين مني مذحج ، فلما رأى أن لا أحداً ينصره نزع يده من الكتاف وقال أما من عصى أو سكين يدافع به رجل عن نفسه ، فتواثبوا عليه وشدوه كتافاً ثم قيل له : مدّ عنقك ، فقال : ما انابها بسخي فضربه رشيد التركي على رأسه فلم تعمل به شيئاً ، فقال هاني : إلى الله المعاد اللهم إلى رحمتك ورضوانك ثم ضربه ثانياً فقتله ، فقام أهل الكوفة وربطوا الحبال في رجلي مسلم وهاني وجعلوا يسحبونهما في الأسواق .


    أدب الطف (ج 9 / ص296 - 297)


    "

    "


    أحسنتم أخي الفاضل / محبة الحسين المظلوم








    عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
    سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
    :


    " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

    فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

    قال (عليه السلام) :

    " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


    المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


    من مواضيع الصدوق :


  3. #3
    عضو متميز
    الصورة الرمزية متيمة العباس
    الحالة : متيمة العباس غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5481
    تاريخ التسجيل : 13-10-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 859
    التقييم : 10


    افتراضي