المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم)



علي بن يوسف
10-09-2017, 10:42 PM
قال تعالى
( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون (http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=438&idto=438&bk_no=50&ID=443#docu))

العمل الصالح الذي يوافق ما كان عليه محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو الباقيات الصالحات هو الذي بسببه تنال رحمة الله
أما الصالحون من الأمة فلهم عملهم ولن يقرضوكم من أعمالهم شيئا
ولا تتنازعوا في خلق الله فأفضلية الصالحين علمه وتقديره عند الله وليس للبشر أن يصنفوا الخلق هذا كذا وذاك كذا
كن بنفسك ولا تدخل في متاهات البشر
أفضل الخلق هو محمدصلى الله عليه وآله وسلم جاء بالرسالة وبلغها
فلا تخوضوا في أعراض من جاء بعده
نشهد لمن شهد له الرسول بالجنة
ولا نجتهد بتمجيد أحد من عند أنفسنا ونتقاتل على ذلك فكل منهم له عمله
والسب ليس من شيم المسلمين
نسأل الله أن يقي المسلمين من الفتن ويوجههم لما يرضيه سبحانه

الرضا
11-09-2017, 10:51 AM
قال تعالى
( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون (http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=438&idto=438&bk_no=50&ID=443#docu))

العمل الصالح الذي يوافق ما كان عليه محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو الباقيات الصالحات هو الذي بسببه تنال رحمة الله
أما الصالحون من الأمة فلهم عملهم ولن يقرضوكم من أعمالهم شيئا
ولا تتنازعوا في خلق الله فأفضلية الصالحين علمه وتقديره عند الله وليس للبشر أن يصنفوا الخلق هذا كذا وذاك كذا
كن بنفسك ولا تدخل في متاهات البشر
أفضل الخلق هو محمدصلى الله عليه وآله وسلم جاء بالرسالة وبلغها
فلا تخوضوا في أعراض من جاء بعده
نشهد لمن شهد له الرسول بالجنة
ولا نجتهد بتمجيد أحد من عند أنفسنا ونتقاتل على ذلك فكل منهم له عمله
والسب ليس من شيم المسلمين
نسأل الله أن يقي المسلمين من الفتن ويوجههم لما يرضيه سبحانه

الاخ الكريم علي بن يوسف
(تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَ لَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَ لاَ تُسَْلُونَ عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )
هذا كلام من لا يملك الحجة والدليل الشرعي، فيقول: (تلك أمةٌ قد خلت)، يجب على كل مسلم أن يتبع الحق لا أنه يستسلم للأمر الواقع، فكم من ضلال وباطل قائم في الدنيا فهل يجوز للمسلم أن يتبعه ويتقبّله، ثم يقول: إنه أمر واقع وليس لنا إلاّ أن نستسلم للأمر الواقع! فالاسلام دين تحقيق لا دين تقليد.
قال سبحانه وتعالى: (فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُو)(1) فهل يجوز للمسلم أن يترك هذه النصوص الجلية والأحاديث النبوية المروية عن صحاحكم وتاريخكم.
ما تقول في صحيح البخاري الذي يقول ماتت فاطمة الزهراء وهي واجدة على ابي بكر وعمر ( أي شديدة الغضب ) وقد تواترة الأخبار أن النبي صلى الله عليه وآله قال ( أن الله يرضى لرضا فاطمة ويغضب الغضبها )
هذا أولاً
الثاني يجب علينا نعلم الصالح من الصحابة فتبعه ونقتدي به ونعلم الطالح فنتبرئ منه حيث وروى البخارى ومسلم أيضا عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، كيف ترى في رجل أحب قوما ولم يلحق بهم؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المرء مع من أحب.
الأمر الثالث تقول السب والشتم ليس من شيم المسلمين
البخاري وباقي صحاحكم تقول ان النبي صلى الله عليه وآله كان يسب ويشتم المسلمين بدون ذنب
فلو ان شخص يقتدي بالنبي ويسب ويشتم كما كان النبي يسب ويشتم
من باب ( لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ (http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/tabary/sura33-aya21.html) )
علما نحن نعلم ان هذه الروايات من المفتريات على النبي الأعظم صلى الله عليه وآله
هذه كلها من مكذوبات البخاري على الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله
والأمر الرابع تقول : ولا نجتهد بتمجيد أحد من عند أنفسنا .
فقول لك نحن نمجد من مجده الله ورسوله
كما جاء في قوله تعالى ولقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة
على كل حال هذا المنتدى للحواري العلمي بالدليل والبرهان
تحياتي

علي بن يوسف
11-09-2017, 09:58 PM
الاخ الكريم علي بن يوسف
(تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَ لَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَ لاَ تُسَْلُونَ عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )
هذا كلام من لا يملك الحجة
(بل هو كلام الله وتوجيهه سبحانه هل نُسأل عن عمل فلان وفلان والله يقول (ولاتُسْألون)أم أن لك تفسير آخر



يستسلم للأمر الواقع، فكم من ضلال وباطل قائم في الدنيا


الباطل لا يقبله أحدوالسب من الباطل وهل السب عباده؟
بل الإعراض عن السب هو العباده

فهل يجوز للمسلم أن يترك هذه النصوص الجلية


إتباع النصوص التي لا تُلْوى أعناقها من أهل الهوى هو المطلوب حقاً

والأحاديث النبوية المروية عن صحاحكم وتاريخكم.
ما تقول في صحيح البخاري الذي يقول ماتت فاطمة الزهراء وهي واجدة على ابي بكر وعمر


وما الضير في ذلك هي بشروالبشرمن طبيعته الفرح والغضب قال الله عن رسوله(عبس وتولى)طبيعة بشرية لا تعيب صاحبها


( أن الله يرضى لرضا فاطمة ويغضب الغضبها )


ليس هذابحديث صحيح لو تتبعت سلسلة الرواة لرأيت غير ذلك
فاطمة إبنة رسول الله لها الإكرام والتقديربنفس كل مسلم قال الله عن عيسى وهو رسول(بشرٌ ممن خلق)وفاطمة بشر ممن خلق أخلصت عبادتها فأستحقت الثواب
لكن الله لا يغضب لغضبها ولا يرضى لرضاها
في الأول والأخير هي بشر ممن خلق
أسوأ خصال المرء (الغلو)
قال سبحانه ولا تغلوا في دينكم

تقول ان النبي صلى الله عليه وآله كان يسب ويشتم المسلمين بدون ذنب

كيف تتجرّأ وتنسب ذلك للبخاري ليس هناك مسلم يقول ذلك
وإجتزاء النص تدليس
أسأل الله أن يهديني ويهديك وكل مسلم لما يحبه سبحانه

الرضا
11-09-2017, 10:10 PM
الاخ الكريم علي بن يوسف
(تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَ لَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَ لاَ تُسَْلُونَ عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )
هذا كلام من لا يملك الحجة
(بل هو كلام الله وتوجيهه سبحانه هل نُسأل عن عمل فلان وفلان والله يقول (ولاتُسْألون)أم أن لك تفسير آخر



يستسلم للأمر الواقع، فكم من ضلال وباطل قائم في الدنيا


الباطل لا يقبله أحدوالسب من الباطل وهل السب عباده؟
بل الإعراض عن السب هو العباده

فهل يجوز للمسلم أن يترك هذه النصوص الجلية


إتباع النصوص التي لا تُلْوى أعناقها من أهل الهوى هو المطلوب حقاً

والأحاديث النبوية المروية عن صحاحكم وتاريخكم.
ما تقول في صحيح البخاري الذي يقول ماتت فاطمة الزهراء وهي واجدة على ابي بكر وعمر


وما الضير في ذلك هي بشروالبشرمن طبيعته الفرح والغضب قال الله عن رسوله(عبس وتولى)طبيعة بشرية لا تعيب صاحبها


( أن الله يرضى لرضا فاطمة ويغضب الغضبها )


ليس هذابحديث صحيح لو تتبعت سلسلة الرواة لرأيت غير ذلك
فاطمة إبنة رسول الله لها الإكرام والتقديربنفس كل مسلم قال الله عن عيسى وهو رسول(بشرٌ ممن خلق)وفاطمة بشر ممن خلق أخلصت عبادتها فأستحقت الثواب
لكن الله لا يغضب لغضبها ولا يرضى لرضاها
في الأول والأخير هي بشر ممن خلق
أسوأ خصال المرء (الغلو)
قال سبحانه ولا تغلوا في دينكم

تقول ان النبي صلى الله عليه وآله كان يسب ويشتم المسلمين بدون ذنب

كيف تتجرّأ وتنسب ذلك للبخاري ليس هناك مسلم يقول ذلك
وإجتزاء النص تدليس
أسأل الله أن يهديني ويهديك وكل مسلم لما يحبه سبحانه








سؤال هل تكذب البخاري عندما يقول
قال النبي صلى الله عليه وآله
(فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقد أغضبني).



جاوب بصراحة
أنتظرك يا بطل

علي بن يوسف
11-09-2017, 10:46 PM
: إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك. قال الذهبي في التلخيص : الراوي حسين بن زيد منكر الحديث


الحديث لا يصح كما ذكرت لك وأنت طالب حقيقة وكفى الرجل شرفاً أن لا يحيد عن الحقيقة لمآرب أخرى

الرضا
11-09-2017, 11:06 PM
: إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك. قال الذهبي في التلخيص : الراوي حسين بن زيد منكر الحديث


الحديث لا يصح كما ذكرت لك وأنت طالب حقيقة وكفى الرجل شرفاً أن لا يحيد عن الحقيقة لمآرب أخرى



سؤال هل تكذب البخاري عندما يقول
قال النبي صلى الله عليه وآله
(فاطمة بضعة مني فمن أغضبها فقد أغضبني).



جاوب بصراحة
أنتظرك يا بطل

علي بن يوسف
12-09-2017, 04:31 AM
روى البخاري ومسلم عن المسور بن مخرمة أنه قال :" إن عليا خطب بنت أبي جهل ، فسمعت بذلك فاطمة فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك ، وهذا علي ناكح بنت أبي جهل ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسمعته حين تشهد يقول : أما بعد ، أنكحت أبا العاص بن الربيع فحدثني وصدقني ، وإن فاطمة بضعة مني وإني أكره أن يسوءها ، والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنت عدو الله عند رجل واحد ، فترك علي الخطبة " وفي رواية للبخاري " فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني "
هل فهمت السياق ؟
هذا له وقت ومناسبة
نعم فاطمة بضعة من رسول الله ومن ينكر ذلك
ويسوؤه أن يأتيها(ضرة)

الرضا
12-09-2017, 09:03 AM
روى البخاري ومسلم عن المسور بن مخرمة أنه قال :" إن عليا خطب بنت أبي جهل ، فسمعت بذلك فاطمة فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك ، وهذا علي ناكح بنت أبي جهل ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فسمعته حين تشهد يقول : أما بعد ، أنكحت أبا العاص بن الربيع فحدثني وصدقني ، وإن فاطمة بضعة مني وإني أكره أن يسوءها ، والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنت عدو الله عند رجل واحد ، فترك علي الخطبة " وفي رواية للبخاري " فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني "
هل فهمت السياق ؟
هذا له وقت ومناسبة
نعم فاطمة بضعة من رسول الله ومن ينكر ذلك
ويسوؤه أن يأتيها(ضرة)




الحمد لله
صديقي علي بن يوسف
1 ـ أفهم أن الحديث صحيح عندك !
2 ـ هل تزوج الإمام علي عليه السلام بنت ابي جهل
3 ـ هل يجوز للنبي صلى الله عليه وآله أن يبيح للناس الزواج بأربع ويحرم ذلك علي علي عليه السلام !
4 ـ هل رضيت فاطمة عن علي عليهما السلام أو ماتت وهي غاضبة عليه
طبعاً على على فرض صحة القصة الاموية المكذوبة ؟
5 ـ ماهو حال من ماتت فاطمة عليها السلام وهي واجدة عليه

علي بن يوسف
12-09-2017, 02:10 PM
1 ـ أفهم أن الحديث صحيح عندك !
أهل الرواية والدراية من المسلمين الذين يمثلون قرابة مليار وخمسمائة مليون مسلم كلهم على ملة رسول الله وكلهم (موحدون)ليس بينهم وبين الله واسطةلأن الله يقول(وإذا سألك عبادي فإني قريب)ولم يقل توسطوا بفلان هؤلاء صح عندهم الحديث وهم لا يقبلون حديثا رواه غير ثقة


2 ـ هل تزوج الإمام علي عليه السلام بنت ابي جهل
لا لم يتزوجها وليس لأن ذلك حرام وإنما رأي أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بطبيعته البشرية كره أن يكون لإبنته (ضرة)فعدل عن رغبته تقديماً لرغبة الرسول وابنته فاطمة عليها السلام على رغبته وذلك قمة الإيثار


3 ـ هل رضيت فاطمة عن علي عليهما السلام أو ماتت وهي غاضبة عليه
هي تربية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ولا يحمل قلبها الحقد
4 ـ ماهو حال من ماتت فاطمة عليها السلام وهي واجدة عليه
الله حكم عدل ويغفر لكل (موحد)كما قال سبحانه(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك)ووجد فاطمة على خليفة رسول الله (أبي بكر الصديق رضي الله عنه وجزاه عما قدمه للإسلام خير الجزاء إن صح فهو دون ذلك كما قال الله تعالى

الرضا
12-09-2017, 03:03 PM
1 ـ أفهم أن الحديث صحيح عندك !
أهل الرواية والدراية من المسلمين الذين يمثلون قرابة مليار وخمسمائة مليون مسلم كلهم على ملة رسول الله وكلهم (موحدون)ليس بينهم وبين الله واسطةلأن الله يقول(وإذا سألك عبادي فإني قريب)ولم يقل توسطوا بفلان هؤلاء صح عندهم الحديث وهم لا يقبلون حديثا رواه غير ثقة


2 ـ هل تزوج الإمام علي عليه السلام بنت ابي جهل
لا لم يتزوجها وليس لأن ذلك حرام وإنما رأي أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بطبيعته البشرية كره أن يكون لإبنته (ضرة)فعدل عن رغبته تقديماً لرغبة الرسول وابنته فاطمة عليها السلام على رغبته وذلك قمة الإيثار


3 ـ هل رضيت فاطمة عن علي عليهما السلام أو ماتت وهي غاضبة عليه
هي تربية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ولا يحمل قلبها الحقد
4 ـ ماهو حال من ماتت فاطمة عليها السلام وهي واجدة عليه
الله حكم عدل ويغفر لكل (موحد)كما قال سبحانه(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك)ووجد فاطمة على خليفة رسول الله (أبي بكر الصديق رضي الله عنه وجزاه عما قدمه للإسلام خير الجزاء إن صح فهو دون ذلك كما قال الله تعالى


صديقنا ابن يوسف أترك العواطيف والتبرير
اعتمد على الحجة والبرهان والدليل
وإن شاء الله نناقش هذه النقاط نقطة نقطة
تقول :

الله حكم عدل ويغفر لكل (موحد)كما قال سبحانه(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك)ووجد فاطمة على خليفة رسول الله (أبي بكر الصديق رضي الله عنه وجزاه عما قدمه للإسلام خير الجزاء إن صح فهو دون ذلك كما قال الله تعالى


!!! البخاري ومسلم يقول فاطمة ماتت ولم تكلم ابي بكر وعمر وطلبت أخفاء قبرها وكذلك طلبت ان لا يشهد تشيعها ابي بكر وعمر ومن هو على شاكلتهما
وهذا تعبير واضح منها أنها ماتت شدشدة الغضب عليهما حيث أذوها
وذيتها هي أذيت الرسول كما في صحيح البخاري ومسلم وهذا القرآن يبين ماهو مصير من يؤذي الرسول قال تعالى

{ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا } [الأحزاب:57] قال ابن تيمية في الاستدلال بهذه الآية: يستدل بها على وجوب قتل من آذى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
و ابن تيمية ألف كتاباً مشهوراً اسمه (الصارم المسلول على شاتم الرسول) ودلل فيه على أن من اعتدى على رسول الله عليه الصلاة والسلام بالشتم والعياذ بالله فإنه مباح الدم؛ لأن هذا أمر عظيم وفيه دلالات كثيرة منها: أن الله عز وجل قرن أذاه بأذاه.
وأنه قرن طاعته بطاعته.
وأنه فرق بين أذى الله ورسوله وبين أذى بقية المؤمنين.

علي بن يوسف
12-09-2017, 04:03 PM
صديقنا ابن يوسف أترك العواطيف والتبرير
اعتمد على الحجة والبرهان والدليل
وإن شاء الله نناقش هذه النقاط نقطة نقطة
تقول :

الله حكم عدل ويغفر لكل (موحد)كما قال سبحانه(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك)ووجد فاطمة على خليفة رسول الله (أبي بكر الصديق رضي الله عنه وجزاه عما قدمه للإسلام خير الجزاء إن صح فهو دون ذلك كما قال الله تعالى

!!! البخاري ومسلم يقول فاطمة ماتت ولم تكلم ابي بكر وعمر وطلبت أخفاء قبرها وكذلك طلبت ان لا يشهد تشيعها ابي بكر وعمر ومن هو على شاكلتهما
وهذا تعبير واضح منها أنها ماتت شدشدة الغضب عليهما حيث أذوها
وذيتها هي أذيت الرسول كما في صحيح البخاري ومسلم وهذا القرآن يبين ماهو مصير من يؤذي الرسول قال تعالى

كل ما ذكرته لم يثبت الا ربما من مصادر لا تتوخى الصدق فتثبت مما تقول

{ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا } [الأحزاب:57] قال ابن تيمية في الاستدلال بهذه الآية: يستدل بها على وجوب قتل من آذى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
و ابن تيمية ألف كتاباً مشهوراً اسمه (الصارم المسلول على شاتم الرسول) ودلل فيه على أن من اعتدى على رسول الله عليه الصلاة والسلام بالشتم والعياذ بالله فإنه مباح الدم؛ لأن هذا أمر عظيم وفيه دلالات كثيرة منها: أن الله عز وجل قرن أذاه بأذاه.
وأنه قرن طاعته بطاعته.
وأنه فرق بين أذى الله ورسوله وبين أذى بقية المؤمنين.
أنت رددت على نفسك

الرضا
12-09-2017, 05:22 PM
صديقنا ابن يوسف أترك العواطيف والتبرير
اعتمد على الحجة والبرهان والدليل
وإن شاء الله نناقش هذه النقاط نقطة نقطة
تقول :

الله حكم عدل ويغفر لكل (موحد)كما قال سبحانه(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك)ووجد فاطمة على خليفة رسول الله (أبي بكر الصديق رضي الله عنه وجزاه عما قدمه للإسلام خير الجزاء إن صح فهو دون ذلك كما قال الله تعالى

!!! البخاري ومسلم يقول فاطمة ماتت ولم تكلم ابي بكر وعمر وطلبت أخفاء قبرها وكذلك طلبت ان لا يشهد تشيعها ابي بكر وعمر ومن هو على شاكلتهما
وهذا تعبير واضح منها أنها ماتت شدشدة الغضب عليهما حيث أذوها
وذيتها هي أذيت الرسول كما في صحيح البخاري ومسلم وهذا القرآن يبين ماهو مصير من يؤذي الرسول قال تعالى

كل ما ذكرته لم يثبت الا ربما من مصادر لا تتوخى الصدق فتثبت مما تقول

{ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا } [الأحزاب:57] قال ابن تيمية في الاستدلال بهذه الآية: يستدل بها على وجوب قتل من آذى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
و ابن تيمية ألف كتاباً مشهوراً اسمه (الصارم المسلول على شاتم الرسول) ودلل فيه على أن من اعتدى على رسول الله عليه الصلاة والسلام بالشتم والعياذ بالله فإنه مباح الدم؛ لأن هذا أمر عظيم وفيه دلالات كثيرة منها: أن الله عز وجل قرن أذاه بأذاه.
وأنه قرن طاعته بطاعته.
وأنه فرق بين أذى الله ورسوله وبين أذى بقية المؤمنين.
أنت رددت على نفسك




صديقي ابن يوسف لا تقتدي بالذي حتى ربات الحجال افقه منه !!!
صديقي انت اعترفة برواية فاطمة الزهراء عليها السلام أنها غضبت على ابي بكر وماتت وهي واجدة اي شديدة الغضب
والنبي صلى الله عليه وآله يغضب الغضب فاطمة كما في صحيح البخاري ومن يؤذي الرسول القرآن بين ما هو مصيره
{ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا } [الأحزاب:57]
هذا أولاً
الأمر الثاني انت تقول : كل ما ذكرته لم يثبت الا ربما من مصادر لا تتوخى الصدق فتثبت مما تقول
أقول انا كل ما اذكره لك من صحيح البخاري الذي لا يأتيه الباطل من جنبه
ولا من تحته البخاري هو من يقول ماتت وهي غاضبه ويقول دفنها زوجها اليلاً
ولم يشهد ابي بكر وعمر دفنها
هل تفهم

علي بن يوسف
12-09-2017, 09:25 PM
إقرأ هذا التعليق لترى كيف يصطاد أعداء أبي بكر بالمياه العكرة لحاجة في نفوسهم
وما كان بين فاطمة وأبي بكر الا خيرا

وهذا تعليق على ما جاء في البخاري حول قضية الخلاف من الشيخ عثمان الخميس وفقه الله

ميراث فاطمة رضي الله عنها: فقد أتت أبي بكر الصديق رضي الله عنه تطلب منه أن يعطيها فدك ميراثها من النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فبين لها أبو بكر أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يورث وإنه قال: ما تركناه صدقة، إن معاشر الأنبياء لا نورث، فسكتت فاطمة. جاءت الرواية عند البخاري في صحيحه فوجدت (أي حزنت وتضايقت) فاطمة على أبي بكر فلم تكلمه حتى ماتت. هذه الزيادة والعلم عند الله تعالى وإن كان أخرجها البخاري في صحيحه فإنها والذي يظهر منها أنها مدرجة من كلام الزهري وليس من كلام عائشة رضي الله عنها لأنها في نفس الرواية قال: فوجدت فاطمة من أبي بكر، وفي رواية فغضبت فاطمة على أبي بكر وراوي الحديث السيدة عائشة رضي الله عنها فلو كانت عائشة هي التي قالت ذلك لقالت قالت وليس قال والذي يظهر والعلم عند الله تبارك وتعالى إنه من كلام الزهري لا من كلام عائشة رضي الله عنها فلا يصح أن فاطمة رضي الله عنها وجدت (حزنت) على أبي بكر رضي الله عنه. أما اعتزالها فإنها كما قلنا كانت مريضة وهي بقت في بيتها من أجل المرض ولذلك في رواية أنها قالت أرادت أن لا يصلي عليها أبي بكر وأن لا يعلم بموتها فهذا باطل لاشك فيه. وذلك أنه ثبت أن أسماء بنت عميس زوج أبو بكر هي التي غسلت فاطمة، فكيف تغسلها زوج أبي بكر ولا يعلم الخليفة أبي بكر بذلك؟ بل ولا شيء يثبت أن أبا بكر دخل عليها فلم تسلم عليه، بل جاء عن الشعبي بإسناد صحيح مرسل أن أبا بكر استأذن على فاطمة ليدخل عليها فقالت لعلي: ما تقول؟ قال لها: ائذني له فأذنت له فدخل أبو بكر فترضّاها حتى رضيت. وذلك أنها كانت ترى أن لها ميراثاً من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأن الله تبارك وتعالى يقول "يوصيكم الله في أولادكم لذكر مثل حظ الأنثيين" وهي الوحيدة من أولاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم التي بقيت بعده فكل أولاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ماتوا في حياته. فهنا إن كان غضبت فاطمة حقيقة كما قال الإمام الزهري فهذا مرسل، ومراسيل الزهري كما يقول أهل العلم كالرياح أي لا عبرة بها ولا إلتفات إليها ولكن حتى على قبول هذا المرسل وإنه صحيح وإن فاطمة وجدت فهذا لا عيب فيه على أبي بكر وذلك أنه إذا وجدت عليه فاطمة وجد عليه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فهل يقدّم رضا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أو رضا فاطمة رضي الله عنها؟ فلاشك أنه يقدم رضا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لأنه هو الذي فيه طاعة الله تبارك وتعالى

الرضا
13-09-2017, 08:48 AM
إقرأ هذا التعليق لترى كيف يصطاد أعداء أبي بكر بالمياه العكرة لحاجة في نفوسهم
وما كان بين فاطمة وأبي بكر الا خيرا

وهذا تعليق على ما جاء في البخاري حول قضية الخلاف من الشيخ عثمان الخميس وفقه الله

ميراث فاطمة رضي الله عنها: فقد أتت أبي بكر الصديق رضي الله عنه تطلب منه أن يعطيها فدك ميراثها من النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فبين لها أبو بكر أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لا يورث وإنه قال: ما تركناه صدقة، إن معاشر الأنبياء لا نورث، فسكتت فاطمة. جاءت الرواية عند البخاري في صحيحه فوجدت (أي حزنت وتضايقت) فاطمة على أبي بكر فلم تكلمه حتى ماتت. هذه الزيادة والعلم عند الله تعالى وإن كان أخرجها البخاري في صحيحه فإنها والذي يظهر منها أنها مدرجة من كلام الزهري وليس من كلام عائشة رضي الله عنها لأنها في نفس الرواية قال: فوجدت فاطمة من أبي بكر، وفي رواية فغضبت فاطمة على أبي بكر وراوي الحديث السيدة عائشة رضي الله عنها فلو كانت عائشة هي التي قالت ذلك لقالت قالت وليس قال والذي يظهر والعلم عند الله تبارك وتعالى إنه من كلام الزهري لا من كلام عائشة رضي الله عنها فلا يصح أن فاطمة رضي الله عنها وجدت (حزنت) على أبي بكر رضي الله عنه. أما اعتزالها فإنها كما قلنا كانت مريضة وهي بقت في بيتها من أجل المرض ولذلك في رواية أنها قالت أرادت أن لا يصلي عليها أبي بكر وأن لا يعلم بموتها فهذا باطل لاشك فيه. وذلك أنه ثبت أن أسماء بنت عميس زوج أبو بكر هي التي غسلت فاطمة، فكيف تغسلها زوج أبي بكر ولا يعلم الخليفة أبي بكر بذلك؟ بل ولا شيء يثبت أن أبا بكر دخل عليها فلم تسلم عليه، بل جاء عن الشعبي بإسناد صحيح مرسل أن أبا بكر استأذن على فاطمة ليدخل عليها فقالت لعلي: ما تقول؟ قال لها: ائذني له فأذنت له فدخل أبو بكر فترضّاها حتى رضيت. وذلك أنها كانت ترى أن لها ميراثاً من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأن الله تبارك وتعالى يقول "يوصيكم الله في أولادكم لذكر مثل حظ الأنثيين" وهي الوحيدة من أولاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم التي بقيت بعده فكل أولاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ماتوا في حياته. فهنا إن كان غضبت فاطمة حقيقة كما قال الإمام الزهري فهذا مرسل، ومراسيل الزهري كما يقول أهل العلم كالرياح أي لا عبرة بها ولا إلتفات إليها ولكن حتى على قبول هذا المرسل وإنه صحيح وإن فاطمة وجدت فهذا لا عيب فيه على أبي بكر وذلك أنه إذا وجدت عليه فاطمة وجد عليه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فهل يقدّم رضا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أو رضا فاطمة رضي الله عنها؟ فلاشك أنه يقدم رضا الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لأنه هو الذي فيه طاعة الله تبارك وتعالى

صديقي ابن يوسف قدمت لك نصيحة قيمة حيث قلت لك لا تقلد من حتى ربات الجحال افقه منه
التقليد في الجهل عار في الدنيا وجهنم في الاخرة
فأتكر الكذب يا صديقي
واترك النسخ فخير الكلام ما قل ودل

صديقي اترك عثمان الخميس الناصبي
خليك مع سيدك البخاري حيث يقول وجدة فلم تكلمه حتى ماتت ( حتى ماتت حتى ماتت )
نظر الى البخاري ماذا يقول : http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=0&ID=2227&idfrom=3960&idto=4001&bookid=0&startno=39#docu

وهذا نص الحديث من المكتبة الشاملة
عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلَام بِنْتَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرْسَلَتْ إِلَى أَبِي بَكْرٍ تَسْأَلُهُ مِيرَاثَهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْهِ بِالْمَدِينَةِ وَفَدَكٍ وَمَا بَقِيَ مِنْ خُمُسِ خَيْبَرَ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا نُورَثُ مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ إِنَّمَا يَأْكُلُ آلُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذَا الْمَالِ وَإِنِّي وَاللَّهِ لَا أُغَيِّرُ شَيْئًا مِنْ صَدَقَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ حَالِهَا الَّتِي كَانَ عَلَيْهَا فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَأَعْمَلَنَّ فِيهَا بِمَا عَمِلَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَبَى أَبُو بَكْرٍ أَنْ يَدْفَعَ إِلَى فَاطِمَةَ مِنْهَا شَيْئًا فَوَجَدَتْ فَاطِمَةُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ فِي ذَلِكَ فَهَجَرَتْهُ فَلَمْ تُكَلِّمْهُ حَتَّى تُوُفِّيَتْ وَعَاشَتْ بَعْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتَّةَ أَشْهُرٍ فَلَمَّا تُوُفِّيَتْ دَفَنَهَا زَوْجُهَا عَلِيٌّ لَيْلًا وَلَمْ يُؤْذِنْ بِهَا أَبَا بَكْرٍ وَصَلَّى عَلَيْهَا وَكَانَ لِعَلِيٍّ مِنْ النَّاسِ وَجْهٌ حَيَاةَ فَاطِمَةَ فَلَمَّا تُوُفِّيَتْ اسْتَنْكَرَ عَلِيٌّ وُجُوهَ النَّاسِ فَالْتَمَسَ مُصَالَحَةَ أَبِي بَكْرٍ وَمُبَايَعَتَهُ وَلَمْ يَكُنْ يُبَايِعُ تِلْكَ الْأَشْهُرَ فَأَرْسَلَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ أَنْ ائْتِنَا وَلَا يَأْتِنَا أَحَدٌ مَعَكَ كَرَاهِيَةً لِمَحْضَرِ عُمَرَ

الصريح
13-09-2017, 02:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان سمح لي الاخوة الافاضل بمشاركة لابين ماعندي عسى ان يكون نافعاً لي ولكم

اما بالنسبة لموضوع تلك امة خلت فليس على اطلاقها كما ذهب الاخ صاحب الموضوع وانما هناك عدة قصص وحوادث ذكرها القران الكريم وقصها الينا لتكون لنا عبرة ودروسنعمل بها ولكي نتجنب طريق الباطل ونسلك طريق الحق من خلال هذه الوقائق القرانية ...
والا فماهي فائدة ذكرقصص الانبياء في القران الكريم اذا لم تكن هناك عبرة يريد الله يوصلها الينا ونعمل بها كدستور في القران الكريم باتباع الصالحين والعمل على نهجهم وجعلهم قدوة يقتدى بهم واجتناب فعل الظالمين والبراءة منهم ومن افعالهم

فليس كما ذهب الاخ وانما لها توجيهات اخرى ...

ثم ان هناك عداء واضح وصريح بين اهل البيت وبين اعدائهم وقد حاول على مر العصور وعاظ السلاطين اخفاء هذا العداء بغيه التستر على الظالمين ولكن لم يفلحو ابدا ولو اردنا ذكر هذه المصادر لطال بنا المقام, فلا تاتي وتقول لوي اعناق النصوص وانت كل ما قدم اليك نص من صحاحكم تقول ليس صحيح فهذا ليس من الانصاف ايها المحترم .
فاهل البيت هم من اوصا بمودتهم القران الكريم ومما اوصى بها مرارا الرسول الاعظم واكد على التمسك بهم وبوجوب محبتهم وعدم مخالفتهم وجعلهم عدل القران الكريم في نصوص عدة ولكن نرى ان هذه الامة لم تمتثل امر الله ورسوله في اهل بيته ؟؟
وها انت تبرر لمن ظلمهم وبهذا تكون غير ممتثل لله ولرسوله في التمسك باهل بيته الطاهرين الذين هم امان من الضلال لمن تمسك بهم وامثل لامر نبيه في طاعتهم .

وهناك شواهد سوف اذكرها اليك من امهات مصادركم تثبت بصراحة مما ذكرته لك تجاه اهل البيت
وان شاء الله ترى ماجرى عليهم من ظلم واظطهاد لكي تعرف الحقيقة بشرط الابتعاد عن التعصب وترك الجهوية التي تؤثر بعض الاحيان على من يطلب الحقيقة حيث تجعله ينكر المسلمات .

العباس اكرمني
13-09-2017, 04:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .اللهم صل على محمد وال محمد.

الاخ العزيز علي بن يوسف . ارجوا توضيح شيء لك وهوانه من فسر القران برايه فقد هلك . وارجوا منك ان تكون دقيقا في نقل الادلة وخصوصا الايات القرانية الشريفة والاستدلال بها. فقولك :
4 ـ ماهو حال من ماتت فاطمة عليها السلام وهي واجدة عليه . الله حكم عدل ويغفر لكل (موحد)كما قال سبحانه(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك)ووجد فاطمة على خليفة رسول الله (أبي بكر الصديق رضي الله عنه وجزاه عما قدمه للإسلام خير الجزاء إن صح فهو دون ذلك كما قال الله تعالى.
وهذه الاية الشريفة تشيرالى ان الله تعالى يغفرجميع الذنوب اذا كانت هذه الذنوب بينه وبين العبد فقط فيغفرها الله عدا الاشراك به جل وعلا. اما الذنوب التي بين العباد فلايغفرها الله تعالى الا اذا وقع التراضي بين العباد في الدنيا اوفي الاخرة فلا يعقل ان من ياكل الربا اوياكل اموال اليتامى ان يغفر الله له ذنوبه والله نفسه في القران يتوعد لفاعل ذلك باعلان الحرب معه جل وعلا ودخوله النار. والسلام .