صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 17 من 17

الموضوع: !!هل ...الامام المهدي... (عجل الله فرجه الشريف)... خاص بالرجال...؟؟؟

  1. #11
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية الاسراء والمعراج
    الحالة : الاسراء والمعراج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 64127
    تاريخ التسجيل : 29-08-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 497
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زينب المظلومة مشاهدة المشاركة

    الاخت العزيزة الاسراء والمعراج
    وفقكم الله على هذا الموضوع
    الجيدواسال الله ان يجعله زيادة لحسناتكم
    اما بانسبه للامام روحي لمقدمه الفداء
    فانه لايختص بالرجال فقط
    ولوكان

    الجهاد في سبيل الله هو أحد أدوار الرجال فضلاً عن

    النساء,الذين سوف يتشرفون بنصرة الإمام الحجة (عليه

    السلام), فإن للمرأة دوراً جهادياً لا يمكن أن ينكر ومن جملته

    مداواة الجرحى والاعتناء بهم, أو التولي لمهمة توعية

    النساء وإرشادهنّ وكسبهنّ إلى صفوف المجاهدات وغير ذلك.
    جعلنا الله واياكم من انصاره ومن المستشهدين
    بين يديه



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

    السلام عليكم اختي الكريمة "زينب المظلومة" و رحمة الله و بركاته
    بارك الله فيكم على ما تفضلتم به من معلومات عن الجهاد
    و موقع المراءة في الجهاد...
    لكن ماذا تقولون في جهاد المراءة في هذا الزمن
    ما هي اساسيات الجهاد للمراءة
    فهنالك من يعتبر ان جهاد
    المراءة جهادا رمزيا
    اي لا تتوفر
    فيه شروط الجهاد
    اي القتال!!!
    فهل للمراءة
    من جهاد معين؟
    ام يجب
    ان تقاتل؟ كما البعض يعرفه ؟
    و بذلك
    تعتبر انها
    مجاهدة؟



    نسالكم الدعاء و حسن العاقبة







  2. #12
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية الاسراء والمعراج
    الحالة : الاسراء والمعراج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 64127
    تاريخ التسجيل : 29-08-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 497
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبيك ثار الله مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزاكم الله خيرا على طرح هذا الموضوع القيم


    وهذا ماوجدت بعد البحث



    أن المدرسة التي اعتمدت على مثل الصديقة الحوراء صلوات الله عليها لتقوم بذلك الدور المحوري والحاسم الذي لعبته في ثورة الإمام الحسين عليه السلام، والذي لا أشك أن الأجيال رجالاً ونساءاً لا زالوا وسيبقون مدينين له، ناهيكم عن دور أمها البتول الطاهرة صلوات الله عليها، أو الدور الذي لعبته السيدة نرجس عليها السلام أم الإمام المنتظر صلوات الله عليه في الحفاظ على سر الإمام "بأبي وأمي" رغم اعتقالها وتسليط الضغوط السياسية والأمنية العظيمة عليها،


    المدرسة التي أولت لنسائها هذا الدور لا يمكن أن ترضى بنظرة دونية للمرأه



    وفي التكاليف العامة فإن المرأة مثلها مثل الرجل لا يختلف دورها اطلاقاً إلّا فيما يرتبط بطبيعتها البيولوجية، والتي وإن أزاحت عنها بعضاً من المسؤولية، إلّا أنها أضافت لها في عين الوقت مسؤولية إضافية




    على المرأة الرسالية المهدوية أن تكون صبورة ومثابرة كي تثبت للآخرين أنها جديرة بلعب مثل هذه الأدوار في زماننا المعاصر، وقد أثبتت التجربة التاريخية أن المرأة كلما كانت ألصق بخط العلماء كلما تمكنت من لعب دوراً أكثر حيوية في هذا المجال


    للمرأة دور قبل الظهور المبارك وهو التمهيد له وبعد الظهور المبارك وهو نصرته ، والروايات أكدت على ذلك فقد جاء عن الإمام الصادق أن من أنصار الإمام المهدي الذين يظهرون معه ثلاثة عشر امرأة يداوين الجرحى...وذكر أسماء بعض منهن وهن كما جاء في الرواية ( أم أيمن وحبابة الوالبية.....)


    وشخصية المرأة المؤمنة تحتم عليها أمور والتزامات يجب عليها التقيد بها لتكون أهلا للوسام الذي اتشحت به وهو نعتها بالمؤمنة، فالإيمان إقرار بالجنان وعمل بالأركان ، فلابد للمرأة من فهم هذا المعنى لكي تصبح قدوة لغيرها من النساء المسلمات ، ومن هذه الالتزامات التي يجب أن تتقيد بها هي:
    أولا العفة والابتعاد عن المحرمات وان لا تجعل نفسها ألعوبة بيد الشيطان وعليها أن تتحداه بكل الوسائل كي لا يكون له عليها سبيلا. ثانيا :عليها بحسن التبعل إن كانت متزوجة وهذه عبارة (حسن التبعل) كم هي قصيرة في عدد كلماتها إلا أنها تحمل من المعاني ما شاء الله ففيها رضا الرب وبتركها غضبه.
    ثالثا : أن لا تنسى أنها مدرسة تتعلم فيها الأجيال وهذه المنزلة تحتم عليها الكثير من الأمور لأنها إن فسدت فسدت الأجيال وان صلحت صلحت الأجيال.
    رابعا :وهو أهم ما ذكر من الأمور ألا وهو الطاعة والانقياد المطلق لله سبحانه وتعالى ومن وجدت فيها هذه الميزة سترى نفسها إنها مطيعة لإمامها ومطيعة لزوجها ، وتوطين النفس على الطاعة أمر في غاية الصعوبة ولكن الفائز من وطن نفسه عليها حيث أن للطاعة آثار غريبة عجيبة ففيها الخير كله وفي قصة هارون المكي كل العبرة في أهمية الطاعة المطلقة للإمام وهي:
    دخل سهل الخراساني على الإمام الصادق عليه السلام فسلم عليه وقال له: ما الذي يمنعك أن يكون لك تقعد عنه وأنت تجد من شيعتك مائة ألف يضربون بين يديك بالسيف؟ فقال له الإمام عليه السلام: اجلس يا خراساني ..ثم قال : يا حنيفة اسجري التنور فسجرته حتى صار كالحمرة ، ثم قال: يا خراساني قم فاجلس في التنور، فقال الخراساني يا سيدي يا بن رسول الله لا تعذبني بالنار أقلني أقالك الله، قال : قد أقلتك ، بينما هم كذلك أقبل هارون المكي ونعله في سبابته فقال له الصادق عليه السلام : الق النعل من يدك واجلس في التنور، فألقى النعل وجلس في التنور وأقبل الإمام يحدث الخراساني حديث خراسان ثم قال: قم يا خراساني وانظر ما في التنور .قال فقمت إليه فرأيته متربعا فخرج إلينا وسلم علينا فقال الإمام : كم تجد يا خراساني بخراسان مثل هذا؟ فقلت : والله ولا واحدا فقال الإمام: لا والله ولا واحد، أما إنا لا نخرج في زمان لا نجد فيه خمسة معاضدين لنا ، نحن أعلم بالوقت.
    فالقصد من كلام الإمام هو عدم وجود المطيعين لهم بالطاعة المطلقة أمثال هارون المكي الذي لو قيل لهم ارموا بأنفسكم في الموت رموها ولم يجادلوا، فالفخر كل الفخر من وطن نفسه على ذلك ،

    ورب قائل يقول هذا الأمر يخص الرجال دون النساء سنقول له انه يخص النساء كما يخص الرجال فالطاعة هي الطاعة ليس هناك طاعة خاصة بالرجال وطاعة خاصة بالنساء نعم هناك خصوصية لكل من الرجل والمرأة ....


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

    السلام عليكم اختي الكريمة "لبيك ثار الله " و رحمة الله و بركاته
    انار الله بصيرتك كما انرتي بصاءرنا بحسن ما تفضلتم به من دراسة خاصة مميزة
    بخلاصة ما تفضلتم به ان للمراءه دور مهم جدا... في تربية نفسها اولا... و حسن تبعلها ثانيا... و تربية ابناءها ثالثا... و في ذلك تتم اطاعتها لامامها... و في مزاحمتها للعلماء تتم رسالتها... و في صبرها تقوى عزيمتها...
    وفقنا الله و اياكم لكل عمل فيه رضا امامنا صاحب الزمان (عليه السلام)
    و نسال الله عز و جل ان يتقبل اعمال اخواننا و اخواتنا المؤمنين و المؤمنات و يجعلنا و اياهم من ناصرين الامام ارواحنا له الفداء...



    نسالكم الدعاء و حسن العاقبة...





  3. #13
    عضو جديد
    الحالة : حكيم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 56591
    تاريخ التسجيل : 30-06-2012
    الجنسية : السعودية
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 18
    التقييم : 10


    افتراضي


    أظن يا اختي الكريمة صاحب العصر والزمان سيحتاج للرجل والمرأة حسب قوة معتقدهم وتقواهم لاجنسهم وشكرا




    من مواضيع حكيم :


  4. #14
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية الاسراء والمعراج
    الحالة : الاسراء والمعراج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 64127
    تاريخ التسجيل : 29-08-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 497
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العشق المحمدي مشاهدة المشاركة
    كما كان للنساء دور في عهد الأئمة فلابد أن يكون لها دور في عصر الظهور
    فلابد أن لها دور في نصرة الإمام
    ولكن بعض من الرجال لايفهم مكانتها ولايقدر قيمتها ومجهودها الصامت فهو جزء من مهمتها التي خلقت لها
    والتي هي تربية الأجيال وتهيأتهم في عصر الانتظار وما يستوجب على الموالي فعله لتعجيل الفرج واستعدادا لعصر الظهور.
    وكل حسب عمله رجل أو امرأة .
    ( أن أكرمكم عند الله أتقاكم ) وعملها هذا مرتبط بتقواها. لقد كرّم رسول الله المرأة وأعزها ولايخفى عليكم مكانة زوجه خديجة في قلبه ودورها في تبليغ رسالته ثم ابنته الصديقة الطاهرة ولا يخفى عليكم دور أم المصائب زينب التي حافظت بفصاحتها وقوة منطقها وثبات يقينها على تسلسل الإمامة حينما وقفت في وجه يزيد وأتباعه لتصدهم عن الإمام زين العابدين عليه السلام وقامت بدور البطولة الفذة في تقديم القربان تلو القربان لتخط لنا بدمائهم حقيقة لم يستطع مزورو التاريخ تشويهها وتحريفها حفاظا على الرسالة السماوية التي كلف بها جدها
    فهل نستهين بدور المرأة وقد كانت للتقيات منهن وقفة تستحق التقدير والإجلال .
    الخلاصة إذا انفتحت أذهاننا لتعدد الأدوار في حكومة العدل الالهي . فستتعدد الفرص للجميع رجالا ونساء . غاية الأمر أن للإمام قادة وأعوان يجب أن يتميزوا بصفات ومزايا أكثر مما كان أصحاب الأنبياء والأئمة يتمتعون بها
    وأول هذه الصفات الإيمان بالله والولاية المطلقة للإمام ومقدرة على مواجهة أكبر قوة طغيان وظلم سيصل لها العالم وغيرها من صفات العباد المتقين حلم وصبر وعدل وسعة علم وإدراك وتفان وورع فليست النصرة للإمام الحجة كما يظن البعض هبة من عالم أورجل مؤمن أوزوج . حتى يمنون بها على النساء أو يحرموهن منها . وإنما هي حالة اكتسابية من يسعى لها ويعد لها العدة . فسينال شرف النصرة بل والقرب من مقامه الشربف عجل الله فرجه
    هذا رأيي القاصر ولك الشكر عزيزتي على طرحك المبارك لإزالة الإبهام عما يتصوره الأنام من أوهام




    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله

    بارك الله فيكم اختي العزيزة "العشق المحمدي" على ردودكم القيم
    فالمراءة المؤمنة عليها حقا ان تمهد الطريق للامام ارواحنا له الفداء
    تقبل الله اعمالكم و اعمالنا و جعلها من الممهدين و الممهدات لظهور امامنا صاحب الزمان (عليه السلام)...


    نسالكم الدعاء و حسن العاقبة...





  5. #15
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية الاسراء والمعراج
    الحالة : الاسراء والمعراج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 64127
    تاريخ التسجيل : 29-08-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 497
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله
    السلام عليكم اخي الكريم "الحكيم" و رحمة الله و بركاته
    شاكرة لردودكم المعبر... و لكن ارجوا ان تقرءوا نص الموضوع ...
    القصد هو... ماذا ترون بمن يمنع المراءة من المشاركة في دورها و رايها... و ليس التركيز على ما تفضلتم به... نرجوا ان تكون ردودكم على محتوى الموضوع...






  6. #16
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية الاسراء والمعراج
    الحالة : الاسراء والمعراج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 64127
    تاريخ التسجيل : 29-08-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 497
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله
    السلام عليكم اخي الكريم "الحكيم" و رحمة الله و بركاته
    شاكرة لردودكم المعبر... و لكن ارجوا ان تقرءوا نص الموضوع ...
    القصد هو... ماذا ترون بمن يمنع المراءة من المشاركة في دورها و رايها... و ليس التركيز على ما تفضلتم به... نرجوا ان تكون ردودكم على محتوى الموضوع...






  7. #17
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية الاسراء والمعراج
    الحالة : الاسراء والمعراج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 64127
    تاريخ التسجيل : 29-08-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 497
    التقييم : 10


    افتراضي


    ختام لما جاء به هذا الموضوع.....


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم يا الله
    بعد البحث: لاحظنا ان الكثير من النساء المواليات يسالن هذا السؤال (دور المراءة قبل الظهور و بعد الظهور) و هذا يدل على الوعي و الادراك الحقيقي لاهمية قضيه الامام المهدي (عليه السلام). والإسلام يرى أنّ المرأة قد وجّه إليها التكليف بمقدار ما وجّه إلى الرجل، فعندما يقول تعالى: (إِنِّي جاعِلٌ فِي الأَْرْضِ خَلِيفَةً)( البقرة: 30) فإن الكل يعلم أنّ الله خلق اثنين _ لم يخلق واحداً _ خلق آدم وحوّاء، وكان التكامل الإنساني بين الطرفين، ولكن الخطاب عندما يوجّه إلى آدم، فهو من خطاب التغليب وهو _ كما تعلمون _ يوجّه إلى طرف مع أنه يقصد الطرفين. وأمّا سبب التغليب الذي صار في هذه المحادثات الربانيّة، فهو لشدّة العلقة بين حوّاء المرأة وبين آدم الرجل حتّى صارا شيئاً واحداً في الخطاب، فلو قرأنا القرآن الكريم نجد تكاليف الصلاة وتكاليف الصيام وتكاليف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد وجهت إلى الطرفين الرجل والمرأة، ولا توجد عندنا تكاليف قرآنية موجهة إلى الرجل وحده أو تكاليف قرآنية موجهة إلى المرأة فقط، فمثلاً: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً( آل عمران: 97) كلمة: (من) لم يقصد بها الرجل ولم يقصد بها المرأة، ولذلك كان الخطاب (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) لم يقصد به الرجل وإنّما المقصود به خطاب التكليف للذين آمنوا، أي الذين تكونوا من رجل وامرأة. أقصد من هذا التصور أنّ الرؤية القرآنية والإسلاميّة للمرأة بمنزلة الرجل بمستوى واحد، ولا يفرّق القرآن ولم تفرّق سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم والأئمّة عليهم السلام بين الرجل والمرأة، إلاّ عندما تتميّز الخلقة، في باب تميّز الخلقة والتكوين فيكون هناك خطاب مختص بالرجل ويكون هناك خطاب مختص بالمرأة، ولكنه جاء التكليف للحاظ الخصوصية مثل الجهاد على الرجل وأحكام الحيض على النساء، وليس هو في أصل التشريع. أمّا التشريعات الخاصة بالمرأة، فإنّما جاءت نتيجة التميز التكويني للمرأة، فمثلاً عندما أسقط الله تعالى الجهاد عن المرأة وأوجبه على الرجل في زمن من الأزمنة عندما كانت الحرب تعتمد على استخدام العضلات، فإنما كان السبب هو أنّ التكوين الفسلجي للمرأة لا يستطيع أن يوفّر هذا التكليف، وكذلك عندما أسقط الله سبحانه وتعالى تكاليف معيّنة عن الرجل وأوجبها على المرأة، فذلك لأنه كان فاقداً القدرة التكوينيّة، أو لهذه التغيرات التكوينية لأداء ذلك التكليف. أمّا بالنسبة للمرأة في عصر التهيئة للظهور، فدورها نفس الدور الذي هو للرجل، وعندما نتحدّث ويكون الخطاب للتذكير وليس التأنيث لم نكن نقصد به التذكير بما هو تذكير، وإنّما المقصود به المكلف الذي يتكون من رجل وامرأة، ولذلك فدور المرأة في عصر الغيبة وفي عصر التمهيد للظهور هو نفس دور الرجل وبنفس القوّة وبنفس الحساسيّة، وبنفس التكليف.وعندما نتحدّث مع المجتمع بهذا الأسلوب فسوف تعلم المرأة كيف تؤدي وظيفتها، كما أن الرجل يعلم من خلال التكاليف الشرعية كيف يؤدي وظيفته، وهكذا بالنسبة لما بعد الظهور.ومن البديهي فإن هذا الموضوع مهم، وأحب أن أشير إليه إشارات وأترك التفاصيل، وهو أن حركة الإمام العسكرية بعد الظهور هل هي كما نعرفها نحن؟ حرب وقتال، أم هناك حركة أخرى وبصورة أخرى؟ فمثلاً عندما تُذْكَر الحرب في بعض الروايات فهل هي عبارة عن كناية، ومجاز، وألفاظ هدفها إيصال معنى أن حركة الإمام ضخمة وعظيمة؟ إن الجواب على هذا السؤال يحتاج إلى بحث ودراسة، ووقت لشرح تلك الأبعاد المهمة لتلك الحركة. والحقيقة أن دور المرأة التغييري يتبين فيما لو عرفنا أن دور حركة الإمام ليست قتالاً بمعنى القتل والقتال فقط، وإنّما هي لتغيير الإنسان، وسوف نعرف أن الدور واحد للرجل والمرأة.
    "هذا ما جاءنا به من (اضواء على دولة الامام المهدي (عليه السلام))"
    راجين المولى انا قدمنا شيئا يخدم به الموالين لفهم القضية






صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •