النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الصديقة فاطمة تُكَذِّبْ ( الصديق ) .. من يحل لنا هذه المعادلة ..؟؟!!

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية رياحين العراق
    الحالة : رياحين العراق غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1577
    تاريخ التسجيل : 17-12-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,154
    التقييم : 10


    افتراضي الصديقة فاطمة تُكَذِّبْ ( الصديق ) .. من يحل لنا هذه المعادلة ..؟؟!!


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على فاطمة و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها ...و العن اللهم من آذى نبيك فيها ..
    سلام عليكم من الله و رحمة منه و بركة ...
    يقول السنة أن أبو بكر (صديق ) و يتشدق الكثير منهم بهذا اللقب مع أنه لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب .. و هذا ليس موضوعنا الآن ..

    موضوعنا هو .. كيف يكون صِدِّيق و تكذبه الزهراء عليها السلام و لا تُصَدِّقه في موضوع فدك و اغتصابه لها ..
    و هي الصديقة الطاهرة سيدة نساء العالمين ..كما هو ثابت في صحاحكم :

    الهيثمي مجمع الزوائد باب مناقب الحسين (ع) الجزء (9) رقم الصفحة (201)
    عن عائشة قالت‏:‏ ما رأيت أفضل من فاطمة غير أبيها‏.‏ قالت‏:‏ وكان بينهما شيء‏؟‏ فقالت‏:‏ يا رسول الله سلها فإنها لا تكذب ‏رواه الطبراني في الأوسط وأبو يعلى إلا أنها قالت‏:‏ ما رأيت أحداً قط أصدق من فاطمة ‏،‏ ورجالهما رجال الصحيح‏.‏

    كيف صديقة لا تُصدِّق ( الصديق ) كما تدعون ..


    نقول و نسأل :

    هل هناك أصدق ممن خرج مع رسول الله بالمباهلة و هم محمد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين عليهم الصلاة و السلام؟

    الجواب : بالتأكيد لا ..
    إن قلتم الزهراء كا... لا قدَّر الله .. فأنتم كذبتم رسول الله و جعلتم الحكم على الزهراء من القرآن الكريم ...

    { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً }

    و كلنا يعلم أنها لم تأخذ بكلام و ادعاء أبو بكر و استشهدت و هي واجدة على القوم ..

    و إن قلتم الزهراء صادقة فإذا أبو بكر كذاب و لا يوجد حديث اسمه لا نورث و أنه اغتصب حق فاطمة الزهراء و اغتصب الخلافة ..

    فما ردك يا سني يا من تحب بضعة رسول الله (ص) ..؟؟





  2. #2
    مشرف في قسمي العقائد والامام المهدي(عجل الله تعالى فرجهالشريف)
    الصورة الرمزية الهادي
    الحالة : الهادي متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : 01-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 6,225
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه تعالى نستعين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
    الأخت الفاضلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الواقع أشكركم على هذا الموضوع القيم الذي يبين مدى التناقض الذي حصل في التاريخ الإسلامي وصدق به بعض حمله العقول ؟كما ان للحقيقة طريق واحد ؟ ولا يمكن يجتمع النقيضان ؟ فاعتقد ان مسالة سلب الكنى والألقاب هي محاولة إعطاء شرعية لمغتصبها ومغتصب الحق الإلهي, الذي جعله الله تبارك وتعالى في أناس معينين ,يعرفهم القاصي والداني ؟ فان الصديق الأكبر معروف بانه رسول الله (صلى الله عليه واله) ومن بعده أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليه السلام ) وأما الصديقة الكبرى فهي بشهادة المخالف وبشاهدة عائشة هي فاطمة الزهراء (عليها السلام) وكذلك ان الصديقة الكبرى عند أهل البيت ( عليهم السلام) هي فاطمة كما يروي العلامة المجلسي (رحمه الله عليه) عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال : ان الزهراء هي الصديقة الكبرى،وعلى معرفتها دارت القرون الأولى . وأخيراً لا يمكن ان يكون المتخاصمين كلاهما صادقين! فلابد ان يكون احدهما على حق وصدق ,والثاني على باطل ؟ واما كلاهما على صدق فهذا ما ينطبق عليه كلام الشاعر :
    أمور يضحك السفهاء منها * ويبكي من عواقبها اللبيب
    ونحن مأمورين بان نكون مع الصادقين في قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين )





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •