المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بكاء النبي ( صلى الله عليه و آله ) لفقد أم المؤمنين خديجة



الكميت
04-06-2017, 04:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعظم الله اجوركم بذكرى رحيل ام المؤمنين حقاً السيدة الجليلة النبيله ام فاطمة الزهراء وهي خديجة الكبرى سلام الله عليها
وكان لها العلاقة المميزة مع رسول الله وكان لها الفضل الكبير بمؤازته طيلة حياتها ,والوقوف بجانبة حينما صدح بالرساله الالهية
وضحت بمالها لاجل نشر الاسلام الحنيف ,وجازها الله حيث جعل من نسلها العترة النبوي والدوحة الهاشمية من الحوراء الانسية فاطمة الزكية
لذلك حينما ارتحلت تركت اثرا بقلب المصطفى وكان دائما يذكرها ويحن اليها ...


رُوِيَ عن علي ( عليه السَّلام ) أنه قال : ذَكر النبي ( صلى الله عليه و آله ) خديجة يوماً و هو عند نسائه فبكى.
فقالت عائشة: ما يبكيك على عجوز حمراء من عجائز بني أسد؟
فقال: صدقتني إذ كذبتم ، و آمنت بي إذ كفرتم ، و ولدت لي إذ عقمتم.
قالت عائشة: فما زلت أتقرب إلى رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) بذكرها .


المصدر / بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 16 / 8 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي

الرضا
05-06-2017, 09:15 AM
الأخ الكريم
( الكميت )
بارك الله تعالى فيكم على هذا الموضوع القيم
وأقول : أن من الاُمور المتَفق عليها عند الجميع أنَ السيدة خديجة(عليها السلام) كانت خير نساء النبي(صلى الله عليه وآله )
وذلك بتصريح من رسول الله(صلى الله عليه وآله )أكثر من مرَة، وهذا إنما يدل على علو مقامها وجلالة قدرها (سلام الله عليها).
حتى جاء مدحها على لسان اشد الناس عداوة الها والى بنتها الزهراء عليهم فقد قالت


عائشة قالت: كان رسول الله(صلى الله عليه وآله)إذا ذكر خديجة لم يسأم من ثناء عليها واستغفار لها، فذكرها ذات يوم فحملتني الغيرة، فقلت: لقد عوَّضك الله من كبيرة الس


قالت: فرأيت رسول الله(صلى الله عليه وآله )غضب غضباً شديداً، فسقطت في يدي .