بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل عل محمد وال محمد ...نتحدث اليوم ونتناول قضية التي لم يخلوا ولم ينجو من هلاكاتها وفتنها التي راح ضحيتها البسطاء والسذج من أبناء هذا البلد الجريح ان هذه القضية هي الحركات المهدوية المنحرفة الضالة والتي اسسها وخطط لها الغرب الكافر الصليبي الصهوني لنيل من المعتقد الحق الا وهو الاعتقاد بمذهب أهل البيت (عليهم السلام)والمتمثل بامامة صاحب العصر والزمان(عجل الله تعالى فرجه الشريف) لقد نصبت هذه الحركات المنحرفة نفسها كذبا وزورا بانها تمثل القضية الحقة والدعوى لها ولقد ضللت الكثير من الناس البسطاء والسذج كما أسلفنا...لم يكتفي الغرب من الغزو وأحتلال البلاد الاسلامية والسيطرة عليها ونهب ثرواتها وفتل الاف من الشعوب الاسلامية وتشريد الملايين وتجوع وووو...وبل تسللوا الى المعتقد الذي يعتقد ذلك المسلم ووضعو وصنعو تلك الحركات امثال(المنشداوي وأحمد اسماعيل كاطع والكرعاوي والمرسومي وو....واصحاب السلوك المنحرف ) كلهم وجدو لنخر المذهب الحق من الداخل وترسيخ العقائد الفاسدة بين المعتقد لكن لكل داء دواء ودواء هذه الحركات هو فكر وعلم أهل البيت0عليهم السلام)وردعهم بالدليل القاطع الذي يحمله العلماء من مذهب الحق واتباعه لقد وقف علمائنا الاجلاء وقفة حازمة بوجه تلك الحركات والدعاوى المنحرفة وأطلقو كلمتهم....ان هذه الدعاوى هي الجبهة الاولى التي اعدها اعداء الاسلام لمجابهة المنقذ والمخلص من الظلم والظلام صاحب العصر والزمان(عجل الله تعالى فرجه الشربف)