النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مظاهر التوظيفات التعبيرية في ( نوافل السبي في قصور الحضارة ) لبارقة أبو الشون د أنور

  1. #1
    عضو نشيط
    الحالة : بارقة ابو الشون غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 185801
    تاريخ التسجيل : 28-11-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 242
    التقييم : 10


    افتراضي مظاهر التوظيفات التعبيرية في ( نوافل السبي في قصور الحضارة ) لبارقة أبو الشون د أنور


    مظاهر التوظيفات التعبيرية في ( نوافل السبي في قصور الحضارة ) لبارقة أبو الشون
    د أنور غني الموسوي

    التوظيف التعبيري من التقنيات الفذّة في الشعر ، و رغم انّ له صوره في فترات زمنية طويلة من تأريخ الشعر ، الا اّنه اصبح يأخذ مساحة واسعة في الشعر المعاصر ، و هو من ملامح التطوّر في الشعر ، كما انّه من عناصر الفنية و الجمالية ، بل و الرسالية ايضا ، و من النادر انّ نجد عنصرا اسلوبيا يحقق اركان الابداع الثلاثة دفعة واحدة ، اقصد الفنية و الجمالية و الرسالية .
    التوظيفات المتحققة في الكتابات الشعرية كثيرة ، الا انّ اهمها التوظيفات التعبيرية ، لأجل اعطاء اللغة طاقة تعبيرية اكبر ، و بالقدر الذي يحصل فيه اضافة بالتوظيف للنص فانّه ايضا يحصل اضافة للمعنى الموظف بالنظام التركيبي الجديد . , قصيدة (نوافل السبي في قصور الحضارة \ جبل سنجار) للشاعرة العراقية بارقة أبو الشون ، تشتمل على توظيفات توسّع طاقات اللغة بشكل ظاهر .

    العنوان مليء بالتوظيفات بحيث انّ كل مفردة فيه تلقي بظلالها الرمزية على المعنى ، ( نوافل \ سبي \ قصور \ الحضارة \ جبل سنجار) كلّ من هذه المفردات لها بعد اجتماعي و انساني يوسّع التعبير في العنوان ، و لربّما يمكن القول اضافة الى كاشفية العنوان عن مضامين النص و مقاصده ، وهو من نوع الوفاء العنواني ، فانه ايضا يحقق نصا قصيرا و قصيدة قصيرة .
    تقول الشاعرة في مطلع القصيدة :

    ( في محفل الشمس \ تنزل صاعدة الأرواح )
    الترميز ظاهر في محفل الشمس ، بان ما يحصل هو في مرأى من عيون الناظرين ، و في ( تنزل صاعدة ) توظيف للتناغم التضادي المجازي سلس لا يعاني من الاقحام ، ثم تأتي كلمة ( الأروح ) وهو جوهر و حقيقة الوجود ، وهنا تعبير عن عمق الألم و المأساة ، و باضافة الصعود نعلم انّ الشاعرة ترسم عالما متعاليا لمن وقع عليه ظلم الزمن ، وهذا من التعبيرية الداخلية البحتة .

    ) تئن السبايا ... \يترمل الجبل تسقط حضارتكم… )

    هنا توظيف للرمز الخارجي( السبايا و الحضارة ) بلغة مكثفة ، و تقابل بين ألم الضحية و خسارة الجاني في ( تئن و تترمل ) الضحية و بين ( يسقط ) وجود الجاني )، و هذه صورة عالية و هي من اشكال الانتصار ،و هذه سنة المظلوم و الظالم التاريخية ، يذكرنا بشهادة المظلومين ، حيث يكون الموت و الشهادة طريق خلود الشهيد المظلوم و رمزيته ، و طريق الذم التاريخي للظالم و ذهابه الى مزبلة التاريخ ، و الخطاب للمجموع اي العالم ينبئ عن فكرة تعبيرية بتحميل العالم الأعمى المسؤولية في هذه المأساة و الظلم ، و هو من مظاهر التعبيرية البحتة ايضا .
    ويأتي بيان تفصيلي تعبيري تصويري يشتمل على ابداعات فنية في فصل طويل :

    (المدن اللقيطة مهجورة ….\ الأرصفة مكسورة على أعتاب الركام \ حرائق تـُطلـِّقَ الفاجعة \في أحضان الموت.. \تبتهل الملوك \يتوضأ رفات الوطن بدعاء اليتامى..\
    باطلة أوراق البنادق..\ السماء هي ذاتها تئن من رداءة التاريخ... )

    انّ هذه اللغة التي تنطلق فيها الصور من قصد و بؤرة تعبيرية واحدة يمكن ان نسميها ( لغة المرايا ) ، حيث يتم عرض الفكرة في أكثر من صورة لأجل تأكيد الحالة التعبيرية و الشعورية ، كما انه من الميل نحو التجريد برؤية العنصر العميق للاشياء و المعارف ، و محاكاته بصور تعبيرية متعددة ، فتتحقق الوحدة في التعدد ، وهو من التناغم الداخلي التضادي المميز لقصيدة النثر .
    بعدها تقول الشاعرة :
    (باطلة \ الدروب \ أسئلة الجنود ...\ غائمة ترتل صلاة الحفاة... )

    هنا توظيف لمفهوم ديني وهو البطلان ، وبخلاف الاستعمالات الشاعرية لتائهة او ضائعة ونحوهما في هكذا تركيب ، فان الشاعرة اختارت هذه المفردة لصلتها بالتبريرات الكاذبة للمأساة بأسم الدين ، و كذا مفردة ( صلاة ) ، و سط جو من دروب الحرب و تساؤلاتها الكبيرة ـ محدثة صدمة تعبيرية واضحة

    بعد عرض الاعتراض الشعرية و الواقع المأساوي المرفوض تشرع الشاعرة بعرض فكرة الخلاص ، و تقدم الشهادة كطريق اول للخلاص في هذا الواقع الخطير الذي يمسّ وجود الانسان و حياته القريبة حيث تقول:

    (الشهداء وفود الخِتامُ في أوْجِ الضجيجَ ....\ اخلع \ قلبك انه الوادي المقدس \في كربلاء..\ كل الطرقات الى العراق تسبى ... )

    و تستحتضر الشاعرة هنا السبي الكربلائي للأسرة النبوية المقدسة ، و تقرّر عميقا ان هذا التأريخ قد اجتاح وجود العراق منذ ذلك الحين ، و هنا نجاح للشاعرة في خلق الجو المقدّس العام للنص وسط جو المأساة ، و الحميمية وسط الجفاء ، بسلاسة و دون قفز، وهذه المقابلة بقدر ما تعكس مظلومة و براءة المسبيّ الحاضر كما الماضي ، فانّها ايضا تعكس وحشية و همجية من قام بالسبي الحاضر كما الماضي ، كما انها تعطي قدسية للشهادة الحاضرة كما في الشهادة الكربلائية ، و انك لتجد نجاحا للشاعر في اختراق حاجز الزمن ، و عوالم الدلالة بتراكيبها المتميزة .
    و تنهي الشاعرة قصيدتها في توسعة عالم المأساة بتوسعة معاني المظلومين في مفهوم النساء بخلق تاريخ نصي لها ، و مفهوم الظلم ليشمل القهر و المشانق ، ثم تورد في الخاتمة تساؤلات عميقة عن تبريرات الحروب و الظلم الذي اتشح به وجه هذا الوطن ، و تلمح بايحاءات خفية الى اسباب تلك المآسي و الحروب و انها عملية بيع و شراء على حساب الدماء و الاعراض :
    ( النساء وجه الحضارة \ و قداس العويل..\ مازال عندهم قلق المخاض \
    مازالت \جباه المشانق ِتحصد الرؤوس بكفوفهم ... \ آما آن للحضارة ان تستفيق ...\
    من يشتري الحروب في ملامح الوطن ..؟؟ )
    ان استعمال مفردة الحضارة و بما لها من بعد اشراقي و ازدهاري في فكر الانسانية ، استعمالها في وضع انحطاطي وهو الغفلة و النوم ، و مطالبتها بالافاقة تحدث صدمة فكرية ،و تضاد تناغم ، وهو من التقنيات الفنية للشعر النثري .

    النص
    نوافل السبي في قصور الحضارة
    جبل سنجار
    بارقة أبو الشون

    في محفل الشمس
    تنزل صاعدة الأرواح ..
    تئن السبايا ...
    يترمل الجبل تسقط حضارتكم…
    المدن اللقيطة مهجورة ….
    الأرصفة مكسورة على أعتاب الركام
    حرائق تـُطلـِّقَ الفاجعة
    في أحضان الموت..
    تبتهل الملوك
    يتوضأ رفات الوطن بدعاء اليتامى..
    باطلة أوراق البنادق..
    السماء هي ذاتها تئن من رداءة التاريخ...
    سيدتي
    عباءة الحزن
    والدفاتر لازالت تخبىء السبي ...
    باطلة
    الدروب
    أسئلة الجنود ...
    غائمة ترتل صلاة الحفاة...
    الشهداء وفود الخِتامُ في أوْجِ الضجيجَ ....
    اخلع
    قلبك انه الوادي المقدس
    في كربلاء..
    كل الطرقات الى العراق تسبى ...
    النساء وجه الحضارة
    و قداس العويل..
    مازال عندهم قلق المخاض
    مازالت
    جباه المشانق ِتحصد الرؤوس بكفوفهم ...
    آما آن للحضارة ان تستفيق ...
    من يشتري الحروب في ملامح الوطن ..؟؟
    آذار 2015\3 بارقة ابو الشون





  2. #2

  3. #3

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •