المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ :27



kerbalaa
01-07-2010, 03:10 PM
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ :27
كلما قال الإنسان: (يا الله)!.. أو (اللهم)!.. أو (يا رب)!.. عليه أن يلتفت بأن هذا خطاب مع رب العالمين، والخطاب يستدعي استحضار المخاطب.. بعض الأوقات الإنسان يتكلم مع إنسان آخر، وهو ينظر إلى زاوية أخرى.. مثلا: قد يكون الطالب في الصف مؤدبا ولا يشاغب، ولكن عندما يراه المدرس ينظر إلى زاوية أخرى، فإنه يغضب منه، ويتهمه بعدم الاهتمام والاستماع للدرس.. كذلك الإنسان عندما يتكلم مع شخص، يستغرب أنه ينظر إلى جهة أخرى.. مثلا: زوج يدخل المنزل، ويرى حركة غير إيجابية في المنزل؛ فينظر إلى الحائط وهو يتكلم مع زوجته.. هذا يفهم منه حالة الإعراض وعدم الاعتناء.إن الإنسان الذي يخاطب رب العالمين ويقول: (اللهم)!.. أو (يا الله)!.. أو (يا رب)!.. وهو لاهٍ في قضية معينة، أو بفكرة معينة؛ فإن هذه بداية غير مباركة..
(يا أباذر!.. ركعتان مقتصدتان في التفكر؛ خير من قيام ليلة والقلب ساه)..

عطر الكفيل
01-07-2010, 08:32 PM
شكرا لك اخي على الموعظة والارشاد جعلك الله من الداعين الى الموعظة الحسنة بحق محمد وال بيته الطيبين الاطهار

عاشقة المؤمل
01-07-2010, 11:04 PM
ان الدعاء هو احد انواع الصلة بين العبد وربه
فيجب ان يكون الداعي في خشوع وخضوع لله وان يعلم انه يكلم الله تعالى
ونرى عندما نريد ان نقابل مدير مشرف ... نحضر الكلمات المناسبة والمفردات الجميلة ونكون في غاية الاخلاق والادب ونكون باجمل صورة...
لذا علينا ان نكون افضل من هذا الحال عندما نخاطب الله في دعائنا لانه خالقنا والمنعم علينا

جزاك الله خيرا اخي كربلاء على روعه اختيارك للمواضيع

مع التقدير
عاشقة المؤمل

kerbalaa
02-07-2010, 05:39 PM
حياكم الله وشكرا للمروركم وتعليقكم وننتظر من الاخوه والاخوات بعض الردود وفقكم الله

المفيد
03-07-2010, 12:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

لقد كانَ عَليُّ بنُ الحُسينِ عليهما السّلام إذا قامَ إلَى الصَّلاةِ أخَذَتهُ رَعدَةٌ ، فَقيلَ لَهُ : ما لَكَ ؟ فَقالَ : ما تَدرونَ بَينَ يَدَي مَن أقومُ ومَن اُناجي..
وكانَ عليه السّلام إذا تَوَضَّأَ اصفَرَّ لَونُهُ ، فَيَقولُ لَهُ أهلُهُ: ما هذَا الَّذي يَغشاكَ؟ فَيَقولُ: أتَدرونَ لِمَن أتَأَهَّبُ لِلقيامِ بَينَ يَدَيهِ..
وهذا حال بقية الأئمة عليهم السلام وفي كل حال، فهل نكون من المعتبرين..
وقد قال أبو عبد الله عليه السّلام: خف الله كانك تراه ، فإن كنت لا تراه فإنه يراك ، وإن كنت ترى أنّه لا يراك فقد كفرت ، وإن كنت تعلم أنّه يراك ثم استترت من المخلوقين بالمعاصي وبرزت له بها فقد جعلته في حد أهون الناظرين إليك..
فمن يقف بين يدي الله تبارك وتعالى فليعلم بانّه يقف بين جباّر السماوات والأرض وخالق الخلق أجمعين، ومن يعرف هذه الحقيقة فلا أعتقد بأن وقوفه سوف يكون عاديا ومن غير تبجيل وتقديس وذلّ...

أحسنتم أخي الكريم كربلاء ووفقك الله تعالى لأكثر من ذلك من الفضل الكثير.. وجعلك من جنود الرحمن...

رياحين العراق
03-07-2010, 08:39 PM
قال رسول الله المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم:
"الدعاء سلاح المؤمن وعماد الدين".
وهو يغذي الروح الانسانية بالامل ويعنيها على الصبر وتحمل المشقات
فالدعاء ليس مجرد خطاب التماس للحوائج موجه من العبد إلى خالقه
بل هو ركن أساسي في حياة الإنسان
لكن علينا ان لايكون ارتباطنا لفظياً فقط وانما ارتباطنا بالله ارتباط روحياً
اشكرك اخي كربلاء على طرحكم المبارك
نسأل الله ان يستجيب دعوانا ودعواكم