النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الفيل الذي يريد أن يلعب

  1. #1
    عضو نشيط
    الحالة : حب الائمه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 185594
    تاريخ التسجيل : 15-11-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 217
    التقييم : 10


    افتراضي الفيل الذي يريد أن يلعب








  2. #2
    عضو نشيط
    الحالة : حب الائمه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 185594
    تاريخ التسجيل : 15-11-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 217
    التقييم : 10


    افتراضي


    ماهي الحكمه من القصة أريد استفساراتكم





  3. #3
    عضو متميز
    الصورة الرمزية تبارك
    الحالة : تبارك غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187760
    تاريخ التسجيل : 03-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 671
    التقييم : 10


    افتراضي


    قصة في قمة الجمال والروعة




    المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image.jpg‏ 
مشاهدات:	215 
الحجم:	47.4 كيلوبايت 
الهوية:	25631  

  4. #4
    عضو جديد
    الصورة الرمزية زينة عرش أبيها
    الحالة : زينة عرش أبيها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190407
    تاريخ التسجيل : 21-02-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 79
    التقييم : 10


    افتراضي


    قصه رائعه وجميله احسنتِ النشر





  5. #5
    مشرف قسم الاطفال
    الحالة : احمد الشويلي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 194365
    تاريخ التسجيل : 05-02-2018
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 73
    التقييم : 10


    افتراضي


    اللهم صل على محمد واله
    قصة رائعة ولها-حسب فهمي- عدة اهداف
    منها-ان بعض -الحيوانات- لا يقبل الاخر بسبب الاختلاف الحاصل من الخلقة الطبيعية التي هي سنة الحياة ،مما يسبب الفرقة والعزلة للبعض، الذي بدوره يوّلد العداء والانشقاق والتشتت.
    منها- ان الذي لا يعرف قدره ومع من يتعامل و-يلعب- مع من هو يختلف معه بفكره وتوجهاته، سيتعرض للترك وابتعاد من قبل -الحيوانات- الاخرى،لانه وضع نفسه في غير موضعه،فهو نفسه مسؤول عن اي احد يُقلل من شأنه، لانه هومن وضع نفسه مواضع التهم فلا يلومن من اساء الظن به.
    منها- تعلم الطفل على مواصلة المحاولة لى ان يصل لبتغاه ومناه ، من المشروع الواقعي،وعدم السعي خلف الاوهام والهواء.
    منها-البحث عن الصديق الذي يليق بالصداقة ،امر مهم ويستحق عناء الحال ومشقة السؤال.
    منها -تعليم الطفل كيفية السؤال الصحيح الناجح الفعال،
    وطريقةاحترام سؤال الاخر الذي هو مختلف عنه، وعدم الاستهزاء بأفكار وخطط الاخرة المختلفة.
    منها-احترام قدرات الذات وعدم زجها بالتهلكة،وهذا تجسد في خوف -الفيل - من السباحة لانه لا يعرف ذلك ،وقد احسن في اختيار عدم السباحة في وقت ممتاز محدداً به قدراته بدقة.
    منها - ان تنوع الاصدقاء امر جيد،ف-الغراب-الذي يمثل الصديق الجدي الواقعي الحاذق الذي لا يقبل الاخر،ولا يقبل الهزل واللعب ، والذي يعطي الملاحظات وان كانت مؤذية للأخر.
    و
    -البطة- طائر ميال للعب في الانهر والسهول الجميلة الفسيحة يقبل الاخر بشرط ان -يلعب- معه في الانهر والسهول الفسيحة،ولا يفكر الا باللعب واللهوا والمرح مع احترام احساس الاخر ،وحترام الوقت والمكان.
    اما
    -القرد- فهو من -الحيوانات- كثيرة الحركة المحبة للعب والهزل والمستهلكة وقتها بالمزاح والدعة والمرح على طول يومه ولا يهتم بالوقت وضياعه او المكان وصناعه.

    بارك الله بكم اختنا الفاضلة(حب الائمه) الله يحفظكم زاد الله شرفكم.





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •