آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

العالم كله مدين للامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام » الكاتب: الهادي » آخر مشاركة: شجون الزهراء                         رد الشبهات عن قول بان ارواح المؤمنين بعد الموت في حواصل الطيور تحت العرش » الكاتب: خادم الامام الحجة عج » آخر مشاركة: شجون الزهراء                         المَرجَعيَّةُ الدينيّةُ الشَريفَةُ العُليا تستنهضُ الهِِمَمِ َبذكرِِ قصةِ الشَهيد ِ » الكاتب: مرتضى علي الحلي 12 » آخر مشاركة: مرتضى علي الحلي 12                         همســــــــــــــــــات » الكاتب: حسينيه الهوى » آخر مشاركة: حسينيه الهوى                         فصــــــــــــــولُ العـمـــــــــــــر » الكاتب: حسينيه الهوى » آخر مشاركة: حسينيه الهوى                         صباحــــــــــــــــكـــــــــــم محمديٌ علوي ... » الكاتب: حسينيه الهوى » آخر مشاركة: حسينيه الهوى                         معلومـــــــــــــــــــات قرانــــــــية ... » الكاتب: حسينيه الهوى » آخر مشاركة: حسينيه الهوى                         مختصر من حياة الامام جعفر الصادق عليه السلام » الكاتب: عشقي زينبي » آخر مشاركة: عشقي زينبي                         أرضـــــــــــــــــــــاكم عند الله ... » الكاتب: حسينيه الهوى » آخر مشاركة: حسينيه الهوى                         حشـــــــــــــــــــــدنا ... » الكاتب: حسينيه الهوى » آخر مشاركة: حسينيه الهوى                        
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: ثواب قضاء حاجة المؤمن ، وتنفيس كربه ، وإدخال الرفق عليه

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عطر الولايه
    الحالة : عطر الولايه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5184
    تاريخ التسجيل : 20-09-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,492
    التقييم : 10


    Lightbulb ثواب قضاء حاجة المؤمن ، وتنفيس كربه ، وإدخال الرفق عليه


    107 ـ عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( من مشى لامرئٍ مسلمٍ في حاجته فنصحه فيها ، كتب الله له بكل خطوة حسنة ، ومحا عنه سيئة ، قضيت الحاجة أولم تقض ، فإن لم ينصحه فقد خان الله ورسوله ، وكان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) خصمه ) (1) .
    108 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) : ( إنّ الله عزّ وجلّ انتخب قوماً من خلقه لقضاء حوائج فقراء من شيعة علي (عليه السلام) ليثيبهم بذلك الجنّة ) (2) .

    109 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( أيّما مؤمن نفّس عن مؤمن كربةً ؛ نفّس الله عنه سبعين كربة من كرب الدنيا وكرب يوم القيامة .
    قال : ومَن يسّر على مؤمن وهو مُعْسِر ، يسّر الله له حوائج الدنيا والآخرة .
    [ ومَن ستر على مؤمن عورةً ؛ ستر الله عليه سبعين عورة من عوراته التي يخلّفها (3) في الدنيا والآخرة ] (4) .
    قال : وإنّ الله لفي عون المؤمن (5) ما كان المؤمن في عون أخيه المؤمن ، فانتفعوا
    ____________
    (1) عنه في المستدرك : 2 | 412 ح 2 وصدره في ص 407 ح 1 وأخرجه في البحار : 74 | 315 ذ ح 72 عن كتاب قضاء الحقوق للصوري مع اختلاف .
    (2) عنه في المستدرك : 2 | 406 ح 5 وفيه : انتجب بدل انتخب .
    وأخرج نحوه في البحار : 74 | 323 ح 91 والوسائل : 11 | 576 ح 2 عن الكافي : 2 | 193 ح 2 بإسناده عن المفضل بن عمر عنه ( ع ) مع زيادة في آخره .
    (3) في الوسائل : ( يخافها ) .
    (4) سقط من النسخة ـ أ ـ .
    (5) في النسخة ـ أ ـ ( المؤمنين ) .
    الصفحة 47
    في العظة وارغبوا في الخير ) (1) .
    110 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( مَن خطا في حاجة أخيه المسلم (2) بخطوةٍ ؛ كتب الله له بها عشر حسنات ، وكانت له خيراً من [ عتق ظ ] عشر رقاب ، و صيام شهر واعتكافه في المسجد الحرام ) (3) .
    111 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( قضاء حاجة المؤمن خير من حملان ألف فرس في سبيل الله عزّ وجلّ ، وعتق ألف نسمة ) (4) .
    وقال : ( ما من مؤمنٍ يمشي لأخيه في حاجةٍ إلاّ كتب الله له بكل خطوة حسنة ، وحطّ بها عنه سيّئة ، ورفع له بها درجة (5) .
    وما من مؤمنٍ يفرّج عن أخيه المؤمن كربةً إلاّ فرّج الله عنه كربةً من كرب الآخرة ، وما من مؤمنٍ يعين مظلوماً إلاّ كان ذلك أفضل من صيام شهر واعتكافه في المسجد الحرام ) (6) .
    112 ـ عن نصر بن قابوس ، قال : قلت لأبي الحسن الماضي (عليه السلام) : بلغني عن أبيك (7) أنّه أتاه آتٍ فاستعان به على حاجته ، فذكر له أنّه معتكف ، فأتى الحسن (عليه السلام) ، فذكر له ذلك ، فقال : ( أما علمت أنّ المشي في حاجة المؤمن خير من اعتكاف شهرين متتابعين في المسجد الحرام [ بصيامهما ] (8)
    ____________
    (1) عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 1 وأخرجه عن الكافي : 2 | 200 ح 5 في البحار : 74 | 322 ح 89 نحوه وعن الثواب : 163 ح 1 ، في البحار : 75 | 20 ح 16 باختلاف يسير عن ذريح وعنهما في الوسائل : 11 | 586 ح 2 .
    (2) في النسخة ـ ب ـ ( المؤمن ) .
    (3) عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 2 إلى قوله : من عشر رقاب .
    (4) مكرّر مع حديث 117 ، عنه في المستدرك : 2 | 407 ح 2 ب 26 وأخرجه عن الكافي : 2 | 193 ح 3 في البحار : 74 | 324 ح 92 والوسائل : 11 | 580 ح 1 بإسناده عن صدقة الأحدب ، وأورده في الاختصاص : ص 21 مرسلاً ، وفي مصادقة الإخوان : ص 38 ح 3 .
    (5) عنه في المستدرك : 2 | 407 ح 2 ب 27 ، وأخرجه عن الكافي : 2 | 197 ح 5 في البحار : 74 | 333 ح 109 والوسائل : 11 | 583 ح 5 بإسناده عن إبراهيم بن عمر اليماني وعن الاختصاص : ص 22 في البحار : 74 | 311 مرسلاً مثله مع زيادة فيهم .
    (6) عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 2 وأخرجه عن الاختصاص : ص 22 في البحار : 74 | 311 مرسلاً باختلافٍ يسير .
    (7) في النسخة ـ ب ـ : صيامه .
    (8) والظاهر هو الحسين ( ع ) .
    الصفحة 48
    ثم قال أبو الحسن (عليه السلام) : ومن اعتكاف الدهر ) (1) .
    113 ـ وعن رجل من حلوان (2) قال : كنت أطوف بالبيت ، فأتاني رجل من أصحابنا فسألني قرض دينارين ، وكنت قد طفت خمسة أشواط ، فقلت له : أُتمّ أسبوعي ثم أخرج ، فلمّا دخلت في السادس اعتمد علي أبو عبد الله (عليه السلام) ، ووضع يده على منكبي ، قال : فاتممت سبعي ودخلت في الآخر لاعتماد أبي عبد الله (عليه السلام) علي ، فكنت كلمّا جئت إلى الركن أومأ إليّ الرجل ، فقال أبو عبد الله (عليه السلام) : ( مَن كان هذا يؤمي إليك ؟
    قلت : جُعلت فداك هذا رجل من مواليك ، سألني قرض دينارين ، قلت : أتمّ أسبوعي وأخرج إليك ، قال : فدفعني أبو عبد الله (عليه السلام) وقال : اذهب فأعطهما إيّاه . فظننت أنّه قال : فأعطهما إيّاه لقولي قد أنعمت له (3) ، فلمّا كان من الغد دخلت عليه وعنده عدّة من أصحابنا يحدثهم ، فلمّا رآني قطع الحديث ، وقال :
    لئِن أمشي مع أخٍ لي في حاجة حتى أقضي له ، أحبّ إليّ من أن أعتق ألف نسمة ، وأحمل على ألف فرس في سبيل الله مسرجة ملجمة ) (4) .
    114 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) : مَن سرّ مؤمناً فقد سرّني ، ومَن سرّني فقد سرّ الله ) (5) .
    115 ـ عن مسمع قال : سمعت الصادق (عليه السلام) يقول : ( مَن نفّس عن مؤمنٍ كربةً من كرب الدنيا ، نفّس الله عنه كربةً من كرب الآخرة ، وخرج من قبره [ وهو (6) ] ثلج الفؤاد ) (7) .
    ____________
    (1) عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 6 والبحار : 74 | 235 عن خط الجباعي نقلاً عن خط الشهيد يأتي نحوه ذ ح 132 .
    (2) أنعمت له : أي قلت له نعم .
    (3) في البحار : صدقة الحلواني .
    (4) عنه في المستدرك : 2 | 152 ح 3 وفي البحار : 74 | 315 نقلاً عن كتاب قضاء الحقوق للصوري بإسناده عن صدقة الحلواني نحوه .
    (5) عنه في المستدرك : 2 | 404 ح 2 وأخرجه عن الكافي : 2 | 188 ح 1 في البحار : 74 | 287 ح 14 والوسائل : 11 | 569 ح 1 بإسناده عن أبي حمزة الثمالي ، وأورد الصدوق في مصادقة الإخوان : ص 52 ح 9 عن أبي حمزة مثله .
    (6) ليس في النسخة ـ أ ـ .
    (7) عنه في المستدرك 2 | 408 ح 3 ، وأخرجه في البحار : 7 | 198 ح 71 وج 74 | 321 ح 87 عن
    =
    الصفحة 49
    116 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( مَن طاف بهذا البيت أُسبوعاً كتب الله عزّ وجلّ له ستّة آلاف حسنة ، ومحا عنه ستّة آلاف سيئة ، ورفع له ستّة آلاف درجة ) . ( وفي رواية ابن عمار ) : وقضى له ستّة آلاف حاجة (1) .
    [ وقال أبو عبد الله (عليه السلام) : ( لَقضاء حاجة المؤمن خير من طواف وطواف ) [ حتى عدّ عشر مرّات (2) ] . 117 ـ وقال أبو عبد الله (عليه السلام) : ( لَقضاء حاجة المؤمن خير من عتق ألف نسمة ، ومن حملان ألف فرس في سبيل الله ) (3) .





  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عطر الولايه
    الحالة : عطر الولايه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5184
    تاريخ التسجيل : 20-09-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,492
    التقييم : 10


    افتراضي


    118 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) : ( [ مَن قضى لمسلمٍ (4) حاجته ناداه (5) ] الله عزّ وجلّ : ثوابك عليّ ، ولا أرضى لك ثواباً دون الجنّة ) (6) .
    119 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( أيّما مؤمنٍ سأله أخوه المؤمن حاجته وهو يقدر على قضائها فردّه منها ؛ سلّط الله عليه شجاعاً (7) في قبره ينهش [ من (8) ] أصابعه ) (9) .

    ____________
    =
    الكافي : 2 | 199 ح 3 بإسناده عن مسمع أبي سيار ، وفي البحار : 74 | 386 ح 105 وج 75 | 22 ح 23 عن الثواب ص : 179 ح 1 بإسناده عن مسمع كردين وعنهما في الوسائل : 11 | 587 ح 4 مع سقط وزيادة فيه .
    (1) عنه في المستدرك 2 | 147 ح 5 وأخرجه في البحار : 74 | 326 ح 95 و 97 والوسائل : 11 | 581 ح 3 و 4 عن الكافي : 2 | 194 ح 6 وصدر ح 8 مسندا عنه ( ع ) .
    (2) بين المعقوفين ليس في النسخة ـ ب ـ وموجود في نسخة ـ أ ـ والكافي ذيل الحديث السادس .
    (3) مكرّر لصدر ح 111 فراجع بما قد ذكرنا من تخريجاته هناك .
    (4) في الأصل : ( مسلماً ) والذي أثبتناه صحيح ظاهر .
    (5) في الكافي وقرب الإسناد والاختصاص : ( ما قضى مسلم لمسلم حاجة إلاّ ناداه الله ) ، وكذلك في ثواب الأعمال .
    (6) عنه في المستدرك : 2 | 406 ح 6 وأخرجه في البحار : 74 | 285 ح 8 عن قرب الإسناد : ص 19 وفي ص : 305 ح 54 عن ثواب الأعمال : ص 223 بإسناد هما عن بكر بن محمد الأزدي وفي ص 312 ح 68 عن الاختصاص : ص 184 مرسلاً عن أمير المؤمنين ( ع ) وفي ص 326 ح 96 عن الكافي : 2 | 194 ح 7 بإسناده عن بكر بن محمد ، وفي الوسائل : 11 | 576 ح 4 عن الكافي والثواب والقرب مع اختلافٍ يسير .
    (7) الشجاع : ضرب من الأفاعي .
    (9) مكرّر مع ح 179 : عنه في المستدرك : 2 | 406 ح 7 وأخرجه في البحار : 74 | 319 عن عدّة الداعي : ص 178 عن إبراهيم التيمي وفي ج 75 | 177 ح 13 عن أمالي الشيخ : 2 | 278 ح 36 بإسناده عن
    =
    الصفحة 50
    120 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( مَن قضى لأخيه المؤمن حاجةً كتب الله بها عشر حسنات ، ومحا عنه عشر سيّئات ، ورفع له بها عشر درجات ، و كان عِدل : عشر رقاب ، وصوم شهر ، واعتكافه في المسجد الحرام ) (1) .
    121 ـ وعن الصادق (عليه السلام) : ( مَن فرّج عن أخيه المسلم كربةً فرّج الله عنه كربةً يوم القيامة ، ويخرج من قبره مثلوج الصدر ) (2) .
    122 ـ وعن أبي إبراهيم الكاظم (عليه السلام) قال : ( مَن فرّج عن أخيه المسلم كربةً ؛ فرّج الله بها عنه كربة يوم القيامة ) (3) .
    123 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( فيما ناجى الله به عبده موسى بن عمران ، أن قال : إنّ لي عبيداً أبيحهم جنّتي وأحكمهم فيها ، قال موسى : يا ربّ مَن هؤلاء الذين تبيحهم جنّتك وتحكمهم فيها ؟
    قال : من أدخل على مؤمنٍ سروراً .
    ثم قال : إنّ مؤمناً كان في مملكة جبّار وكان مولعاً (4) به ، فهرب منه إلى دار الشرك ، ونزل برجل من أهل الشرك ، فألطفه ، وأرفقه (5) ، وأضافه (6) ، فلمّا حضره الموت ، أوحى الله عزّ وجلّ إليه : وعِزّتي وجلالي لو كان في جنّتي مسكنٌ لمشركٍ لأسكنتك فيها ، ولكنّها محرّمة على مَن مات مشركاً ، ولكن يا نار هاربيه (7) ولا تؤذيه ، قال : ويُؤتى برزقه طرفي النهار ، قلت : من الجنّة ؟ قال : أو من حيث شاء الله عزّ وجلّ ) (8) .
    ____________
    =
    أبان بن تغلب ، ورواه في تنبيه الخواطر : 2 | 80 مرسلاً باختلافٍ يسير .
    (1) عنه في المستدرك : 2 | 407 ح 3 .
    (2) في النسخة ـ أ ـ ( الفؤاد ) ، عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 4 .
    (3) أخرج نحوه في البحار : 74 | 233 عن كتاب قضاء الحقوق للصوري مرسلاً .
    (4) ولع : استخف .
    (5) في النسخة ـ أ ـ وواقفه وهو تصحيف .
    (6) في النسخة ـ أ ـ وصافحه .
    (7) في الكافي : هيديه ، أي أزعجيه وأفزعيه .
    (8) عنه في المستدرك : 2 | 404 ح 3 وأخرجه في البحار : 74 | 288 ح 16 عن الكافي : 2 | 188 ح 3 ، وصدره في ص 306 ح 57 عن قصص الأنبياء للراوندي : ص 125 ح 28 باختلافٍ يسير بإسنادهما عن عبد الله بن الوليد الوصافي ، وصدره أيضاً في البحار : 13 | 356 ح 59 عنهما ، وذيله في البحار : 8 | 314 ح 92
    =
    الصفحة 51
    124 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( مَن قضى لمسلمٍ حاجةً كتب الله له عشر حسنات ، ومحا عنه عشر سيّئات ، ورفع له عشر درجات ، وأظلّه الله عزّ وجلّ في ظلّه يوم لا ظلّ إلا ظلّه ) (1) .
    125 ـ أبو حمزة عن أحدهما (عليهما السلام) : ( أيّما مسلمٍ أقال مسلماً ندامةً [ في بيع (2) ] أقاله الله عزّ وجلّ عذاب يوم القيامة ) (3) .
    126 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( مَن أدخل على مؤمنٍ سروراً ؛ خلق الله عزّ وجلّ [ من ذلك السرور (4) ] خلقاً فيلقاه عند موته ، فيقول له : أبشر يا وليّ الله بكرامة من الله ورضوان [ منه ] ، ثم لا يزال معه حتى يدخل قبره ، فيقول له مثل ذلك [ فإذا بعث تلقّاه فيقول له مثل ذلك (6) ] فلا يزال معه في كل هَوْلٍ يبشّره ويقول له [ مثل ذلك (7) ] فيقول له : مَن أنت رحمك الله ؟ فيقول : أنا السرور الذي أدخلت على فلان ) (8) .
    127 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( من أحبّ الإعمال إلى الله عزّ وجلّ : إدخال السرور على أخيه المؤمن [ من ] (9) إشباع جوعته ، أو تنفيس كربته أو قضاء دينه (10) .
    ____________
    =
    عن الكافي : وأورد صدره في مصادقة الإخوان : ص 48 ح 2 عن عبد الله بن الوليد الوصافي .
    (1) عنه في المستدرك : 2 | 406 ح 8 وأخرج في الوسائل 11 | 579 ح 12 عن مصادقة الإخوان : ص 40 ح 4 بإسناده عن أبي حمزة الثمالي مثله .
    (2) ليس في النسخة ـ أ ـ
    (3) أخرجه في الوسائل : 12 | 287 ح 4 عن المقنع ص 98 مرسلاً وفي ص 286 ح 2 عن الكافي : 25 | 153 ح 16 والتهذيب : 7 | 8 ح 26 بإسنادهما عن هارون بن حمزة والفقيه : 3 | 196 ح 3738 مرسلا و عن مصادقة الإخوان : ص 66 ح 1 بإسناده عن أبي حمزة مع اختلافٍ يسير ، وفي الكافي ( هارون بن حمزة عن أبي حمزة ) وفيها ( أقال الله عثرته ) .
    (4 و 5) ليس في النسخة ـ ب ـ .
    (6 و 7) ليس في الأصل ، وأثبتناه من الكافي .
    (8) عنه في المستدرك : 2 | 404 ح 4 وأخرجه في البحار : 74 | 296 ح 25 الوسائل : 11 | 571 ح 9 عن الكافي : 2 | 192 ح 12 بإسناده عن الحكم بن مسكين ، ونحوه في البحار : 74 | 305 ح 51 والوسائل : 11 | 574 ح 17 عن ثواب الأعمال : ص 180 بإسناده عن لوط بن إسحاق ، عن أبيه ، عن جدّه عنه ( ع ) باختلافٍ يسير .
    (9) في النسخة ـ ب ـ ( و ) بدل ( من ) .
    (10) عنه في المستدرك : 2 | 404 ح 6 وأخرجه في البحار : 74 | 297 ح 29 والوسائل : 11 | 570 ح 6
    =
    الصفحة 52
    128 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) : مَن أكرم أخاه المسلم بمجلس يكرمه ، أو بكلمة يلطّفه بها ، أو حاجة يكفيه إيّاها ، لم يزل في ظلٍ من الملائكة ما كان بتلك المنزلة ) (1) .
    129 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( أوحى الله عزّ وجلّ إلى موسى بن عمران : إنّ من عبادي مَن يتقرّب إليّ بالحسنة ، فاحكمه بالجنّة .
    قال : يا رب وما هذه الحسنة ؟ قال : يدخل على مؤمن سروراً ) (2) .
    130 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( مشي المسلم في حاجة المسلم خير من سبعين طوافاً بالبيت الحرام ) (3) .
    131 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( إنّ ممّا يحب الله من الأعمال : إدخال السرور على المسلم ) (4) .
    132 ـ عن صفوان قال : كنت عند أبي عبد الله (عليه السلام) يوم التروية فدخل عليه ميمون (5) القداح ، فشكا إليه تعذّر الكراء ، فقال لي : ( قم فأعن أخاك
    ____________
    =
    (1) عن الكافي : 2 | 192 ح 16 باختلافٍ يسير ، وفي البحار : 74 | 365 ح 37 والوسائل : 16 | 464 ح 8 عن المحاسن : 2 | 388 ح 13 والوسائل : 6 | 328 ح 3 عن التهذيب : 4 | 110 ح 52 عن الكافي : 4 | 51 ح 7 باختلافٍ يسير مع سقط فيها بأسانيدهم عن هشام بن سالم عنه ( ع ) ، وفي البحار : 74 | 283 ح 2 والوسائل : 11 | 575 ح 20 عن قرب الإسناد : ص 68 بإسناده عن أبي البخترى نحوه ، ورواه في مصادقة الإخوان : ص 24 ح 2 مع اختلافٍ يسير .
    (2) عنه في المستدرك : 2 | 404 ح 7 وأخرجه في البحار : 13 | 356 ح 56 وج 74 | 306 ح 56 عن قصص الأنبياء للراوندي : ص 125 ح 27 وفي البحار : 74 | 329 ح 101 والوسائل : 11 | 578 ح 8 عن الكافي : 2 | 195 ح 12 بإسنادهما عن محمد بن قيس عن أبي جعفر ( ع ) كل مع اختلافٍ يسير في المتن .
    (3) عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 3 وأخرجه في البحار : 74 | 311 ح 66 عن الاختصاص : ص 21 مرسلاً مثله .
    (4) عنه في المستدرك : 2 | 404 ح 8 وأخرجه في البحار : 74 | 289 ح 17 عن الكافي : 2 | 189 ح 4 بإسناده عن علي بن أبي علي عنه ( ع ) عن الرسول (صلّى الله عليه وآله) نحوه ، وروى في مصادقة الإخوان : ص 50 ح 6 عن جعفر بن محمد عنه ( ع ) مثله ، إلاّ أنّ فيه : المؤمن ، بدل : المسلم .
    (5) هكذا في الكافي ومصادقة الإخوان والوسائل والبحار ، وهو ميمون القداح المكّي مولى بني هاشم روى عن الباقر والصادق (عليهما السلام) ، وفي الأصل وعنه ، في المستدرك : هارون القداح ، ولم نعثر عليه في الرجال .
    الصفحة 53
    فخرجت معه ، فيسّر الله له الكراء ، فرجعت إلى مجلسي ، فقال لي : ما صنعتَ في حاجة أخيك المسلم ؟ قلت : قضاها الله تعالى ، فقال : أما إنّك إن تعن أخاك أحب إليّ من طواف أُسبوع بالكعبة .
    ثم قال : إنّ رجلاً أتى الحسن بن علي (عليهما السلام) فقال : بأبي أنت وأُمي يا أبا محمد أعنّي على حاجتي ؟ فانتعل (1) وقام معه ، فمر على الحسين بن علي (عليهما السلام) وهو قائم يصلّي ، فقال له : أين كنت عن أبي عبد الله ، تستعينه على حاجتك ؟ قال : قد فعلت فذكر لي أنّه معتكف ، فقال : أما إنّه لو أعانك على حاجتك لكان خيراً له من اعتكاف شهر ) (2) .
    133 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( ما [ من ] (3) عملٍ يعمله المسلم أحب إلى الله عزّ وجلّ من إدخال السرور على أخيه المسلم ، وما من رجلٍ يدخل على أخيه المسلم باباً من السرور ، إلاّ أدخل الله عزّ وجلّ عليه باباً من السرور ) (4) .
    134 ـ وعن أبي الحسن (عليه السلام) قال : ( إنّ لله عزّ وجلّ جنّة ادّخرها لثلاث : إمام عادل ، ورجل يحكم أخاه المسلم في ماله ، ورجل يمشي لأخيه المسلم في حاجة ، قُضيت له أولم تقض ) (5) .
    135 ـ عن محمد بن مروان عن أحدهما (عليهما السلام) قال : ( مشي الرجل في حاجة أخيه المسلم : تكتب له عشر حسنات ، وتمحى عنه عشر سيّئات ، ويرفع له عشر درجات ويعدل عشر رقاب ، وأفضل من اعتكاف شهر في المسجد الحرام وصيامه ) (6) .
    ____________
    (1) في النسخة ـ أ ـ فانتقل .
    (2) في النسخة ـ ب ـ ( اعتكافه شهراً ) ، عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 4 ، وأخرجه في البحار : 74 | 335 ح 113 والوسائل : 11 | 585 ح 3 عن الكافي : 2 | 198 ح 9 بإسناده عن صفوان الجمّال نحوه ، وروى في مصادقة الإخوان : ص 64 ح 10 عن صفوان الجمّال نحوه .
    (3) ليس في النسخة ـ أ ـ
    (4) عنه في المستدرك : 2 | 404 ح 9 .
    (5) عنه في المستدرك : 2 | 407 ح 3 ، وأخرجه في البحار : 74 | 314 ذ ح 70 عن الاختصاص نحوه ولم نجده في المطبوع منه . وأورده في التعريف : ح 22 عن أبي عبد الله ( ع ) نحوه .
    (6) عنه في المستدرك : 2 | 408 ح 5 .
    الصفحة 54
    136 ـ وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال : ( مَن مشى في حاجةٍ لأخيه المسلم حتى يتمّها ، أثبت الله قدميه يوم تزلّ الأقدام ) (1) .
    137 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( قال النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) : ( مَن أعان أخاه اللهفان اللهبان من غمٍّ أو كربة ، كتب الله عزّ وجلّ له اثنين وسبعين رحمة ، عجّل له منها واحدةً يصلح بها أمر دنياه ، (2) وواحدة وسبعين لأهوال الآخرة ) (3) .
    138 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) : مَن أكرم مؤمناً ، فإنّما يكرم الله عزّ وجلّ ) (4) .
    139 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( في (5) حاجة الرجل لأخيه المسلم ثلاث : تعجيلها ، وتصغيرها ، وسترها ، فإذا عجّلتها هنّيتها ، وإذا صغّرتها فقد عظّمتها ، وإذا سترتها فقد صنتها ) (6) .
    140 ـ وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال : ( أيّما مؤمن يقرض مؤمناً قرضاً يلتمس وجه الله عزّ وجلّ ، كتب الله له أجره بحساب الصدقة (7) .
    وما من مؤمن يدعو لأخيه بظهر الغيب ، إلاّ وكّل الله عزّ وجلّ به مَلَكاً يقول : ولك مثله ) (8) .
    ____________
    =
    وأخرجه في البحار : 74 | 331 ح 105 والوسائل : 11 | 582 ح 1 عن الكافي : 2 | 196 ح 1 بإسناده عن محمد بن مروان عن أبي عبد الله ( ع ) ، وفي الوسائل أيضاً عن المقنع : ص 97 نحوه مرسلاً ورواه في مصادقة الإخوان : ص 62 ح 7 باختلافٍ يسير .
    (1) عنه في المستدرك : 2 | 407 ح 4 .
    (2) في النسخة ـ أ ـ واحدة لأمر دنياه .
    (3) عنه في المستدرك : 2 | 409 ح 5 . ويأتي نحوه في ح 145 .
    (4) عنه في المستدرك : 2 | 409 ح 2 ، وأخرجه في البحار : 74 | 319 ح 83 عن عدّة الداعي : ص 176 عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) مع اختلافٍ يسير وزيادة في متن الحديث ، وفي البحار : 74 | 289 ح 32 و الوسائل : 11 | 590 ح 1 عن الكافي : 2 | 206 ح 3 بإسناده عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله ( ع ) نحوه .
    (6) الظاهر سقطت كلمة : [ قضاء ] .
    (6) في النسخة ـ ب ـ ضيّعتها بدل صنتها .
    (7) في النسخة ـ ب ـ بحسنات الصادقين . (8) عنه صدره في المستدرك : 2 | 398 ح 7 وعن الاختصاص : 22 مرسلاً ، وأخرجه في البحار : 74 | 311 ذ ح 67 عن الاختصاص باختلافٍ يسير .

    منقول
    شبكة الإمامين الحسنين (عليهما السلام) للتراث والفكر الإسلامي















  3. #3