اظهرت دراسة حديثة ان زيادة مدة الرضاعة الطبيعية مرتبط بزيادة احتمال الاصابة بنقص الحديد للاطفال الاصحاء.حيث قام الباحثون باجراء دراسة تضمنت 1647 طفل بصحة جيدة تراوحت اعمارهم من السنة الى 6 اعوام لفحص الرابط بين مدة الرضاعة الطبيعية ومستويات الحديد في الدم ونقص الحديد وفقر الدم المرتبط بنقص الحديد.
وقام الباحثون بتحديد علاقة واضحة بين زيادة مدة الرضاعة الطبيعية وانخفاض مستويات الحديد في الدم. حيث انه مع زيادة شهر على شهور الرضاعة الطبيعية ازداد احتمال الاصابة بنقص الحديد بنسبة 4.3%.


وكانت الاحتمالية المتراكمة لنقص الحديد تزداد مع زيادة مدة الرضاعة الطبيعية بنسبة 1.71% بعد اجراء التعديلات على العوامل المختلفة للاطفال الذين تم ارضاعهم طبيعيا مقارنة بالاطفال الذين كانت مدة رضاعتهم الطبيعية اقل من 12 شهر.


قال الباحثون ان هذه النتائج تعتبر مهمة سريريا للبدء باجراء دراسات اكثر والتي قد تؤثر على تحديث التوصيات الجديدة لتقييم احتمال الاصابة بنقص الحديد للاطفال الرضع. واشار الباحثون الى ضرورة اهتمام المؤسسات والشركات الدوائية بتطوير مكملات للحديد تناسب الاطفال بعمر صغير.