صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 70

الموضوع: حب علي حسنة لا يضر معها سيئة

  1. #11
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي


    الفصل 2
    ان هناك الكثير من المصادر من كتب الشيعة ومخالفيهم نقلوا هذا الحديث المبارك ولكنني تركت متابعة نقلها خوفا من ملل القراء الكرام ورحلت الى الفصل الثاني باذن الله تعالى .
    وفي هذا الفصل سنلتفت لامر مهم وهو حكمنا القاطع بجهل من ينكر هذا الحديث او يرده لأي سبب كان ؛كما سياتي في فصل عرضه على القرآن الكريم ومنها نقطع بجهل من انكره بحجة انها مخالفة للقرآن الكرم وسياتي البحث في فصله الخاص به.
    ان هذا الحديث المبارك لم يات غريبا بين احاديث النبي الاكرم و اهل بيته الكرام صلوات الله عليهم اجمعين ؛ وانما هو حديث من بين مئات الاحاديث او يزيد لكنها وردت باشكال مختلفة والفاظ متعددة كلها تشير الى نفس المعنى ؛ وحينما نراجع كل الاحاديث بدقة نعلم حينها ان من انكر هذا الحديث فعليه ان ينكر المتواترات القطعية الواردة عن النبي والعترة صلى الله عليهم اجمعين. وفي هذا الفصل سأنقل لكم قسما من هذه الاحاديث ادخالا للسرور في قلب الموالين المعتقدين بان حب علي حسنة لا تضر معها سيئة.
    الرواية " 1 "
    ورد في الصحيح من كتاب :
    الكافي 2 434 باب التوبة .....
    عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ صلوات الله عليه قَالَ : يَا مُحَمَّدَ بْنَ مُسْلِمٍ ذُنُوبُ الْمُؤْمِنِ إِذَا تَابَ مِنْهَا مَغْفُورَةٌ لَهُ فَلْيَعْمَلِ الْمُؤْمِنُ لِمَا يَسْتَأْنِفُ بَعْدَ التَّوْبَةِ وَ الْمَغْفِرَةِ أَمَا وَ اللَّهِ إِنَّهَا لَيْسَتْ إِلَّا لِأَهْلِ الْإِيمَانِ قُلْتُ فَإِنْ عَادَ بَعْدَ التَّوْبَةِ وَ الِاسْتِغْفَارِ مِنَ الذُّنُوبِ وَ عَادَ فِي التَّوْبَةِ فَقَالَ يَا مُحَمَّدَ بْنَ مُسْلِمٍ أَ تَرَى الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ يَنْدَمُ عَلَى ذَنْبِهِ وَ يَسْتَغْفِرُ مِنْهُ وَ يَتُوبُ ثُمَّ لَا يَقْبَلُ اللَّهُ تَوْبَتَهُ قُلْتُ فَإِنَّهُ فَعَلَ ذَلِكَ مِرَاراً يُذْنِبُ ثُمَّ يَتُوبُ وَ يَسْتَغْفِرُ اللَّهَ فَقَالَ كُلَّمَا عَادَ الْمُؤْمِنُ بِالِاسْتِغْفَارِ وَ التَّوْبَةِ عَادَ اللَّهُ عَلَيْهِ بِالْمَغْفِرَةِ وَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ وَ يَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ فَإِيَّاكَ أَنْ تُقَنِّطَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ .
    وقفة :
    سبحان الله ما ارحمكم يا اهل البيت يامن طهركم الله تطهيرا يا معادن الرحمة ؛كثيرا ما يمنعون ائمتنا - عليهم صلوات ربنا - الفقهاء من ان يقنطوا الناس من رحمة الله كل هذا لمن والى علي بن ابي طالب امير المؤمنين صلوات الله عليه .
    لقد ورد في الكافي
    الكافي 1 36 باب صفة العلماء .....
    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْقَمَّاطِ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه قَالَ قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صلوات الله عليه أَ لَا أُخْبِرُكُمْ بِالْفَقِيهِ حَقِّ الْفَقِيهِ مَنْ لَمْ يُقَنِّطِ النَّاسَ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ وَ لَمْ يُؤْمِنْهُمْ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ وَ لَمْ يُرَخِّصْ لَهُمْ فِي مَعَاصِي اللَّهِ وَ لَمْ يَتْرُكِ الْقُرْآنَ رَغْبَةً عَنْهُ إِلَى غَيْرِهِ أَلَا لَا خَيْرَ فِي عِلْمٍ لَيْسَ فِيهِ تَفَهُّمٌ أَلَا لَا خَيْرَ فِي قِرَاءَةٍ لَيْسَ فِيهَا تَدَبُّرٌ أَلَا لَا خَيْرَ فِي عِبَادَةٍ لَيْسَ فِيهَا تَفَكُّرٌ وَ فِي رِوَايَةٍ أُخْرَى أَلَا لَا خَيْرَ فِي عِلْمٍ لَيْسَ فِيهِ تَفَهُّمٌ أَلَا لَا خَيْرَ فِي قِرَاءَةٍ لَيْسَ فِيهَا تَدَبُّرٌ أَلَا لَا خَيْرَ فِي عِبَادَةٍ لَا فِقْهَ فِيهَا أَلَا لَا خَيْرَ فِي نُسُكٍ لَا وَرَعَ فِيهِ .
    فالفقيه كما انه يحذر الناس من عذاب الله لا يقنطهم من رحمته تعالى ؛ فمهما اذنب ولكنه تاب فان الله غفور رحيم ؛ وهل توفيقه للتوبة الا حرقا لمعاصيه ببركة هذه الرواية حب علي حسنة لا تضر معها سيئة ؛ فلو لم يكن مواليا لامير المؤمنين ما كان تفعه توبته كما في هذه الرواية المباركة :
    بحارالأنوار 7 233 باب 8- آخر في ذكر الركبان يوم القيامة
    عن كتاب كشف اليقين‏: مِنْ تَارِيخِ الْخَطِيبِ قَالَ أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الرَّاوَنْدِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَنْصُورِ بْنِ خَلَفٍ وَ خَلَفِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ مَعاً عَنْ سَعِيدِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ حَاتِمِ بْنِ مَنْصُورٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ سَالِمٍ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ عَبَايَةَ الْأَسَدِيِّ عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ مِثْلَهُ إِلَى قَوْلِهِ وَ قَائِدُ الْغُرِّ الْمُحَجَّلِينَ إِلَى جَنَابِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَ زَادَ فِي آخِرِهِ أَفْلَحَ مَنْ صَدَّقَهُ وَ خَابَ مَنْ كَذَّبَهُ وَ لَوْ أَنَّ عَابِداً عَبَدَ اللَّهَ بَيْنَ الرُّكْنِ وَ الْمَقَامِ أَلْفَ عَامٍ وَ أَلْفَ عَامٍ حَتَّى يَكُونَ كَالشَّنِّ الْبَالِي وَ لَقِيَ اللَّهَ مُبْغِضاً لِآلِ مُحَمَّدٍ أَكَبَّهُ اللَّهُ عَلَى مَنْخِرَيْهِ فِي جَهَنَّمَ ." انتهى"
    اذن فالنجاة ليس الا في حب علي بن ابي طالب واولاده المعصومين صلوات الله عليهم اجمعين .
    فحب علي حسنة لا تضر معها سيئة





  2. #12
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي


    الروایة "2"
    وسائل‏ الشيعة 16 180 17- باب وجوب حب المؤمن و بغض الكافر
    وَ فِي ثَوَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ صَالِحِ بْنِ سَهْلٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله علیه قَالَ : مَنْ أَحَبَّنَا وَ أَبْغَضَ عَدُوَّنَا فِي اللَّهِ مِنْ غَيْرِ تِرَةٍ وَتَرَهَا إِيَّاهُ فِي شَيْ‏ءٍ مِنَ الدُّنْيَا ثُمَّ مَاتَ عَلَى ذَلِكَ فَلَقِيَ اللَّهَ وَ عَلَيْهِ مِثْلُ زَبَدِ الْبَحْرِ ذُنُوباً غَفَرَهَا اللَّهُ لَهُ .
    وقفة :
    وهل اوضح من هذه الرواية ؟
    وهل تجد شيعيا يبغض اعداء اهل البيت عليهم السلام لينال شيئا من عرض الدنيا ؟.

    الذين يمشون حفاة في حر الشمس المحرقة وكلنا او اكثرنا لمس واحس بشمس العراق هل لهم غرض دنيوي ؟ ام ان حب الحسين والتعلق الجوهري الحقيقي بامامهم ينسيهم الم الحر ويؤنسهم بتحمل العطش .
    فتعسا لمن يتهم موالي اهل البيت عليهم السلام ويشتغل بعيوب الناس عن عيوبه وقد قال امير المؤمنين عليه السلام
    مستدرك ‏الوسائل 1 116 16- باب استحباب العبادة في السر
    عن نَهْجُ الْبَلَاغَةِ، قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صلوات الله علیه فِي بَعْضِ خُطَبِهِ يَا أَيُّهَا النَّاسُ طُوبَى لِمَنْ شَغَلَهُ عَيْبُهُ عَنْ عُيُوبِ النَّاسِ
    مستدرك‏ الوسائل 11 295 28- باب استحباب التواضع .....
    عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ فِي تَفْسِيرِهِ، عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ صلوات الله علیه أَنَّهُ قَالَ طُوبَى لِمَنْ شَغَلَهُ عَيْبُهُ عَنْ عُيُوبِ النَّاسِ وَ تَوَاضَعَ مِنْ غَيْرِ مَنْقَصَةٍ وَ جَالَسَ أَهْلَ الْفَقْرِ وَ الرَّحْمَةِ وَ خَالَطَ أَهْلَ الذُّلِّ وَ الْمَسْكَنَةِ وَ أَنْفَقَ مَالًا جَمَعَهُ فِي غَيْرِ مَعْصِيَةٍ .
    ثم هل نتوقع ان كل من يذهب للزيارة او يحب علي بن ابي طالب عليه صلوات الله يجب ان يكون معصوما ؟!!
    انه لامر مضحك حقا
    بينما الامام صلوات الله عليه يقول :
    "
    فَلَقِيَ اللَّهَ وَ عَلَيْهِ مِثْلُ زَبَدِ الْبَحْرِ ذُنُوباً غَفَرَهَا اللَّهُ لَهُ"





  3. #13
    عضو نشيط
    الحالة : زدني علما غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 88986
    تاريخ التسجيل : 27-12-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 341
    التقييم : 10

    افتراضي


    قال النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم): (إذا جمع الله الاوّلين والاخرين يوم القيامة، ونصب الصراط على جسر جهنم، ما جازها أحدٌ حتّى كانت معهُ براءة بولاية علي بن أبي طالب). هذا مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وهذا غيض من فيض ممّا جاء في ولائِه فأيُّ صحابي عادل عاصر نبيَّ الرحمة، ووعى منه هاتيك الكلمات الدريّة، وشاهد مولانا (عليه السلام) وعرف انطباقها عليه بتمام معنى الكلمة، ثمَّ تجاوز عنه، واتخذ سبيلاً غير سبيله، فبغي به الغوائل، وتربّص به الدوائر، ويقع فيه بملء فمه، وحشو فؤاده، ويرميه بقذائف الحقد والشنئان إلاّ مطعون في طهارة مولده، مثل ابن هند لافظة الاكباد؟».



    جزاك الله خيرا أخي







  4. #14

  5. #15
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي


    الرواية "3"
    لاحظوا هذه الرواية بدقة
    بحارالأنوار 8 50 باب 21- الشفاعة
    عَنْ جَمِيلٍ قَالَ قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ صلوات الله علیهأُحَدِّثُهُمْ بِتَفْسِيرِ جَابِرٍ ؟؟ قَالَ: لَا تُحَدِّثْ بِهِ السَّفَلَةَ فَيُوَبِّخُوهُ أَمَا تَقْرَأُ إِنَّ إِلَيْنا إِيابَهُمْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنا حِسابَهُمْ ؟ قُلْتُ : بَلَى ؛ قَالَ : إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ وَ جَمَعَ اللَّهُ الْأَوَّلِينَ وَ الْآخِرِينَ وَلَّانَا حِسَابَ شِيعَتِنَا فَمَا كَانَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ اللَّهِ حَكَمْنَا عَلَى اللَّهِ فِيهِ فَأَجَازَ حُكُومَتَنَا وَ مَا كَانَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ النَّاسِ اسْتَوْهَبْنَاهُ مِنْهُمْ فَوَهَبُوهُ لَنَا وَ مَا كَانَ بَيْنَنَا وَ بَيْنَهُمْ فَنَحْنُ أَحَقُّ مَنْ عَفَا وَ صَفَحَ .
    وقفة :
    في هذه الرواية نقاط هامة :
    النقطة "1"
    نفهم من هذه المباركة ان لجابر كان تفسيرا معروفا بين خلص الاصحاب ولم يعلم به كل احد ؛ بدليل قول الراوي :" قَالَ قُلْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ صلوات الله علیهأُحَدِّثُهُمْ بِتَفْسِيرِ جَابِرٍ"
    فتفسير جابر موجود عند الراوي ولكنه يطلب الاجازة في بثه والحديث به.
    النقطة "2"
    قول الامام عليه السلام " لَا تُحَدِّثْ بِهِ السَّفَلَةَ"
    ان الامام عليه لسلام منع الراوي من ان يحدث الناس بتفسير جابر لان السفلة لا يتحملوه .
    نسأل ما هي صفات السفلة ؟
    ياتينا الجواب من الروايات المتعددة لصفات لهم كثيرة انقل لكم بعضها:
    الكافي 2 640 باب من تكره مجالسته و مرافقته .....
    عَنْ عَمَّارِ بْنِ مُوسَى قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله علیهيَا عَمَّارُ إِنْ كُنْتَ تُحِبُّ أَنْ تَسْتَتِبَّ لَكَ النِّعْمَةُ وَ تَكْمُلَ لَكَ الْمُرُوءَةُ وَ تَصْلُحَ لَكَ الْمَعِيشَةُ فَلَا تُشَارِكِ الْعَبِيدَ وَ السَّفِلَةَ فِي أَمْرِكَ فَإِنَّكَ إِنِ ائْتَمَنْتَهُمْ خَانُوكَ وَ إِنْ حَدَّثُوكَ كَذَبُوكَ وَ إِنْ نُكِبْتَ خَذَلُوكَ وَ إِنْ وَعَدُوكَ أَخْلَفُوكَ .
    الكافي 5 158 باب من تكره معاملته و مخالطته .....
    عَنْ عِيسَى عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله علیهأَنَّهُ قَالَ إِيَّاكَ وَ مُخَالَطَةَ السَّفِلَةِ فَإِنَّ السَّفِلَةَ لَا يَئُولُ إِلَى خَيْرٍ
    وسائل‏ الشيعة 17 418 24- باب كراهة مخالطة السفلة
    قَالَ الصَّدُوقُ جَاءَتِ الْأَخْبَارُ فِي مَعْنَى السَّفِلَةِ عَلَى وُجُوهٍ مِنْهَا أَنَّ السَّفِلَةَ هُوَ الَّذِي لَا يُبَالِي بِمَا قَالَ وَ لَا مَا قِيلَ فِيهِ
    مستدرك ‏الوسائل 13 268 19- باب كراهة مخالطة السفلة
    مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ آبَائِهِ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ صلوات الله علیهأَنَّهُ قَالَ احْذَرُوا السَّفِلَةَ فَإِنَّ السَّفِلَةَ مَنْ لَا يَخَافُ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ وَ فِيهِمْ قَتَلَةُ الْأَنْبِيَاءِ وَ فِيهِمْ أَعْدَاؤُنَا ."انتهى"
    فان هؤلاء السفلة لا يتحملون تفسير جابر بل قال الامام عليه السلام " لَا تُحَدِّثْ بِهِ السَّفَلَةَ فَيُوَبِّخُوهُ"
    النقطة "3"
    ثم بدء الامام عليه السلام يبين نوع من التفسير الذي لا يتحمله السفلة ؛ واذا بنا نجد ان بعض ما نتصورهم شخصيات هامة هم من هذا النوع الذي لايتحمل تفسير اهل البيت عليهم السلام حيث قال الامام صلوات الله عليه :
    "" تَقْرَأُ إِنَّ إِلَيْنا إِيابَهُمْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنا حِسابَهُمْ ؟
    قُلْتُ : بَلَى ؛
    قَالَ : إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ وَ جَمَعَ اللَّهُ الْأَوَّلِينَ وَ الْآخِرِينَ وَلَّانَا حِسَابَ شِيعَتِنَا فَمَا كَانَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ اللَّهِ حَكَمْنَا عَلَى اللَّهِ فِيهِ فَأَجَازَ حُكُومَتَنَا وَ مَا كَانَ بَيْنَهُمْ وَ بَيْنَ النَّاسِ اسْتَوْهَبْنَاهُ مِنْهُمْ فَوَهَبُوهُ لَنَا وَ مَا كَانَ بَيْنَنَا وَ بَيْنَهُمْ فَنَحْنُ أَحَقُّ مَنْ عَفَا وَ صَفَحَ "".

    قارئي العزيز:
    أليس هذا توضيح كامل وشافي لمعرفة معنى الحديث :

    "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة" .
    واي جسارة هذه التي تدفع الانسان لرد هذا الحديث الذي تعضده عشرات الروايات الصحيحة مع تواترها في نفسها؛ فان الذي ينكر هذه الرواية ضيق فهمه ؛ محدود نظره ؛ ناقص دقته؛ عديم تتبعه .





  6. #16
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي


    الرواية "4"
    بحارالأنوار 65 114 باب 18- الصفح عن الشيعة و شفاعة ...
    عن كتاب الروضة وعن الفضائل لابن شاذان: بِالْإِسْنَادِ يَرْفَعُهُ إِلَى صَفْوَانَ الْجَمَّالِ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه فَقُلْتُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ سَمِعْتُكَ تَقُولُ شِيعَتُنَا فِي الْجَنَّةِ وَ فِيهِمْ أَقْوَامٌ مُذْنِبُونَ يَرْكَبُونَ الْفَوَاحِشَ وَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ وَ يَشْرَبُونَ الْخُمُورَ وَ يَتَمَتَّعُونَ فِي دُنْيَاهُمْ ؟؟
    فَقَالَ صلوات الله عليه : هُمْ فِي الْجَنَّةِ .
    اعْلَمْ أَنَّ الْمُؤْمِنَ مِنْ شِيعَتِنَا لَا يَخْرُجُ مِنَ الدُّنْيَا حَتَّى يُبْتَلَى بِدَيْنٍ أَوْ بِسُقْمٍ أَوْ بِفَقْرٍ فَإِنْ عَفَا عَنْ هَذَا كُلِّهِ شَدَّدَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي النَّزْعِ عِنْدَ خُرُوجِ رُوحِهِ حَتَّى يَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا وَ لَا ذَنْبَ عَلَيْهِ.
    قُلْتُ : فِدَاكَ أَبِي وَ أُمِّي فَمَنْ يَرُدُّ الْمَظَالِمَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ يَجْعَلُ حِسَابَ الْخَلْقِ إِلَى مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ صلوات الله عليهما فَكُلُّ مَا كَانَ عَلَى شِيعَتِنَا حَاسَبْنَاهُمْ مِمَّا كَانَ لَنَا مِنَ الْحَقِّ فِي أَمْوَالِهِمْ وَ كُلُّ مَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ خَالِقِهِ اسْتَوْهَبْنَاهُ مِنْهُ وَ لَمْ نَزَلْ بِهِ حَتَّى نُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ بِرَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ شَفَاعَةٍ مِنْ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ صلوات الله عليهما.
    وقفة :
    في هذه الرواية عدة نقاط :
    النقطة "1"
    ان بعض من يطرح الاشكال على رواية "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة" ويتصور انه قد جاء لنا بجديد وهو من المثقفين لالتفاته للاشكال على هذه الرواية فهو اذن من المتجددين ؛
    هذه المباركة تفند كل تلك المزاعم وتبين ان هذه الاشكالات كانت في زمن ائمتنا الاطهار عليهم السلام وقد طرحت عليهم روحي فداهم واجابوا عليها ؛ ولو تتبع هذا المستشكل لسكت ان كان طالب للحق وان لج وعاند فهو من اهل العناد ونعرض عنه ونقول له سلاما .
    النقطة "2"
    ان صفوان الجمال طرح السؤال باجمل ما يمكن واشمل ما يمكن ان يوسوس به الشيطان من الجنة والناس حيث قال :" جُعِلْتُ فِدَاكَ سَمِعْتُكَ تَقُولُ شِيعَتُنَا فِي الْجَنَّةِ وَ فِيهِمْ أَقْوَامٌ مُذْنِبُونَ يَرْكَبُونَ الْفَوَاحِشَ وَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ وَ يَشْرَبُونَ الْخُمُورَ وَ يَتَمَتَّعُونَ فِي دُنْيَاهُمْ ؟؟"
    لاحظتم قرائي الاعزاء قول صفوان:" جُعِلْتُ فِدَاكَ سَمِعْتُكَ تَقُولُ شِيعَتُنَا فِي الْجَنَّةِ"
    فان صفوان لا يشك بقول الامام عليه السلام بان الشيعة في الجنة وحينما قال صفوان للامام عليه السلام " سَمِعْتُكَ تَقُولُ شِيعَتُنَا فِي الْجَنَّةِ" اقرّ الامام بالحديث ولم يرده وهل هذا الا عين رواية " حب علي حسنة لا تضر معها سيئة" باوضح ما يمكن .
    النقطة "3"
    ان الامام الصادق عليه افضل الصلاة والسلام اجاب على الاشكال في ذلك الزمان بجواب جميل مقنع بليغ مريح بحيث لا تبقى اي مبهمات في الامر لاحظ الجواب :
    "اعْلَمْ أَنَّ الْمُؤْمِنَ مِنْ شِيعَتِنَا لَا يَخْرُجُ مِنَ الدُّنْيَا حَتَّى يُبْتَلَى بِدَيْنٍ أَوْ بِسُقْمٍ أَوْ بِفَقْرٍ فَإِنْ عَفَا عَنْ هَذَا كُلِّهِ شَدَّدَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي النَّزْعِ عِنْدَ خُرُوجِ رُوحِهِ حَتَّى يَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا وَ لَا ذَنْبَ عَلَيْهِ.
    قُلْتُ : فِدَاكَ أَبِي وَ أُمِّي فَمَنْ يَرُدُّ الْمَظَالِمَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ يَجْعَلُ حِسَابَ الْخَلْقِ إِلَى مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ صلوات الله عليهما فَكُلُّ مَا كَانَ عَلَى شِيعَتِنَا حَاسَبْنَاهُمْ مِمَّا كَانَ لَنَا مِنَ الْحَقِّ فِي أَمْوَالِهِمْ وَ كُلُّ مَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ خَالِقِهِ اسْتَوْهَبْنَاهُ مِنْهُ وَ لَمْ نَزَلْ بِهِ حَتَّى نُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ بِرَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ شَفَاعَةٍ مِنْ مُحَمَّدٍ وَ عَلِيٍّ صلوات الله عليهما".
    النقطة "4"
    وبجواب الامام - روحي فداء لشسع نعله - دفع لاشكال من قال ان رواية " حب علي حسنة لا تضر معها سيئة " ستشجع الناس على المعصية لانه عليه الصلوات قال ان المذنب " مِنْ شِيعَتِنَا لَا يَخْرُجُ مِنَ الدُّنْيَا حَتَّى يُبْتَلَى بِدَيْنٍ أَوْ بِسُقْمٍ أَوْ بِفَقْرٍ فَإِنْ عَفَا عَنْ هَذَا كُلِّهِ شَدَّدَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي النَّزْعِ عِنْدَ خُرُوجِ رُوحِهِ حَتَّى يَخْرُجَ مِنَ الدُّنْيَا وَ لَا ذَنْبَ عَلَيْهِ."
    فاي عاقل يحب ان يذنب ثم يبتلى بكل هذه الشدائد لكي تحترق ذنوبه ويذهب ضررها عنه ؟!!
    مع وجود جواب اخر من المعصومين عليه السلام سياتيكم في حينه ان شاء الله .





