صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: أدعية سجدة الشكر

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية العقيلة زينب
    الحالة : العقيلة زينب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 105871
    تاريخ التسجيل : 01-04-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,606
    التقييم : 10


    افتراضي أدعية سجدة الشكر


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد وآله الأطهار
    عن الامامين الصادق والكاظم عليهما الصلاة والسلام
    أنهما كانا يكثران في سجدة الشكر من قول

    ***أسئلك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب***
    وعن الامام الكاظم علية الصلاة والسلام
    كان يقول في سجوده
    أعوذ بك من نار حرها لا يُطفى وأعوذ بك من نار جديدها لا يُبلى
    وأعوذ بك من نار عطشانها لا يُروى وأعوذ بك من نار
    مسلوبها لايُكسى






  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سجاد القزويني
    الحالة : سجاد القزويني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 45677
    تاريخ التسجيل : 31-03-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 3,534
    التقييم : 10


    افتراضي


    احسنتم اختنا وكذلك القول عند السجدة اسمحوا لنا
    (سجدت لك ربي ما انا بمستنكف ولا انا بمتكبر بل انا عبد ضعيف شاكر الشكر لله تسعة مرات ) وفقكم الله لكل خير بوركتم





  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية سهاد
    الحالة : سهاد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18547
    تاريخ التسجيل : 20-06-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 10,376
    التقييم : 10


    افتراضي


    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فَرَجَهم




    الدعاء الذي كان يقوله الامام موسى الكاظم (عليه السلام ) في سجدة الشكر وهو :
    ربّ عصيتك بلساني ، ولو شئتَ وعزّتك لأخرستني ، وعصيتك ببصري ، ولو شئتَ وعزّتك لأكمهتني ( أي أعميتني أو جعلتني أعشى ) وعصيتك بسمعي ، ولو شئت وعزّتك لأصممتني ، وعصيتك بيدي ، ولو شئت وعزّتك لكنعْتني ( أي شللتني ) ، وعصيتك بفرجي ، ولو شئت وعزّتك لأعقمتني ، وعصيتك برجلي ، ولو شئت وعزّتك لجذمتني ، وعصيتك بجميع جوارحي التي أنعمت بها عليّ ، ولم يكن هذا جزاك مني .

    - ومن طلب العافية فليقل في هذه السجدة :

    " يا علي .. يا عظيم .. يا رحمن .. يا رحيم .. يا سامع الدعوات .. يا معطي الخيرات .. صلّ على محمد وآل محمد ، وأعطني من خير الدنيا والآخرة ما أنت أهله ، واصرف عني من شرّ الدنيا والآخرة ما أنت أهله ، وأذهب عني هذا الوجع - ويسميه بعينه - فإنه قد غاظني وأحزنني " ، وألحَّ في الدعاء ، فإنه يعجّل الله لك في العافية إن شاء الله . ص244
    المصدر: مصباح المتهجد ص97

    الأخت الفاضلة زينب العقيلة
    جزاك
    الله خير الجزاء واحسنه

    موفقه لكل خير





  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية أنصار المذبوح
    الحالة : أنصار المذبوح غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 132000
    تاريخ التسجيل : 23-08-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 16,821
    التقييم : 10


    افتراضي


    إنّ الدعاء هو الاقبال إلى الله تعالى والانقطاع إليه ليتحقق القرب من منازل الرحمة الالهية ، والسجود باعتباره روح العبادة حيث تتجلّى فيه منتهى العبودية والخضوع للواحد الاَحد يحقّق الغرض المراد من الدعاء ، وهو القرب من رحاب الخالق جلَّ وعلا ، فعلى العبد أن ينتهز فرصة القرب ليسأل من خزائن رحمة ربه وذخائر مغفرته .
    قال الاِمام الصادق عليه السلام : « عليك بالدعاء وأنت ساجد ، فإنّ أقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد » .
    وعنه عليه السلام : « إنّ العبد إذا سجد فقال : يا ربِّ يا ربِّ حتى ينقطع نفسه ، قال له الربّ : لبيك ما حاجتك » .

    ويستحب أن يدعو العبد بالمأثور أثناء السجود ، فعن جميل بن دراج ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنّه قال : « أقرب ما يكون العبد من ربِّه إذا دعا ربه وهو ساجد ، فأي شيء تقول إذا سجدت ؟ » .
    قلت : علّمني ـ جعلت فداك ـ ما أقول ؟
    قال عليه السلام : « قل : يا رب الاَرباب ، ويا ملك الملوك ، ويا سيد السادات ، وياجبار الجبابرة ، ويا إله الآلهة ، صلِّ على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا .
    ثم قل : فإنّي عبدك ، ناصيتي بيدك ، ثم ادع بما شئت وسله ، فإنّه جواد ولايتعاظمه شيء ».
    وعنه عليه السلام : « انّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا وضع وجهه للسجود يقول : اللهمَّ مغفرتك أوسع من ذنوبي ، ورحمتك أرجى عندي من عملي ، فاغفر لي ذنوبي ياحياً لا يموت »





  5. #5

  6. #6
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية من نسل عبيدك احسبني ياحسين
    الحالة : من نسل عبيدك احسبني ياحسين غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 107964
    تاريخ التسجيل : 15-04-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 29,718
    التقييم : 10


    افتراضي


    وفقك الباري





    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    من مواضيع من نسل عبيدك احسبني ياحسين :


  7. #7

  8. #8
    عضو فضي
    الصورة الرمزية العقيلة زينب
    الحالة : العقيلة زينب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 105871
    تاريخ التسجيل : 01-04-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,606
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجاد القزويني مشاهدة المشاركة
    احسنتم اختنا وكذلك القول عند السجدة اسمحوا لنا
    (سجدت لك ربي ما انا بمستنكف ولا انا بمتكبر بل انا عبد ضعيف شاكر الشكر لله تسعة مرات ) وفقكم الله لكل خير بوركتم

    وفقكم الله وشكراً لهذة الأضافة التي أجهلها





  9. #9
    عضو فضي
    الصورة الرمزية العقيلة زينب
    الحالة : العقيلة زينب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 105871
    تاريخ التسجيل : 01-04-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,606
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة

    احسنت بارك الله فيك

    في ميزان حسناتك

    بارك الله فيك وأثقل الله ميزان حسناتك
    بالصلاة على محمد وآل محمد
    اللهم صل على محمد وآل محمد






  10. #10
    عضو فضي
    الصورة الرمزية العقيلة زينب
    الحالة : العقيلة زينب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 105871
    تاريخ التسجيل : 01-04-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,606
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنصار المذبوح مشاهدة المشاركة
    إنّ الدعاء هو الاقبال إلى الله تعالى والانقطاع إليه ليتحقق القرب من منازل الرحمة الالهية ، والسجود باعتباره روح العبادة حيث تتجلّى فيه منتهى العبودية والخضوع للواحد الاَحد يحقّق الغرض المراد من الدعاء ، وهو القرب من رحاب الخالق جلَّ وعلا ، فعلى العبد أن ينتهز فرصة القرب ليسأل من خزائن رحمة ربه وذخائر مغفرته .
    قال الاِمام الصادق عليه السلام : « عليك بالدعاء وأنت ساجد ، فإنّ أقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد » .
    وعنه عليه السلام : « إنّ العبد إذا سجد فقال : يا ربِّ يا ربِّ حتى ينقطع نفسه ، قال له الربّ : لبيك ما حاجتك » .

    ويستحب أن يدعو العبد بالمأثور أثناء السجود ، فعن جميل بن دراج ، عن أبي عبدالله عليه السلام أنّه قال : « أقرب ما يكون العبد من ربِّه إذا دعا ربه وهو ساجد ، فأي شيء تقول إذا سجدت ؟ » .
    قلت : علّمني ـ جعلت فداك ـ ما أقول ؟
    قال عليه السلام : « قل : يا رب الاَرباب ، ويا ملك الملوك ، ويا سيد السادات ، وياجبار الجبابرة ، ويا إله الآلهة ، صلِّ على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا .
    ثم قل : فإنّي عبدك ، ناصيتي بيدك ، ثم ادع بما شئت وسله ، فإنّه جواد ولايتعاظمه شيء ».
    وعنه عليه السلام : « انّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان إذا وضع وجهه للسجود يقول : اللهمَّ مغفرتك أوسع من ذنوبي ، ورحمتك أرجى عندي من عملي ، فاغفر لي ذنوبي ياحياً لا يموت »

    شكراً حبيبتي لهذة الأضافة الرائعة نورت مولاتي





صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •