النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الفَراشةُ والزّهرَةُ الحَزينة

  1. #1
    عضو فضي
    الحالة : كادر المجلة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 183592
    تاريخ التسجيل : 27-06-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,247
    التقييم : 10


    افتراضي الفَراشةُ والزّهرَةُ الحَزينة


    الفَراشةُ والزّهرَةُ الحَزينة

    يُحكى أنّ فراشة وقفت بجانب زهرة تبكي. فسألتها قائلة: لماذا الحزن يا صديقتي، إنّ الله
    عز وجل أنعم

    عليكِ فإنك زهرة جميلة ورائحتكِ عطرة يجب أن تكوني سعيدة، فردّت الزهرة والدموع في عينيها:

    أنا لا أنكر نعمة الله عز وجل عليّ والحمد لله ولكني أبكي لوحدتي، فأنا زهرة وحيدة وكلّ الزهرات

    بعيدةعني، فقالت الفراشة: لا تحزني وكفّي عن البكاء وما بعد الصبر إلّا الفرج، والآن قولي لي:

    كيف يمكنني أن أساعدكِ لتكوني سعيدة؟ فردّت الزهرة: ابقي معي ولا ترحلي، حزنت الفراشة على

    الزهرة وقالت: لا بأس سوف أبقى معكِ بضعة أيام أُخر وهكذا.. وبعد أيام وفي الصباح تفاجأت

    الزهرة حينما استيقظت فرأت العشرات من الزهرات التي تشبهها زرعت بجانبها، فضحكت من

    قلبها فرحاً بصديقاتها الجُدد، فقالت لها الفراشة: أنا سعيدة من أجلكِ يا صديقتي، والآن اسمحي لي

    بالرحيل، فأنا أيضاً لديّ صديقات بحاجة لي أيضاً وينتظرون عودتي، فقالت الزهرة: لديّ فكرة لِمَ

    لا تُحضرين صديقاتكِ الفراشات وتعيشون بالقرب منّا سنكون سعيدات معاً، وافقت الفراشة وانتقلت

    مع صديقاتها وعشنَ سعداء مع الزهرات.

    منال سلمان عمراني/ سوريا
    تم نشره في المجلة العدد 72





  2. #2
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية ام الفضل1
    الحالة : ام الفضل1 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192585
    تاريخ التسجيل : 08-02-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 173
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كادر المجلة مشاهدة المشاركة
    الفَراشةُ والزّهرَةُ الحَزينة

    يُحكى أنّ فراشة وقفت بجانب زهرة تبكي. فسألتها قائلة: لماذا الحزن يا صديقتي، إنّ الله
    عز وجل أنعم

    عليكِ فإنك زهرة جميلة ورائحتكِ عطرة يجب أن تكوني سعيدة، فردّت الزهرة والدموع في عينيها:

    أنا لا أنكر نعمة الله عز وجل عليّ والحمد لله ولكني أبكي لوحدتي، فأنا زهرة وحيدة وكلّ الزهرات

    بعيدةعني، فقالت الفراشة: لا تحزني وكفّي عن البكاء وما بعد الصبر إلّا الفرج، والآن قولي لي:

    كيف يمكنني أن أساعدكِ لتكوني سعيدة؟ فردّت الزهرة: ابقي معي ولا ترحلي، حزنت الفراشة على

    الزهرة وقالت: لا بأس سوف أبقى معكِ بضعة أيام أُخر وهكذا.. وبعد أيام وفي الصباح تفاجأت

    الزهرة حينما استيقظت فرأت العشرات من الزهرات التي تشبهها زرعت بجانبها، فضحكت من

    قلبها فرحاً بصديقاتها الجُدد، فقالت لها الفراشة: أنا سعيدة من أجلكِ يا صديقتي، والآن اسمحي لي

    بالرحيل، فأنا أيضاً لديّ صديقات بحاجة لي أيضاً وينتظرون عودتي، فقالت الزهرة: لديّ فكرة لِمَ

    لا تُحضرين صديقاتكِ الفراشات وتعيشون بالقرب منّا سنكون سعيدات معاً، وافقت الفراشة وانتقلت

    مع صديقاتها وعشنَ سعداء مع الزهرات.

    منال سلمان عمراني/ سوريا
    تم نشره في المجلة العدد 72


    رائعة هذه القِصّة ؛ فهي تُعلّمنا التّعاون والاتّحاد مع بعضنا ..

    وهكذا ينبغي أن نكون في تعاملنا مع أفراد هذا المجتمع ؛

    من أجل نَيل رضا الله سبحانه بإدخال الفرحة والسّرور على الآخرين ، وفي الوقت نفسه حصول التّماسك والتّضامن اللّذين لا بدّ منهما .


    وفّقكم الله ..





  3. #3
    عضو جديد
    الحالة : احمد الشويلي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 194365
    تاريخ التسجيل : 05-02-2018
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 31
    التقييم : 10


    افتراضي


    اللهم صل على محمد واله الطاهرين
    قصة رائعة تحاول التوافق بين مخلوقين صغيرين لطيفين احدهم يساعد الاخر.
    (الفراشة والزهرة)
    القصة تعلم الاطفال كيفية مساعدة الاخر ولو بأقل مساعدة ممكنة.
    وكذلك تعلمهم كيفية ادخال السرور على قلب الحزين ,مما يعود بالفضل على الكل.
    وتعلم فلذات اكبادنا كيفية ربط النعم بالله تعالى, وان كل شيء هو نعمة منه سبحانه, فما علينا الا ان نبحث عن تلك النعمة التي نمتلكا, لكي نشكره عز وجل,كما هي رائحة الزهور الطيبة.
    احسنتم بارك الله بكم.





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •