المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهجرة والجهاد



الشيخ عباس محمد
25-07-2016, 04:21 PM
الهجرة والجهاد





أولاً: ماذا نعني بالهجرة والجهاد؟
ثانياً: جهاد النفس
ثالثاً: دور الجهاد والهجرة في تربية الإنسان
رابعاً: الظروف الموضوعية للجهاد والهجرة
خامساً: انتظار الفرج



13




أولاً: ماذا نعني بالهجرة والجهاد؟
يقول الله تعالى في محكم كتابه: ﴿وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا﴾1 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#1-_سورة_النساء،_الآية:_100.).

الهجرة والجهاد هما الركنان الأساسيان اللذان يستند إليهما الإسلام من الناحية الاجتماعية، وقد حرص القرآن الكريم على إحاطتهما بقدسية خاصة كلّما تحدّث عنهما، كما أنّه عظّم وقدّس درجة المهاجرين والمجاهدين أكبر تعظيم وتقديس.

الهجرة تعني التخلي عن البيت والأهل والوطن، والابتعاد عنهم والتوجّه إلى ديار الإيمان حفظاً للدِّين من الضَّياع. وفي الكثير من الآيات القرآنية نرى كلمتي الهجرة والجهاد قد ذكرتا معاً: ﴿وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا﴾2 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#2-_سورة_الأنفال،_الآية:_74.).

في الصدر الأوّل للإسلام، كان المسلمون ينقسمون إلى قسمين هما: المهاجرون والأنصار، فالأنصار هم سكان المدينة - يثرب - الذين آووا ونصروا، والمهاجرون هم الذين هجروا ديارهم وقدموا إلى المدينة إنقاذاً لدينهم.



15




والهجرة هي كالجهاد، حكم غير ثابت في الشَّرع الإسلامي ولكنّه من أركانه الأساسية وأحكامه الحية، بمعنى أنّ من المحتمل أن تطرأ ظروف تصبح معها الهجرة واجباً شرعياً وفرضاً يجب على المسلم أداؤه.

ودفعاً لوقوع بعض الاشتباهات والتَّناقضات في فهم حكمي الجهاد والهجرة، نتعرّض هنا لبحث هذا الموضوع بشيءٍ من التّفصيل.
لقد ورد للهجرة وكذلك للجهاد تفسير آخر غير ما تقدم، فقد فسرت الهجرة بهجر المعاصي والذّنوب والابتعاد عنها؟! لو أخذنا بهذا التفسير لأصبح جميع التائبين في العالم مهاجرين، لأنّهم هجروا الذّنوب والمعاصي ونأوا عنها، أمثال فضيل بن غياض وبشر الحافي وغيرهما كثير.

نموذج "الفضيل بن عيّاض"
(فضيل بن عياض) كان في بدء أمره سارقاً، لاهياً، ثمّ تغيرت حاله، فهجر جميع الذّنوب وتاب إلى الله توبة نصوحاً، وأصبح بعدها من العلماء، فهو لم يتحوّل إلى رجل متق وحسب، بل
أصبح أيضاً معلماً ومربياً للعديد من الناس، في حين كان في مطلع حياته لصّاً وقاطع طريق وشرساً ومؤذياً حتى ضجّ الناس منه ومن شرّه وأذاه. فضيل بن عياض هذا كان يهمّ مرّة كعادته بسرقة بيت، وعندما تسلق الجدار وهمَّ بالنزول إلى داخل البيت رأى رجلاً زاهداً عابداً يقوم الليل، يصلّي صلاته ويدعو ويقرأ القرآن، فسمع فضيل الرجل وهو



16




يقرأ القرآن بصوت خاشع حزين، وكان أوّل ما طرق سمعه من قراءة الرجل قوله تعالى: ﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ﴾3 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#3-_سورة_الحديد،_الآية:_16.).

فضيل الذي سمع هذه الآية: وهو فوق الجدار، أحس وكأنّ الآية: أوحيت إليه هو، تخاطبه هو، فالآية: قد هزَّته بعنف، حتى قال: "اللَّهمَّ بلى... اللَّهمَّ بلى... لقد آن الأوان، وهذا هو"، فنزل عن الجدار، وهجر منذ ذلك الحين كلّ الذّنوب، فلا سرقة بعدها، ولا خمر ولا ميسر ولا غيرها من باقي الذّنوب التي كان مبتلى بها، ابتعد عنها بكل جهده... أرجع الحقوق التي كان قد اغتصبها إلى أصحابها، وأدّى ما عليه من حقوق الله، وجبر ما كان قد فات منه. إذن.. ففضيل هذا مهاجر أيضاً لأنّه هجر السيّئات وابتعد عنها.

نموذج بشر الحافي
وفي عصر الإمام الكاظم عليه السلام كان في بغداد رجلٌ معروفٌ يُقال له بشر، وكان ممّن يشار إليه بالبنان. وحدث يوماً أن كان الإمام الكاظم عليه السلام مارّاً من أمام بيت بشر، فاتفق أن فتحت جارية باب الدار لإلقاء بعض الفضلات "قمامة" وحين رمت بها في الطريق سألها الإمام عليه السلام قائلاً: يا جارية! هل صاحب هذا الدار حرٌّ أم عبدٌ؟! فأجابته الجارية وهي مستغربة من سؤاله هذا وبشر رجل معروف بين الناس وقالت: بل هو حرّ. فقال الإمام عليه السلام: "صدقت لو كان



17




عبداً لخاف من مولاه"4 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#4-_عندما_فتحت_الجارية_الباب_كانت_أصوات_الغناء_والعيد ان_تصل_إلى_الشارع_من_داخل_دار_بشر_وسمعها_الإمام_عل يه_السلام.). الإمام عليه السلام قال هذه الكلمة وانصرف، فعادت الجارية إلى الدار وكان بشر جالساً إلى مائدة الخمر، فسألها: ما الذي أبطأك؟ فروت له ما دار بينها وبين الإمام عليه السلام، وسمع ما نقلته من قول الإمام عليه السلام: "صدقت، لو كان عبداً لخاف من مولاه" فهزّه هزّاً عنيفاً أيقظه من غفلته، وأيقظه من نومة الغفلة عن الله، ثمّ سأل بشر الجارية عن الوجهة التي توجَّه إليها الإمام، فأخبرته فانطلق يعدو خلفه، حتى أنّه نسي أن ينتعل حذاءه. في الطريق كان يحدث نفسه بأنّ هذا الرجل هو الإمام موسى بن جعفر عليه السلام، وفعلاً ذهب إلى منزل الإمام، فتاب على يده واعتذر وبكى ثمّ هوى على يدي وقدمي الإمام يقبّلها وهو يقول: سيّدي أريد من هذه الساعة أن أصبح عبداً ولكن عبداً لله، لا أريد هذه الحرية المذلة التي تأسر الإنسانيّة فيَّ، وتطلق العنان للشهوة الحيوانية، لا أريد حرية السعي وراء الجاه والمنصب، لا أريد حرية الخوض في مستنقع الذّنوب وأغدو أسيراً لها، لا أريد أن تؤسر فيَّ الفطرة السليمة والعقل السليم، من هذه الساعة أريد أن أصبح عبداً لله وحده، حراً تجاه غيره. وتاب بشر على يد الإمام الكاظم عليه السلام. ومنذ تلك اللحظة هجر الذّنوب ونأى عنها وأتلف كلّ وسائل الحرام، وأقبل على الطاعة والعبادة. إذن، بشر هذا هو مهاجر أيضاً لأنّ "المهاجر من هجر السيّئات".



18




ثانياً: جهاد النفس
ولهذا المنحى في تفسير الهجرة، شبيه في باب الجهاد أيضاً حيث إنّ "المجاهد من جاهد نفسه"5 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#5-_الحر_العاملي،_وسائل_الشيعة،_ج11،_ص_124._) والمجاهد هو من يجاهد النفس الأمّارة بالسوء وأهواءها الداخلية، ومعروف أنّ الصراع الداخلي موجود باستمرار، قائم بين النفس وأهوائها من جهة والعقل من جهة أخرى.

يقول أمير المؤمنين الإمام عليّ عليه السلام: "أشجع الناس من غلب هواه"6 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#6-_نهج_البلاغة،_وللإمام_عليّ_عليه_السلام_حكمة_بالغة_ توضح_هذا_المعنى_إذ_يقول_عليه_السلام:_ما_ظفر_من_ظفر _الإثم_به،_والغالب_بالشرّ_مغلوب._نهج_البلاغة،_ص_53 3_(تحقيق_صبحي_الصالح).).

نموذج "بورياي ولي"
هناك مثال آخر يوضح الشجاعة الحقيقية نستخلصه من القصة المعروفة التي حدثت لـ "بورياي ولي". وقد كان هذا من كبار أبطال المصارعة في العالم، وكان يعتبر نموذجاً للبطولة والرجولة والعرفان في آن واحد، يروى أنّ هذا البطل كان قد سافر مرة إلى إحدى المدن للتباري مع بطلها في المصارعة. وعُين موعد للمباراة، وذلك في ليلة الجمعة، وخلال تجواله في تلك المدينة، شاهد "بورياي ولي" امرأة عجوزاً كانت توزع الحلوى على الناس وتطلب منهم الدّعاء، ولم تكن تعرف "بورياي



19




ولي" من قبل، فقدمت له الحلوى وسألته الدّعاء، ولكنّه سألها عن حاجتها ما هي؟ فقالت: "إنّ ابني هو بطل مدينتنا في المصارعة، وقد جاءنا منافس له من مدينة أخرى لمنازلته، وسيلتقيان خلال الأيام القليلة المقبلة، وأنا أخشى أن يخسر ولدي المباراة، فخسارته لا تعني انتكاسة شخصية له وحسب، بل تعني انقطاع مورد رزقنا الوحيد الذي يأتينا من الراتب الذي يقدم لولدي في هذه اللعبة، ولذلك فإنّ فشله في المباراة يعتبر تدميراً لحياتنا، وأنا امرأة عجوز لا أقوى على شيء. عندما سمع "بورياي ولي" حديث المرأة، قال لها: "اطمئني سأدعو لك" ثم استغرق هذا الرجل في التفكير مع نفسه محدثاً إيّاها عمّا سيفعله في المباراة "هل أصرعه إذا كنت أقوى منه أم لا؟" هنا تذكر هذا البطل مقولة إن: "أشجع الناس من غلب هواه". وفي اليوم المقرر للمباراة، صعد إلى الحلبة فوجد منافسه أضعف منه كثيراً ويستطيع أن يطرحه أرضاً بحركة واحدة، لكنّه ومن أجل أن يجعل المباراة تجري وكأنّها حقيقة - كي لا يفهم المشاهدون القرار الذي اتخذه بعد التغلب عليه - راح يكثر من الدوران ويطيل المصاولة والمجاولة مع منافسه ثم مكّنه بعد ذلك من أن يصرعه. وهنا يذكرون عن هذا البطل، أنّه وفي تلك اللحظة التي صُرع فيها، أحسَّ وكأنّ قلبه انفتح لله وكأنّه يرى بقلبه عالم الملكوت، هذا الرجل - لأنّه جاهد نفسه وانتصر عليها في تلك اللحظة - قد



20




أصبح من أولياء الله، لماذا؟ لأنّ: "المجاهد من جاهد نفسه" ولأنّ: "أشجع الناس من غلب هواه" ولأنّه أظهر شجاعة فاق بها كلّ الأبطال7 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#7-_وممّا_يؤسف_له_أنّ_هذه_المعنويات_فقدت_بين_رياضيي_ه ذا_العصر،_ففي_السابق_كان_الرياضيون_يرون_في_الإمام_ علي_عليه_السلام_النموذج_الأكمل_للبطل،_لأنّه_عليه_ا لسلام_كان_بطلاً_على_كلا_الجبهتين،_جبهة_الصراع_مع_أ عداء_الله_في_ميادين_الحرب،_وجبهة_الصراع_مع_النفس_ا لأمّارة_بالسوء_وأهوائها._القوّة_الحقيقية_والبطولة_ المثلى_لا_يمكن_أن_تحقّق_إلّا_إذا_تحرر_الإنسان_من_ع بودية_الهوى_والشهوة،_أي_إنّ_البطل_والشجاع_حقّاً_من _لا_يتصدى_لأعراض_الناس،_لأنّ_روح_الشجاعة_الحقّة_تم نعه_من_ذلك،_وهو_لا_يزني_لأنّ_روح_الشجاعة_والبطولة_ لا_تسمح_له_بذلك،_وهو_لا_يشرب_الخمر_لأنّ_روح_الشجاع ة_ترفض_ذلك._والبطل_القوي_والشجاع،_لا_يكذب،_فالشجاع ة_تأبى_أن_تكون_حليف_الكاذب،_والشجاع_لا_يتملق_فالمل ق_ضدّ_الشجاعة_والقوّة._فالبطل_الحقيقي،_ليس_ذلك_الذ ي_يقدر_على_رفع_ثقل_كبير_أو_صخرة_ضخمة_بل_الأهم_هو_أ ن_يقدر_على_هوى_نفسه_وينتصر_عليها.).
نموذج أمير المؤمنين علي عليه السلام وعمرو بن عبد ود العامري
وأعظم من هذه الحادثة، قصة الإمام عليّ عليه السلام مع عمرو بن عبد ود، هذا البطل الذي كان يوصف بفارس يليل8 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#8-_وسبب_تسميته_بهذا_الاسم_هو_أنّه_كان_مقبلاً_في_ركب_ من_قريش_حتى_إذا_وصلوا_إلى_وادي_يليل_-_وهو_واد_قريب_من_بدر_-_تعرضت_لهم_بنو_بكر_في_عدد_من_الفرسان._فقال_عمرو_بن _عبد_ود_لأصحابه:_أمضوا،_فمضوا،_وتصدى_وحده_لبني_بكر _ومنعهم_من_أن_يصلوا_إليه_فعرف_بذلك._تفسير_الميزان: _ج_16،_ص_197_في_تفسير_سورة_الأحزاب.)، الفارس الذي يعدل ألفاً. في معركة الخندق كان عسكر المسلمين في جهة من الخندق وعسكر العدو في الجهة الثانية منه، بحيث لم يكن



21




باستطاعة العدو أن يعبر إلى جهة المسلمين ورغم ذلك فقد تمكن نفر من الكفار - ومن بينهم عمرو بن عبد ود - من عبور الخندق بطريقة أو بأخرى، وأخذ عمرو يجول بفرسه وهو يصرخ: هل من مبارز؟! فلم يجرؤ أيّ من المسلمين على الخروج له وهم يعرفون من هو عمرو وماذا تعني مبارزته، فقال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: من له؟ فسكت الجميع إلّا علياً إذ نهض وقال: أنا له يا نبي الله، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّه عمرو اجلس! فنادى عمرو ثانية: ألا من رجل؟ ثمّ أخذ يلومهم ويقول: أين جنّتكم التي تزعمون أنّ من قتل منكم دخلها؟ فلم يجب إلّا عليّ إذ نهض وقال: أنا له يا رسول الله، فأجابه الرسول بمثل ما أجابه في المرّة الأولى، فنادى عمرو ثالثة فلم يجبه أحدٌ أيضاً غير الإمام عليّ عليه السلام إذ نهض وقال: يا رسول الله أنا له، فقال صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّه عمرو"، فقال عليه السلام: "وإن كان عمراً"، فاستأذن رسول الله فأذن له وخرج عليه السلام إلى عمرو. وخلاصة الحدث، أنَّ علياً عليه السلام يطرح بطل الأبطال على الأرض ويجلس على صدره ليحتزّ رأسه وهنا يبصق عمرو في وجه عليّ عليه السلام، فيقوم الإمام عليه السلام من فوق صدره، ويأخذ بالسير بهدوء بالقرب منه وبعد فترة يعود فيجلس مرّة أخرى على صدره ويهم بقطع رأسه فيسأله عمرو عن سبب قيامه عليه السلام أوّلاً ثمّ عودته ثانية، فما كان جواب الإمام عليه السلام؟! لقد غضب الإمام عندما بصق اللعين في وجهه الشريف، وهنا تركه خشية من أنّه



22




إن قتله وهو غاضب فقد يحتمل أن يكون ذلك غضباً لنفسه لا لله، فقام عنه حتَّى هدأ عليه السلام وعاد فقتله لله تعالى لا لغيره9 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#9-_الرواية_التي_وجدناها_ينقلها_المجلسي_في_البحار:_ج_ 41،_ص_51._وفيها:_إنّه_لما_أدرك_عمرو_بن_عبد_ود،_لم_ يضربه._فوقعوا_في_عليّ_عليه_السلام_-_ويقصد_أنّ_أصحاب_الرسول_صلى_الله_عليه_وآله_وسلم_ان تقدوا_علياً_بسبب_تركه_الإجهاز_على_عمرو_-_فردّ_عنه_حذيفة_فقال_النبي_صلى_الله_عليه_وآله_وسلم :_مه_يا_حذيفة_فإنّ_علياً_سيذكر_سبب_وقفته._ثمّ_إنّه _ضربه_-_أي_إنّ_الإمام_قتل_عمراً_-_فلما_عاد_عليه_السلام،_سأله_النبي_عن_ذلك_-_التأخير_في_قتل_عمرو_-_فقال_عليه_السلام:_لقد_كان_-_عمرو_-_شتم_أمّي_وتفل_في_وجهي،_فخشيت_أن_أضربه_لحظ_نفسي_-_غضباً_لها_-_فتركته_حتى_سكن_ما_بي_ثمّ_قتلته_في_الله.__-_ابن_شهر_آشوب،_مناقب_آل_أبي_طالب،_ج1،_ص381.).
الهجرة تعني ترك الذنوب
وخلاصة ما تقدّم أنّ المعنى الآخر للهجرة هو ترك الذّنوب والمعاصي، والمعنى الآخر للجهاد هو مجاهدة النفس وأهوائها، فهل - يا ترى - هذا التَّفسير صحيح أم لا؟! الجواب هو أنَّه صحيح بحدِّ ذاته ولكن قد أسيء فهمه وفهم بصورة خاطئة، فمقولتا: "المهاجر من هجر السيّئات، والمجاهد من جاهد نفسه" واردتان في أحاديث المعصومين عليهم السلام. إنّ النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم يصف جهاد النفس بأنّه "الجهاد الأكبر"، لكن الخطأ في الفهم والانحراف في التفسير، قد وقع عندما لجأ البعض إلى إلغاء المعنى الأوّل للهجرة والجهاد وذلك باحتجاجهم في أنّ معنى الهجرة ترك الذّنوب وإنّ معنى الجهاد مجاهدة النفس فلا حاجة إذن لأن نترك الأهل والديار عند اقتضاء الضرورة، ونتغرب في البلدان، بل بدلاً من ذلك نجلس في بيوتنا



23




ونهجر الذّنوب فنصبح بذلك مهاجرين، ويقول البعض الآخر: إنّه ما دام الجهاد هو مجاهدة النفس، إذن فلا ضرورة للسَّير إلى محاربة أعداء الإسلام، وبدلاً من أن نتحمل مصاعب ذلك، نجلس في بيوتنا وننشغل في مجاهدة أنفسنا وهذا هو - في نظرهم - الجهاد في سبيل الله بل هو أعظم من سابقه لأنّه الجهاد الأكبر وذاك هو الجهاد الأصغر.

إذن فقد اتخذ تفسير الهجرة بترك الذّنوب ذريعة لإلغاء الهجرة بالمعنى الأوّل، واتخذ تفسير الجهاد بجهاد النفس ذريعة لإلغاء الجهاد بالمعنى الأوّل. وهذا هو الانحراف في الفهم، لأنّ في الإسلام هجرتين لا هجرة واحدة، ونوعين من الجهاد لا نوعاً واحداً، وإلغاء أيّ من الهجرتين - نوعي الهجرة - بالتذرع بالنوع الآخر، أو إلغاء أيّ من نوعي الجهاد بالتذرع بالآخر، كل ذلك يعني انحرافاً عن الإسلام وتعاليمه.

ثالثاً: دور الجهاد والهجرة في تربية الإنسان
إنّ قادتنا الدينيين - الرسول الأكرم، الإمام علي عليه السلام والأئمّة الأطهار - كانوا جميعاً مهاجرين في سبيل الله، بكلا الهجرتين، وكانوا عليهم السلام مجاهدين في سبيل الله بكلا الجهادين. وإذا نظرنا إلى الموضوع من الناحية المعنويّة، وجدنا هناك درجات لا يمكن الوصول إليها إلّا عبر المرور بكلتا الهجرتين أو الجهادين، فلا يمكن



24




بحال أن يحصل الإنسان على درجة المجاهد وهو لم ير ساحة الجهاد أصلاً، كما لا يمكن له أن يحصل على درجة المهاجر وهو لم يهاجر بالمعنى الظاهر- المعنى الأوّل - وهذه هي سُنّة الله في خلقه للإنسان، إذ جعل نضجه وتكامله ورقيه مرهونة باجتياز دورات تربوية خاصة، فالزواج مثلاً يعتبر من وجهة نظر الإسلام عملاً مقدّساً من عدّة وجوه "على العكس من المسيحية المعاصرة التي تعتبر العزوبة عملاً مقدّساً"، فلماذا يعتبر الإسلام الزواج عملاً مقدّساً؟!.. إنّ سرّ الاهتمام بهذا الأمر هو تأثيره المهم في تربية روح الإنسان، فلروح الإنسان خاصية التكامل والرقي والنضج ولا يمكن أن تحصل عليها إلّا بالزواج، أي لو ظلّ الرجل أعزب إلى آخر عمره أو لو ظلّت المرأة عزباء إلى آخر عمرها، فسيبقى هناك نقص في تكامل روحيهما، سببه فقدان الأثر التربوي للزواج ولا يسدّ ذلك النقص حتى لو أنّهما قضيا العمر في العبادة، والرياضات ومجاهدة النفس، فالإسلام اعتبر الزواج سُنّة من سننه، وأحد أسرار ذلك التأثير الذي يتركه الزواج في تربية الإنسان وتكامله. فكل عامل من العوامل المؤثرة والمشتركة في تربية الإنسان ينحصر أثره في موقعه الخاص به، ولا يمكن لأي عامل آخر أن يحل محلّه إذا فقد ويحدث نفس تأثيره التربوي، كما أنّه لن يستطيع أن يحل محل أيّ من العوامل الأخرى.

والهجرة والجهاد هما أيضاً من العوامل التي تشترك في تربية الإنسان وتكامله ولذلك فلا يمكن أن يحل محلهما أي من العوامل



25




الأخرى. فالجهاد مع النفس له موقعه، وكذلك الهجرة عن السيّئات، لكن الهجرة العملية عامل تربوي لا يمكن للهجرة بالمعنى الثاني - الهجرة عن السيّئات - أن تحلّ محله. وكذلك حال الجهاد والقتال ضد أعداء الله فلا يمكن أن يحلّ محلّه جهاد النفس. والعكس صحيح أيضاً، فكلاهما يضعهما الإسلام في صف واحد ويعتبرهما من عوامل التربية الإسلامية.
رابعاً: الظروف الموضوعية للجهاد والهجرة
وهنا يبرز سؤال مهم يقول: إنّ الظروف الموضوعية التي يعيشها الفرد المسلم متباينة ولا تقتضي جميعها من الفرد المسلم أن يهاجر أو يجاهد أعداء الله، فماذا سيكون موقفه آنذاك خصوصاً بعد أن عرفنا الأثر التربوي المهم للهجرة والجهاد؟!

يجيب الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم عن هذا التساؤل بأنّ واجب المفرد المسلم في هذه الحال، هو أن يكون في قلبه عزم صادق ونيّة مخلصة بأن يهاجر أو يجاهد أعداء الله، في أيّ وقت تتطلب الظروف الموضوعية الهجرة أو الجهاد. ومع توافر النيّة المخلصة والعزم الصادق لدى الفرد المسلم، يصل بذلك إلى درجة المهاجرين والمجاهدين حقاً. وهذا الجواب النبوي يمكن استخلاصه من قوله صلى الله عليه وآله وسلم: "من لم يغز ولم يحدِّث نفسه بغزو، مات على شعبة من النفاق"10 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#10-_صحيح_مسلم:_ج3،_ص1517،_وص1910.).



26




والقرآن الكريم يقول: ﴿لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا﴾11 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#11-_سورة_النساء،_الآية:_95.).

يتبع

الشيخ عباس محمد
25-07-2016, 04:22 PM
ونلاحظ من النص القرآني أنّه لا يدخل المتخلفين ضمن حديثه عن القاعدين فهم غير منظور إليهم هنا، وإنّما حديثه هنا، عن القاعدين بعذر شرعي (هو وجود من به الكفاية من المجاهدين) فيقول: إنّ هؤلاء المجاهدين هم أعلى درجة وفضلاً وأجراً من القاعدين بعذر شرعي وهو وجود العدد الكافي من المجاهدين، ولكن في الوقت نفسه يؤكد النص أنّ هذا التفضيل لا يشمل أولي الضرر من القاعدين أي القادرين على الجهاد والمعذورين بسبب الأمراض المختلفة التي تعوقهم عن الجهاد - كفاقدي البصر، والمشلولين عن الحركة والمرضى الذين أقعدهم المرض فلا ينفي القرآن الكريم أنّ لهؤلاء فضلاً، ومن الممكن أن يصلوا إلى درجة المجاهدين، بل ويسبقوا الآخرين في ذلك، لو كان في قلوبهم عزم صادق ونيّة حقيقية، بأنّ لو زالت عنهم تلك العوائق لذهبوا إلى الجهاد في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم. وهذه القاعدة صحيحة عند توافر شروطها.



27




قال رجل لأمير المؤمنين الإمام عليّ عليه السلام وهو في طريق عودته من صفين12 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#12-_الرواية_التي_وجدنا_في_نهج_البلاغة_تذكر_أنّ_هذا_ال حوار_حدث_أثناء_عودة_الإمام_من_البصرة_بعد_أن_نصره_ا لله_على_أصحاب_الجمل_لا_بعد_عودته_من_صفين_كما_ذكر_ا لأستاذ_الشهيد_ونحن_إذ_ذكرنا_الترجمة_التوضيحية_للنص _كما_ذكرها_الشيخ_الشهيد،_نثبت_هذا_الذي_وجدناه_في_ا لنهج:_ومن_كلام_له_عليه_السلام:_لما_أظفره_الله_بأصح اب_الجمل،_وقد_قال_له_بعض_أصحابه:_وددت_أنّ_أخي_فلان اً_كان_شاهدنا_ليرى_ما_نصرك_الله_به_على_أعدائك_فقال _له_عليه_السلام:_أهوى_أخيك_معنا؟_فقال:_نعم،_قال_عل يه_السلام:_فقد_شهدنا،_ولقد_شهدنا_في_عسكرنا_هذا_أقو ام_في_أصلاب_الرجال_وأرحام_النساء،_سيرعف_-_يجود_بهم_عن_غير_انتظار_-_بهم_الزمان_ويقوى_بهم_الإيمان._-_نهج_البلاغة،_ج1،_ص55.): "يا أمير المؤمنين إنّ لي أخاً كم تمنيت أن يحضر معنا صفين في معسكرك فينال صحبتك" فماذا كان جواب الإمام علي عليه السلام ؟! لقد سأل عليه السلام الرجل عن نيّة أخيه ما هي، وماذا في قلبه، وعلام عزمه، هل كان لديه عذر منعه من الحضور أم لم يكن لديه عذر؟!

ثمّ يحدد الإمام عليه السلام الأجوبة الدقيقة عن كل تلك الاحتمالات، فإذا لم يكن معذوراً ولم يأت فعدم مجيئه خير لنا من مجيئه13 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#13-_ï´؟وَلَوْ_أَرَادُواْ_الْخُرُوجَ_لأَعَدُّواْ_لَهُ_ عُدَّةً_وَلَكِن_كَرِهَ_اللّهُ_انبِعَاثَهُمْ_فَثَبّ َطَهُمْ_وَقِيلَ_اقْعُدُواْ_مَعَ_الْقَاعِدِينَ_*_لَ وْ_خَرَجُواْ_فِيكُم_مَّا_زَادُوكُمْ_إِلاَّ_خَبَالا ً_ولأَوْضَعُواْ_خِلاَلَكُمْï´¾._سورة_التوبة،_الآيت ان:_46_و47._هذا_بالنسبة_للطائفة_الأولى._أما_بالنسب ة_للطائفة_الثانية_التي_يذكرها_الإمام_عليه_السلام_ف يتلطف_القرآن_الكريم_في_وصفهم_فيقول_في_سياق_الآيات_ السابقة._ï´؟__ï´¾._سورة_التوبة،_الآيتان:_91_و_92._ عن_الرسول_صلى_الله_عليه_وآله_وسلم_أنّه_قال_لما_رجع _من_غزوة_تبوك_وعند_اقترابه_من_المدينة:_إنّ_بالمدين ة_لقوماً،_ما_سرتم_من_مسير_ولا_قطعتم_وادياً_إلّا_كا نوا_معكم_فيه_قالوا_يا_رسول_الله_وهم_بالمدينة؟_قال_ عليه_السلام:_وهم_بالمدينة،_حبسهم_العذر.__-_سُنن_ابن_ماجة،_ج_2،_ص923.)، وإن كان معذوراً وقلبه معنا وعزمه أن يلحق بنا لو استطاع



28




فهو معنا، فأجاب الرجل إنّه كذلك يا أمير المؤمنين فأجابه الإمام عليه السلام: ليس أخوك وحده كان معنا بل ورجال آخرون ما زالوا في أرحام أُمّهاتهم بل وفي أصلاب آبائهم، فهذا حكم ثابت فكلّ شخص وحتى يوم القيامة إذا وُجد وكان في قلبه عزم صادق أنّه لو أدرك علياً في صفين لنصره فهو مع علي ويعتبر من أنصار علي وجيش علي في صفين وإن لم يحضر صفين بل ولم يعاصرها.
خامساً: انتظار الفرج
ماذا يعني انتظار الظهور؟
وماذا يعني نص "أفضل الأعمال انتظار الفرج"؟ البعض يتوهّم ويظنّ أنّ "انتظار الفرج" وهو أفضل الأعمال يعني أن ننتظر ظهور إمام العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف مع جمع من خواص أصحابه وأنصاره وعدتهم "313" رجلاً ومعهم جمع آخر من غير الخواص، فيحاربون أعداء الإسلام ويطهرون الأرض من دنسهم، ويقيمون العدل والأمن في البلاد ويوفرون الرفاه والحرية بأكمل صورهما، بعد ذلك يقولون لنا: تفضلوا! البعض يتوهّم أنّ انتظار الفرج هو هذا، ويصفونه بأنّه أفضل الأعمال. ولكن الانتظار الحقيقي للفرج، هو بانتظارنا ظهور الإمام عليه السلام للانخراط في جيشه والقتال تحت إمرته حتى ولو استشهدنا في هذا القتال. الانتظار الحقيقي هو أن يكون أمل الإنسان كله وكل أمانيه حقاً الجهاد في سبيل الله، وليس الانتظار حتى يأتي الحجّة عجل الله تعالى فرجه الشريف فتقول له: اذهب أنت وحدك فأنجز كلّ المهام الشاقة، وعندما يحين وقت جني الثمار سنأتي نحن،



29




هذا هو منطق أصحاب موسى، أما أصحاب محمّد فقد قالوا له: يا رسول الله! لا نقول لك ما قاله لموسى بنو إسرائيل، أصحاب موسى عندما وصلوا إلى فلسطين - بيت المقدس - ورأوا فيها جنداً متأهبين قالوا لموسى: ï´؟فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَï´¾14 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#14-_سورة_المائدة،_الآية:_24.)، كان هذا هو منطق أصحاب موسى، اذهب أنت وربك فقاتلا وطهرا فلسطين من دنس الأعداء، وسنأتي نحن بعد أن نطمئن إلى أنّه لم يبق خطر فيها. إنّ موسى عليه السلام قد سألهم مستنكراً: فما هو واجبكم إذن؟ عليكم أنتم أيضاً أن تخرجوا من دياركم الغاصب الذي أخرجكم منها، أما أصحاب النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أمثال المقداد، فما كان قولهم كهذا، وإنّما قالوا: "لقد آمنا بك وصدقناك وشهدنا أنّ ما جئت به هو الحق وأعطيناك مواثيقنا على السمع والطاعة، فامض يا رسول الله لما أردت فنحن معك، فوالذي بعثك بالحقّ لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك ما تخلّف منّا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غداً"15 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#15-_القول_لسعد_بن_معاذ_وقد_قاله_جواباً_للرسول_صلى_الل ه_عليه_وآله_وسلم_الذي_استشار_الأنصار_في_الخروج_إلى _المشركين_في_معركة_بدر،_تجده_في_السيرة_النبوية_لاب ن_هشام،_ج2،__ص448.).

إذن فالانتظار الحقيقي للفرج هو أن يترسخ في قلوبنا عزم صادق ونيّة حقيقية وأمل بأن نوفق لأن نكون في جيش إمام العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف فنشارك معه في إصلاح الدّنيا.



30




نموذج الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه
"يا ليتنا كنّا معك فنفوز فوزاً عظيماً". هذه الجملة كثيراً ما نرددها ونخاطب بها أبا عبد الله عليه السلام. ولكن هل يا ترى ننتبه حقاً إلى معناها؟ إنّ معناها، هو أنْ يا أبا عبد الله يا ليتنا كنّا معك فنستشهد بين يديك وتحت رايتك وبذلك نفوز فوزاً عظيماً. فهل هذا التمني مجرد قول أم أنّه يعبّر عن صدق نيّة ورغبة حقيقية؟! هناك من يطلق هذه العبارة بصدق وعقيدة، لكن
أكثرنا يقرأها في الزيارة ولا تتعدى لقلقة اللسان.

وعندما اقترب وقت الظُّهر وفيه صلى الحسين عليه السلام يوم عاشوراء آخر صلاة له في هذه الدنيا وقد استشهد معظم أصحابه. إذ في هذا اليوم، قبل الظهر، وعند حلوله لم يكن قد بقي إلّا الحسين عليه السلام وأهل بيته ونفر من أصحابه، إذ استشهد القسم الأكبر منهم قبل ذلك في أثناء التراشق المتبادل للسهام - حرب الرماة -. كان جيش أبي عبد الله لا يزيد على اثنين وسبعين رجلاً، لكن هذا الجيش الصغير كان يتمتع بمعنويات عالية، وشجاعة منقطعة النظير، الإمام الحسين عليه السلام كان يأبى ويأنف من أن تظهر عليه أدنى إمارات الضعف والانكسار، كذلك نظم جيشه تنظيماً حربياً، جعل لهؤلاء الاثنين والسبعين قلباً وميمنة وميسرة كأي جيش نظامي آخر، فكان زهير بن القين على الميمنة وحبيب بن مظاهر على الميسرة وعقد راية جيشه لأخيه أبي الفضل العباس عليه السلام الذي أصبح منذ ذلك



31




اليوم يلقب بحامل لواء الحسين عليه السلام.

أصحاب أبي عبد الله كانوا يتلهفون لبدء القتال، لكن الإمام عليه السلام كان يأبى ويصرّ على أن لا يقاتل حتى يبدأهم الأعداء بالقتال، وأما قصة بدء القتال فكانت على يد عمر بن سعد.
إنّ عمر بن سعد كان يريد أن يجمع الدّين والدّنيا معاً، الله والمادة معاً. كان يريد أن يحصل على ملك الري من ابن زياد، ولكن دون أن يلطخ يديه بدم الحسين عليه السلام ويسبب هذا الصراع الذي كان يعانيه مع نفسه. أرسل ابن سعد الرسائل المتوالية سعياً لتجنب القتال مع الحسين عليه السلام. وعندما علم ابن زياد بهذه المساعي، أرسل إلى ابن سعد رسالة شديدة اللهجة، عنّفه فيها وأمره أن يحسم الأمر سريعاً بقتل الحسين عليه السلام وهدده بأنّه سيعزله وينصب غيره إن لم يفعل. لم يستطع عمر بن سعد أن يتخلص من عبودية الدّنيا، وإذ تردّد الأمر بينها وبين الدّين باع دينه طمعاً بالدّنيا، فقال سمعاً وطاعة لأمر ابن زياد، فأظهر الكثير من الضعة والخسّة والغدر وارتكب أفظع الجرائم التي عرفها التاريخ. ويعلل ابن سعد ارتكابه لقسم من تلك الجرائم بأنّه كان يسعى من أجل أن ينفي عن نفسه تهمة الانحياز إلى الإمام الحسين عليه السلام، ومن أجل أن يؤكد لابن زياد إخلاصه وولاءه له بعد أن وصلت لابن زياد رسائل تتهم ابن سعد بالتردّد في قتال الإمام عليه السلام والميل إليه، ونفياً لهذه التهمة أقدم ابن سعد على ارتكاب سلسلة من الجرائم بحق آل الرسول تملقاً لابن زياد،



32




فأمر فرقة الرماة بالاستعداد بعد أن تقابل الجيشان، فاستعد الرماة وأخذ ابن سعد سهماً وأطلقه نحو خيام الإمام الحسين عليه السلام وقال: "اشهدوا لي عند الأمير إنّي أوّل من رمى"16 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#16-_جدير_بالذكر_أنّ_أباه_سعد_بن_أبي_وقاص_كان_من_أصحاب _رسول_الله_صلى_الله_عليه_وآله_وسلم_ومن_الرماة_المش هورين_بين_العرب_بالمهارة_وقد_أبلى_في_الحروب_الإسلا مية_بلاءً_حسناً_وقدّم_خدمات_جليلة_للإسلام_في_هذا_ا لمضمار.).

هذه هي قصة أوّل سهم أُطلق في واقعة الطف. وأنا كلّما وصلت إلى هذا المقطع من واقعة الطف في كربلاء تذكرت قولاً لصديقنا وصديقكم العزيز العالم الكبير المرحوم (آيتي)، فلقد سمعت منه أو قرأت له أنّ واقعة الطف بدأت بسهم وختمت بسهم، لقد بدأت بسهم عمر بن سعد فهل تعرفون السهم الذي ختمت به، أي الذي أنهى القتال بين الطرفين؟ لقد كان ذلك عندما وقف سيّد الشهداء وحده في الميدان وقد تعب من كثرة القتال وأخذ منه العطش مأخذاً عظيماً، ثم كان أن أصابته حجارة رماها أحد الأوغاد نحوه، فأصابت جبهته المباركة وسال منها الدم الزاكي فلما رفع الإمام ثوبه يمسح جبينه أتاه سهم مثلث مسموم فأصاب قلبه فختم بذلك جهاد سيّد الشهداء، ولم يعد الإمام يذكر شيئاً ولم يعد يخاطب إلّا ربّه قائلاً: "بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله"17 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#17-_جلاء_العيون_للسيّد_عبد_الله_شبر،_وقد_اعتمدنا_عليه _في_ضبط_النصوص_المتعلقة_بواقعة_الطف_في_المحاضرات_ا لثلاث.).



33




كان عابس بن شبيب الشاكري رجلاً من أصحاب الحسين عليه السلام، قد ملأت كيانه روح الشجاعة والبطولة الحسينية، فوقف في وسط الميدان يدعو جيش بني أميّة للمبارزة، فلم يجرؤ أي منهم على تحدي هذا الليث الغاضب، وبعد تكرار الدعوة لهم، وجد عابس أنّ لامة حربه تعيقه عن الحركة ومهاجمة أعداء الله، فخلعها كلها - درعه خوذته وغيرهما - وعاد إلى الميدان يهاجم أعداء الإسلام، فلم يجرؤ أحد على الوقوف في طريقه، وما استطاعوا قتله إلّا برميه بوابل من الحجارة والسهام فاستشهد بهذا الأسلوب الوحشي. ولقد رسم جميع أصحاب أبي عبد الله عليه السلام في يوم الطف أروع صور البطولة والفداء، رجالاً ونساءً، وزينوا تاريخ البشرية بلوحات مدهشة وصفحات مشرقة ليس لها نظير. ولو كانت قد وجدت مثل هذه الصور البطولية المشرقة في تاريخ الغرب، لرأيت كيف يعظمونها ويصنعون منها نماذج مشرقة.

وعبد الله بن عمير الكلبي رجل آخر من أصحاب الحسين عليه السلام كان قد اصطحب معه إلى كربلاء زوجته ووالدته، وقد كان من الأبطال البارزين، وعندما أراد النزول إلى الميدان
في يوم عاشوراء، اعترضته زوجته وقالت له: إلى من تتركني وعند من تودعني - وكان جديد عهد بالزواج منها - ثم أردفت قائلة: "بالله لا تفجعني في نفسك". وما أن سمعت أُمّه ول زوجته حتى خاطبته: "يا بنيَّ لا تسمع لقولها. اذهب وقاتل بين يدي ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



34




ليكون غداً في القيامة شفيعك، ولا أرضى عنك حتى تقتل بين يدي الحسين عليه السلام". فرجع وقاتل حتى استشهد فأخذت أُمّه عمود الخيمة وهاجمت الأعداء، فردّها الحسين عليه السلام وقال: "جزيتم من أهل بيت خيراً ارجعي إلى النساء يرحمك الله فقد وضع عنك الجهاد". ويرتكب الأعداء جريمة بشعة جديدة إذ يقطعون رأس عبد الله ويرمون به صوب أُمّه فتأخذه وتمسح التراب عنه وتقبِّله وتحتضنه وتخاطبه بقولها: "قد رضيت عنك بنيّ قد رضيت" ثم ترميه إلى معسكر الأعداء وهي تقول: ما قدمنا في سبيل الله فلن نسترجعه.

ومن الأنصار الآخرين الذين استأذنوا الحسين عليه السلام في الخروج للقتال، صبي ابن عشرة أعوام أو اثني عشر عاماً، كان أبوه قد قتل في المعركة، وقد شدّ الصبي حمائل سيفه، طالباً الإذن بالقتال لكن الإمام الحسين عليه السلام لم يأذن له بالقتال رأفة بأُمّه التي فجعت بزوجها منذ قليل فقال عليه السلام: "هذا غلام قتل أبوه في الحملة الأولى ولعلَّ أُمّه تكره ذلك" فأجابه الغلام مؤكّداً رضا والدته بقتاله دون الحسين وعدم رضاها بغير ذلك. فقال: "إنّ أُمّي هي التي أمرتني وقالت لا أرضى عنك حتى تقتل دون الحسين".

هذا الصبي امتاز بأدب رفيع وخلق عال وقد ضرب في يوم الطف مثلاً رائعاً في الرفعة والسمو امتاز بهما على الجميع، إذ إنَّ كل من كان يبرز إلى ميدان القتال من أصحاب الحسين عليه السلام كان يعرّف



35




نفسه رجزاً أو خطابة وهذا أمر تعارفت عليه العرب، وكان من يرتجز أو يتحدث يذكر - عادة - اسمه واسم أبيه وعشيرته، ولكن هذا الصبي لم يفعل ذلك، ولم يذكر اسمه أو اسم أبيه وعشيرته، بل ظل مجهولاً في التاريخ، وأرباب المقاتل لم يذكروا ابن أي من الأصحاب هو، ولم يكتبوا في تعريفه سوى "وخرج غلام قتل أبوه في المعركة"، فلماذا لم يعرف؟ ألم يرتجز ويعرف نفسه عندما برز القتال؟ بلى فعل ذلك، وأنشد رجزاً أبدع فيه كل الإبداع وبطريقة تفرَّد بها ولم يسبقه أو يلحقه فيها أحد. لقد ارتجز قائلاً:
"أميري حسين ونعم الأمير سرور فؤادي البشير النذير
عليٌّ وفاطمة والداه فهل تعلمون له من نظير"

بهذا الرجز لا أكثر، عرَّف نفسه للعالم فلم يعرف نفسه بذكر اسمه والافتخار بأبيه وجده وعشيرته، ولم يعرّف نفسه بالافتخار بأبيه وجده وعشيرته، بل عرَّف نفسه بالافتخار بأنّه من جند الحسين عليه السلام وأنّ أميره الحسين وكفى.



36

















هوامش





1- سورة النساء، الآية: 100. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#1)
2- سورة الأنفال، الآية: 74. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#2)
3- سورة الحديد، الآية: 16. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#3)
4- عندما فتحت الجارية الباب كانت أصوات الغناء والعيدان تصل إلى الشارع من داخل دار بشر وسمعها الإمام عليه السلام. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#4)
5- الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج11، ص 124. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#5)
6- نهج البلاغة، وللإمام عليّ عليه السلام حكمة بالغة توضح هذا المعنى إذ يقول عليه السلام: "ما ظفر من ظفر الإثم به، والغالب بالشرّ مغلوب". نهج البلاغة، ص 533 (تحقيق صبحي الصالح). (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#6)
7- وممّا يؤسف له أنّ هذه المعنويات فقدت بين رياضيي هذا العصر، ففي السابق كان الرياضيون يرون في الإمام علي عليه السلام النموذج الأكمل للبطل، لأنّه عليه السلام كان بطلاً على كلا الجبهتين، جبهة الصراع مع أعداء الله في ميادين الحرب، وجبهة الصراع مع النفس الأمّارة بالسوء وأهوائها.
القوّة الحقيقية والبطولة المثلى لا يمكن أن تحقّق إلّا إذا تحرر الإنسان من عبودية الهوى والشهوة، أي إنّ البطل والشجاع حقّاً من لا يتصدى لأعراض الناس، لأنّ روح الشجاعة الحقّة تمنعه من ذلك، وهو لا يزني لأنّ روح الشجاعة والبطولة لا تسمح له بذلك، وهو لا يشرب الخمر لأنّ روح الشجاعة ترفض ذلك.
والبطل القوي والشجاع، لا يكذب، فالشجاعة تأبى أن تكون حليف الكاذب، والشجاع لا يتملق فالملق ضدّ الشجاعة والقوّة.
فالبطل الحقيقي، ليس ذلك الذي يقدر على رفع ثقل كبير أو صخرة ضخمة بل الأهم هو أن يقدر على هوى نفسه وينتصر عليها. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#7)
8- وسبب تسميته بهذا الاسم هو أنّه كان مقبلاً في ركب من قريش حتى إذا وصلوا إلى وادي يليل - وهو واد قريب من بدر - تعرضت لهم بنو بكر في عدد من الفرسان. فقال عمرو بن عبد ود لأصحابه: أمضوا، فمضوا، وتصدى وحده لبني بكر ومنعهم من أن يصلوا إليه فعرف بذلك".
تفسير الميزان: ج 16، ص 197 في تفسير سورة الأحزاب". (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#8)
9- الرواية التي وجدناها ينقلها المجلسي في البحار: ج 41، ص 51.
وفيها: "إنّه لما أدرك عمرو بن عبد ود، لم يضربه. فوقعوا في عليّ عليه السلام - ويقصد أنّ أصحاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم انتقدوا علياً بسبب تركه الإجهاز على عمرو - فردّ عنه حذيفة فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: مه يا حذيفة فإنّ علياً سيذكر سبب وقفته. ثمّ إنّه ضربه - أي إنّ الإمام قتل عمراً - فلما عاد عليه السلام، سأله النبي عن ذلك - التأخير في قتل عمرو - فقال عليه السلام: "لقد كان - عمرو - شتم أمّي وتفل في وجهي، فخشيت أن أضربه لحظ نفسي - غضباً لها - فتركته حتى سكن ما بي ثمّ قتلته في الله".
- ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج1، ص381. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#9)
10- صحيح مسلم: ج3، ص1517، وص1910. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#10)
11- سورة النساء، الآية: 95. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#11)
12- الرواية التي وجدنا في نهج البلاغة تذكر أنّ هذا الحوار حدث أثناء عودة الإمام من البصرة بعد أن نصره الله على أصحاب الجمل لا بعد عودته من صفين كما ذكر الأستاذ الشهيد ونحن إذ ذكرنا الترجمة التوضيحية للنص كما ذكرها الشيخ الشهيد، نثبت هذا الذي وجدناه في النهج: ومن كلام له عليه السلام: "لما أظفره الله بأصحاب الجمل، وقد قال له بعض أصحابه: وددت أنّ أخي فلاناً كان شاهدنا ليرى ما نصرك الله به على أعدائك" فقال له عليه السلام: "أهوى أخيك معنا؟ فقال: نعم، قال عليه السلام: فقد شهدنا، ولقد شهدنا في عسكرنا هذا أقوام في أصلاب الرجال وأرحام النساء، سيرعف - يجود بهم عن غير انتظار - بهم الزمان ويقوى بهم الإيمان". - نهج البلاغة، ج1، ص55. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#12)
13- ï´؟وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ * لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْï´¾. سورة التوبة، الآيتان: 46 و47.
هذا بالنسبة للطائفة الأولى. أما بالنسبة للطائفة الثانية التي يذكرها الإمام عليه السلام فيتلطف القرآن الكريم في وصفهم فيقول في سياق الآيات السابقة.
ï´؟لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاء وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى وَلاَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّواْ وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَï´¾. سورة التوبة، الآيتان: 91 و 92.
عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال لما رجع من غزوة تبوك وعند اقترابه من المدينة: "إنّ بالمدينة لقوماً، ما سرتم من مسير ولا قطعتم وادياً إلّا كانوا معكم فيه" قالوا يا رسول الله وهم بالمدينة؟ قال عليه السلام: "وهم بالمدينة، حبسهم العذر". - سُنن ابن ماجة، ج 2، ص923. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#13)
14- سورة المائدة، الآية: 24. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#14)
15- القول لسعد بن معاذ وقد قاله جواباً للرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي استشار الأنصار في الخروج إلى المشركين في معركة بدر، تجده في السيرة النبوية لابن هشام، ج2، ص448. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#15)
16- جدير بالذكر أنّ أباه سعد بن أبي وقاص كان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن الرماة المشهورين بين العرب بالمهارة وقد أبلى في الحروب الإسلامية بلاءً حسناً وقدّم خدمات جليلة للإسلام في هذا المضمار. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#16)
17- جلاء العيون للسيّد عبد الله شبر، وقد اعتمدنا عليه في ضبط النصوص المتعلقة بواقعة الطف في المحاضرات الثلاث. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#17)

الشيخ عباس محمد
25-07-2016, 04:23 PM
ونلاحظ من النص القرآني أنّه لا يدخل المتخلفين ضمن حديثه عن القاعدين فهم غير منظور إليهم هنا، وإنّما حديثه هنا، عن القاعدين بعذر شرعي (هو وجود من به الكفاية من المجاهدين) فيقول: إنّ هؤلاء المجاهدين هم أعلى درجة وفضلاً وأجراً من القاعدين بعذر شرعي وهو وجود العدد الكافي من المجاهدين، ولكن في الوقت نفسه يؤكد النص أنّ هذا التفضيل لا يشمل أولي الضرر من القاعدين أي القادرين على الجهاد والمعذورين بسبب الأمراض المختلفة التي تعوقهم عن الجهاد - كفاقدي البصر، والمشلولين عن الحركة والمرضى الذين أقعدهم المرض فلا ينفي القرآن الكريم أنّ لهؤلاء فضلاً، ومن الممكن أن يصلوا إلى درجة المجاهدين، بل ويسبقوا الآخرين في ذلك، لو كان في قلوبهم عزم صادق ونيّة حقيقية، بأنّ لو زالت عنهم تلك العوائق لذهبوا إلى الجهاد في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم. وهذه القاعدة صحيحة عند توافر شروطها.



27




قال رجل لأمير المؤمنين الإمام عليّ عليه السلام وهو في طريق عودته من صفين12 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#12-_الرواية_التي_وجدنا_في_نهج_البلاغة_تذكر_أنّ_هذا_ال حوار_حدث_أثناء_عودة_الإمام_من_البصرة_بعد_أن_نصره_ا لله_على_أصحاب_الجمل_لا_بعد_عودته_من_صفين_كما_ذكر_ا لأستاذ_الشهيد_ونحن_إذ_ذكرنا_الترجمة_التوضيحية_للنص _كما_ذكرها_الشيخ_الشهيد،_نثبت_هذا_الذي_وجدناه_في_ا لنهج:_ومن_كلام_له_عليه_السلام:_لما_أظفره_الله_بأصح اب_الجمل،_وقد_قال_له_بعض_أصحابه:_وددت_أنّ_أخي_فلان اً_كان_شاهدنا_ليرى_ما_نصرك_الله_به_على_أعدائك_فقال _له_عليه_السلام:_أهوى_أخيك_معنا؟_فقال:_نعم،_قال_عل يه_السلام:_فقد_شهدنا،_ولقد_شهدنا_في_عسكرنا_هذا_أقو ام_في_أصلاب_الرجال_وأرحام_النساء،_سيرعف_-_يجود_بهم_عن_غير_انتظار_-_بهم_الزمان_ويقوى_بهم_الإيمان._-_نهج_البلاغة،_ج1،_ص55.): "يا أمير المؤمنين إنّ لي أخاً كم تمنيت أن يحضر معنا صفين في معسكرك فينال صحبتك" فماذا كان جواب الإمام علي عليه السلام ؟! لقد سأل عليه السلام الرجل عن نيّة أخيه ما هي، وماذا في قلبه، وعلام عزمه، هل كان لديه عذر منعه من الحضور أم لم يكن لديه عذر؟!

ثمّ يحدد الإمام عليه السلام الأجوبة الدقيقة عن كل تلك الاحتمالات، فإذا لم يكن معذوراً ولم يأت فعدم مجيئه خير لنا من مجيئه13 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#13-_﴿وَلَوْ_أَرَادُواْ_الْخُرُوجَ_لأَعَدُّواْ_لَهُ_عُ دَّةً_وَلَكِن_كَرِهَ_اللّهُ_انبِعَاثَهُمْ_فَثَبَّط َهُمْ_وَقِيلَ_اقْعُدُواْ_مَعَ_الْقَاعِدِينَ_*_لَوْ _خَرَجُواْ_فِيكُم_مَّا_زَادُوكُمْ_إِلاَّ_خَبَالاً_ ولأَوْضَعُواْ_خِلاَلَكُمْ﴾._سورة_التوبة،_الآيتان:_ 46_و47._هذا_بالنسبة_للطائفة_الأولى._أما_بالنسبة_لل طائفة_الثانية_التي_يذكرها_الإمام_عليه_السلام_فيتلط ف_القرآن_الكريم_في_وصفهم_فيقول_في_سياق_الآيات_السا بقة._﴿__﴾._سورة_التوبة،_الآيتان:_91_و_92._عن_الرسو ل_صلى_الله_عليه_وآله_وسلم_أنّه_قال_لما_رجع_من_غزوة _تبوك_وعند_اقترابه_من_المدينة:_إنّ_بالمدينة_لقوماً ،_ما_سرتم_من_مسير_ولا_قطعتم_وادياً_إلّا_كانوا_معكم _فيه_قالوا_يا_رسول_الله_وهم_بالمدينة؟_قال_عليه_الس لام:_وهم_بالمدينة،_حبسهم_العذر.__-_سُنن_ابن_ماجة،_ج_2،_ص923.)، وإن كان معذوراً وقلبه معنا وعزمه أن يلحق بنا لو استطاع



28




فهو معنا، فأجاب الرجل إنّه كذلك يا أمير المؤمنين فأجابه الإمام عليه السلام: ليس أخوك وحده كان معنا بل ورجال آخرون ما زالوا في أرحام أُمّهاتهم بل وفي أصلاب آبائهم، فهذا حكم ثابت فكلّ شخص وحتى يوم القيامة إذا وُجد وكان في قلبه عزم صادق أنّه لو أدرك علياً في صفين لنصره فهو مع علي ويعتبر من أنصار علي وجيش علي في صفين وإن لم يحضر صفين بل ولم يعاصرها.
خامساً: انتظار الفرج
ماذا يعني انتظار الظهور؟
وماذا يعني نص "أفضل الأعمال انتظار الفرج"؟ البعض يتوهّم ويظنّ أنّ "انتظار الفرج" وهو أفضل الأعمال يعني أن ننتظر ظهور إمام العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف مع جمع من خواص أصحابه وأنصاره وعدتهم "313" رجلاً ومعهم جمع آخر من غير الخواص، فيحاربون أعداء الإسلام ويطهرون الأرض من دنسهم، ويقيمون العدل والأمن في البلاد ويوفرون الرفاه والحرية بأكمل صورهما، بعد ذلك يقولون لنا: تفضلوا! البعض يتوهّم أنّ انتظار الفرج هو هذا، ويصفونه بأنّه أفضل الأعمال. ولكن الانتظار الحقيقي للفرج، هو بانتظارنا ظهور الإمام عليه السلام للانخراط في جيشه والقتال تحت إمرته حتى ولو استشهدنا في هذا القتال. الانتظار الحقيقي هو أن يكون أمل الإنسان كله وكل أمانيه حقاً الجهاد في سبيل الله، وليس الانتظار حتى يأتي الحجّة عجل الله تعالى فرجه الشريف فتقول له: اذهب أنت وحدك فأنجز كلّ المهام الشاقة، وعندما يحين وقت جني الثمار سنأتي نحن،



29




هذا هو منطق أصحاب موسى، أما أصحاب محمّد فقد قالوا له: يا رسول الله! لا نقول لك ما قاله لموسى بنو إسرائيل، أصحاب موسى عندما وصلوا إلى فلسطين - بيت المقدس - ورأوا فيها جنداً متأهبين قالوا لموسى: ﴿فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ﴾14 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#14-_سورة_المائدة،_الآية:_24.)، كان هذا هو منطق أصحاب موسى، اذهب أنت وربك فقاتلا وطهرا فلسطين من دنس الأعداء، وسنأتي نحن بعد أن نطمئن إلى أنّه لم يبق خطر فيها. إنّ موسى عليه السلام قد سألهم مستنكراً: فما هو واجبكم إذن؟ عليكم أنتم أيضاً أن تخرجوا من دياركم الغاصب الذي أخرجكم منها، أما أصحاب النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم أمثال المقداد، فما كان قولهم كهذا، وإنّما قالوا: "لقد آمنا بك وصدقناك وشهدنا أنّ ما جئت به هو الحق وأعطيناك مواثيقنا على السمع والطاعة، فامض يا رسول الله لما أردت فنحن معك، فوالذي بعثك بالحقّ لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك ما تخلّف منّا رجل واحد، وما نكره أن تلقى بنا عدونا غداً"15 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#15-_القول_لسعد_بن_معاذ_وقد_قاله_جواباً_للرسول_صلى_الل ه_عليه_وآله_وسلم_الذي_استشار_الأنصار_في_الخروج_إلى _المشركين_في_معركة_بدر،_تجده_في_السيرة_النبوية_لاب ن_هشام،_ج2،__ص448.).

إذن فالانتظار الحقيقي للفرج هو أن يترسخ في قلوبنا عزم صادق ونيّة حقيقية وأمل بأن نوفق لأن نكون في جيش إمام العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف فنشارك معه في إصلاح الدّنيا.



30




نموذج الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه
"يا ليتنا كنّا معك فنفوز فوزاً عظيماً". هذه الجملة كثيراً ما نرددها ونخاطب بها أبا عبد الله عليه السلام. ولكن هل يا ترى ننتبه حقاً إلى معناها؟ إنّ معناها، هو أنْ يا أبا عبد الله يا ليتنا كنّا معك فنستشهد بين يديك وتحت رايتك وبذلك نفوز فوزاً عظيماً. فهل هذا التمني مجرد قول أم أنّه يعبّر عن صدق نيّة ورغبة حقيقية؟! هناك من يطلق هذه العبارة بصدق وعقيدة، لكن
أكثرنا يقرأها في الزيارة ولا تتعدى لقلقة اللسان.

وعندما اقترب وقت الظُّهر وفيه صلى الحسين عليه السلام يوم عاشوراء آخر صلاة له في هذه الدنيا وقد استشهد معظم أصحابه. إذ في هذا اليوم، قبل الظهر، وعند حلوله لم يكن قد بقي إلّا الحسين عليه السلام وأهل بيته ونفر من أصحابه، إذ استشهد القسم الأكبر منهم قبل ذلك في أثناء التراشق المتبادل للسهام - حرب الرماة -. كان جيش أبي عبد الله لا يزيد على اثنين وسبعين رجلاً، لكن هذا الجيش الصغير كان يتمتع بمعنويات عالية، وشجاعة منقطعة النظير، الإمام الحسين عليه السلام كان يأبى ويأنف من أن تظهر عليه أدنى إمارات الضعف والانكسار، كذلك نظم جيشه تنظيماً حربياً، جعل لهؤلاء الاثنين والسبعين قلباً وميمنة وميسرة كأي جيش نظامي آخر، فكان زهير بن القين على الميمنة وحبيب بن مظاهر على الميسرة وعقد راية جيشه لأخيه أبي الفضل العباس عليه السلام الذي أصبح منذ ذلك



31




اليوم يلقب بحامل لواء الحسين عليه السلام.

أصحاب أبي عبد الله كانوا يتلهفون لبدء القتال، لكن الإمام عليه السلام كان يأبى ويصرّ على أن لا يقاتل حتى يبدأهم الأعداء بالقتال، وأما قصة بدء القتال فكانت على يد عمر بن سعد.
إنّ عمر بن سعد كان يريد أن يجمع الدّين والدّنيا معاً، الله والمادة معاً. كان يريد أن يحصل على ملك الري من ابن زياد، ولكن دون أن يلطخ يديه بدم الحسين عليه السلام ويسبب هذا الصراع الذي كان يعانيه مع نفسه. أرسل ابن سعد الرسائل المتوالية سعياً لتجنب القتال مع الحسين عليه السلام. وعندما علم ابن زياد بهذه المساعي، أرسل إلى ابن سعد رسالة شديدة اللهجة، عنّفه فيها وأمره أن يحسم الأمر سريعاً بقتل الحسين عليه السلام وهدده بأنّه سيعزله وينصب غيره إن لم يفعل. لم يستطع عمر بن سعد أن يتخلص من عبودية الدّنيا، وإذ تردّد الأمر بينها وبين الدّين باع دينه طمعاً بالدّنيا، فقال سمعاً وطاعة لأمر ابن زياد، فأظهر الكثير من الضعة والخسّة والغدر وارتكب أفظع الجرائم التي عرفها التاريخ. ويعلل ابن سعد ارتكابه لقسم من تلك الجرائم بأنّه كان يسعى من أجل أن ينفي عن نفسه تهمة الانحياز إلى الإمام الحسين عليه السلام، ومن أجل أن يؤكد لابن زياد إخلاصه وولاءه له بعد أن وصلت لابن زياد رسائل تتهم ابن سعد بالتردّد في قتال الإمام عليه السلام والميل إليه، ونفياً لهذه التهمة أقدم ابن سعد على ارتكاب سلسلة من الجرائم بحق آل الرسول تملقاً لابن زياد،



32




فأمر فرقة الرماة بالاستعداد بعد أن تقابل الجيشان، فاستعد الرماة وأخذ ابن سعد سهماً وأطلقه نحو خيام الإمام الحسين عليه السلام وقال: "اشهدوا لي عند الأمير إنّي أوّل من رمى"16 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#16-_جدير_بالذكر_أنّ_أباه_سعد_بن_أبي_وقاص_كان_من_أصحاب _رسول_الله_صلى_الله_عليه_وآله_وسلم_ومن_الرماة_المش هورين_بين_العرب_بالمهارة_وقد_أبلى_في_الحروب_الإسلا مية_بلاءً_حسناً_وقدّم_خدمات_جليلة_للإسلام_في_هذا_ا لمضمار.).

هذه هي قصة أوّل سهم أُطلق في واقعة الطف. وأنا كلّما وصلت إلى هذا المقطع من واقعة الطف في كربلاء تذكرت قولاً لصديقنا وصديقكم العزيز العالم الكبير المرحوم (آيتي)، فلقد سمعت منه أو قرأت له أنّ واقعة الطف بدأت بسهم وختمت بسهم، لقد بدأت بسهم عمر بن سعد فهل تعرفون السهم الذي ختمت به، أي الذي أنهى القتال بين الطرفين؟ لقد كان ذلك عندما وقف سيّد الشهداء وحده في الميدان وقد تعب من كثرة القتال وأخذ منه العطش مأخذاً عظيماً، ثم كان أن أصابته حجارة رماها أحد الأوغاد نحوه، فأصابت جبهته المباركة وسال منها الدم الزاكي فلما رفع الإمام ثوبه يمسح جبينه أتاه سهم مثلث مسموم فأصاب قلبه فختم بذلك جهاد سيّد الشهداء، ولم يعد الإمام يذكر شيئاً ولم يعد يخاطب إلّا ربّه قائلاً: "بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله"17 (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#17-_جلاء_العيون_للسيّد_عبد_الله_شبر،_وقد_اعتمدنا_عليه _في_ضبط_النصوص_المتعلقة_بواقعة_الطف_في_المحاضرات_ا لثلاث.).



33




كان عابس بن شبيب الشاكري رجلاً من أصحاب الحسين عليه السلام، قد ملأت كيانه روح الشجاعة والبطولة الحسينية، فوقف في وسط الميدان يدعو جيش بني أميّة للمبارزة، فلم يجرؤ أي منهم على تحدي هذا الليث الغاضب، وبعد تكرار الدعوة لهم، وجد عابس أنّ لامة حربه تعيقه عن الحركة ومهاجمة أعداء الله، فخلعها كلها - درعه خوذته وغيرهما - وعاد إلى الميدان يهاجم أعداء الإسلام، فلم يجرؤ أحد على الوقوف في طريقه، وما استطاعوا قتله إلّا برميه بوابل من الحجارة والسهام فاستشهد بهذا الأسلوب الوحشي. ولقد رسم جميع أصحاب أبي عبد الله عليه السلام في يوم الطف أروع صور البطولة والفداء، رجالاً ونساءً، وزينوا تاريخ البشرية بلوحات مدهشة وصفحات مشرقة ليس لها نظير. ولو كانت قد وجدت مثل هذه الصور البطولية المشرقة في تاريخ الغرب، لرأيت كيف يعظمونها ويصنعون منها نماذج مشرقة.

وعبد الله بن عمير الكلبي رجل آخر من أصحاب الحسين عليه السلام كان قد اصطحب معه إلى كربلاء زوجته ووالدته، وقد كان من الأبطال البارزين، وعندما أراد النزول إلى الميدان
في يوم عاشوراء، اعترضته زوجته وقالت له: إلى من تتركني وعند من تودعني - وكان جديد عهد بالزواج منها - ثم أردفت قائلة: "بالله لا تفجعني في نفسك". وما أن سمعت أُمّه ول زوجته حتى خاطبته: "يا بنيَّ لا تسمع لقولها. اذهب وقاتل بين يدي ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



34




ليكون غداً في القيامة شفيعك، ولا أرضى عنك حتى تقتل بين يدي الحسين عليه السلام". فرجع وقاتل حتى استشهد فأخذت أُمّه عمود الخيمة وهاجمت الأعداء، فردّها الحسين عليه السلام وقال: "جزيتم من أهل بيت خيراً ارجعي إلى النساء يرحمك الله فقد وضع عنك الجهاد". ويرتكب الأعداء جريمة بشعة جديدة إذ يقطعون رأس عبد الله ويرمون به صوب أُمّه فتأخذه وتمسح التراب عنه وتقبِّله وتحتضنه وتخاطبه بقولها: "قد رضيت عنك بنيّ قد رضيت" ثم ترميه إلى معسكر الأعداء وهي تقول: ما قدمنا في سبيل الله فلن نسترجعه.

ومن الأنصار الآخرين الذين استأذنوا الحسين عليه السلام في الخروج للقتال، صبي ابن عشرة أعوام أو اثني عشر عاماً، كان أبوه قد قتل في المعركة، وقد شدّ الصبي حمائل سيفه، طالباً الإذن بالقتال لكن الإمام الحسين عليه السلام لم يأذن له بالقتال رأفة بأُمّه التي فجعت بزوجها منذ قليل فقال عليه السلام: "هذا غلام قتل أبوه في الحملة الأولى ولعلَّ أُمّه تكره ذلك" فأجابه الغلام مؤكّداً رضا والدته بقتاله دون الحسين وعدم رضاها بغير ذلك. فقال: "إنّ أُمّي هي التي أمرتني وقالت لا أرضى عنك حتى تقتل دون الحسين".

هذا الصبي امتاز بأدب رفيع وخلق عال وقد ضرب في يوم الطف مثلاً رائعاً في الرفعة والسمو امتاز بهما على الجميع، إذ إنَّ كل من كان يبرز إلى ميدان القتال من أصحاب الحسين عليه السلام كان يعرّف



35




نفسه رجزاً أو خطابة وهذا أمر تعارفت عليه العرب، وكان من يرتجز أو يتحدث يذكر - عادة - اسمه واسم أبيه وعشيرته، ولكن هذا الصبي لم يفعل ذلك، ولم يذكر اسمه أو اسم أبيه وعشيرته، بل ظل مجهولاً في التاريخ، وأرباب المقاتل لم يذكروا ابن أي من الأصحاب هو، ولم يكتبوا في تعريفه سوى "وخرج غلام قتل أبوه في المعركة"، فلماذا لم يعرف؟ ألم يرتجز ويعرف نفسه عندما برز القتال؟ بلى فعل ذلك، وأنشد رجزاً أبدع فيه كل الإبداع وبطريقة تفرَّد بها ولم يسبقه أو يلحقه فيها أحد. لقد ارتجز قائلاً:
"أميري حسين ونعم الأمير سرور فؤادي البشير النذير
عليٌّ وفاطمة والداه فهل تعلمون له من نظير"

بهذا الرجز لا أكثر، عرَّف نفسه للعالم فلم يعرف نفسه بذكر اسمه والافتخار بأبيه وجده وعشيرته، ولم يعرّف نفسه بالافتخار بأبيه وجده وعشيرته، بل عرَّف نفسه بالافتخار بأنّه من جند الحسين عليه السلام وأنّ أميره الحسين وكفى.



36

















هوامش





1- سورة النساء، الآية: 100. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#1)
2- سورة الأنفال، الآية: 74. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#2)
3- سورة الحديد، الآية: 16. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#3)
4- عندما فتحت الجارية الباب كانت أصوات الغناء والعيدان تصل إلى الشارع من داخل دار بشر وسمعها الإمام عليه السلام. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#4)
5- الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج11، ص 124. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#5)
6- نهج البلاغة، وللإمام عليّ عليه السلام حكمة بالغة توضح هذا المعنى إذ يقول عليه السلام: "ما ظفر من ظفر الإثم به، والغالب بالشرّ مغلوب". نهج البلاغة، ص 533 (تحقيق صبحي الصالح). (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#6)
7- وممّا يؤسف له أنّ هذه المعنويات فقدت بين رياضيي هذا العصر، ففي السابق كان الرياضيون يرون في الإمام علي عليه السلام النموذج الأكمل للبطل، لأنّه عليه السلام كان بطلاً على كلا الجبهتين، جبهة الصراع مع أعداء الله في ميادين الحرب، وجبهة الصراع مع النفس الأمّارة بالسوء وأهوائها.
القوّة الحقيقية والبطولة المثلى لا يمكن أن تحقّق إلّا إذا تحرر الإنسان من عبودية الهوى والشهوة، أي إنّ البطل والشجاع حقّاً من لا يتصدى لأعراض الناس، لأنّ روح الشجاعة الحقّة تمنعه من ذلك، وهو لا يزني لأنّ روح الشجاعة والبطولة لا تسمح له بذلك، وهو لا يشرب الخمر لأنّ روح الشجاعة ترفض ذلك.
والبطل القوي والشجاع، لا يكذب، فالشجاعة تأبى أن تكون حليف الكاذب، والشجاع لا يتملق فالملق ضدّ الشجاعة والقوّة.
فالبطل الحقيقي، ليس ذلك الذي يقدر على رفع ثقل كبير أو صخرة ضخمة بل الأهم هو أن يقدر على هوى نفسه وينتصر عليها. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#7)
8- وسبب تسميته بهذا الاسم هو أنّه كان مقبلاً في ركب من قريش حتى إذا وصلوا إلى وادي يليل - وهو واد قريب من بدر - تعرضت لهم بنو بكر في عدد من الفرسان. فقال عمرو بن عبد ود لأصحابه: أمضوا، فمضوا، وتصدى وحده لبني بكر ومنعهم من أن يصلوا إليه فعرف بذلك".
تفسير الميزان: ج 16، ص 197 في تفسير سورة الأحزاب". (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#8)
9- الرواية التي وجدناها ينقلها المجلسي في البحار: ج 41، ص 51.
وفيها: "إنّه لما أدرك عمرو بن عبد ود، لم يضربه. فوقعوا في عليّ عليه السلام - ويقصد أنّ أصحاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم انتقدوا علياً بسبب تركه الإجهاز على عمرو - فردّ عنه حذيفة فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: مه يا حذيفة فإنّ علياً سيذكر سبب وقفته. ثمّ إنّه ضربه - أي إنّ الإمام قتل عمراً - فلما عاد عليه السلام، سأله النبي عن ذلك - التأخير في قتل عمرو - فقال عليه السلام: "لقد كان - عمرو - شتم أمّي وتفل في وجهي، فخشيت أن أضربه لحظ نفسي - غضباً لها - فتركته حتى سكن ما بي ثمّ قتلته في الله".
- ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج1، ص381. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#9)
10- صحيح مسلم: ج3، ص1517، وص1910. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#10)
11- سورة النساء، الآية: 95. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#11)
12- الرواية التي وجدنا في نهج البلاغة تذكر أنّ هذا الحوار حدث أثناء عودة الإمام من البصرة بعد أن نصره الله على أصحاب الجمل لا بعد عودته من صفين كما ذكر الأستاذ الشهيد ونحن إذ ذكرنا الترجمة التوضيحية للنص كما ذكرها الشيخ الشهيد، نثبت هذا الذي وجدناه في النهج: ومن كلام له عليه السلام: "لما أظفره الله بأصحاب الجمل، وقد قال له بعض أصحابه: وددت أنّ أخي فلاناً كان شاهدنا ليرى ما نصرك الله به على أعدائك" فقال له عليه السلام: "أهوى أخيك معنا؟ فقال: نعم، قال عليه السلام: فقد شهدنا، ولقد شهدنا في عسكرنا هذا أقوام في أصلاب الرجال وأرحام النساء، سيرعف - يجود بهم عن غير انتظار - بهم الزمان ويقوى بهم الإيمان". - نهج البلاغة، ج1، ص55. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#12)
13- ﴿وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ * لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ﴾. سورة التوبة، الآيتان: 46 و47.
هذا بالنسبة للطائفة الأولى. أما بالنسبة للطائفة الثانية التي يذكرها الإمام عليه السلام فيتلطف القرآن الكريم في وصفهم فيقول في سياق الآيات السابقة.
﴿لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاء وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى وَلاَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّواْ وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَ﴾. سورة التوبة، الآيتان: 91 و 92.
عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال لما رجع من غزوة تبوك وعند اقترابه من المدينة: "إنّ بالمدينة لقوماً، ما سرتم من مسير ولا قطعتم وادياً إلّا كانوا معكم فيه" قالوا يا رسول الله وهم بالمدينة؟ قال عليه السلام: "وهم بالمدينة، حبسهم العذر". - سُنن ابن ماجة، ج 2، ص923. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#13)
14- سورة المائدة، الآية: 24. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#14)
15- القول لسعد بن معاذ وقد قاله جواباً للرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي استشار الأنصار في الخروج إلى المشركين في معركة بدر، تجده في السيرة النبوية لابن هشام، ج2، ص448. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#15)
16- جدير بالذكر أنّ أباه سعد بن أبي وقاص كان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومن الرماة المشهورين بين العرب بالمهارة وقد أبلى في الحروب الإسلامية بلاءً حسناً وقدّم خدمات جليلة للإسلام في هذا المضمار. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#16)
17- جلاء العيون للسيّد عبد الله شبر، وقد اعتمدنا عليه في ضبط النصوص المتعلقة بواقعة الطف في المحاضرات الثلاث. (file:///C:/Users/user/AppData/Local/Temp/Rar$EXa0.105/aljehad_wa_alshahada/page/lesson1.htm#17)