صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: هل من غيور ليحاكم البخاري على هذه الاساءة الكبيرة لرسول الله .

  1. #11
    مشرف في قسمي العقائد والامام المهدي(عجل الله تعالى فرجهالشريف)
    الصورة الرمزية الهادي
    الحالة : الهادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : 01-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 6,056
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تفكير حر مشاهدة المشاركة
    يوجد آيه صريحه عن هذا السحر على الانبياء
    لكن قبل الخوض في صريح الايات


    هذا النص في بحار الأنوار


    عن أبي عبد الله ( ع ) أنه سئل عن المعوذتين قال إن رسول الله ( ص ) سحره لبيد بن أعصم اليهودي فأتاه جبرئيل بالمعوذتين فدعا عليا ( ع ) فعقد له خيطا فيه اثنا عشر عقدة ثم قال انطلق إلى بئر ذروان فانزل إلى القليب فاقرأ آية و حل عقدة فنزل علي و استخرج من القليب فتحالل ذلك عن رسول الله ( ص ) .
    بحار الانوار الجزء / 92
    باب96- الدعاء لدفع السحر و العين
    [126][134]

    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين

    الاخ الفاضل ( تفكير حر ) حياك الله تعالى واهلا وسهلا بك
    اخي الفاضل ان الرواية التي اتيت بها مرسلة ولاسند لها وبالتالي لايصح الاحتجاج بها
    ثم ان نفس صاحب البحار العلامة المجلسي رحمة الله عليه الذي نقلت هذه الرواية المرسلة من كتابه ينفي هذه الروايات ويطعن بها ولايعتقد بها
    فكيف تاتي بشي نحن لانعتقد به ثم ان هناك فرق بيننا وبينكم وهو ان الروايات التي اتيت بها انا من صحيح البخاري الذي لايجرؤ احد لتضعيف رواية واحدة ؟
    والرواية التي اتيت بها انت مرسله وصاحب البحار يعلق على هذه الروايات نصاً :
    فتعال اقرأ مايقول في هذه الروايات
    حيث يقول العلامة المجلسي (رحمه الله) في بحار الأنوار 63 / 41 ).ـ عقب إيراده أحاديث لهذه الاحاديث.
    يقول : والأخبار الواردة في ذلك أكثرها عامية أو ضعيفة ، ومعارضة بمثلها فيشكل التعويل عليها في إثبات مثل ذلك . انتهى .
    وقال أيضا ـ وأما تأثير السحر في النبي والإمام صلوات الله عليهما فالظاهر عدم وقوعه . انتهى .



    وقال رحمة الله عليه في بحار الانوار ايضا ج 18 ص 70التالي:
    (المشهور بين الإمامية عدم تأثير السحر في الأنبياء والأئمة عليهم ا لسلام ) . انتهى
    وكلامه هذا ظاهر في عدم اعتباره تلك الأخبار الدالة بظاهرها على التأثير .

    اما عندكم فالمساله خطيرة جداً لانها وردت في صحيح البخاري والمصيبة هنا كبيرة حيث ان القران يقول من قال ان النبي مسحور فهو ظالم ؟
    ثم ان رواياتكم تقول سحر النبي فترة ليس يسيرة وعليه كيف تطمئن بسلامة القران وسلامة الاحاديث التي قالها وبلغها خلال هذه الفترة وهو مسحور ومسلوب العقل عندكم ايها التفكير الحر ؟.

    فهل تصدق القران ام البخاري تفضل ...







  2. #12
    عضو جديد
    الصورة الرمزية يا حسين الشهيد
    الحالة : يا حسين الشهيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192899
    تاريخ التسجيل : 01-04-2017
    الجنسية : السعودية
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 56
    التقييم : 10


    افتراضي


    إن أنفسنا أهل السنة والجماعة ضعفوا الكثير من أحاديث البخاري ومسلم.





  3. #13
    عضو جديد
    الحالة : Ali Rahim غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 193616
    تاريخ التسجيل : 04-09-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 6
    التقييم : 10


    افتراضي


    هناك رد رائع للشيخ الشعراوى على شبهة من أنكر سحر النبى صلى الله عليه وسلم

    الله تبارك وتعالى تحدى الإنس والجن فى القرآن الكريم فقال عز وجل

    (( قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا )

    وقال سبحانه وتعالى (( أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين )

    إذن فالتحدى فى القرآن الكريم هو للإنس والجن . ماذا فعل الإنس ؟ .... وماذا فعل الجن ؟ ...

    الإنس قاوموا رسول الله صلى الله عليه وسلم وآذوه وعادوه وعذبوا المؤمنين وجاهروا بالعداء للدين وحاولوا منع الناس من الإيمان وتآمروا على قتله وسحروا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وأحبط الله أعمالهم فى كل هذا .

    إذن الإنس فشل سواء فى مجاهرته فى العداء والأذى أو فى تبييته وتآمره فى الخفاء .

    وبقى أن يستخدم الإنس قوة أخرى يستعين بها بشرط أن تكون أقوى من الإنس وأكثر قدرة .. أى أن هذه القوة التى يستعان بها لا بد أن تكون من جنس آخر غير الإنسان لأن قوى الإنسان فشلت أمام مواجهة الدعوة لدين الله والتآمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وكانت هذه القوة هى قوة الجن ..فأراد الله عز وجل أن يتحداهم بفشل قوة الجن أيضا .. ليعرف الناس جميعا أن قوة الإنس لن تنال من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن قوة الجن أيضا لن تنال من رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ماذا فعلوا ؟؟

    استعانوا بالسحر فدله الحق بحانه وتعالى على أنهم سحروه وأرشده جل جلاله إلى مكان السحر وأبلغه عمن قام بسحره لتعرف الدنيا كلها أنهم لن يقدروا على محمد صلى الله عليه وسلم
    سواء جاهروه بالعداء أو أخفوا هذا العداء وتآمروا عليه لقتله أو استعانوا بجنس آخر وهو الجن
    لأن الله سبحانه وتعالى الذى أرسله يكشف له ما يحدث ويبطل كيد الذين يتآمرون سواء كانوا إنا أو جنا .

    إذن كون محمد صلى الله عليه وسلم سحره اليهود هذا ليس اتهاما ضده ولكنه تحد للإنس والجان بأن يفعلوا أقصى ما يستطيعون ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    والله جل جلاله سينصره عليهم والله سبحانه وتعالى قد أدخل الجن فى التحدى بالنسبة للقرآن ومنهج الإسلام .

    وكان لابد تحقيقا لهذه الآيات الكريمة التى تحدت الإنس والجن أن يتم تحدى حقيقى لقوى الجان ..

    فيحاولون النيل من رسول الله صلى الله عليه وسلم ويفشلون وأن يكون هذا معروفا ليس للجن وحدهم ولكن للإنس والجن
    لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرسل لاثنين الإنس والجن فلابد أن يعرفوا أن كيد الإنس والجن مجتمعين لن يناولوا منه شيئا .

    ولو أن هذا السحر هذا خفيه وليس علنا بحيث عرف به الناس لقالوا إن القرآن قد تحدى الإنس والجن
    والإنس دخلوا فى التحدى وفشلوا ولكن الجن لم يدخلوا وربما لو كانوا قد دخلوا فى التحدى لنجحوا .

    فأراد الحق سبحانه وتعالى أن يثبت لهم بأن الجن لو دخلوا فى التحدى لفشلوا .





  4. #14
    مشرف في قسمي العقائد والامام المهدي(عجل الله تعالى فرجهالشريف)
    الصورة الرمزية الهادي
    الحالة : الهادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : 01-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 6,056
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ali Rahim مشاهدة المشاركة
    هناك رد رائع للشيخ الشعراوى على شبهة من أنكر سحر النبى صلى الله عليه وسلم

    الله تبارك وتعالى تحدى الإنس والجن فى القرآن الكريم فقال عز وجل

    (( قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا )

    وقال سبحانه وتعالى (( أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله مفتريات وادعوا من استطعتم من دون الله إن كنتم صادقين )

    إذن فالتحدى فى القرآن الكريم هو للإنس والجن . ماذا فعل الإنس ؟ .... وماذا فعل الجن ؟ ...

    الإنس قاوموا رسول الله صلى الله عليه وسلم وآذوه وعادوه وعذبوا المؤمنين وجاهروا بالعداء للدين وحاولوا منع الناس من الإيمان وتآمروا على قتله وسحروا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وأحبط الله أعمالهم فى كل هذا .

    إذن الإنس فشل سواء فى مجاهرته فى العداء والأذى أو فى تبييته وتآمره فى الخفاء .

    وبقى أن يستخدم الإنس قوة أخرى يستعين بها بشرط أن تكون أقوى من الإنس وأكثر قدرة .. أى أن هذه القوة التى يستعان بها لا بد أن تكون من جنس آخر غير الإنسان لأن قوى الإنسان فشلت أمام مواجهة الدعوة لدين الله والتآمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وكانت هذه القوة هى قوة الجن ..فأراد الله عز وجل أن يتحداهم بفشل قوة الجن أيضا .. ليعرف الناس جميعا أن قوة الإنس لن تنال من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن قوة الجن أيضا لن تنال من رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ماذا فعلوا ؟؟

    استعانوا بالسحر فدله الحق بحانه وتعالى على أنهم سحروه وأرشده جل جلاله إلى مكان السحر وأبلغه عمن قام بسحره لتعرف الدنيا كلها أنهم لن يقدروا على محمد صلى الله عليه وسلم
    سواء جاهروه بالعداء أو أخفوا هذا العداء وتآمروا عليه لقتله أو استعانوا بجنس آخر وهو الجن
    لأن الله سبحانه وتعالى الذى أرسله يكشف له ما يحدث ويبطل كيد الذين يتآمرون سواء كانوا إنا أو جنا .

    إذن كون محمد صلى الله عليه وسلم سحره اليهود هذا ليس اتهاما ضده ولكنه تحد للإنس والجان بأن يفعلوا أقصى ما يستطيعون ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    والله جل جلاله سينصره عليهم والله سبحانه وتعالى قد أدخل الجن فى التحدى بالنسبة للقرآن ومنهج الإسلام .

    وكان لابد تحقيقا لهذه الآيات الكريمة التى تحدت الإنس والجن أن يتم تحدى حقيقى لقوى الجان ..

    فيحاولون النيل من رسول الله صلى الله عليه وسلم ويفشلون وأن يكون هذا معروفا ليس للجن وحدهم ولكن للإنس والجن
    لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرسل لاثنين الإنس والجن فلابد أن يعرفوا أن كيد الإنس والجن مجتمعين لن يناولوا منه شيئا .

    ولو أن هذا السحر هذا خفيه وليس علنا بحيث عرف به الناس لقالوا إن القرآن قد تحدى الإنس والجن
    والإنس دخلوا فى التحدى وفشلوا ولكن الجن لم يدخلوا وربما لو كانوا قد دخلوا فى التحدى لنجحوا .

    فأراد الحق سبحانه وتعالى أن يثبت لهم بأن الجن لو دخلوا فى التحدى لفشلوا .
    ما قاله الشعرواي لايغني ولايسمن من جوع بصراحة وهو عباره عن توجيه خالي من الادلة لاينفي السحر عن رسول الله
    لان سحر رسول الله ورد في البخاري صريحاً ؟ فلايجرؤ الشعراوي على تكذيب البخاري والله تعالى نفى ان يكون رسول الله صلى الله عليه واله مسحورا بل رد بصريح الايات على من يتهم رسول الله مسحور بانه ظالم ...
    وهذا البخاري ومن سار على شاكلته يثبتون سحر رسول الله فلا ينفع تطليف الجو بعدم النفي او الاثبات من قبل الشعراوي
    وانما نريد كلام صريح بتكذيب البخاري واتهامة لرسول الله بالسحر وهذا ما اراده القران الكريم .





  5. #15
    عضو جديد
    الحالة : متفـــــائل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195411
    تاريخ التسجيل : 25-10-2018
    الجنسية : السعودية
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 22
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تفكير حر مشاهدة المشاركة
    يوجد آيه صريحه عن هذا السحر على الانبياء
    لكن قبل الخوض في صريح الايات


    هذا النص في بحار الأنوار


    عن أبي عبد الله ( ع ) أنه سئل عن المعوذتين قال إن رسول الله ( ص ) سحره لبيد بن أعصم اليهودي فأتاه جبرئيل بالمعوذتين فدعا عليا ( ع ) فعقد له خيطا فيه اثنا عشر عقدة ثم قال انطلق إلى بئر ذروان فانزل إلى القليب فاقرأ آية و حل عقدة فنزل علي و استخرج من القليب فتحالل ذلك عن رسول الله ( ص ) .
    بحار الانوار الجزء / 92
    باب96- الدعاء لدفع السحر و العين
    [126][134]
    وازيدك استاذي تفكير حر


    قال الله تعالى :
    قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ
    يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) طه




    ومنها سورة الفلق،
    فقد اتفق جمهور المسلمين على أنها نزلت فيما كان من سحر لبيد بن أعصم اليهودي لرسول الله صلى الله عليه وآله حتى مرض ثلاث ليال.

    بحار الأنوار للمجلسي ج 60 / ص 38



    عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال:
    سحر لبيد بن أعصم اليهودي وأم عبد الله اليهودية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في عقد من قز أحمر وأخضر وأصفر فعقدوه له في إحدى عشر عقدة ثم جعلوه في جف من طلع - قال: يعني قشور اللوز [ ر: الكف ! ] - ثم أدخلوه في بئر بواد [ أ: وادى ] في المدينة [ أ: بالمدينة ] في مراقي البئر تحت راعوفة - يعني الحجر الخارج - فأقام النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثا لا يأكل ولا يشرب ولا يسمع ولا يبصر ولا يأتي النساء ! ! فنزل عليه جبرئيل عليه السلام ونزل معه بالمعوذتين .

    تفسير فرات الكوفي ص619



    [ 14911 ] 9 - وعن أبي عبد الله (عليه السلام)، انه سئل عن المعوذتين انهما من القرآن، فقال الصادق (عليه
    السلام): " هما من القرآن - إلى ان قال - وهل تدري ما معنى المعوذتين، وفي اي شئ نزلت (1) ؟ ان رسول الله (صلى الله عليه وآله)
    سحره لبيد بن اعصم (2) اليهودي فقال أبو بصير لابي عبد الله (عليه السلام): وما (كان ذا ؟ وما) (3) عسى ان يبلغ من سحره ؟ قال أبو عبد الله الصادق (عليه السلام): " بلى، كان النبي (صلى الله
    عليه وآله) يرى انه يجامع ولا (4) يجامع وكان يريد الباب ولا يبصره يلمسه بيده، ولسحر حق، وما سلط الحسر الا على العين والفرج ". الخبر.

    مستدرك الوسائل الميرزا النوري ج 13 ص 109




    والنقل في هذا يطول جدا عن ائمتكم





  6. #16
    مشرف في قسمي العقائد والامام المهدي(عجل الله تعالى فرجهالشريف)
    الصورة الرمزية الهادي
    الحالة : الهادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : 01-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 6,056
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متفـــــائل مشاهدة المشاركة
    وازيدك استاذي تفكير حر


    قال الله تعالى :
    قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ
    يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67) طه




    ومنها سورة الفلق،
    فقد اتفق جمهور المسلمين على أنها نزلت فيما كان من سحر لبيد بن أعصم اليهودي لرسول الله صلى الله عليه وآله حتى مرض ثلاث ليال.

    بحار الأنوار للمجلسي ج 60 / ص 38



    عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام قال:
    سحر لبيد بن أعصم اليهودي وأم عبد الله اليهودية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في عقد من قز أحمر وأخضر وأصفر فعقدوه له في إحدى عشر عقدة ثم جعلوه في جف من طلع - قال: يعني قشور اللوز [ ر: الكف ! ] - ثم أدخلوه في بئر بواد [ أ: وادى ] في المدينة [ أ: بالمدينة ] في مراقي البئر تحت راعوفة - يعني الحجر الخارج - فأقام النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثا لا يأكل ولا يشرب ولا يسمع ولا يبصر ولا يأتي النساء ! ! فنزل عليه جبرئيل عليه السلام ونزل معه بالمعوذتين .

    تفسير فرات الكوفي ص619



    [ 14911 ] 9 - وعن أبي عبد الله (عليه السلام)، انه سئل عن المعوذتين انهما من القرآن، فقال الصادق (عليه
    السلام): " هما من القرآن - إلى ان قال - وهل تدري ما معنى المعوذتين، وفي اي شئ نزلت (1) ؟ ان رسول الله (صلى الله عليه وآله)
    سحره لبيد بن اعصم (2) اليهودي فقال أبو بصير لابي عبد الله (عليه السلام): وما (كان ذا ؟ وما) (3) عسى ان يبلغ من سحره ؟ قال أبو عبد الله الصادق (عليه السلام): " بلى، كان النبي (صلى الله
    عليه وآله) يرى انه يجامع ولا (4) يجامع وكان يريد الباب ولا يبصره يلمسه بيده، ولسحر حق، وما سلط الحسر الا على العين والفرج ". الخبر.

    مستدرك الوسائل الميرزا النوري ج 13 ص 109




    والنقل في هذا يطول جدا عن ائمتكم

    ضيفنا المكرم هذا المنتدى يختلف عن منتدياتكم حيث اغلبها تدليس وتزوير للحقائق
    ونحن هنا نحترم العقول والادلة فياليت تلتزم بقوانين المنتدى ونريد حوار خالي من التغير والتهويلات ؟

    اجبنا استاذك تفكير حر بالمشاركة رقم (11) ولكنك اكيد لاتقرا ولاتتامل كما انك تغمض اعينك من الادلة الصحيحة في مصادركم فكيف تقرا ادلتنا ومصادرنا .
    وبعبارة مختصرة ان نفس العلامة المجلسي الذي نقلت منه هذه الرواية يضعفها ويعلق عليها وعلى جميع الروايات التي تحمل هذا المعنى لاتصح بدليل :
    حيث يقول العلامة المجلسي (رحمه الله) في بحار الأنوار 63 / 41 ).ـ عقب إيراده أحاديث لهذه الاحاديث.
    يقول : والأخبار الواردة في ذلك أكثرها عامية أو ضعيفة ، ومعارضة بمثلها فيشكل التعويل عليها في إثبات مثل ذلك . انتهى .
    وقال أيضا ـ وأما تأثير السحر في النبي والإمام صلوات الله عليهما فالظاهر عدم وقوعه . انتهى .





    وقال رحمة الله عليه في بحار الانوار ايضا ج 18 ص 70التالي:
    (المشهور بين الإمامية عدم تأثير السحر في الأنبياء والأئمة عليهم ا لسلام ) . انتهى
    وكلامه هذا ظاهر في عدم اعتباره تلك الأخبار الدالة بظاهرها على التأثير .

    هذه جواب واضح ؟
    اما عندكم فالمصيبة كبيرة لانها وردت في البخاري !!!
    وحكم من يصف الرسول بالسحر هذه الاية المحكمة الصريحة
    { إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًاانْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا}
    فانت وبخاريكم ظلمة .












  7. #17
    عضو جديد
    الحالة : متفـــــائل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 195411
    تاريخ التسجيل : 25-10-2018
    الجنسية : السعودية
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 22
    التقييم : 10


    افتراضي


    القران الكريم يصفعك :
    قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى (65) قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ
    يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ
    أَنَّهَاتَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى (67)
    طه





    والسنة النبوية تصفعك وبكلام مراجعك :
    ومنها سورة الفلق، فقد
    اتفق
    جمهورالمسلمين على أنها نزلت فيما كان من سحر لبيد بن أعصم اليهودي لرسول الله صلى الله عليه وآله حتى مرض ثلاث ليال.

    بحار الأنوار للمجلسي ج 60 / ص 38




    واخيرا المجلسي يقول لك :
    وأما تأثير السحر في النبي والإمام -صلوات الله عليهما - فالظاهر عدم وقوعه
    وإن لم يقم برهان على امتناعه
    إذا لم ينته إلى حد يخل بغرض البعثة، كالتخبيطوالتخليط، فإنه إذا كان الله سبحانه أقدر الكفار لمصالح التكليف على حبس الأنبياءوالأوصياء عليهم السلام وضربهم وجرحهم وقتلهم بأشنع الوجوه فأي استحالة على أنيقدروا على فعل يؤثر فيهم هما ومرضا ؟


    بحار الانوار ج 60 ص 41
    http://www.yasoob.org/books/htm1/m013/13/no1339.html






  8. #18
    مشرف في قسمي العقائد والامام المهدي(عجل الله تعالى فرجهالشريف)
    الصورة الرمزية الهادي
    الحالة : الهادي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25
    تاريخ التسجيل : 01-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 6,056
    التقييم : 10


    افتراضي


    الكلام معاك يعتبر جدال لانك تنقل كلام العلامة المجلسي بنفي تاثير السحر على الانبياء ونفسه يقول ان سحر الانبياء محال وباطل ؟ ولكنك تجادل وتماطل

    الفرق واضح

    اما الاية التي اتيت بها فواضحة وهي لم تخبر ان موسى قد سحر وانما قالت يخيل والتخيل شي والسحر الذي تثبتونه على رسول الله شي اخر ؟

    فموسى عليه السلام لم يكن مسحور بل خوفه لاجل لاتكون في قلوب الناس شبهة وهذا نص قول العلامة المجلي واليك نصه :

    " يخيل إليه " أي إلى موسى أو إلى فرعون " أنها تسعى " أي تسير
    وتعدو مثل سير الحيات، وإنما قال: " يخيل إليه " لانها لم تكن تسعى حقيقة وإنما
    تحركت لانهم جعلوا داخلها الزيبق، فلما حميت الشمس طلب الزيبق الصعود فحركت الشمس
    ذلك فظن أنها تسعى. " فأوجس في نفسه " أي وجد في نفسه ما يجده الخائف، يقال: أوجس
    القلب فزعا أي أضمر، والسبب في ذلك أنه خاف أن يلتبس على الناس أمرهم فيتوهموا أنهم
    فعلوا مثل ما فعله، ويظنوا المساواة فيشكوا، وقيل: إنه خوف الطباع إذا رأى الاسنان
    أمرا فظيعا فإنه يحذره ويخافه في أول وهلة، وقيل: إنه خاف أن يتفرق الناس قبل
    إلقائه العصا وقبل أن يعلموا بطلان السحر فيبقوا في شبهة . بحار الانوار ج 13 ص 30

    وبهد هذا الكلام يعلق على روية البخاري التي تثبت ان النبي مسحور فيقول نصا :

    رواه البخاري. وجف الطلعة وعاؤها، والمشاطة الشعر الذي يخرج
    من شعر الرأس وغيره إذا مشط، فقد أثبت لهم سحرا. وهذا القول عندي باطل، والروايات
    ضيعفة، خصوصا رواية عائشة، لاستحالة تطرق السحر إلى الأنبياء عليهم السلام .

    هل عرفت الفرق بين يخيل وبين انكم تجعلون النبي مسحور ويتكلم بلا وعي ويصدر الاحكام وهو مسحور عدة ليالي والقران وصف كل من يقول ان النبي مسحور فهو ظالم فانت امام ثلاث خيارات لا رابع لهما
    اما البخاري يكذب ؟
    واما عائشة كاذبة
    واما القران ليس دقيق بنفي السحر على رسول الله
    ولك الخيار واعتقد انك لاتعطي بالبخاري ولابعاشة ويمكن تختار الثالث .

    بالمناسبة هناك حادثة تؤيد انكم تعتقدون بان النبي ليس كل كلامه عن وحي كما يقول القران بدليل قول عمر ان النبي ليهجر ؟؟؟
    فاتحداك ان تتجرد عن العاطفة وتنصر نبيك .





صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •