آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

أظهار المحبة للسيدة الزهراء سلام الله عليها...... » الكاتب: ليت امي لم تلدني » آخر مشاركة: ليت امي لم تلدني                         كن متفائلا... » الكاتب: خادم الرضا عليه السلام » آخر مشاركة: ليت امي لم تلدني                         المهدي عليه السلام بين الإمامه ونفيها ! » الكاتب: العنود » آخر مشاركة: العقيلة زينب                         بابل غريب سورى » الكاتب: حميدة العسكري » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         حديث الحدائق » الكاتب: خادمة الحوراء زينب 1 » آخر مشاركة: خادمة الحوراء زينب 1                         ابا النهرين » الكاتب: حميدة العسكري » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         لم صار أمير المؤمنين (ع) قسيم الجنة والنار » الكاتب: خادمة الحوراء زينب 1 » آخر مشاركة: خادمة الحوراء زينب 1                         سياستهم » الكاتب: خادمة الحوراء زينب 1 » آخر مشاركة: خادمة الحوراء زينب 1                         حب اهل بيت النبوة نجاة حتى لغير المسلمين » الكاتب: خادمة الحوراء زينب 1 » آخر مشاركة: خادمة الحوراء زينب 1                         اشراقة: » الكاتب: خادمة الحوراء زينب 1 » آخر مشاركة: خادمة الحوراء زينب 1                        
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: حياة ام البنين (عليها السلام)

  1. #1
    عضو جديد
    الحالة : خادم القائم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 16335
    تاريخ التسجيل : 17-05-2011
    المشاركات : 52
    التقييم : 10


    Lightbulb حياة ام البنين (عليها السلام)


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد واله وعجل فرجهم والعن عدوهم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حياة ام البنين (عليها السلام)
    - الاسم: فاطمة.
    - الأب: حزام بن خالد بن ربيعة الكلابي.
    - الأم: ثمامة بنت سهل الكلابي.
    - العشيرة: الكلبيّون، أو الكلابيون، عشيرة من العرب الأقحاح، شهيرة بالشجاعة والفروسية.
    - الكنية: أم البنين وأم العباس.
    - الولادة: على الأرجح في السنة الخامسة للهجرة الشريفة.
    - الزوج: الإمام علي بن أبي طالب (عليه الصلاة والسلام) فقط.
    - الزواج: ليس هناك تاريخ محدد - للأسف - حسب التتبع الناقص، ولكن الأرجح أنه كان بعد سنة 24 للهجرة الشريفة، وذلك لأن الأمير (عليه الصلاة والسلام) تزوجها بعد إمامة بنت زينب.
    - الأولاد: العباس أبو الفضل، وعبد الله، وجعفر، وعثمان.. قتلوا جميعاً تحت راية الإمام الحسين (عليه الصلاة والسلام) في كربلاء، حيث كانوا آخر من قتل، وآخرهم أفضلهم وهو أكبرهم أيضاً وهو العباس أبو الفضل (عليه الصلاة والسلام) حامل لواء أخيه الحسين (عليه الصلاة والسلام)، وساقي عطاشى كربلاء، وهو أشهر من نور على جبل.
    سبب تسميتها بـ " أم البنين " :
    غلبت الكُنية على الاسم، لأمرين :
    الأمر الأوّل: لأنّها كُنّيت بـ « أمّ البنين » تشبّهاً وتيمّناً بجدّتها ليلى بنت عمرو بن عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، حيث كان لها خمسة أبناء أكبرهم أبو براء مُلاعب الأسنّة، وقد قال لبيد الشاعر للنعمان ملك الحيرة مفتخراً بنسبه ومشيراً إليها:
    نـحن بنو أمّ البنين الأربـعه
    ونـحن خيرُ عامر بنِ صعصعه
    الضـاربونَ الهامَ وسطَ المجمعه

    الأمر الثاني : في غلبة الكنية فهو التماسها أن يقتصر أميرُ المؤمنين عليه الصلاة والسّلام في ندائِه عليها، على الكنية، لئلاّ يتذكّر الحسنانِ عليهما الصلاة والسّلام أمَّهما فاطمة صلوات الله عليها يوم كان يناديها في الدار، إذْ أنّ اسم أمّ البنين هو ( فاطمة ) الكلابيّة من آل الوحيد، وأهلُها هم من سادات العرب وأشرافهم وزعمائهم وأبطالِهم المشهورين، وأبوها أبو المحلّ واسمُه حزام بن خَالد بن ربيعة..
    فأمّ البنين عليها السّلام تنحدر من آباء وأخوال عرفهم التاريخ وعرّفهم بأنّهم فرسان العرب في الجاهليّة، سطّروا على تلك رمال الصحراء الأمجاد المعروفة في المغازي فتركوا الناس يتحدثون عن بسالتهم وسؤددهم، حتّى أذعن لهم الملوك، وهمُ الذين عناهم عقيلُ بن أبي طالب بقوله لأخيه الإمام عليّ سلام الله عليه: « ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس ».

    النشأة الكريمة :
    اختار الله « تعالى » لأمّ البنين سلام الله عليها أنْ تنشأ في منبت طاهر، في بيت شجاعةٍ وكرم. وقد كان أبوها حزام مسافراً يوماً ما فرأى في نومه كأنّه جالسٌ في أرض خصبة، منعزلاً عن جماعته وبيده درّة يقلّبها متعجّباً من رونقها، فإذا برجل أقبل إليه من صدر البريّة على فرس له، سلّم عليه، فردّ حزامٌ السلام عليه، ثمّ قال الرجل: بكم تبيع هذه الدرّة، قال: لا أعرف قيمتَها، ولكنْ بكم تشتريها أنت ؟ فقال الرجل: لا أعرف قيمتها لكن اهدِها إلى أحد الأمراء وأنا الضامنُ لك بشيءٍ هو أغلى من الدراهم والدنانير، قال: ما هو ؟ قال: أضمنُ لك بالحظوة عنده والزلفى والشرف والسؤدد أبد الآبدين. قال له حزام: وتكون أنت الواسطة ؟ قال: نعم، أعطني إيّاها. فأعطاها، فلمّا انتبه حزام من نومه قصّ رؤياه على جماعته وطلب تأويلها، فقال له أحدهم: إنْ صدقتْ رؤياك فإنك تُرزق بنتاً يخطبها منك أحد العظماء، وتنال عنده بسببه القُربى والشرفَ والسؤدد.

    فلمّا عاد من سفره بُشّر حزام بأنّ زوجته ثمامة بنت سهيل قد وضعتْ بنتاً، فتهلّل وجهه وسُرّ بها، فقيل له: ما نُسمّيها، فقال: سمّوها فاطمة، وكنّوها بـ ( أمّ البنين ). فنشأتْ بين أبوينِ شريفين عُرِفا بالأدب والعقل، وقد حباها الله « سبحانه » بجميل ألطافه، إذْ وهبها نفساً حرّةً عفيفةً طاهرة، وقلباً زكيّاً سليماً، ورزقها الفطنة والعقل الرشيد، فلمّا كبرتْ كانتْ مثالاً شريفاً بين النساء في الخُلق الفاضل الحميد، فجمعت إلى النسب الرفيع حسباً منيفاً، لذا وقع اختيار عقيل عليها لأنْ تكون قرينةَ أمير المؤمنين «عليّ» عليه السّلام.





  2. #2
    عضو فضي
    الصورة الرمزية الشرطي
    الحالة : الشرطي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 14554
    تاريخ التسجيل : 17-04-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,064
    التقييم : 10


    افتراضي








  3. #3
    عضو فضي
    الصورة الرمزية احمد الخفاجي
    الحالة : احمد الخفاجي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2667
    تاريخ التسجيل : 28-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,138
    التقييم : 10


    افتراضي