  7. #17
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي


    الرواية "5"
    عن كتاب الخصال:
    الْأَرْبَعُمِائَةِ، قَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ صلوات الله عليه : لَا تُعَنُّونَا فِي الطَّلَبِ وَ الشَّفَاعَةِ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا قَدَّمْتُمْ ؛ وَ قَالَ صلوات الله عليه لَنَا شَفَاعَةٌ وَ لِأَهْلِ مَوَدَّتِنَا شَفَاعَةٌ .

    وقفة مباركة:
    النقطة "1"
    ماهي الاربعمائة ؟؟
    لانها تتكرر في كثير من الكتب والابحاث بالخصوص كتب الفقه وحتى في الكتب الاخلاقية كثيرا .

    سماحة الشيخ المجلسي يجيب على ذلك في موسوعته المباركة :
    بحارالأنوار 1 52 الفصل الرابع
    و محمد بن مسلم عن أبي عبد الله صلوات الله عليه قال حدثني أبي عن جده عن آبائه صلوات الله عليه أن أمير المؤمنين صلوات الله عليه علم أصحابه في مجلس واحد أربعمائة باب مما يصلح للمؤمن في دينه و دنياه و سيأتي بتمامه في المجلد الرابع‏ ."انتهى"
    النقطة "2"
    ان هذه الرواية ما اوضحها في معنى قول النبي الاكرم صلى الله عليه واله "حب علي حسنة لا تضر معه سيئة" لان امير المؤمنين عليه السلام يقول فيها انه سيشفع لاهل المعاصي ولكنه يطلب وباسلوب الحنان الابوي الرائع باننا لا نتعبه بطلبه الشفاعة لنا من الله سبحانه وتعالى ؛ لو تاملتم الاسلوب لوجدتم يده المباركة تمسح على راس العاصي بان يتوقف ولا يتعب اباه بطلب الشفاعة له
    ما اروعك يا امير المؤمنين انك معدن الرحمة والحنان حقا يا ابا الأمة المرحومة.
    النقطة "3"
    هذه الرواية ترغم انف من ينكر قول النبي الاعظم صلى الله عليه واله " حب علي حسنة لا تضر معه سيئة" حيث يقول الامام عليه الصلوات الزاكيات حتى ان " لِأَهْلِ مَوَدَّتِنَا شَفَاعَةٌ"
    فان كان لاهل المودة لاهل البيت عليهم صلوات الله شفاعة فما بالك بمن حساب الخلق اليهم روحي فداء لشسع نعال خادمهم.
    النقطة "4"
    انا اسال المنكر لرواية الرسول صلى الله عليه واله المتواترة :" حب علي حسنة لا تضر معه سيئة" وقد سالته وحاكمته مرارا في هذا البحث وابحاثي الاخرى بقولي: يعني تريد ان يكون الموالين لاهل البيت عليهم صلوات الله معصومين من كل زلل فاين اذن المقام المحمود للشفاعة ؟؟
    وهل الشفاعة الا لاهل الكبائر الذين لم يوفقوا للتوبة !!!.
    لانهم ان تابوا لغفر الله لهم برحمته وانما الشفاعة لمن بقيت عليه كبائره ولم يوفق للتوبة ثم مات ؛ وهاك هذه بعض الروايات بمصادرها :
    من ‏لايحضره ‏الفقيه 3 574 باب معرفة الكبائر التي أوعد الله عزوجل
    ** وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله : إِنَّمَا شَفَاعَتِي لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي
    من ‏لايحضره ‏الفقيه 3 574 574 باب معرفة الكبائر التي أوعد الله عزوجل
    ** وَ قَالَ الصَّادِقُ صلوات الله عليه شَفَاعَتُنَا لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ شِيعَتِنَا وَ أَمَّا التَّائِبُونَ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ ما عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ‏ .
    يتبع للمزيد من المصادر





  8. #18
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي


    وسائل‏ الشيعة 15 334 47- باب صحة التوبة من الكبائر .....
    مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه واله :إِنَّمَا شَفَاعَتِي لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي
    وسائل‏ الشيعة 15 334 47- باب صحة التوبة من الكبائر .....
    قَالَ وَ قَالَ الصَّادِقُ صلوات الله عليه شَفَاعَتُنَا لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ شِيعَتِنَا فَأَمَّا التَّائِبُونَ فَإِنَّ اللَّهَ يَقُولُ ما عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ‏
    وفي الصحيح :وسائل‏ الشيعة 15 335 47- باب صحة التوبة من الكبائر .....
    وَ فِي كِتَابِ التَّوْحِيدِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ زِيَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَذَانِيِّ عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ قَالَ سَمِعْتُ مُوسَى بْنَ جَعْفَرٍ صلوات الله عليه يَقُولُ مَنِ اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَمْ يُسْأَلْ عَنِ الصَّغَائِرِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئاتِكُمْ وَ نُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيماً قَالَ قُلْتُ فَالشَّفَاعَةُ لِمَنْ تَجِبُ؟؟ فَقَالَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِيٍّ صلوات الله عليه قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلوات الله عليه إِنَّمَا شَفَاعَتِي لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي فَأَمَّا الْمُحْسِنُونَ فَمَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَيْرٍ فَقُلْتُ لَهُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَكَيْفَ تَكُونُ الشَّفَاعَةُ لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ وَ اللَّهُ تَعَالَى يَقُولُ وَ لا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضى‏ وَ مَنْ يَرْتَكِبُ الْكَبَائِرَ لَا يَكُونُ مُرْتَضًى فَقَالَ يَا أَبَا أَحْمَدَ مَا مِنْ مُؤْمِنٍ يُذْنِبُ ذَنْباً إِلَّا سَاءَهُ ذَلِكَ وَ نَدِمَ عَلَيْهِ وَ قَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلوات الله عليه واله كَفَى بِالنَّدَمِ تَوْبَةً وَ قَالَ مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَ سَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ فَهُوَ مُؤْمِنٌ فَمَنْ لَمْ يَنْدَمْ عَلَى ذَنْبٍ يَرْتَكِبُهُ فَلَيْسَ بِمُؤْمِنٍ وَ لَمْ تَجِبْ لَهُ الشَّفَاعَةُ إِلَى أَنْ قَالَ قَالَ النَّبِيُّ صلوات الله عليه لَا كَبِيرَ مَعَ الِاسْتِغْفَارِ وَ لَا صَغِيرَ مَعَ الْإِصْرَارِ الْحَدِيثَ .
    ملاحظة :
    ان الرواية واضحة لمن تدبرها بان الشفاعة لاهل الكبائر ؛ اما الذي وفق للتوبة فما على المحسنين من سبيل والذي لم يوفق لها فقالت الروايات السابقة عن ابتلائه كما مر واخيرا ان وصل للقيامة حاملا معه الكبائر التي ارتكبها ولم تزل عنه في كل تلك التصفيات والمراحل فستشمله الشفاعة ؛ وشرط الشفاعة ان تسوءه سيئته .
    وهل هناك انسان موالي لم يندم حينما يرتكب الكبيرة ؟!!
    وهناك رواية فسرت الاية بتفسير اخر وسياتي التفسير عن الامام الرضا عليه السلام في كتاب
    بحارالأنوار 8 34 باب 21- الشفاعة .....
    عن كتاب عيون أخبار الرضا عليه السلام وعن كتاب الأمالي للصدوق‏: أَبِي عَنْ سَعْدٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَعْبَدٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الرِّضَا عَنْ أَبِيهِ عَنْ آبَائِهِ عَنْ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلوات الله عليه واله مَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِحَوْضِي فَلَا أَوْرَدَهُ اللَّهُ حَوْضِي وَ مَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِشَفَاعَتِي فَلَا أَنَالَهُ اللَّهُ شَفَاعَتِي ثُمَّ قَالَ صلوات الله عليه واله إِنَّمَا شَفَاعَتِي لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي فَأَمَّا الْمُحْسِنُونَ فَمَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ قَالَ الْحُسَيْنُ بْنُ خَالِدٍ فَقُلْتُ لِلرِّضَا صلوات الله عليه يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَمَا مَعْنَى قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ لا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضى‏ قَالَ لَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى اللَّهُ دِينَهُ .
    ملاحظة :
    هذا التفسير الاخر للاية المباركة حيث اجاب الامام الرضا عليه السلام بجواب اخر وهو ان الله سبحانه وتعالى قال لا يشفعون الا لمن ارتضى اي لا يشفعون الا لمن صح اعتقاده اي ان الشفاعة لمن تمسك بالقرآن الكريم والعترة الطاهرة صلوات الله عليهم اجمعين واما من اتبع سواهم فلا شفاعة له ؟
    وعليه فان قول الرسول صلى الله عليه واله :" حب علي حسنة لا تضر معه سيئة" صح في حق من صح اعتقاده في حب امير المؤمنين عليه السلام





  9. #19
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي


    في هذه الرواية حلول لروايات في ظاهرها متعارضة في حين هي توضيح لبعضها البعض .
    بحارالأنوار 8 351 باب 27- آخر في ذكر من يخلد في النار
    عن كتاب التوحيد: الْهَمْدَانِيُّ عَنْ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ قَالَ سَمِعْتُ مُوسَى بْنَ جَعْفَرٍ صلوات الله عليه : يَقُولُ لَا يُخَلِّدُ اللَّهُ فِي النَّارِ إِلَّا أَهْلَ الْكُفْرِ وَ الْجُحُودِ وَ أَهْلَ الضَّلَالِ وَ الشِّرْكِ وَ مَنِ اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَمْ يُسْأَلْ عَنِ الصَّغَائِرِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئاتِكُمْ وَ نُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيماً قَالَ فَقُلْتُ لَهُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَالشَّفَاعَةُ لِمَنْ تَجِبُ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ؟؟ فَقَالَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِيٍّ صلوات الله عليه قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلوات الله عليه واله يَقُولُ إِنَّمَا شَفَاعَتِي لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ مِنْ أُمَّتِي فَأَمَّا الْمُحْسِنُونَ مِنْهُمْ فَمَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ .
    قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَيْرٍ فَقُلْتُ لَهُ : يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَكَيْفَ تَكُونُ الشَّفَاعَةُ لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ وَ اللَّهُ تَعَالَى يَقُولُ وَ لا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضى‏ وَ هُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ وَ مَنْ يَرْكَبُ الْكَبَائِرَ لَا يَكُونُ مُرْتَضًى ؟؟
    فَقَالَ: يَا أَبَا أَحْمَدَ مَا مِنْ مُؤْمِنٍ يَرْتَكِبُ ذَنْباً إِلَّا سَاءَهُ ذَلِكَ وَ نَدِمَ عَلَيْهِ وَ قَدْ قَالَ النَّبِيُّ صلوات الله عليه واله كَفَى بِالنَّدَمِ تَوْبَةً وَ قَالَ مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَةٌ وَ سَاءَتْهُ سَيِّئَةٌ فَهُوَ مُؤْمِنٌ فَمَنْ لَمْ يَنْدَمْ عَلَى ذَنْبٍ يَرْتَكِبُهُ فَلَيْسَ بِمُؤْمِنٍ وَ لَمْ تَجِبْ لَهُ الشَّفَاعَةُ وَ كَانَ ظَالِماً وَ اللَّهُ تَعَالَى يَقُولُ ما لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَ لا شَفِيعٍ يُطاعُ .
    فَقُلْتُ لَهُ يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ وَ كَيْفَ لَا يَكُونُ مُؤْمِناً مَنْ لَمْ يَنْدَمْ عَلَى ذَنْبٍ يَرْتَكِبُهُ ؟؟
    فَقَالَ : يَا أَبَا أَحْمَدَ مَا مِنْ أَحَدٍ يَرْتَكِبُ كَبِيرَةً مِنَ الْمَعَاصِي وَ هُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ سَيُعَاقَبُ عَلَيْهَا إِلَّا نَدِمَ عَلَى مَا ارْتَكَبَ وَ مَتَى نَدِمَ كَانَ تَائِباً مُسْتَحِقّاً لِلشَّفَاعَةِ وَ مَتَى لَمْ يَنْدَمْ عَلَيْهَا كَانَ مُصِرّاً وَ الْمُصِرُّ لَا يُغْفَرُ لَهُ لِأَنَّهُ غَيْرُ مُؤْمِنٍ بِعُقُوبَةِ مَا ارْتَكَبَ وَ لَوْ كَانَ مُؤْمِناً بِالْعُقُوبَةِ لَنَدِمَ .
    وَ قَدْ قَالَ النَّبِيُّ صلوات الله عليه واله لَا كَبِيرَةَ مَعَ الِاسْتِغْفَارِ وَ لَا صَغِيرَةَ مَعَ الْإِصْرَارِ وَ أَمَّا قَوْلُ اللَّهِ وَ لا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضى‏ فَإِنَّهُمْ لَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنْ ارْتَضَى اللَّهُ دِينَهُ وَ الدِّينُ الْإِقْرَارُ بِالْجَزَاءِ عَلَى الْحَسَنَاتِ وَ السَّيِّئَاتِ وَ مَنِ ارْتَضَى اللَّهُ دِينَهُ نَدِمَ عَلَى مَا يَرْتَكِبُهُ مِنَ الذُّنُوبِ لِمَعْرِفَتِهِ بِعَاقِبَتِهِ فِي الْقِيَامَةِ .
    في هذه الرواية عدة نقاط هامة :
    النقطة "1"
    1 – من تجنب الكبائر لم يحاسبه الله تعالى على الصغائر هذه قاعدة هامة بينّها الامام عليه صلوات الله :
    ""مَنِ اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَمْ يُسْأَلْ عَنِ الصَّغَائِرِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئاتِكُمْ وَ نُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيماً""
    النقطة "2"
    يسال ابن ابي عمير رضوان الله تعالى عليه :" فَكَيْفَ تَكُونُ الشَّفَاعَةُ لِأَهْلِ الْكَبَائِرِ وَ اللَّهُ تَعَالَى يَقُولُ وَ لا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضى‏ وَ هُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ وَ مَنْ يَرْكَبُ الْكَبَائِرَ لَا يَكُونُ مُرْتَضًى"

    سؤال جدا مهم وهو حل ورد لمن لم يفهم قول النبي صلى الله عليه واله "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة ".
    فان اهل الكبائر لم يكونوا لله سبحانه رضا فكيف تشملهم الشفاعة وكيف ان الشفاعة لاهل الكبائر والله سبحانه يقول لا يشفعون الا لمن ارتضى .

    والجواب فاننا لو اخذنا الاية على ظاهرها لكان معناه رد لآيات كثيرة نزلت في الغفران وفي الشفاعة وهي كمن اخذ بظاهر آية يد الله وقوله تعالى جاء ربك وغيرها.
    فالامام الكاظم صلوات الله عليه بين معنى الاية ورفع الابهام عنها :
    قال الامام عليه السلام ان الندم توبة لا شك فيه ؛ ولابد للمؤمن ان يندم على فعله القبيح وفيه اشارة الى ان من يحب على بن ابي طالب صلوات الله عليه سيندم على كل فعل قبيح وهي توبته ولا يضر مع الندم والتوبة معصيىة ولذلك وردت الرواية بان حب علي بن ابي طالب يحرق الذنوب كما يحرق النار الحطب.
    قال الامام صلوات الله عليه :
    "" يَا أَبَا أَحْمَدَ مَا مِنْ أَحَدٍ يَرْتَكِبُ كَبِيرَةً مِنَ الْمَعَاصِي وَ هُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ سَيُعَاقَبُ عَلَيْهَا إِلَّا نَدِمَ عَلَى مَا ارْتَكَبَ وَ مَتَى نَدِمَ كَانَ تَائِباً مُسْتَحِقّاً لِلشَّفَاعَةِ ""
    واما من لم يندم فهو لم يكن من المؤمنين اي علامة عدم الايمان هو عدم الايمان بالعقوبة الاخروية وهذا محال ومستحيل ان يكون في قلب من احب علي بن ابي طالب عليه السلام فكيف يكون محبا وهو لا يعتقد بالاخرة ؟!!
    "فَمَنْ لَمْ يَنْدَمْ عَلَى ذَنْبٍ يَرْتَكِبُهُ فَلَيْسَ بِمُؤْمِنٍ وَ لَمْ تَجِبْ لَهُ الشَّفَاعَةُ وَ كَانَ ظَالِماً وَ اللَّهُ تَعَالَى يَقُولُ ما لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَ لا شَفِيعٍ يُطاعُ "
    وباقي الرواية واضحة وخلاصتها :
    المرتكب للصغيرة وهو يجتنب الكبيرة فصغائره مغفورة
    والمرتكب للكبيرة ان كان مؤمنا فهو سيندم وندمه شيئ لا يعلمه الا الله العالم بما في ذات الصدور وهذا الندم سبب للشفاعة
    وان لم يندم فهو كافر بالاخرة والعقوبة الاخروية وهذا لم يكن مؤمنا .
    فالنتيجة ان محب علي بن ابي طالب هو مؤمن والمؤمن يندم على فعله الكبيرة ولذلك فان هذا الحب سيذهب السيئات عنه ويحرقها .
    وعليه نحمل الروايات التي وردت بدخول بعض الموالين في النار لمدة حتى يطهروا لان حبهم لعلي بن ابي طالب ماكان كاملا ولو كان حبهم حبا صحيحا كاملا لما وجد في النار ولا اي احد منهم كما وردت الرواية :
    الكافي 8 78 قصة صاحب الزيت .....
    عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِيسَى عَنْ مُيَسِّرٍ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه فَقَالَ كَيْفَ أَصْحَابُكَ ؟؟
    فَقُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ لَنَحْنُ عِنْدَهُمْ أَشَرُّ مِنَ الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى وَ الْمَجُوسِ وَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا .
    قَالَ وَ كَانَ مُتَّكِئاً فَاسْتَوَى جَالِساً ثُمَّ قَالَ : كَيْفَ قُلْتَ قُلْتُ!! وَ اللَّهِ لَنَحْنُ عِنْدَهُمْ أَشَرُّ مِنَ الْيَهُودِ وَ النَّصَارَى وَ الْمَجُوسِ وَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا .
    فَقَالَ : أَمَا وَ اللَّهِ لَا تَدْخُلُ النَّارَ مِنْكُمُ اثْنَانِ لَا وَ اللَّهِ وَ لَا وَاحِدٌ وَ اللَّهِ إِنَّكُمُ الَّذِينَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَ قالُوا ما لَنا لا نَرى‏ رِجالًا كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِيًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ إِنَّ ذلِكَ لَحَقٌّ تَخاصُمُ أَهْلِ النَّارِ ثُمَّ قَالَ طَلَبُوكُمْ وَ اللَّهِ فِي النَّارِ فَمَا وَجَدُوا مِنْكُمْ أَحَداً ."انتهى"
    فطوبى لك يا محب علي بن ابي طالب امير المؤمنين صلوات الله عليه .





  10. #20
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سيد جلال الحسيني
    الحالة : سيد جلال الحسيني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2417
    تاريخ التسجيل : 02-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,038
    التقييم : 10

    افتراضي



    الروایة" 6 "
    وبعد الانتهاء من رواية ان الشفاعة لاهل الكبائر من امتي نعود للرواية السادسة :
    لاحظ هذه الرواية المباركة :
    بحارالأنوار ج : 8 ص : 41
    عن تفسير القمي: عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ صلوات الله عليه فِي قَوْلِهِ لا يَمْلِكُونَ الشَّفاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً قَالَ لَا يَشْفَعُ وَ لَا يُشَفَّعُ لَهُمْ وَ لَا يَشْفَعُونَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ بِوَلَايَةِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْأَئِمَّةِ مِنْ بَعْدِهِ فَهُوَ الْعَهْدُ عِنْدَ اللَّهِ الْخَبَرَ .
    وقف هامة :
    ان الآية الكريمة تقول : " لا يَمْلِكُونَ الشَّفاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً"
    من الواضح الجلي ان من يملك الشفاعة يجب ان يكون لديه من الرحمن عهدا ؛ فهل فكرنا يوما ماهو هذا العهد والذي بدونه لا نملك الشفاعة .
    اجاب الامام الصادق صلوات الله عليه على هذا السؤال بقوله عليه صلوات الله :" إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ بِوَلَايَةِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْأَئِمَّةِ مِنْ بَعْدِهِ فَهُوَ الْعَهْدُ عِنْدَ اللَّهِ"
    اها ؛ يا احبتي هذا هو الجواب الشافي ؛ فليس كل احد ماذون له ان يحب علي بن ابي طالب عليه السلام فمن اُذن له بالولاية له وللائمة من ولده صلوات الله عليهم فهو من يملك الشفاعة ويكون حبه لامير المؤمنين عليه السلام ناجيا له ومنجي من عذاب الاخرة ؛وعليه فان "حب علي حسنة لا تضر معها سيئة ".
    فكم يجب على من احب علي بن ابي طالب امير المؤمنين والائمة الاطهار عليهم صلوات الله ان يشكر الله الذي اذن له في حبهم صلوات الله عليهم

    الرواية "7"
    بحارالأنوار ج : 8 ص : 41

    10- بشارة المصطفى والأمالي للصدوق‏: عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقِ صلوات الله عليه قَالَ إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ جَمَعَ اللَّهُ الْأَوَّلِينَ وَ الْآخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَتَغْشَاهُمْ ظُلْمَةٌ شَدِيدَةٌ فَيَضِجُّونَ إِلَى رَبِّهِمْ وَ يَقُولُونَ يَا رَبِّ اكْشِفْ عَنَّا هَذِهِ الظُّلْمَةَ قَالَ فَيُقْبِلُ قَوْمٌ يَمْشِي النُّورُ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ قَدْ أَضَاءَ أَرْضَ الْقِيَامَةِ فَيَقُولُ أَهْلُ الْجَمْعِ فَهَؤُلَاءِ أَنْبِيَاءُ اللَّهِ فَيَجِيئُهُمُ النِّدَاءُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مَا هَؤُلَاءِ بِأَنْبِيَاءَ فَيَقُولُ أَهْلُ الْجَمْعِ فَهَؤُلَاءِ مَلَائِكَةٌ فَيَجِيئُهُمُ النِّدَاءُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مَا هَؤُلَاءِ بِمَلَائِكَةٍ فَيَقُولُ أَهْلُ الْجَمْعِ هَؤُلَاءِ شُهَدَاءُ فَيَجِيئُهُمُ النِّدَاءُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مَا هَؤُلَاءِ بِشُهَدَاءَ فَيَقُولُونَ مَنْ هُمْ فَيَجِيئُهُمُ النِّدَاءُ يَا أَهْلَ الْجَمْعِ سَلُوهُمْ مَنْ أَنْتُمْ فَيَقُولُ الْجَمْعُ مَنْ أَنْتُمْ فَيَقُولُونَ نَحْنُ الْعَلَوِيُّونَ نَحْنُ ذُرِّيَّةُ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ ص نَحْنُ أَوْلَادُ عَلِيٍّ وَلِيِّ اللَّهِ نَحْنُ‏ الْمَخْصُوصُونَ بِكَرَامَةِ اللَّهِ نَحْنُ الْآمِنُونَ الْمُطْمَئِنُّونَ فَيَجِيئُهُمُ النِّدَاءُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ اشْفَعُوا فِي مُحِبِّيكُمْ وَ أَهْلِ مَوَدَّتِكُمْ وَ شِيعَتِكُمْ فَيَشْفَعُونَ فَيُشَفَّعُونَ .
    ملاحظة :
    ان الشفعاء سيشفعون الى :" مُحِبِّيكُمْ وَ أَهْلِ مَوَدَّتِكُمْ وَ شِيعَتِكُمْ" فالمحب واهل المودة لاهل البيت عليهم السلام والشيعة كلهم سيشملهم الشفاعة وهؤلاء هم من احب عليا وبحبهم لعلي بن اب طالب صلوات الله عليه احترقت سيئاتهم بالشفاعة .
    لاتنس ايها القارئ الكريم فان في الروايات السابقة وردت بان اهل الذنوب ببركة حبهم لامير المؤمنين عليه السلام تغسل ذنوبهم بالابتلاءات والمصائب وما سيلاقون في الاحتضار والبرزخ الى ان يصل الى يوم القيامة فان كانت هناك لايزال عالقة به بعض كبائره فالشفاعة ستحرقها ببركة حبه لعلي بن ابي طالب عليه السلام .





صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •