النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الطفل الموهوب .. ودور الاسرة في رعايته

  1. #1
    مشرف في قسمي الأسرة والأطفال
    الصورة الرمزية خادم أبي الفضل
    الحالة : خادم أبي الفضل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 184734
    تاريخ التسجيل : 25-09-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,160
    التقييم : 10


    افتراضي الطفل الموهوب .. ودور الاسرة في رعايته


    الطفل الموهوب .. ودور الاسرة في رعايته



    تشير معظم الدراسات العربية والأجنبية في هذا المجال إلى أهمية توافر العناصر الآتية في البيئة الأسرية الميسرة للإبداع أحد الأبعاد الأساسية للموهبة :

    - ممارسة الأساليب الأسرية السوية في تنشئة الأبناء أي البعد عن التسلط أو القسوة ، والتذبذب في المعاملة ، والمفاضلة بين الأبناء، والتدليل الزائد، والحماية المفرطة ، وغيرها من الأساليب غير السوية :
    - تشجيع الاختلاف البناء.
    - تقبل أوجه القصور.
    - وجود هوايات لدى الأبناء.
    - توافر جو من القبول والأمان وعدم الإكراه .
    - إتاحة الفرصة للاستقلالية والاعتماد على النفس .
    - الاتجاه الديمقراطي والإيجابي نحو الأبناء .
    - الانفتاح على الخبرات .
    - التنوع في الخبرات .
    - تعويد الطفل على التعامل مع الفشل والإحباط .

    وبالنسبة لدور كل من الأم والأب تبين معظم الدراسات في هذا المجال أن
    الأم
    تلعب دورا مؤثرا في تنمية موهبة طفلها، وخصوصا في السنوات الأولي من عمره ، والتراث السيكولوجي يزخر بالعديد من الدراسات التي تبين هذا الدور.

    ومعظم الدراسات يؤكد أن هناك ارتباطا وثيقا بين ذكاء الأم وطفلها، ويؤكد أن مستوى تعليم الأم بصورة خاصة ومشاركتها ومتابعتها لأمور الطفل وهو صغير لها أثار إيجابية بعيدة المدى على تربية الموهبة لدى الطفل مستقبلاً.

    كما أورد( لوي ولويز ) عدداً من الدراسات التي بينت أن هناك ارتباطاً قوياً بين توقعات الأم وذكاء طفلها . ومن الصعب التحقق في هذا الصدد من اتجاه العلاقة بين توقعات الأم وقدرات طفلها، وتحديد العلاقة السببية بينهما، وأي متغير يسبب الآخر، وما إذا كانت توقعات الأم هي التي تؤثر على ذكاء الطفل، أم أن العكس صحيح .

    ولكن من الثابت علميا أن نوعية التفاعل بين الأم وطفلها بغض النظر عن السبب الحقيقي في إحداث هذا التفاعل يلعب دورا كبيرا في تربية الموهبة لدى الطفل ، وأن الأم تمتلك توقعات عالية لطفلها تكون أقدر على توفير بيئة غنية ميسرة لتنمية موهبته .

    والتفاعل اللفظي بين الأم وطفلها يلعب دورا كبيرا في تنمية القدرات العقلية لدى الطفل منذ أشهره الأولى، وتشير الدراسات إلى أن التفاعل اللفظي لأمهات الأطفال الموهوبين يتسم بالتعزيز اللفظي، وإعطاء إرشادات لفظية ، وإلقاء أسئلة مفتوحة ، وعدم إعطائه إجابات جاهزة بل تشجيع الطفل على أن يبحث عنها بنفسه ، وكذلك حب الاستطلاع لديه ( بورتس )

    أما بالنسبة لدور الأب فإنه لا يقل عن دور الأم في تربية الموهبة والإبداع لدى الطفل ، على الرغم من أن معظم الدراسات السابقة قد ركز على دور الأم فقط .

    وفي إحدى الدراسات التي أجراها ( كارنز وشويل ) على عدد من أباء الأطفال الموهوبين في مرحلة رياض الأطفال تبين نتائج هذه الدراسة أن هناك تبايناً كبيراً بين تفاعل أباء الأطفال الموهوبين وبين أباء الأطفال غير الموهوبين .

    ~
    ~
    ~
    عادة ما يكون الآباء والأمهات قادرين في وقت مبكر من ملاحظة ان طفلهم ليس مثل بقية الأطفال. وتشير الدكتورة ديبورا روف، كبير أخصائي الذكاء واسس التعليم،

    ان هنالك مستويات مختلفة من الموهبة، تتراوح بين1-5، و(5)

    تأتي في المرتبة الأولى. وتنقسم هذه الدرجات بناء على العوامل المرتبطة مثل الذكاء والطموح وسمات الشخصية، ومدي معدل الذكاء الذي حققه الطفل. وتشمل صفات الطفل الموهوب ما يلي:

    • الاكتساب المبكر للغة، فبعض الأطفال يمكنهم أن يكونوا قادرين على التحدث بطلاقة قبل السنة الثانية.
    •القراءة في وقت مبكر، اذ يتمكن العديد من الأطفال تعلم القراءة في سن 3-4، في حين أن 6% من الاطفال يمكنهم القراءة قبل السنة الثانية.


    • قوة الحجة ورجاحة المنطق

    • ذاكرة جيدة للأسماء والأماكن

    • عقل خلاق ومبدع
    • قوة ملاحظة عالية
    • دائم الفضول ويطرح الأسئلة باستمرار
    • أن يكون مستقلا لا يعتمد على الآخرين
    • القدرة على حل المسائل أو الألغاز
    • الاختلاط بالبالغين أكثر من الأطفال
    • القدرة علي التركيز لمدة طويلة
    • الرغبة في قضاء بعض الوقت في الدراسة أو التعلم
    • معدل ذكاء عال
    • موهبة محددة مثل موهبة الرسم أو تجويد القرءان الكريم

    تعرف على موهبة ابنك

    ما هي أهمية معرفة إذا كان طفلك موهوبا أم لا؟ تشير الرابطة الوطنية البريطانية للأطفال الموهوبين أن الأطفال الموهوبين لديهم تعطش شديد للمعرفة، ومن المهم جدا أن تدرك الحاجة إلى المعرفة في أقرب وقت ممكن، بحيث يمكن للأطفال والآباء منحهم فرص كثيرة لتنمية مواهبهم. وكمثال واقعي، فقد اكتشف والد موزارت بان طفله عبقري، فترك مهنته وسخر نفسه لتنمية موهبة ابنه الموسيقية. على الرغم من أن الطفل يمكن أن يكون موهوبا، فإذا لم يوجه في الاتجاه الصحيح، قد يفقد الثقة بالنفس، أو يشعر بالملل.

    ماذا يمكن ان يفعل الآباء؟

    كأحد الوالدين لطفل موهوب، من المهم أن تدرك ان طفلك استثنائي وسيكون أكثر عرضة لمختلف الاحتياجات من الأطفال الآخرين، فتنشئة طفل موهوب يمكن أن تكون مجهدة عاطفيا وبدنيا وذلك لأن نمو الطفل يختلف عن القاعدة. ومن المهم أن نتذكر أن الطفل الموهوب لا يزال طفلا، ولا يزال بحاجة إلى الحب والدعم كاحتياجات أي طفل في عمره. من المهم جدا رعاية طفلك الموهوب ومنحه مساحة للنمو والتطور حسب وتيرته. وكما قال الشاعر الانجليزي وليام بليك:

    “لا يمكن لطائر ان يحلق بارتفاعات عالية جدا إذا كان يحلق باجنحته.” تذكر ذلك للسماح لطفلك بالطيران ووجهه بالحكمة والثقة
    6 اقتراحات إذا كان طفلك موهوبا
    حاول أن تقرآ وتتعلما كل ما في وسعكما عن الموهبة ومعرفة الخصائص المميزة للأطفال الموهوبين، لكي تتمكنا من فهم احتياجات طفلكما.
    • ابحثا عن مجموعات أو جمعيات آباء الأطفال الموهوبين الذين يمكن أن توفر لكما الدعم.
    • بث الثقة في نفس الطفل عن طريق تطمينه بأنه ليس من العيب أن يكون مختلفا، وأنها ليست شيئا شيئا
    • تأكدا من معرفة المعلمين بأن طفلك من الموهوبين، حتى يتمكنوا من مساعدته، وتأكدا من انهم يقدمون له الدعم الكامل.
    • أمنحا طفلكما الحب والدعم الذي يحتاجه، وتذكرا أيضا أنه لا يزال طفلا.
    • لا تضغطا على الطفل لتحقيق أكثر مما يستطيع، ولا تفرضا عليه برامج مكثفة واضافية ....


    (
    منقول وبتصرف )









  2. #2
    عضو جديد
    الصورة الرمزية للحسين أنتمي
    الحالة : للحسين أنتمي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 189371
    تاريخ التسجيل : 21-10-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 37
    التقييم : 10


    افتراضي


    ​بوركتم موضوع جميل ....




    من مواضيع للحسين أنتمي :


  3. #3
    مشرف في قسمي الأسرة والأطفال
    الصورة الرمزية خادم أبي الفضل
    الحالة : خادم أبي الفضل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 184734
    تاريخ التسجيل : 25-09-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,160
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة للحسين أنتمي مشاهدة المشاركة
    ​بوركتم موضوع جميل ....


    وفيكم البركة ... وزادكم الله ايمانا





  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عطر الولايه
    الحالة : عطر الولايه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5184
    تاريخ التسجيل : 20-09-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 6,681
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الَلهّمّ صَلّ عَلَىَ محمد وآل محَّمدْ الَطَيبيِن الطَاهرين الأشْرَافْ وَعجَّل فَرَجَهُم ياَكَرِيمَ...
    يمثل تربية الطفل الموهوب تحديا للأسرة وقد تكون متعة حقيقية في حياة الأسرة إذا قامت بدورها كاملا
    أو قد تتحول إلى هم كبير في حال غياب هذا الدور.
    وأهم دور يمكن أن تؤديه الأسرة هو الوعي بالطبيعة الخاصة للطفل الموهوب واحتياجاته، وفهمه فهما حقيقيا وإدراك دورها المهم في الكشف عن موهبته وفي توفير بيئة مثيرة ثقافيا و آمنة نفسيا للطفل يشعر فيها بالقبول في عالم قد يشعر فيه بالاغتراب النفسي لكونه مختلفا عن أقرانه في أمور كثيرة فيبدو وكأنه آت من كوكب آخر

    وتعتبر تربية الطفل الموهوب فرصة للآباء لكي ينموا معا مع طفلهم، لمشاركته في رحلته نحو اكتشاف ذاته والسعي لتحقيقها.
    بارك الله فيكم ونفع بكم





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •