النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بجمالك وتجمّلك تروق نفوسنا

  1. #1
    مشرف في القسم المنوع
    الصورة الرمزية الخفاجي14
    الحالة : الخفاجي14 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 184737
    تاريخ التسجيل : 25-09-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,094
    التقييم : 10


    Lightbulb بجمالك وتجمّلك تروق نفوسنا


    بجمالك وتجمّلك تروق نفوسنا
    ______________________


    ننطلق من شعار أن الله جميل ويحب الجمال كان ولايزال يوصينا الاسلام بالاهتمام بالصورة التي بها يخرج المسلم امام اعين الناس فالإسلام هو دين يغرس الحب والجمال في النفوس ويشجع على التجمل وحسن المظهر لان هذا من نعم الله على عباده والله يحب أن تظهر آثار نعمته على عباده حيث قال سيد البشر (صلى الله عليه واله وسلم) " إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده " . فانعكاس هذا الشيء على الفرد المسلم يظهر حتى على اخلاقه وتعامله مع أقرانه لان كلمة التجمل لا تشمل اللباس فقد بل للتجمل عدة تداخلات منها : التجمل بمكارم بالأخلاق والتجمل بجميع الصفات الاخلاقية التي يحث عليها الإسلام , قال الإمام علي (عليه السلام) : " التجمّل من أخلاق المؤمنين " اذاً فهو خلق من اخلاق المؤمنين وغريزة لدى كل أنسان يحب ان يراه الناس جميلا وبمظهر تجتذبه النفوس عند رؤيته .
    فعند قراءة التاريخ ونرى ان الامام الحسن عليه السلام عند حضور وقت الصلاة كان يرتدي اجمل الثياب واحسنها مظهراً ، وحين سئل لماذا تلبس احسن ثيابك يا بن رسول الله ؟ قال : " إنّ الله جميل يحبّ الجمال فأتجمل لربّي وهو يقول: خذوا زينتكم عند كل مسجد " .
    ان الله سبحانه وتعالى خلق هذا الكون المترامي الاطراف وفيه كل هذه الصور الجميلة المعبرة عن حبه سبحانه وتعالى لكل شيء جميل ومنتظم فهذا يدل على شيء واحد عظمة خالق هذا الكون الواهب للجمال الطبيعي لبني آدم حيث أوصاهم الانتفاع بهذا الجمال الإلهي والاستفادة منه ليكونوا شاكرين له على نعمائه لهم .

    ومن دقق وامعن النظر في النفوس الانسانية وجد انها تنجذب للأشياء الجميلة التي تعطي طابع الجمال وتعبر عنه بكل تفاصيلها لتكون اقرب شيء للقلوب .
    اذاً فالإنسان هو ذلك المخلوق الذي فضله الله سبحانه وتعالى على جميع خلقه أحسن صورته وأعطاه كل شيء جميل ، واراد الله من هذا التفضيل وحسن الصورة ان يكون العبد ممتثل لأوامر خالقه في كل شيء وهذا يعطي تجمل روحي للنفس الانسانية ، فما اكثر تلك النعم التي انعمها الله علينا ووهبها لنا جعلنا الله واياكم من المتجملين بثوب الإيمان صعوداً في سلم سمو النفس وطهارتها الى مرضاة ربها وخالقها جلا وعلا ورسوله وائمته المنتجبين .







    المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Screenshot.jpg‏ 
مشاهدات:	384 
الحجم:	299.9 كيلوبايت 
الهوية:	27780  

  2. #2
    عضو فضي
    الصورة الرمزية العقيلة زينب
    الحالة : العقيلة زينب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 105871
    تاريخ التسجيل : 01-04-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,606
    التقييم : 10


    افتراضي



    موضوع جميل ورائع وهادف
    وينظر الى جمال في الغالب نهمله
    ونهتم بالجمال الظاهري المادي الزائل
    وما سبب وراء ذلك الا جهلنا بالثمين وتقيمه
    ولهثنا وراء حطام الدنيا
    وهو نتاج ضحالة نفوسنا كونها ترتع في مستنقع الماديات والفانيات







ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •